فئات التدويناتمدينة الصلاة

للقدس أدون … خجلاً

بواسطة , يناير 18, 2012 1:15 م

القدس

وانا أكتب هذه السطور اليوم أشعر بخجل شديد من نفسي أولا ومن حبيبتي ثانيا … فأنا لا أستطيع الآن سوى التدوين لأجلها ببضع كلمات ولا أعلم كم من الناس ستقرأها وهل ستكون مهمة لهم أم لا .. فهذا ما أقدر عليه.

تاريخ القدس ومعالمها وتراثها وصورها تزخر بهم المراجع المختلفة، لذا سأحدثكم كيف يتعامل الفلسطيني في غزة مع القدس، من زارها منهم من قبل ومن ينتظر زيارتها بفارغ الصبر.

من زار القدس هنا –في غزة- يعتبر نفسه أنجز مهمة عظيمة وينظر إليه الناس على أنه قام بعمل مهم وشاق .. فقد زار القدس وخبر طريق المعاناة إليها فتظل المشاهد التي رآها عند زيارته للمدينة منقوشة في ذاكرته، ويظل يقصها على من يعرف ومن لا يعرف بطريقة تشعرك أنه يتحدث عن مكان لم يره بشر قط سواه، ويتفاخر بأنه إلى الآن لا يزال يحمل من ريحة المدينة شيئا ما .. شيئا يذكره دائما بها ويثبت للجميع أنه كان هناك، وأنه يعرف القدس جيدا وأنها له وليست للصهاينة الأغيار الذين يحاولون انكار حقنا فيها. المزيد 'للقدس أدون … خجلاً'»