فئات التدويناتفصائل

لا أحد يروي قصتك مثلك

بواسطة , أبريل 2, 2012 10:18 ص

غياب تغطية متميزة لوكالات الأنباء العربية والأجنبية لأحداث مهمة مرت بها فلسطين مؤخرا كإضراب الأسرى الأسطوري عن الطعام والتصعيد بحق غزة ومسيرة القدس العالمية له اسباب عديدة أهمها توتر الأوضاع في الساحة العربية بشكل ملفت، ولكنه يفتح الباب أمام سؤال مهم، أين دور وسائل الاعلام الفلسطينية وما هي مخططات أجهزة الإعلام التابعة للحكومة والفصائل ولماذا لا يرقى مستوى إعلامنا لمواكبة الحدث وتوجيه الرأي العالمي؟

من الضروري لنا كفلسطينيين أن نعي جيدا المثل القائل “ما حك جلدك مثل ظفرك” فلا بديل عن وسيلة إعلام خاصة بك تتحدث من خلالها للعالم وتشرح وجهة نظرك وتشرح قضيتك بلغات مختلفة لتحقق الهدف الذي ترجوه، وهذا ليس بدعة فالدول والحكومات وحتى الأحزاب بدأت في مخاطبة العالم بلغاته المختلفة، فلا يمكننا توكيل الغير للقيام بدورنا.

لماذا لا توجد قناة فلسطينية حكومية أو حزبية تأخذ على عاتقها الحديث مع العالم الغربي والنطق بلغة أخرى غير لغة الضاد؟!! المزيد 'لا أحد يروي قصتك مثلك'»

الحل: مصالحة Online

بواسطة , يناير 5, 2012 12:02 م

لن أتحدث عن ضرورة المصالحة ولا عن الامآل العريضة التي يبنيها آلاف العاطلين عن العمل  أملا في تحسن وضعهم الاقتصادي بعدها ولا عن خيبات الأمل المتكررة التي أصيب بها المواطن الفلسطيني بعد كل جولة حوار – زهقتنا عن ايش بدك تحكي-.

في كل جولة من جولات الحوار يتم تبادل الاتهامات بين فتح وحماس عن سبب تعطيل الاتفاق، فحماس تقول لا حل بدون وقف الاعتقالات السياسية وحل مشكلة جوازات السفر، وفتح تقول لا اتفاق بدون استجابة وموافقة حمساوية على الاتفاقيات المسبقة التي وقعتها منظمة التحرير، وبين فتح وحماس ضاعت عقولنا وزاغ بصرنا وحارت ألبابنا.

الله ومن ثم المصريين والقطريين والأردنيين – وبالتأكيد أمريكا وإسرائيل- يعلمون ما الذي يدور تحديدا داخل الغرف المغلقة التي تجري فيها حوارات الفصائل، أما الشعب وهو المتضرر من استمرار الانقسام وهو الذي يدعي الجميع أنه يتحدث باسمه فلا يعلم ما الذي يدور ومالذي يحدث ومالذي يتم الاتفاق عليه، ولا مصدر لمعلوماته سوى عبارات الاتهام التي يمهر فيها الناطقين الإعلاميين لكل حزب….. ما الحل إذن؟ أن تكون أونلاين….. المزيد 'الحل: مصالحة Online'»

احرقوا أعلامكم

بواسطة , مايو 30, 2011 9:28 ص

بفلم: هلا وليد

وجاءت ذكرى النكبة وقررنا الخروج في المظاهرة إحياء لهذه الذكرى الأليمة. كل منا حمل علمه علم فلسطين طبعا وتجمعنا ننادي أخي الأصغر “إياس” “هيا يا إياس هيا هيا”، رد إياس بصوت عالي “هيا ها أنا قادم ها أنا قادم” .

ظهر إياس ولفرط المفارقة كان حاملا علمين!! نعم علمين علم لفلسطين وعلم لأحد الفصائل بداخله صورة صغيرة لعلم فلسطين. صرخ الجميع به “إياس ماذا تفعل ؟؟؟ ماذا تفعل؟؟؟ قلنا علم فلسطين فقط وليس أي علم آخر”، نظرإياس بذهول شديد وهو لايعلم ماذا يحدث ولم الصراخ.

ذهبت إليه بابتسامة صغيرة وقلت له “إياس اترك العلم الآخر احمل علم فلسطين فقط فقط علم فلسطين”، وأخذت أسحب منه علم الفصيل بهدوء تشبث إياس بالعلم  وبكى وصرخ بأعلى صوته ” ماذا تفعلين ؟؟؟ ها هاي فلسطين هنا أيضا “، قلت له “ولكنه علم حزب وأنت تعلم أننا لا ننتمي لأي فصيل وحتى أن هذه المظاهرة ليست حزبية ” بكى إياس وتشبث أكثر وأكثر وقال بصوت حزين ” هنا فلسطين ها هي هنا ها هي موجودة ولكنها أصغر قليلا وهذا يعني أن هذا الفصيل هو وطني أيضا لأنه يحتوي علم فلسطين” المزيد 'احرقوا أعلامكم'»

انطلاقة شو

بواسطة , أكتوبر 20, 2010 10:07 ص


اقترب موسم انطلاقات الفصائل الفلسطينية لا أعرف كيف خططوا أن تكون كلها في ذات الموسم تقريبا وما الحكمة من ذلك لا أدري، المهم دعوني أعطيكم فكرة عن الاحتفال المرافق لذكرى انطلاقة فصائلنا الكثيرة جدا.

تبدأ الحكاية دوما مع فصائلنا الفلسطينية المناضلة بإعلانات ضخمة عن بدء الحملة التحضيرية لانطلاقتهم وتبدأ المطابع بالعمل ليل نهار لكي تنجز المطلوب من يافطات قماش وبوسترات ورايات وبعض الأعلام لزوم الديكور إضافة إلى تجهيز ديكورات المسرح الضخم من خلفيات وأرضيات ومنصات تستقبل قادة المقاومة الشرفاء و”الفقراء” في ذات الوقت. المزيد 'انطلاقة شو'»