فئات التدويناتحرب

حماس وعباس … ضرورة المصالحة

بواسطة , نوفمبر 16, 2011 3:44 م

على الرغم من أنني قررت سابقاً عدم الكتابة عن لقاءات فتح وحماس الماراثونية إلا أن حديث عباس وحماس الجديد عن المصالحة وعن بوادر اتفاق قابل للتنفيذ جعلني أكتب لهم هذه الأسطر فبقدر ما تبعث تصريحاتهما على التفاؤل فانها تبعث على التشاؤم تبعث على الخوف من العودة بكلا الفريقين إلى المربع الأول (الاستدراكات، الاشتراطات، الملاحظات وهلم جرا).

أعتقد أن على فتح وحماس أن ينتبها هذه المرة وبشدة لما يجري حولهم ولما يدبر في الظلام من قبل الاحتلال الاسرائيلي محلياً وإقليمياً، فلا يخفى على أحد مغزى الرسائل المتكررة التي يحاول الاحتلال ارسالها إلى العالم، والتي مفادها أن المقاومة في غزة تحديدا أصبحت تمتلك اسلحة متطورة وتستطيع الوصول إلى مدى ابعد من مدن النقب، فهذه المرة وحسب ادعائهم من الممكن أن تصل إلى تل أبيب ومدن الوسط وهو ما من شأنه أن يعبأ الجبهة الداخلية في اسرائيل ويجعها مهيئة ومستعدة لأي ضربة قد يوجهها جيش الاحتلال لغزة وأهلها . المزيد 'حماس وعباس … ضرورة المصالحة'»

عن انفصال السودان …. وفلسطين وبعض الدول

بواسطة , يناير 12, 2011 12:29 م


بدء الاستفتاء على انفصال جنوب السودان عن شماله، أو بالأحرى جرى تنفيذ أول أدوار تقسيم هذا البلد العربي الإسلامي الغني بالخيرات الطبيعية، من خلال إعطاء شرعية دولية زائفة لدولة دخيلة على الجغرافيا والتاريخ السوداني والإفريقي ستدعى دولة جنوب السودان.

لا يخفى على أحد مصالح أطراف متعددة إقليميا ودوليا في تفتيت هذا البلد الكبير إلى دولتين وربما أكثر مع بقاء الكثير من نقاط التنازع  بين الدولتين الشمالية والجنوبية وهي عادة دأب عليها الاستعمار على مر الزمن، فلا يترك منطقة كان يستعمرها دون أن يجعل لجارتها “مسمار جحا” فيها حتى يثير هذه الأزمة كلما فكرت إحدى الجارتين أن تخرج عن طوع مستعمرها فتركوا “أبيي” منطقة مرشحة لنزاع لا يعلم مداه إلا الله عز وجل. المزيد 'عن انفصال السودان …. وفلسطين وبعض الدول'»

انطلاقة حزبي الكبير

بواسطة , ديسمبر 9, 2010 1:30 م

أعلن لكم يا سادتي ويا أصدقائي أن قد حددت فعاليات الاحتفال بانطلاقة حزبي الكبير الذي أحبه وأعشقه وأتمنى رؤيته في سدة الحكم قريباً لقد عودتكم على الأفعال لا على الأقوال لذا إليكم أبرز الفعاليات التي سأنفذها ان شاء الله:

  • القماش الذي كنت سأخصصه للرايات سأخيطه زيا مدرسياً لأطفال المخيمات ولأولئك المشردين في كل بقعة من وطني الحبيب.
  • الأخشاب التي كنت سأستخدمها لأرفع عليها الرايات ولأبني بها منصة الاحتفال سأسقف بها البيوت التي دمرتها الحرب وجعلت البرد ينهش عظام أطفالها. المزيد 'انطلاقة حزبي الكبير'»