فئات التدويناتالاحتلال

شبكات التواصل الاجتماعي في ظل العدوان على غزة

بواسطة , نوفمبر 25, 2012 12:57 م

سيسجل التاريخ أن أول عدوان أو حرب أعلنت عبر موقع تويتر، كان العدوان على غزة في 14/11/2012، ومن قام بذلك هو جيش الاحتلال الإسرائيلي ومن خلال حسابه الرسمي على الموقع، لم يحدث هذا الأمر مصادفة ولكنه يحمل في طياته مؤشرات تستحق الوقوف عندها أبرزها أن شبكات التواصل الاجتماعي لم تعد ساحة للنقاش فقط، بل تحولت إلى ساحة حرب حقيقية أسلحتها الكلمة والصورة ومقطع الفيديو.


لقد اعتمد الإسرائيليون والفلسطينيون وعلى مدار 8 أيام كاملة على شبكات التواصل الاجتماعي في ابراز رواية كل طرف، وكان للنشطاء الفلسطينيين ومن ساندهم من أنصار القضية والمدافعين عن الحق الغلبة، فطغت روايتهم على رواية المحتل وأثبتوا قدرتهم على مجابهة آلته الإعلامية ولو نسبيا مع الفرق الكبير في الإمكانيات والقدرات.

ولقد تركز استخدم النشطاء الفلسطينيين في قطاع غزة على شبكتين رئيسيتين هما فيسبوك و تويتر وهذا عائد إلى معرفتهم الجيدة بهما ولأنهم يعلمون بأن هذين الموقعين يحظيان بأكبر عدد من المستخدمين عبر العالم وقد استخدموه في أربعة اتجاهات رئيسية:

المزيد 'شبكات التواصل الاجتماعي في ظل العدوان على غزة'»

لماذا تساند الأسرى الفلسطينيين وكيف؟

بواسطة , مايو 10, 2012 10:53 ص

الصورة من تصميم https://twitter.com/#!/IQ_iman

لليوم الثالث والعشرين على التوالي – تاريخ كتابة هذه السطور- يخوض ما يزيد عن 3000 أسير فلسطيني اضراباً مفتوحاً عن الطعام في سجون ومعتقلات الاحتلال الاسرائيلي بهدف الضغط عليه لانتزاع حقوقهم التي كفلتها الشرائع الدولية ومواثيق حقوق الانسان، بعض الأسرى مثل ثائر حلايلة وبلال ذياب يدخل يومه 73 وهو ما يهدد حياتهم بشكل كبير  جدا.

لماذا أدعم قضية الأسرى وكيف؟ سأقول لكم: المزيد 'لماذا تساند الأسرى الفلسطينيين وكيف؟'»

العصيان المدني في فلسطين …. ضرورته وواقعيته

بواسطة , أبريل 9, 2012 10:39 ص

من يقارن واقع القضية الفلسطينية اليوم بماضيها يشعر بحجم التراجع الذي اصاب حالتنا الفلسطينية على الصعيد الداخلي وعلى صعيد التعاطف والتضامن الدولي معنا، وكذلك على صعيد الانجازات على الأرض، فاصبح الاحتلال اليوم يتخلى عن مسئولياته تجاهنا نحن المحتلين بموافقة منا ومباركة من المجتمع الدولي.

لن أتحدث عن التضامن العالمي والعربي مع قضيتنا وحقنا فيما مضى لا سيما اثناء الانتفاضة الأولى التي استطعنا خلالها وباستخدام بضعة احجار وقنابل مولوتوف أن نظهر للعالم وحشية المحتل وأن نثبت حقنا وجدارتنا بهذه الأرض، ولكنني أدعوكم للتفكير ملياًً في السبيل الأمثل لإعادة ذلك الزخم من جديد.

لقد جربنا المفاوضات على مدار عشرين سنة ونيف ولم نحصد منها سوى المزيد من الذل والتنازل عن ما تبقى من الوطن، ولم نكتفي بذلك بل اصبحت “السلطة الوطنية الفلسطينية” وحسب اتفاقيات أوسلو بمثابة شرطي يمنع أبناء البلد من الوصول إلى بلادهم المحتلة ويحمي الاحتلال بل ويأمن له ولمستوطنيه الدخول والخروج من وإلى المدن الفلسطينية، ويسلم للإحتلال كل من “تسول له نفسه” المطالبة بحقه بمقاومة المحتل. المزيد 'العصيان المدني في فلسطين …. ضرورته وواقعيته'»

لماذا لا نريد أيلول؟

بواسطة , سبتمبر 5, 2011 10:46 ص


تعتزم القيادة السياسية ممثلة في الرئيس محمود عباس والطاقم الدبلوماسي الفلسطيني حمل ما في جعبتهم من أوراق وعلاقات وخيبات وآمال بالإضافة إلى إرث طويل من المفاوضات يعتزمون التوجه إل الأمم المتحدة في غزوة “إعلان الدولة” والتي باعتقادهم ستكون المخرج من الوضع الراهن المتأزم على أكثر من صعيد فلسطينياً وإسرائيلياً، أو على الأقل كما يقولون ستقوم بإحراج الإدارة الأمريكية في حال استخدامها الفيتو  ضد قرار الاعتراف.

كوني فلسطيني أعيش في غزة وألامس الواقع الحياتي لأبناء شعبي وأعتقد أنني على تواصل مع عدد لا بأس به من الفلسطينيين في الشتات أعتقد أنه لا جدوى من مشوار أيلول بل ربما سيكون هذا المشوار الأسوأ في تاريخنا الحديث وربما يكون أيلول عبارة عن أوسلو 2 وذلك للأسباب التالية: المزيد 'لماذا لا نريد أيلول؟'»

رمضان في غزة ….. صوم عن الطمأنينة

بواسطة , أغسطس 22, 2011 11:50 ص

كتبت سابقاً عن معاناتنا في غزة مع انقطاع الكهرباء في شهر رمضان “رمضان في غزة .. صيام عن الكهرباء”، الحال لم يتغير كثيراً فلازالت الكهرباء ضمن قائمة المحظورات على الصائمين في غزة ولكن الجديد هو انضمام شيء آخر إلى قائمة ما يجب الصيام عنه في هذا الشهر الكريم.

فشهر رمضان هذا العام نهاره طويل فتزيد فيه عدد ساعات الامتناع عن الطعام والشراب عن 14 ساعة، فترة طويلة من الوقت ولكننا نصوم حرصاً على الأجر والثواب وهو أمر استعددنا له قبل قدوم الشهر الفضيل وتهيئنا له نفسياً، ولكن ما لم يكن ابداً في الحسبان هو أن نصوم عن الطمأنينة في هذا الشهر الفضيل!!

نعم نصوم عن الطمأنينة فمنذ تنفيذ عملية أم الرشراش “إيلات” وبدء الجنون الصهيوني باستهداف المدنيين الآمنين في قطاع غزة  توقفنا عن الشعور بالطمأنينة والأمان الذي أحسسنا بجزء منه في الفترة الأخيرة، لن أكذب عليكم … شعور رائع جداً أن تشعر بالأمن وأن تنام ملء جفنيك وأن تغرق في الأحلام أو أن تبقى مستيقظا مع الأهل والأحبة وهذا ما افتقدناه في الأيام الأخيرة، فقد بتنا في غزة لا يغمض لنا جفن ولا يهنئ لنا بال بسبب القصف الإسرائيلي العنيف. المزيد 'رمضان في غزة ….. صوم عن الطمأنينة'»

فوق غزة السماء لكم

بواسطة , أبريل 11, 2011 11:11 ص

No Fly Zone

No Fly Zone

عندما تم فرض حظر جوي على ليبيا طالبت عبر حسابي على تويتر بفرض حظر جوي مماثل فوق غزة، بدى الأمر من قبيل السخرية والتهكم على وقوف العالم مع المصالح الدولية، أجابني أحدهم بأن ليبيا لديها نفط ونحن لا نفط لنا، اكتفيت عندها بالسكوت فالجواب مقنع ولكن ما استفزني من جديد للحديث في هذا الموضوع هو قرار جامعة الأعذار العربية اقصد جامعة الدول العربية المفاجئ بالطلب من مجلس الأمن فرض منطقة حظر طيران فوق غزة !!!! فما الذي حدث؟

لم نتعود من جامعة الدول العربية رد فعل مماثل فهي دائما تقف موقف المتفرج البائس الذي لا يستطيع أو لا يريد تغيير شيء من الواقع، وكأنها تعطي فرصة لآلة العدوان الإسرائيلية لتحصد المزيد من أرواحنا وتجرف أشجارنا التي نسقيها بالدم.

لم نتعود من جامعة الدول العربية أن تأخذ موقفا بهذه الجدية تجاه إسرائيل فأمينها العام لم يستطع الدفاع عن الفلسطينيين أو أن ينسحب حتى من منتدى دافوس كما فعل الطيب أردوغان. المزيد 'فوق غزة السماء لكم'»

يعلمون أطفالنا الخيانة

بواسطة , أكتوبر 11, 2010 11:13 ص

أن تفاوض السلطة إسرائيل ولا تأخذ منها شيئا أمر منطقي في ظل الضعف والتشتت الفلسطيني والتعنت والإسرائيلي ومساندة المجتمع الدولي له، هذا أمر يمكن فهمه ولو على مضض، ولكن أن نصبح نحن من يتبنى الرواية الصهيونية للصراع العربي الإسرائيلي فهذا أمر لا يقبله عقل ولا منطق.

ما ستقوم به وزارة التربية والتعليم الفلسطينية في الضفة الغربية من تدريس كتاب يحمل بين جنباته “الروايتين” للصراع في مدارسنا أمر مثير للاشمئزاز، فماذا سنقول لأولادنا هل سنعلمهم أن فلسطين هي أرض الميعاد وأن الهيكل موجود مكان القدس وماذا سنقول لهم عن أسماء مدننا وقرانا؟؟؟؟ المزيد 'يعلمون أطفالنا الخيانة'»

عزيزي المفاوض … على ماذا تفاوض؟

بواسطة , سبتمبر 1, 2010 12:19 م

تنطلق إذا المفاوضات المباشرة بين السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي غدا الخميس في الولايات المتحدة الأمريكية برعاية أوباما، ما الجديد؟ ومن يتوقع أن يكون هناك جديد؟ وهل ستفضي إلى نتائج على الأرض؟

أعتقد أنني بحاجة هنا لأن أشرح وجهة الشارع الفلسطيني بعيدا عن عبارات الساسة المنمقة والمهذبة والكاذبة في أغلب الأوقات، أظن أن الشعب الفلسطيني أصبح يوقن بدون أدنى شك بعبثية المفاوضات وعدم جدواها بل وضررها كما يوقن تماما بعبثية الصواريخ التي تنطلق من غزة وعدم جدواها في الوقت الحالي فكلاهما سواء بسواء، بل إن الشعب أضحى متأكداً بأن المستفيد الوحيد من المفاوضات هو الاحتلال ….. كيف؟!!! المزيد 'عزيزي المفاوض … على ماذا تفاوض؟'»