حتى لا ينفر الناس

بواسطة , يناير 29, 2013 3:22 م


رأس مطأطأ، قليل من التململ وكثير من التثاؤب هذه هي حال أغلبنا في خطبة صلاة الجمعة من كل أسبوع، البعض يتسابق للوصول للمسجد مبكرا لا ليقرأ سورة الكهف بل ليحجز مساحة بالقرب من الحائط عله يغفو بضع دقائق يقصر بها طول الخطبة التي أصبح يحفظ معظمها عن ظهر قلب.

لا أبرر ما سبق ولكن هناك مجموعة من الملاحظات بدافع الحب أوجهها لكل من ارتقى منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، أوجهها لهم ليس من باب أني أعلم منهم ولكن من شخص يشعر بالأسى حيال من يعتلون هذه المنابر كلما رأى أخطاء قاتلة منهم كل خطبة ويعاني مع اغلبهم كل أسبوع:

التكرار لا يعلم الشطار

أصدقكم القول أني أردد ما يقوله الخطيب في أول 5 دقائق من خطبته واردده معه عن ظهر قلب من كثر من سمعت نفس الجمل وبنفس السياق وبنفس وتيرة الصوت حتى :(، لا داعي لتكرار نفسك في كل خطبة لا سيما في افتتاحية الخطبة، فلغتنا العربية من اكبر لغات العالم في عدد المفردات ناهيك عن المترادفات التي يمكن صياغتها بشكل جميل ومؤثر، بل بإمكانك الاستعانة بما كتبه الآخرون وتقديم شيء مختلف في كل مرة.

“إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ” سورة يوسف آية 12

لا أطالب بأن تتكلم لغة عربية “مقعرة” ولكن على الأقل لا تزعج قلوبنا ولا ترهق أرواحنا بلغة عربية لا يعرف الإعراب إليها سبيلا فنرى المرفوع مجرورا والضمة استقرت بديلا عن الفتحة، فللغة العربية قواعد لا يمكن تجاهلها فلا يجوز لك مثلا أن تقف على حرف متحرك!!!!!

وزع علينا الورقة واترك المنبر!!!

يصر الكثير من الخطباء على القراءة من ورقة أثناء الخطبة فيفقد بذلك التواصل البصري مع جمهوره، ويفقد ثقتهم في أنه يعرف فعلا ما يقوله، وقراءته من ورقة تجعله كمن يحمل حملا ثقيلا يسارع للإلقاء به فيسرع في الخطبة دون أن يراعي مدى استيعاب الجمهور لما يقوله، لو كنا نريد القراءة فقط لذهبنا إلى الكتب فقرأنا علما أغزر من علمك وأنفع، ولقرأنا على مهل حتى نفهم أكثر- بكون نفسي في كثير من الأحيان أطلب منه يعطيني الورقة وأصورها على حسابي وأوزعها على الناس في مقابل أرتاح-.

إزعاج

بعض الخطب لا يمكن وصفها إلا بـ “إزعاج” فلا نرى الخطيب إلا وهو يصرخ بسبب ودون سبب، أنا مع تلوين الصوت رفعة وانخفاض بشرط أن يكون حسب الحاجة ولخدمة الفكرة ولضمان إيصال المعلومة، لكن أن يصبح الصراخ سيد الموقف فأطمئنك عزيزي الخطيب أن ذلك ينفر الناس أكثر مما يحببهم بموضوعك وسيغلقون آذانهم وقلوبهم كفا لإزعاجك بدل أن يفتحوا قلوبهم وعقولهم لك.

من قال لا أدري فقد أفتى

خطيب الجمعة رجل موثوق وما يقوله يدخل أغلب البيوت وننقله لأهلنا في المنازل لذا لا داعي للحديث في كل صغيرة وكبيرة إلا إذا كنت تعرف عنها جيدا، وإذا لم تكن تعرف بشكل جيد حول موضوع يشغل بال الناس ومن الضروري الحديث فيه فلا مانع من إجراء بعض البحوث بنفسك في الكتب أو عبر الانترنت، لكن ليس مقبولا أن تعتمد على ما يقال هنا وهناك دون الرجوع إلى صحة هذه الأقوال وأن تتحدث عن أرقام وإحصائيات توهم المستمع بصدقها وهي في الحقيقة لا علاقة لها بالواقع، فتصيب قوما بخطأ يصعب علاجه أو تحرج نفسك أمام الناس لجهلك بما تقول.

أكرر، ما ورد أعلاه هو بدافع الحب أولا والحرص على أن يكون منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤثراً كما كان في عقول وقلوب الناس وحتى لا يهرب الناس من المساجد ولا ينفروا منها بسبب من فيها.

والله من وراء القصد،،،

Be Sociable, Share!

2 ردود على “حتى لا ينفر الناس”

  1. sky2018 قال:

    إِذا بَعضضْ آلَالمَ بإقِيّ : ( . .

    - ترریَ بعضَ { آلَاملْ }

    . . . مَارآحَ :”م”*

    ~ ~ ~

    فهيا بنا نصارع أمواج الحياة . . .

    لنصنع مستقبل مشرق يواكب آمالنا وتطلعاتنا . . .

    رغم الالم يبقى الامل . . .

    والخلافة الاسلامية قادمة بإذن الله تعالى . . .

    ولنعمل معا لسماء2018 . . .

  2. مها قال:

    ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة

    و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! …
    باقى المقال بالرابط التالى

    http://www.ouregypt.us

    و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 ” أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية” أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash