كلاسيكو المصالحة

بواسطة , مايو 2, 2011 10:20 ص

العديد من رجال السياسة والدين والكتاب هاجموا شباب فلسطين يوم الأربعاء الماضي ولاموهم على احتفالهم الكبير بفوز فريق برشلونة على غريمه التقليدي ريال مدريد في لقاء الذهاب لدوري أبطال أوروبا 2011، واتهموهم بأنهم أولوا اهتماما لمباراة الكلاسيكو أكبر من الاهتمام باتفاق المصالحة بين فتح وحماس والذي جرى توقيعه في ذات الليلة وقالوا أن اتفاق المصالحة هو الأهم، وطلبوا منا نحن الشباب أن نكون أكثر وعياً وأكثر نضجاً وأن نلتفت إلى همنا الوطني… وإليهم نقول.

-   لقد ذهبنا للاحتفال في ساحة الجندي المجهول بغزة وأمام بوابة المجلس التشريعي الفلسطيني (بيت الديمواقراطية) ولكي ندعم جهود المصالحة، ولكننا قمعنا وضربنا وتمت إهانتنا.

-   يمكن اعتبار لقاء المصالحة أيضا كلاسيكو فالغريمين تقليديين (فتح وحماس) وهما الحزبان الأكثر ظهورا على الساحة السياسية الفلسطينية وكلاهما له أسلوب خاص به في اللعب، وقد لعبوا مع بعض مرات عدة وفي ملاعب مختلفة كالقاهرة وجدة وغيرهما، وكل منهما له ملعب خاص به يعتبره إرثا وملكا خالصا له فحماس تلعب في غزة وفتح تلعب في الضفة الغربية.

-   قررنا الذهاب إلى متابعة المبارة بين ريال مدريد وبرشلونة لأننا واثقون أن الفريق الذي سيهزم سيقوم بالتسليم على غريمه بكل روح رياضية، بينما تجربتنا مع فتح وحماس تثبت أن من يشعر منهما أنه سيخسر سيحتك مع الآخر بروح قتالية شرسة.

-   ملاعب كرة القدم تنظمها قوانين واللاعبون والمدربون يلتزمون بهذه القوانين احتراما لها وخوفا من البطاقات الحمراء والصفراء، أما فتح وحماس فلا قوانين معروفة تحكمهم سوى قوانينهم ومحدداتهم واستدراكاتهم وتحفظاتهم وهذه تحتاج إلى تفسيرات كثيرة لا قبل لي بها.

-   مع رغبتنا الشديدة في اتمام اتفاق المصالحة إلا أننا لم نعد نصدق وعود كلا الحركتين أو على الأقل لا نثق بها بشكل جدي، لا يعني هذا أننا نريد إقصائهما أو أننا لا نؤمن بالوحدة، بقدر ما يعكس قرفنا من عدم اهتمام كلا الطرفين بمصلحتنا كمواطنين نعاني من الاحتلال الصهيوني ومن اختلافهما الذي يزيد الطين بلة.

-   إصرار فتح وحماس على المصالحة بمبدأ المحاصصة يشعرنا بالأسف فلا حماس أو فتح تمثل كل الشعب بل إنهما اليوم لا تمثلان حتى أغلبية الشعب الفلسطيني، بينما في الكلاسيكو وعلى الرغم أنه يتم بين فريقين فقط إلا أن نتيجته وأثره مرتبط بكل الفرق المشاركة في الدوري.

-   ربما نلجأ نحن الشباب إلى مباراة الكلاسيكو لنستريح من حديث النفاق الذي نراه كل اجتماع بين فتح وحماس والذي يعقبه سباب وشتم وتخوين وتكفير.

أقول لكم أخيراً أننا نتمنى أن نرى من كلا الفريقين فتح وحماس في كلاسيكو المصالحة المقبل التزاماً بالأخلاق الوطنية ولعباً نظيفا بعيداً عن التهديدات والضرب تحت الحزام، ونتمنى من مدربي الفريقين أن يحثوا لاعبيهم على اللعب بشكل نظيف وأن يبتعدوا عن السب والشتم، وأنه وإن لم يخرج الفريقين بنتيجة التعادل ألا يغضب المهزوم ويقتل أعضاء الفريق الآخر، كما نطالب الطاقم الفني لكلا الفريقين في سوريا والولايات المتحدة وإيران والدول العربية أن يخففوا من ضغوطهم على اللاعبين وأن يتركوا لهم مساحة ليرونا فيهم قدراتهم وإمكانياتهم.   نحن الشباب مستعدون لبذل كل ما نستطيع من اجل إنجاح كلاسيكو الأربعاء القادم أقصد لقاء المصالحة يوم الأربعاء القادم في القاهرة ولكن هل ستكون نواياكم صادقة في الوصول إلى اتفاق وهل سيتم قمعنا إن خرجنا للتعبير عن سعادتنا بتوقيع الاتفاق؟؟؟

Be Sociable, Share!

9 ردود على “كلاسيكو المصالحة”

  1. صديقي العزيز
    فقدان الطرفين لملاعبهم الخارجية هو الذي دفعهم لبدء اللعب على ملعبهم في بقايا الوطن
    ونأمل أن يبقى التعادل سيد الموقف في العلاقة بين كل اللاعبين الأساسيين والاحتياط، ونأمل من الفريقين الأساسيين أن يلحقا عدد أكبر من لاعبي الاحتياط على الساحة الفلسطينية كلاعبين أساسيين للخروج من حالة الاستقطاب.
    وتحياتي لك ولكل قطاع غزة

  2. kalam قال:

    آمل ذلك أيضاً وأتمنى أن يكون الحكم قادر على ضبط المباراة

  3. يبدو أن الساحة الفلسطينية أصبحت هي الملعب لكلا الطرفين .. يتقاذفون الشعب كالكرة فيما بينهم .. نأمل ان تكون جهود المصالحة صادقة هذه المرة وإلا تكون كسابقتيها ..ولا بعدين اذا طرف خسر بيحرض وبيقول ” بطلت العب !!”

  4. طافي قال:

    عزيزي كلمات ،،،، اتجاهنا للكلاسيكو هو مجرد تفريغ كبت ومحاولة شعور بالانتماء لقضية او جهة والحصول على فرحة ونشوة لم تكن ولن تكون لنا ولككنا نحاول الادعاء بانها ملكنا خصوصا بعد ان فقدت بوصلتنا اتجهها الشمالي المعهود فاصبحنا اليوم بعد فتح وحماس مفرغين وتائهين فابسط ما يقال انه تم أفراغ الانسان الفلسطيني من انسانيته،،
    استهتار ومهادنة مبالغ فيها ونتيجة منطقية ان يقابل بتطرف مبالغ به،،، واصدقك القول اني لا أومن بالمصالحة وان تمت فانها سوف تكون اوهن من بيت العنكبوت ،،،، فالدماء التي سالت في الانقلاب وسجون التعذيب ،،، والحرب التي جرتها حماس على غزة وكلمات مشعل التي ما زالت الى اليوم ترن في أذني “اطمأنكم ان المقاومة بخير ولم تصب بأذى” ونسي ال ١٥٠٠ شهيد وآلاف الجرحى  والمشردين تحت الخيام الى اليوم وكانو يختبؤن في جحورهم ،منهم من تخبى في مستشفى ومنهم من هرب عبر الانفاق الى مصر  
    صدقني الدم لن ينسى وان تمت المصالحة فسوف تكون مجرد وقت ويتفجر الموقف من جديد 
    والحل الوحيد والاوحد هو ابتعاد الطرفين عن ساحة الملاعب والسماح للفرق الاخرى بالمستقلة باخذ زمام الامر فلا فتح ولا حماس اكفاء في ادارة قضية قد غرقت اصلا
    طافي …
    http://6afi.blogspot.com 

  5. kalam قال:

    أعتقد المرة هادي راح تكون الأمور أصعب شوية من قول حردت وبطلت ألعب المرة هادي ما في حد يروحوا يباتوا عنده كل رعاة السلام يا طاروا يا اما في طريقهم إلى الطيران

  6. kalam قال:

    أعتقد أننا بحاجة لوضع رؤية كمستقلين وناس غير متحزبة لما سيكون عليه الحال بعد اتمام هذه المصالحة الميمونة

  7. zahia khalil قال:

    يجب ان لانخشى من اي اشكاليات سلبية مما بعد المصالحة حتى لو سالت دماء هي فترة وراح تعدي اذا تعامل الطرفين بحكمة واحترموا شعبهم ….المهم هنا ان مقالك رائع ويعبر عن احباطات وهموم الشباب وشعبنا …الى الامام

  8. ameer h anan قال:

    مشكلة الفريقين
    أن الأول يري ملعبه أخضر مثله والآخر يري فى الشمس لونه

  9. kalam قال:

    يجب عليهما ان ينظرا بجدية إلى ملعبهما الحقيقي وهو الوطن

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash