كن شجاعاً …. واعتذر

بواسطة , أكتوبر 27, 2010 3:22 م

على المرء أن يمنع نفسه من الوقوع في الخطأ حتى لا يضطر إلى الاعتذار، ولكن ماذا إذا وقع المحظور واضطر لأن يتأسف ويعتذر هل يستطيع ذلك وهل سيقدر عليه؟

لا أعتقد أننا مستعدون لمثل هذه الخطوة فالكل منا لا يرغب في الظهور في موضع المخطئ أو الذي لا يعرف ماذا يفعل، معظمنا يعمل على تبرير خطأه وإيجاد مخرج له من المأزق الذي وضع نفسه فيه وذلك تحت حجج واهية:

  • كيف لي أن أعتذر من إمرأة؟
  • كيف سأعتذر منه وأنا أكبر سنا منه؟
  • كيف سأعتذر منه وأنا غني وهو فقير؟
  • كيف سأعتذر منه وأنا أكثر علما منه؟
  • ماذا سيقول عني إن اعتذرت منه؟ هل سيقول أنني ضعيف؟
  • سأهز شخصيتي وافقد سيطرتي إن اعتذرت؟
  • سأشعر بإحراج شديد إن اعتذرت وأنا لا أريد ذلك.
  • هل سيقبل إعتذاري؟ أم سيشهر بخطئي؟

نقول لأنفسنا كثيرا من هذه الجمل سرا غالباً أو علناً أحياناً، أعتقد أنها تشكلت عبر عمرنا وتربيتنا في المنزل والمدرسة والجامعة والمسجد والشارع والحارة كلهم كانوا مقتنعين بأنهم على صواب دائما، وكأنهم أصبحوا آلهة ولا أحد كان يعترف بأنه أخطأ، يبدو أن الأمر متوارث منذ سنين عديدة.

لربما لو نظرنا إلى الاعتراف على أنه شجاعة الاعتراف بالخطأ لكان الأمر أفضل ولجنينا ثماره بشكل أفضل على كافة الصعد، فكم من الأمراض الاجتماعية التي تنتشر بيننا ولا نعالجها بسبب عدم القدرة على الاعتذار والتراجع عن الخطأ، وكم من السياسيين دمروا شعوبهم وتمادوا في أخطائهم لأنهم لم يجرؤا على الاعتذار وجبنوا عن الاعتراف بالحق وان كان مراً.

إذا أردنا التغيير وخلق تجنب الأخطاء أولا ومن ثم الاعتذار عنها إن وقعت، علينا أن نربي أنفسنا أولا ومن ثم أولادنا والمقربين منا وعلينا أن نكون نموذجا يحتذى من قبلهم فهل نستطيع ذلك أم سنبقى نعالج الخطأ بالخطأ ولا نبقي مجالا للاعتذار؟؟؟!!!

Be Sociable, Share!

5 ردود على “كن شجاعاً …. واعتذر”

  1. em yazan قال:

    اكيد انو الكل بيغلط وما فى انسان معصوم من الخطا بس المهم انو الواحد لما يكون عارف حالو انو هوا غلطان لازم يعترف بغلطو وما يعقدها ويشوفها كبيرة
    والاعتراف بالخطا مش تنازل او قلة قيمة بالعكس زى ما بقولو الاعتراف بالزنب فضيلة لهيك من الافضل انو اللى بعرف غلطو يصححو ويعترف بغلطو ويقدم اعتزارى من اللى غلط بحقو وبهيك بسد الريح بباب المشاكل والحقد وامور كتير غيرها

  2. kalam قال:

    فعلا الاعتذار ينهي المشاكل بشكل اسهل من المكابرة

  3. أحمدعمرموسي الفقهي قال:

    كن شجاعا وأعتدر _ أعجبني هذا الموضوع _ وأود أقتباسه _ في توجيه رسالة لأشباه رجال تظافرت جهودهم علي قتل طفلة عمرها 3 سنوات ووزنها 10 كيلوات _ بحرمانها من حقها في العلاج في الوقت المناسب والمكان المناسب وعلي الوجه المناسب _
    الي أمينا أمانة اللجنة الشعبية العامة للصحة السابق واللاحق _ الأعتراف ثم الأعتدار ثم جبر الأضرار _

  4. زهراء مسرى الأمين قال:

    الاعتذار أمر يعبر عن عظم الشخص المعتذر لأنه شخصية قادرة على تحمل مسئولية الخطأ ومايترتب عنه وهو مايؤكد قوته وجرآته والاعتذار موجود في السنة وفي سيرة الصحابة لان الاستمرار بالخطأ يعني كبره واتساع رقعته بما يؤدي لأذية أكبر ولكن المشكلة فينا ان الكثير منا يعتبر الاعتذار تأكيد على ضعف الشخص وأنه متأكد أنه المخطأ الاول في الامر ويحاول باعتذاره نفي الكثيير من التهم والشكوك التي تدور حوله من الجهة الاخرى وليس كما يمكن أن يحتسبه المعتذر بأنه قوي بما يكفي ليبدأ السلام ويكون من خيركم من بدأ السلام

  5. كلام قال:

    ان كان البعض يسيئ فهم الاعتذار أو استخدامه فهذا لا يعني ان نكف عن الاعتذار عدما نخطأ على الأقل نحافظ على افتخارنا بنفسنا وبقدرتنا على الاعتراف بالخطأ

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash