عنواني الجديد: واشنطن المخيم

بواسطة , سبتمبر 20, 2010 11:16 ص


أصدقائي الأعزاء أفيدكم علماً بأنني انتقلت منذ الآن للعيش في بيتنا الجديد الواقع في واشنطن دي سي المخيم الواقعة شرق الولايات المتحدة الأمريكية على الحدود بين ولايتي ميريلاند وفيرجينيا.

لا تسألوني لماذا تركت مخيمات اللجوء في فلسطين وفضلت السكن في مخيم اللجوء في واشنطن فالأمور واضحة –على الأقل بالنسبة لي- ولكن هذا لا يمنع من أن أقول لكم بعضاً من الأسباب التي دفعتني لذلك، فيا سادتي الفرصة المتاحة لا تقاوم فإليكم بعض ما سأحصل عليه:

  • سأحصل على كوبونة تحتوي الهامبورجر والهوت دوغ والكاتشب والمايونيز والبطاطا المقلية إضافة إلى بعض زجاجات من البيبسي والكوكولا –الأصلية- بعد أن كانت كوبونتي في غزة لا تزيد عن العدس والرز وبعض الزيت وعلبة حليب وبذلك سأستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير.
  • سأنال منزلا مساحته على الأقل 100 متر مربع وهو ما يعادل ضعف مساحة منزلي في مخيم الشاطئ أو البريج.
  • سأمارس رياضة الركض والهرولة كل صباح وأنا أتنشق الهواء العليل بعد أن كنت أمارس رياضة الركض وراء رغيف الخبز ورياضة الوقوف في طوابير المؤسسات التي تمنح الفتات في مخيم النصيرات.
  • سأتمكن من الحصول على إقامة دائمة في الولايات المتحدة الأمريكية (Green Card) وبالتالي سأتمكن من دخول كل الدول العربية وأنا ألمس احترامهم وتقديرهم –لبطاقتي طبعا-، فقد حفظت جميع قاعات الترحيل في كل المطارات العربية والأجنبية التي زرتها.
  • سأتمكن من الاستمتاع بتوفر الماء والكهرباء على مدار الساعة ولن أكون مضطرا لتكييف حياتي وأعمالي حسب جدول الكهرباء المتقلب في قطاع غزة وسأرتاح من رياضة رفع المياه الإجبارية التي أمارسها يومياً فالمياه في مخيمات غزة لا تكاد ترى وإن توفرت فلن تجد الكهرباء اللازمة لرفعها إلى المنزل.
  • سيتمكن أولادي من الدراسة في فصل لا يتجاوز عدد طلابه 20 طالباً وهو ثلث عدد الطلاب حالياً في مدارسهم.
  • سأجد الدواء الحقيقي بدلا من المسكنات التي تصرف في عيادات وكالة الغوث في مخيم يبنا في رفح فالأطباء هنا قبل أن يستمعوا لشكواك يكونوا قد جهزوا لك وصفة الدواء وهي معروفة للجميع (أكامول).
  • ستتمكن زوجتي أخيراً من شراء ما يلزمها دفعة واحدة وستضعها في الثلاجة وهي مطمئنة ولن تضطر للذهاب إلى السوق كل يوم خوفا على الخضار والفاكهة من التلف.
  • سننام ملء جفوننا ونحن مطمئنين إلى أننا لن نستيقظ على صوت قذيفة إف 16 أو أباتشي تعمل على إيقاظنا منتصف الليل لنطمأن على أبنائنا وأحبابنا وعلى زجاج المنزل أنه لا زال بخير ولم يتهشم.

أعذروني فقد أطلت عليكم ولكن المزايا أكبر من أن تحتويها مدونتي.

لا تشككوا في وطنيتي رجاء ولا تتهموني بالهروب من الواقع ولا تقولوا بأنني تهربت من تحمل ضريبة القضية، فهذا ليس صحيح فكوني موجودا في أمريكا أو في غزة أو في طولكرم أو على القمر فهذا لا يلغي حقيقة أني لاجئ وابن لاجئ وابن لاجئة وزوج لاجئة، وأعتقد أن ملايين الفلسطينيين في الشتات خدموا قضيتنا أكثر وربما بشكل مشرف أكثر من بعض القاطنين في فلسطين.

وما دام عباس وحماس يخطبان ود أمريكا ويدعونها للحوار ولأن تكون راعية الغنم أقصد السلام في المنطقة وما دام كل القادة العرب والمسلمين متهافت للحديث معها ويخطب ودها وموافق على مشروع توطيني أنا وأولادي هناك فلا تخونوني فإن فعلتم خونتم آلهتكم أقصد قادتكم.

عموما سأزودكم بهاتفي وعنوان صندوقي البريدي هناك إذا رغبتم في القدوم وزيارتي يوماً هناك لأقدم لكم كوب شاي بالمرمية. ً

Be Sociable, Share!

67 ردود على “عنواني الجديد: واشنطن المخيم”

  1. kalam قال:

    الشرف لي يا خليل أن نكون اصدقاء أهلا وسهلا بك في أمريكا وفي كل مكان وأتمنى أن تكمل دراستك كما ترغب

  2. محمد الشريف قال:

    لا اوافقك الراي
    فهذا المخيم تكون دائما نهايتة مؤلمة
    ولاادري كيف وضعت عباس وحماس في سلة واحدة
    واذاكنت تاخذ على عباس وحماس محاولاتهم كسب ود امريكا فالان انت تعيش في مخيم واشنطن وما اعلمة ان واشنطن مدينة جميلة تقع في قلب امريكا فكيف تسب غيرك وانت واقع في مشكلة
    هناك فرق كبير بين عباس وحماس او المقاومة وانت تعلم ذلك
    المهم عش في مخيم واشنطن او في اى مخيم شئت في اوربااواي مكان تراة انت مناسبا

    لكن النصر لاياتي من خارج بلاد الاسلام واقرا التاريخ ان شئت
    والسلام عليكم
    مع التحية

  3. kalam قال:

    صديقي محمد أحترم اختلافك في الرأي معي بشدة، دائما ما حيينا ستبقى هناك وجهات نظر مختلفة، أما بالنسبة لحماس وعباس فوجهة نظري أن كلاهما يريد التواصل مع أمريكا وهو في حد ذاته ليس عيبا ولكن أن يلبسه كل منهم شكلا غير شكله وأن يزاود كل منهم على الآخر أعتقد أن هنا تكمن المشكلة لا أجملمن الوضوح.
    أما أن يكون موطن النصر من الداخل أو الخارج أعتقد أننا في عصر الاتصال والمعلومة أصبح من الصعب تحديد أين الداخل وأين الخارج
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. ثائر - لبنان قال:

    إن شاء الله نشرب الشاي سويا مع مرمية أو نعنع أو قرفة لكن بالقدس وعما قريب إن شاء الله.
    بعد ما يريحنا الله عز وجل من تجار القضية
    تحية للشعب الفلسطيني الثائر – ثائر – طرابلس – لبنان

  5. سامر جمال الفرا- تركيا قال:

    مقالة تحوي الواقع المرير والاحساس القاهر …صديقي الكاتب لا يعني هنا الهروب من غزه نفسها..بل اوضح اسباب اجباره علي الهروب منها الا وهو افعال ما يدعون بانهم قيادات الشعب الفلسطيني …اخي محمد يعلم جيدا كما اعلم انا بان طعم اشاي بالمرمريه بامريكا او تركيا او اي دوله اخري لا يعطيك نفس الطعم والمتعه حين ترتشف الشاي مع من تحب من ابناء شعبك…انا اشارك الفكر وقد قمت بالهروب من رؤية تلك الوجوه القذره التي نراها يوميا امام شاشات التلفاز وهي تتبجح بكل ما يهين القضيه والشعب والاخلاق التي ما ذلنا نحن المهجرين نعيش عليها ….

    انت لست بخائن يا محمد بل الخونه من احالوا القضيه الي الي مصالحه والي فتح معبر…..من اباحوا قتل اخانهم المسلمين بفتاوي من شيوخ ذقونهم لا تصلح لتظيف مجاري خانيونس

  6. kalam قال:

    تحية لك يا ثائر ولكل أهلنا الرائعين في لبنان
    تجار القضية يا صديقي كثر وهم بالمناسبة في الداخل والخارج يتحدثون باسمنا ودون تفويض منا

  7. kalam قال:

    الأخطر يا سامر أنهم اختزلوا الفلسطينيين في من يعيش في الضفة والقطاع فلا نسمع اي منهم يتكلم عن معاناة الفلسطينيين في الشتات ولا نرى منهم أي اهتمام بواقع الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1984 لقد أدوا دورهم بامتياز ومسخوا القضية على الأقل في الوقت الحالي

  8. جميل جدا ما كتبته يا خالد. وأعجبني كثيرا أسلوبك الساخر الجدي. وأتمنى لك مزيدا من التقدم على الدوام. ابق على هذا الدرب..

  9. kalam قال:

    شكرا على التشجيع يا صديقي العزيز

  10. Mariam قال:

    إلى الكاتب ،،بعيدا عن المثاليات الزائفة والانتمائات الوطنية وحب الوطن…يا سيدي أنا أوافقك الرأي ماذا نفعل بوطنية أوشكت فيه الكلمة على الإنتهاء،،ماذا نفعل بمجتمع غير قابل للتعديل ولا حتى للمحاولة في النهوض للحاق بلمجتمعات النامية،،،أن لست بكارهة ولا بحاقدة على ما يحدث هناك ولكن أرى بأنهو الوقت لتغير ما بأنفسنا حتى نغير ما عجز عنه الساسة المحترمين !!!!

  11. kalam قال:

    لقد لمست جانبا مهما يا مريم فما يجري في أوطاننا مخيب للأمال إلى حد كبير جدا مما نشهده من خمول وتراجع عام في الاهتمام بقضايانا المصيرية والتفاتنا إلى مصالح شخصية
    ربما الأمر كما تقولين لا يحتاج إلى وطنية كثيرة ولكن يحتاج إلى قليل من الاخلاص واعمال العقل والمنطق فما نشهده اليوم لامنطق فيه

  12. سامر قال:

    “وأعتقد أن ملايين الفلسطينيين في الشتات خدموا قضيتنا أكثر وربما بشكل مشرف أكثر من بعض القاطنين في فلسطين.”
    كلام سليم 100% والذي اعتقده أنا ان هناك فئة صغيرة باقية في فلسطين(جغرافياً)لا تمثل سوى 1% خدمت القضية,أما الباقون فليسو بصابرين او مناضلين لكنهم لا يجدون طريقاً إلى الخارج(مهرب) وإلا لوجدت فلسطين خاوية.
    والذين بالخارج هم من حركو الشعوب سواء الاوروبية او غيرها.

    “وما دام عباس وحماس يخطبان ود أمريكا ويدعونها للحوار ولأن تكون راعية الغنم أقصد السلام في المنطقة وما دام كل القادة العرب والمسلمين متهافت للحديث معها ويخطب ودها وموافق على مشروع توطيني أنا وأولادي هناك فلا تخونوني فإن فعلتم خونتم آلهتكم أقصد قادتكم.

    ههههه عجبتني آلهتكم . بتقرأ افكاري.

    “أرى بأنهو الوقت لتغير ما بأنفسنا حتى نغير ما عجز عنه الساسة المحترمين !!!!”
    أتفق معك 100% هاد أهم شي.

  13. kalam قال:

    شكرا على اهتمامك يا صديقي العزيز فعلا 1% كان لهم أثر جيد ولكن اين ذهب 99% الآخرون ان شاء الله نلاقيهم

  14. آلمتني كثيرا طريقة تحدثك عن غزة وعن مخيمات اللجوء، لكني لا اعرف هل الألم من وضعنا السيء أم هو من طريقة حديثك، كوني التقيت بك من قبل أعرف من تكون وبكل تأكيد لن أكون من المزايدين على وطنيتك ولكن أقول لك موفق انشا الله، لأني لا أدري لو استطعت أن أبدل مخيمي إلى إحدى مخيمات امريكا فكيف سيكون موقفي أتمنى أن تبقى على تواصل مع الوطن فليس كله عباس وحماس…

  15. kalam قال:

    يا ابراهيم كتبت هذه التدوينة حينما كان يتحدث أولمرت عن اتفاق لاستقبال عدد من اللاجئين الفلسطينيين في امريكا بهدف توطينهم وكان هناك تجاوب من قبل بعض المطبعين مع هذه الفكرة … فكرت في هذه الطريقة للسخرية من الموضوع

  16. ياسر عاشور قال:

    خدني معك يا ابو الوليد :)

    تدوينة ع الجرح يا سيدي … اشكرك

  17. قرفان قال:

    خدني معك ….
    والي بقول عباس وحماس مخالفين
    تعال يا حبيبي عيشلك كم سنة بغزة وبعدين تفلسف واختلف
    اكثر ما يقهرني ويسبب لي جلطة فكرية هو من على شاكلة المتنظرين
    يعيشون حياة الرغد ويدعون الى الصمود والمقاومة

    تبا لكم //ترجمة ام بي سي الحرفية

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash