بلدية غزة … لا تدعمي المشاريع السياحية على حسابنا

بواسطة , أغسطس 23, 2010 12:28 م

شاطئ غزة الملوث

ارتفاع كبير في درجات الحرارة زاد عن المعدل العام بعشرة درجات، هذا هو الوضع هنا في غزة، الناس كعادتها لم تجد مفرا ومتنفسا لها سوى البحر، فكل الحدود مغلقة ولا سبيل للمواطن الغزي الفقير والمحاصر سوى أن يذهب إلى الشاطئ، وهنا يجد المواطن نفسه أمام خيارين أحلاهما مر.

إما أن تدفع لكي تجلس أو أن تجلس أمام هذه المناظر التي لن أتكلم عنها كثيرا ولكن سأريكم صورها

شاطئ غزة بالقرب من الميناء

قاذورات وبلاستيك على الشاطئ

فكما ترون الشاطئ هنا مليئ بالأوساخ والقاذورات ومخلفات المطاعم المتراصة على طول الكورنيش فتجد الزجاجات البلاستيكية وعلب الكرتون ومخلفات الطعام تحتل المكان وتزاحم البشر عليه، فأين دور بلدية غزة؟ ولماذا ندفع في كل شهر ضريبة نظافة إذا كان هذا هو واقع الحال؟!!!

مياه صرف صحي تصب مياشرة في بحر غزة

منظر آخر يندى له الجبين وهو منظر مياه الصرف الصحي وهي تصب مباشرة في البحر فتجد مواسير الصرف الصحي الصغيرة تنتشر على طول الشاطئ لا تبعد عن بعضها سوى عشرات الأمتار القليلة، فتقتل الثروة السمكية التي بالكاد تكفي احتياج سكان القطاع، كما تتسبب بعدد لا باس به من الأمراض للصغار والكبار الذي يلجأون إلى البحر هربا من الحرارة الشديدة، إضافة إلى المشكلة الكبيرة وهي مياه الصرف الصحي التي تصب عبر وادي غزة مباشرة في مياه البحر لتحرم الناس من السباحة والاستجمام بعرض كيلو متر كامل تقريبا.

مياه صرف صحي قادمة من وادي غزة

هنا نتسائل هل بلدية غزة عاجزة عن علاج هذه المشاكل؟ وهل هذا العجز فني أم مالي؟ هل تسعى بلدية غزة لحرمان المواطن من الاستمتاع بشكل مجاني؟ وهل هي سياسة تتبعها البلدية خدمة للمؤسسات السياحية التي أغرقتنا؟ أين سيذهب المواطن في حال استمرت هذه الأزمة؟ لماذا لا نشهد مشاريع لتنظيف الشواطئ بدلا من مشاريع تنظيف الشوارع التي تنظف مهما حاولنا فيها؟ ما الدور الملقى على المواطنين للحد من هذه الظاهرة؟

أعتقد أن هناك مجموعة كبيرة من الحلول الممكنة لهذه الظاهرة منها:

  • تنفيذ حملة شبابية لا سيما في الصيف بالتعاون بين المؤسسات والتجمعات الشبابية.
  • القيام بحملات توعية عبر وسائل الإعلام المحلية الكثيرة جدا الموجودة في قطاع غزة.
  • أن تقوم الأحزاب بخطوة وطنية ومجتمعية وتأخذ على عاتقها تنظيف أجزاء من الشاطئ بالتعاون مع أنصارها ومؤيديها فكما تحشدهم لمسيراتها وترفع راياتها يمكنها أن تحشدهم لتنظيف بلدهم.
  • أن يقوم كل منا بدوره وبعدم إلقاء القمامة على الشاطئ وأن نشرح لأبنائنا وأهلنا مخاطر ذلك.

هناك الكثير من الأفكار التي يمكن البدء بها، لذا أدعوكم للبدء بمشروع تطوعي لتنظيف الشاطئ كل في منطقته لأن الخطر سيطال الجميع.

Be Sociable, Share!

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash