هل أعطاكم الله صلاحياته؟

بواسطة , يونيو 27, 2010 9:39 ص


يحكمون على فلان بدخول الجنة وعلى فلان بدخول النار يتحدثون عن النار وكأنهم قد ولدوا وعاشوا فيها قرونا وقرونا من الزمان، حتى يخيل إليك أنها النهاية إليها لا محال، وعندما يتحثون عن الجنة يتحدثون عنها وكأن الله عز وجل قد أعطاهم مفاتيحها -حاشا لله- ووكلهم بادخال من يريدون ونفي من يرغبون.
مقززون هم إلى أبعد حد، يسيئون إلى الدين ويسبئون إلى التدين، يجعلونني أنفر منهم ومن حديثهم ومن مجالسهم، فإن كانوا كما يزعمون يتحدثون وفقاً لما يؤمرنا به الله والرسول وأنهم دعاة إلى الله أفلا يذكرون قوله تعالى “وأدعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة” ومن أعطاهم صلاحية الفتوى ألم يسمعوا قول النبي صلى الله عليه وسلم “أجرئكم على الفتوى أجرأكم على النار”.

هؤلاء يحاولون في كل وقت إظهار عيوبك ومناقصك حتى وإن كانت حججهم واهية ولكنهم يضعونها تحت باب “الدين النصيحة” ولكنهم يتناسون أن النصيحة على الملأ “فضيحة”، يتفنون في نصحك في كل مكان ليظهروا “تقواهم” يحاولون ذلك من خلال مظاهر على لا تددل على واقعهم بشيء، وهم في بيوتهم يه\عانون من اسوأ مما ينتقدونك به.
أعتذر لبعض المنقبات اللواتي أحترمهن بشدة ولبعض الملتحين وأصحاب السبح الذين أجلهم فأنا هنا لا أعمم وإنما يغيظني من اتخذ “آيات الله ليشتري بها ثمنا قليلا” فيقوم تحت عباءة الدين بتوجيه ضربات قاسية للناس الطيبين المحترمين الذين يفهمون الدين كما علمنا اياه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، دين محبة وإخاء.
المشكلة ليست في الدين فهو محفوظ كامل من عند العزيز الجبار ولكن المشكلة في من ينسبون أنفسهم للدين، فيمن يحاول تفسير النيات ومحاكمة الناس عليها وتصنيفهم إلى مؤمن وكافر وفاسق وفاجر وما إلى ذلك دون دليل سوى الشكل والمظهر والذي لايعبر بالضرورة عن الجوهر.
رجائي إلى هؤلاء راجعوا أنفسكم ولا تعطوا لأنفسكم حقاً لستم أهلا له وصدقوني أصلحوا أنفسكم وبيوتكم وأهلكم أولاً فلا يستقيم الظل والعود أعوج فإن عدتم إلى رشدكم فمرحبا بكم وإلا فإنكم ستدمرون مجتمعنا وتسيئوا إلينا فابتعدوا.

Be Sociable, Share!

رد واحد على “هل أعطاكم الله صلاحياته؟”

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash