Book vs Facebook

بواسطة , مايو 16, 2010 12:59 م

كل الطلاب يستعدون لإنهاء الامتحانات والانتقال إلى فترة الإجازة الصيفية، لن أتكلم عن نصائح لقضاء العطلة الصيفية ولا عن إرشادات فكل واحد من الطلاب لديه مشاريعه – أو مشاريع أهله- المعدة مسبقاً ولكن ما جذبني هي الصورة التي تحتل صدارة هذه التدوينة والتي جعلتني أتساءل ما سر الجذب في الموقع الشهير Facebook لينافس الكتاب المدرسي؟ فإنني ألاحظ أن بعض الطلاب يقضي على الموقع ما يزيد عن 6 ساعات يوميا بينما لا يحظى كتابه الدراسي بـ سدس هذا الوقت في أفضل الأحوال؟!!!

هل يكمن العيب في طريقة التدريس أم في الكتاب المدرسي أم في المدرس الذي لا يستطيع جذب انتباه الطالب وتحفيزه للمطالعة أم أن المشكلة في الطالب الذي أصبح يؤمن بالمعلومة السريعة وبقدرة العم جوجل Google على إجابة أصعب الأسئلة؟ أم هو الهروب من الواقع؟ أم أن كل الأسباب السابقة جميعها متهمة؟

لا يمكن لأحد مهما كان أن يمنع دخول التكنولوجيا إلى منزله أو إلى عقول أولاده كما لا يستطيع أن يمنع نفسه من التعامل معها ولكن ما الذي يشكل إطارا ومحدداً لهذا الاستخدام؟ وكيف نحمي أسرنا من الجانب السيئ لشبكات التواصل الاجتماعي؟ وكيف نعظم فائدتها لأبنائنا؟ وكيف نساعدهم على الاستفادة مما تقدمه من خدمات في تطوير أنفسهم؟؟؟؟

هذه الأسئلة بالتأكيد تشغل بالنا وتحتاج منا إلى التيقظ والتفتح وعدم الانغلاق وراء أبواب الجهل فالإنسان بطبيعته عدو ما يجهل، لذا وجب التكيف مع البحث عن أفضل الطرق لتحقيق أقصى فائدة ممكنة ودرأ المفاسد قدر الإمكان، فعلى المدرس أن يطور من أسلوبه، وعلى وزارة التربية والتعليم أن تطور شكل ومحتوى المواد الدراسية بشكل يجذب الطالب، فلا غنى عن الكتاب فهو الذي يصنع الحضارة ويمهد للرقي والتطور، وما الشبكات الاجتماعية إلا وسيلة للتواصل والاستفادة ولكنها ليست غاية في حد ذاتها، هذا ما يجب علينا أن نرسخه في عقولنا أولا ومن ثم في عقول أبنائنا، حتى لا تقلب المفاهيم وحتى لا نحصل على حياة ثانية مدنها شاشات الحاسوب وسكانها أسماء أغلبها مستعارة ووجوه أغلبها لممثلين ومشهورين.

Be Sociable, Share!

2 ردود على “Book vs Facebook”

  1. وعلى أبنائنا أن يتعلموا تحمل مسئولية خياراتهم فاما ان تكون للامام او ان تبقى تشاهد الشاشات دون أن تشارك بأى ابداع فالطالب نفسه ايضا مسئول ولايكفي دور باقي الجهات فقط بل هو صاحب الشأن من عليه أن يدرك قيمة مايتفلت من يديه قبل أن يصبح باكيا على لبن سكبه بارادته.

  2. kalam قال:

    كلام سليم يا مسرى الأمين ويحتاج إلى رعاية وتوجيه من الوالدين باستمرار

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash