مدرستي فلسطين

بواسطة , أبريل 21, 2010 2:17 ص

كم سعدت حين علمت بخبر اطلاق الملكة رانيا العبد الله عقيلة العاهل الأردني عبد الله الثاني، شبكة المرأة العربية لدعم ‘مدرستي فلسطين’، والتي تضم سيدات من أنحاء العالم العربي سيقمن باستضافة وتنظيم برامج ونشاطات خاصة لجمع الدعم لهذه المبادرة. التي تهدف إلى دعم تعليم الأطفال في القدس فنحن بحاجة حقيقية لوجود جهد على هذا المستوى ، فلقد آن للعمل العربي أن يتطور وأن يكون للجهات الرسمية كلمة مؤثرة وفاعلة على الأرض.

لقد مل الفلسطينيون في القدس من الشعارات والوعود العريضة وتعبوا من الركض خلف سراب الكلام المعسول للقيادات المختلفة، إننا نتمنى اليوم لهذه المبادة أن تكون بداية تحرك حقيقي وأن تكون الملكة رانيا العبد الله عند حسن ظن أهل فلسطين والقدس خاصة بها.

إن البداية بدعم صمود التعليم لهي البداية الصحيحة فلطالما كان الاستثمار في الانسان أفضل أنواع الاستثمار فبالتعليم والتربية ننشء جيلا فاعلا قادرا على مواجهة مخططات التهويد.

جلالة الملكة أؤكد لكي أن اي فلسطيني  وأي مسلم في اي بقعة من بقاع الأرض سيساندك وسيقف بجانبك في وقوفك جانب أهل المدينة المقدسة التي تعاني التهويد والتدمير كل يوم، نتمى لك التوفيق وننتظر خطواتك العملية بهمة عالية لتحقيق الأفضل

Be Sociable, Share!

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash