صرنا بنخوف

بواسطة , نوفمبر 10, 2009 6:06 ص

mother

أثار دهشتي صراحة ما تناقلته وسائل الاعلام المختلفة عن نية الدكتور سلام فياض الإعلان عن اقامة دولة فلسطينة في حدود عام 1967 وما رافق ذلك من كتابات في صحف اسرائيلية عن تخوف الكيان من هذه الخطوة وخطورتها على أمنه وعلى سير عملية السلام -ان وجدت- وكما قالت الصحافة ان هذا الاعلان المرتقب عن الدولة الفلسطينية العتيدة انما يأتي بضوء أخضر أمريكي وفي ظل اتفاق وصف بالسري جد -لا ادري كيف وصل للصحافة ان كان سرياً بهذه الدرجة-.

وهنا لا بد لنا أن ننظر بعين الحكمة لهذا القرار قبل البدء بممارسة هوايتنا المعتادة بالسب والقذف لهذا وذاك، وقبل ان نبدأ بتوصيف الناس بأن هذا عميل وذالك خائن وهذا وطني وما إلى ذلك مما اعتدنا عليه في مثل هذه المواقف، فللأمر جوانب ايجابية كثيرة نسرد بعضها:

أولا: إعلان دولة فلسطينية على حدود 1967 من شأنه أن يقوي الموقف الفلسطيني ويحرج اسرائيل -على فكرة اللي استحوا ماتوا من زمان- وسيدعم دور ومكانة المفاوض الفلسطيني الهمام وسيقدم له أوراق كثيرة يراهن عليها.

ثانياً من شأن هذه الخطوة أن تحشد تأييدا دوليا كبيرا واصطفافا عربيا واقليميا وسيحاسب المجتمع الدولي اسرائيل على تقصيرها تجاه عملية السلام وسيتخذ بحقها اجراءات عنيفة تصل لحد التلميح بخطأها في الغرف المغلقة وبعيدا عن وسائل الاعلام.

ثالثاً: سيتمكن اللاجئون الفلسطيونيون في كل انحاء المعمورة من العودة إلى وطنهم وسيعلن عن تسمية الحارات الفلسطينية في المخيمات والمدن باسم مدننا وقرانا التي هجرنا منها عام 1948.

رابعاً: ستتمكن السلطة الوطنية الفلسطينية من ترقية ممثلياتها وقنصلياتها ومكاتبها التواجدة في اغلب دول العالم إلى سفارات وبالتالي سترتفع رواتب العاملين بها مما سيؤدي إلى دفع عجلة الاقتصاد الوطني.

خامساً: سنحتاج إلى تزبيط الحكومة وتوسيعها واضافة وزراء جدد حتى تلبي احتياجات وتطلعات وآمال المواطن المقهور مما يستدعي صرف سيارات حديثة تناسب وزير في دولة وليس وزير في سلطة حكم ذاتي وهذا ايضا سيشجع الاقتصاد الوطني، وسيدفع بعدد كبير من الكفاءات المتخصصة في السفر والبدالات والطشات والصفقات وخلافه إلى مراكز يملؤنها بأشياء مختلفة كل حسب هواه.

سادسا: سنفرغ لحل اشكالياتنا الداخلية وسندرس امكانية ضم قطاع غزة للدولة العتيدة أو أننا سنجعلها منفى للخارجين عن القانون والظلاميين وغيرهم.

سابعاً: سيكون من المنطقي أن تعلن حماس عن تشكيل دولة أخرى في قطاع غزة وبذلك يكون الفلسطيني قد حقق معجزة لن تتكرر في التاريخ وهي أن يكون له وطنان يذهب إلى أيهما شاء.

ثامناً : سننتقل من مرحلة الكفاح المسلح ونهجر الخنادق التي أرعبت اسرئيل – قال يعني-  وأن ننتقل إلى الفنادق حيث نمارس التخطيط بشتى أنواعه ونرهبهم بالبدل الايطالية والياقات البيضاء واللحوم البيضاء وأن نلقي الرعب في قلوبهم بخطاباتنا الرنانة.

تاسعاً: سيكون هناك متسع من الوقت لمن يريد أن يروي لنا أمجاد العرب والمسلمين في غرناطة والأندلس وأن يذكرنا بأننا كمواطنين عاديين ليس في استطاعتنا أن نفهم مغزى ما يقوم به مشايخنا من تنازل  وأن ذلك انما هو في اطار التكتيك والتخطيط.

أخيرا: لو بيستحيوا جماعتنا -وحكينا سابقا انو اللي استحوا ماتوا من زمان- فعليهم أن يعلنوا حل الوهم المتمثل في السلطة وأن يتركوا الاحتلال ليتحمل مسئولياته.motherpalestinenetanyahugif

Be Sociable, Share!

2 ردود على “صرنا بنخوف”

  1. blssm قال:

    كلام اصبت فى كلامك وكلام خرج كالسهم

  2. عابرة قال:

    الزيتونة – هي محاولة فلسطينية جادة لانعـاش الاعلام الفلسطيني وتوجيهه الى أكبر وأوسع نطاق ممكن من شريحة المجتمع الفلسطيني وتغطية كافة نواحي الحياة اليومية والسياسية الخاصة كشعب فلسطيني يناضل من أجل نيل حقوقه…اعمل على نشر الموقع لتنتشر الحقيقة فى كل مكان
    http://www.alzaitona.net/ar/

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash