وزير الجيش الإسرائيلي بسترضي المستوطنين ويقرر تبييض بؤر استيطانية

مستوطنة 'تلمون' غرب رام اللهتعهد وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعالون بمنح امتيازات للمستوطنين مقابل إخلاء بؤرة استيطانية عشوائية “تقواع هـ”، التي يسكنها أربع عائلات في بيوت متنقلة قديمة أقامها المجلس من “دون تصاريح بناء”، قبل نحو شهر ونصف الشهر، بالقرب من مستوطنة “تقوع” جنوب شرق بيت لحم، وذلك في موازاة إقامة بؤرة استيطانية عشوائية أخرى باسم “رمات هشلوشا”حيث وعد بالمصادقة على بناء 24 وحدة سكنية استيطانية ومزرعة في المجلس الإقليمي للتجمع الاستيطاني “غوش عتصيون” جنوب محافظة بيت لحم ضمن سياسة الإحتلال المعروفة تبييض البؤر الاستيطانية.

 واعترض مستوطنون بحماية من جيش الاحتلال مواطنين في قرية كيسان شرق بيت لحم ومنعوهم من الوصول الى اراضيهم بعد تهديدهم بالسلاح .  مستوطنو مستعمرتي “معالي عاموس” و”افي ناحن” المقامة على اراضي القرية قاموا بفعلتهم هذه بهدف منع المزارعين والرعاة من الوصول الى هذه الاراضي التي تقدر مساحتها بنحو 300 دونم، للاستيلاء عليها وضمها للمستوطنتين.

 وفي الإنتهاكات الأسبوعية التي رصدها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض  كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير

 القدس: هدمت جرافات بلدية الاحتلال بناية سكنية، في بلدة الطور شرق أسوار القدس القديمة، تعود لعائلة غزاوي، بحجة البناء دون ترخيص في منطقة “خضراء”في حي السهل ببلدة الطور، دون امهال العائلة اخراج الأثاث منها،و البناية السكنية مكونة من طابقين، شقتين سكنيتين، تعود له ولشقيقه عايد ولوالدتهما فاطمة، ويعيش فيها 17 نفرا، قائمة منذ عام 1997، ومساحتها الاجمالية 400 مترا مربعا، كما هدمت الجرافات مخزنا للمكيفات والأدوات الصحية للعائلة مساحته 20 مترا مربعا.وفرضت بلدية الاحتلال على العائلة مخالفات بناء قيمتها 150 الف شيكل، و50 الف شيكل، وقد تم هدم البناية السكنية دون سابق انذار ، وقام عددا من المستوطنين بالاعتداء على شاب من سكان القدس المحتلة يعمل غربي المدينة، وهم يهتفون بشعارات عنصرية تدعو إلى ‘موت العرب والفلسطينيين’.كما اعتدت مجموعة أخرى من المتطرفين على سائق ‘تكسي’ في أحد شوارع الشطر الغربي من مدينة القدس وأوقفوا السائق المقدسي وشتموه واعتدوا عليه بالضرب، قبل أن يرشوه بغاز الفلفل الحار، فيما اقتحم نائب ‘الكنيست’ الإسرائيلية المتطرف ‘موشيه فيغلن’ المسجد الأقصى المبارك على رأس مجموعة من المتطرفين اليهود من باب المغاربة، برفقة حراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، وألصقت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس قرارات وإخطارات هدم إدارية لبنايتين مكونتين من خمس شقق سكنية، بحجة البناء دون ترخيص. تقعان في حي عين اللوزة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وتعودان للشقيقين حمودة ومهران صيام، وحاول مستوطنين اختطاف طفل مقدسي من بيت حنينا بالقرب من مستشفى الديجاني من عائلة زلوم ولكن المحاوله فشلت بسب إزدحام المكان بالمارين امام المستشفى.

 الخليل: رشق مستوطنون من مستوطني ‘بيت هداسا – الدبويا’ منازل المواطنين في شارع الشلالة وباب البلدية القديمة وسط الخليل بالحجارة، واعتدوا بالضرب على عائلة أبو حية تحت حماية قوات الاحتلال، فيما هاجم عشرات المستوطنين المتطرفين منزل المواطن شادي سدر بشارع الشهداء وسط مدينة الخليل ،و رشقوا منزله بالحجارة والزجاجات الفارغة ما أدّى إلى إصابته بحجر في القدم،ودمرت قوات الاحتلال الاسرائيلي، منزلي عائلة عامر ابو عيشة المطارد للاحتلال ومنزل الاسير حسام علي القواسمي،في الخليل فيما اغلقت منزل المواطن مروان القواسمي بالباطون، بحجة مسؤوليتهم عن خطف وقتل ثلاثة مستوطنين قبل شهرينوقد استخدمت قوات الاحتلال المتفجرات في عملية تدمير المنزلين وحولتهما الى ركام، حيث قامت قوات كبيرة من جنود الاحتلال بمحاصرة منزل عائلة عامر ابو عيشة الكائن في منطقة واد السير بمدينة الخليل، وقامت بطرد السكان منه، قبل عملية تفجيره، وخلال عملية هدم منزل حسام القواسمي في منطقة حي ابو كتيلة بالمدينة، كما وقامت قوات الاحتلال باغلاق منزل مروان القواسمي، بالباطون حيث قامت باحضار شاحنات محملة بالباطون وسكبها داخل المنزل،فيماقامت قوة من جيش الاحتلال وبلدية عصيون الاحتلالية، بمصادرة وسرقة ثمار العنب والبرقوق من المواطنين الذين يقومون ببيع منتوجاتهم الزراعية على جانبي شارع الخليل القدس من بلدة بيت أمروقدرت خسائر المزارعين ما يقارب 10000شيكل موزعين على 4 مزارعين وهم: ايمن شحادة صبارنة، ومأمون محمد ابو مارية، ومعتز سمير صبارنة، نور عمر خليل صبارنة، وأحرق مستوطنو “افيجال” المقامة على أراضي المواطنين، أشجار زيتون ومناطق رعوية في خربة المفقرة شرق يطا جنوب الخليل تعود لعائلة المخامرة شرق يطا.

 نابلس: هدمت قوات الإحتلال 4 منازل لمواطنين فلسطينيين في خربة الطويل القريبة من قرية عقربا جنوب شرق نابلس وذلك للمرة الخامسة على التوالي، و المنازل التي هدمت هي قديمة ولا يقل عمرها عن 150 عاما، وتعود ملكيتها للمواطنين محمد صدقي حمد، وأنور صدقي حمد، وقد هدمت عدة مرات سابقاواندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي بعد اقتحامها قرية “بورين” جنوب نابلس بعد احتكاكات وقعت بين المواطنين وعدد من المستوطنين الذين هاجموا القرية تخللها إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي،من قبل جيش الإحتلال،واصيب الشاب نمر ابو عيشة (32 عاما) من قرية بيت وزن، غرب نابلس، بجروح متوسطة، جرّاء دهسه من قبل مستوطن، عند حاجز زعترة العسكري جنوب المدينة.وذكرت مصادر طبية، ان ابو عيشة تعرض للدهس خلال محاولته قطع الشارع. 

بيت لحم: منع مستوطنون، من مستوطني ‘بيتار عيليت’ الجاثمة على أراضي قرى حوسان ونحالين ووادي فوكين عددا من أهالي قرية حوسان غرب بيت لحم من الوصول إلى أراضيهم القريبة من المستوطنة دون سبب،فيما رشق مستوطنو’بيتار عيليت’ سيارات المواطنين في قرية نحالين غرب بيت لحم بالحجارة لدى مرورها على الشارع الرئيس ما أدى إلى إصابة سيارة المواطن محمود علي عطية عطا وكسر زجاجها الأمامي ،فيما هدمت قوات الاحتلال بيتاً زراعياً في قرية الولجة غرب بيت لحم،يعود للمواطن عبدالفتاح عبدربه الواقع في منطقة “النطوف” خلف الجدار الفاصل من الجهة الاسرائيليةوهدم البيت جاء دون سابق انذار، والبناء كان قائما منذ عدة سنوات وكان يستخدم لحفظ الاغراض والادوات الزراعية،و شرع مستوطنون بحراثة مساحات كبيرة من الأراضي قرب قرية كيسان شرق بيت لحم،حيث قامت  مجموعة من المستوطنين، بحماية جنود الاحتلال بطردرعاة الأغنام من منطقتي ‘السهل’ و’قبر يوسف’ المحاذيتين لمستوطنتي ‘معالي عاموس’ و’آفي ناحن’، وشرعوا بحراثتهما، تعود لمواطنين من العبيات وتقدر مساحتهما بـ300 دونم، واصيب 25 عاملا فلسطينيا، بينهم 3 في حال الخطر، وذلك جراء حادث سير وقع قرب مستوطنة “تسور هداسا” غرب بيت لحم بعد ان قامت الشرطة الاسرائيلية بملاحقة المركبة التي كانوا يستقلونها.

واعترض مستوطنون وبحماية من جيش الاحتلال رعاة الاغنام في قرية كيسان شرق بيت لحم ومنعوهم من الرعي بعد تهديدهم بالسلاح، مستوطني مستعمرتي “معالي عاموس” و”افي ناحن” المقامة على اراضي القرية قاموا بفعلتهم هذه بهدف منع المزارعين والرعاة من الوصول الى هذه الاراضي التي تقدر مساحتها بنحو 300 دونم، للاستيلاء عليها وضمها للمستوطنتين.

 الأغوار:

هدمت قوات الاحتلال منزلين في قرية العقبة شرق محافظة طوباس، يعودان للمواطنين: ضيف الله الفقير، وزياد خير الله.

 رام الله:هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة بركسات تعود لمواطنين فلسطينيين في التجمعات البدوية الواقعة شرقي قرية الطيبة شرق رام الله، كما عدمت ثلاثة بركسات في تجمع بدوي آخر في قرية مخماس.وكانت قوات كبيرة من قوات الاحتلال الإسرائيلي مصحوبة بجرافات عسكرية اقتحمت التجمعات البدوية في ذات الوقت، ودون سابق إنذار، وأخلت القاطنين بالقوة من منازلهم، قبل أن تسويها بالأرض.وفي تجمع قرية الطيبة هدمت قوات الاحتلال أربعة بركسات تعود إلى يوسف موسى أحمد كعابنة وموسى يوسف كعابنة، فيما لم تعرف هوية أصحاب البركسات التي هدمت في التجمع البدوي قرب مخماس.ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفيين من الوصول إلى مكان عمليات الهدم، ومنعتهم من التقاط الصور وتغطية جرائم الاحتلال، كما أغلقت سلطات الإحتلال مداخا بلدة سلواد بالمكعبات الإسمنتية وعزلتها عن محيطها .

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

لا يوجد تعليقات بعد, كن الاول لتقول شيء


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash