الثامن من اذار فليكن يوم سلام لا حرب على النساء / كتب : جمال ريان

في العام 1857 خرج آلاف النساء للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللا إنسانية التي كن يجبرن على العمل في ظلها ، ورغم أن الشرطة تدخلت بطريقة وحشية لتفريق المتظاهرات إلا أن المسيرة نجحت في دفع المسئولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية وفي الوقت نفسه تم تشكيل أول نقابة نسائية لعاملات النسيج في أمريكا بعد سنتين على تلك المسيرة الاحتجاجية..
وفي الثامن من مارس من سنة 1908 عادت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع مدينة نيويورك لكنهن حملن هذه المرة قطعا من الخبز اليابس وباقات من الورود في خطوة رمزية لها دلالتها واخترن لحركتهن الاحتجاجية تلك شعار “خبز وورود”. طالبت المسيرة هذه المرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع.
في كثير من بلدان العالم لا زالت المرأة محرومة من ابسط حقوقها ، حقها في العمل وفي قوانين تحمي هذا الحق وحقها في المساواة والاجر المتساوي للعمل المتساوي مع الرجل وحقها في قوانين احوال شخصية تحميها من الظلم والاضطهاد والتعسف في الاسرة وفي المجتمع . المرأة الفلسطينية ليست استثناء في كل هذا ، فهي ايضا بحاجة الى قوانين عصرية تحميها وتحمي حقوقها ، فقد كانت وما زالت شريكا للرجل في الكفاح من اجل التحرر الوطني وشريكا في حمل المسؤولية على كل صعيد.
واليوم ومع اقتراب هذه المناسبه تنهال علينا كل يوم مصيبة جديدة من مصائب المجتمع , ففي كل مرة إما يعثر على فتاة مدفونة , واما مطعونة حتى الموت . وإما .. وإما .. وإما؟!!!!! ولا ريب أن خلف كل حالة حكاية , ولكن الحكاية التي تتردد على الافكار وتبادر الى الذهن فور السماع بحالة قتل هنا او هناك . هو القتل بدواعي الشرف مع العلم ان إصدار الرئيس لمرسوم قرار بقانون بتعديل قوانين العقوبات في الضفة الغربية وقطاع غزة، ذات دالالت هامة جدا على صعيد توجيهات الرئيس بخصوص قضايا قتل النساء في المجتمع الفلسطيني، إذ أنها خطوة جريئة وهامة على صعيد التوجه . لكن لابد لنا في ذات الوقت أن نقف عند المرسوم وما حمل في طياته من تعديل ، وهل لهذا التعديل الذي تم على مادتين هو المطلوب، أم أن هناك قصور في التعديل، لا يلبي الغاية والهدف من هذا، فالمرسوم الذي صدر في مايو ايار 2011 ودون الخوض في تفاصيله ينص باختصار بأن أي عملية قتل بدواعي الشرف يستفاد منها العذر . حيث تشير بنوده الى ما يلي :
1 – يستفيد من العذر المحل، من فاجأ زوجته أو إحدى محارمه في حال التلبس بالزنا مع شخص آخر
وأقدم على قتلهما أو جرحهما أو إيذائهما كليهما أو إحداهما.
2- يستفيد مرتكب القتل أو الجرح أو الإيذاء من العذر المخفف إذا فاجأ زوجه أو إحدى أصوله أوقرباؤه أو أخواته مع آخر على فراش غير مشروع.
بكل المقاييس تعد الجريمة جريمة والفعل هو العقاب بالقتل , اذا اصبح الحكم بالقتل وليس بالجلد والرجم حتى الموت وشهادة العذاب بطائفة من المؤمنين .
لست دفاعاً عن النساء اللواتي يصنعن الفواحش او اللواتي يلذن لفعل الاخطاء واتباع الشهوات ولكن حين يسأل البعض عن التفاصيل يجد أن الزوج يمضي غالب وقته اما في المقاهي او ان يكون صاحب مصلحة , فتكون سبب انشغاله عن بيته واسرته واولاده , فتصبح المرأة بحاجة الى من يرعاها ولو بكلمات لان ذلك الزوج يعود للبيت منهك القوى , متوتر الاعصاب , يدخل بيته ويبدأ بالصراخ , ينهال على هذا الولد وتلك البنت الصغيرة بالضرب , ويخلق اجواء من التوتر داخل بيته , ليصبح اطفاله لا يحتملون دخوله للبيت , وزوجته تنتظر لحظة خروجه بدل من عودته .
ومن هنا تكون بداية المصائب فتلتف المرأة الى نفسها وتسعى بالبحث عن غريب وإن كلف الامر حياتها … ليس الا هروب من واقع اليم.
لذا فليكن الثامن من اذار يوم على عدد ايام وفصول السنة ولنرفق بنسائنا واطفالنا وبناتنا حتى يرفق الله بنا وليكن الثامن من اذار يوم سلام لا حرب على النساء .

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

لا يوجد تعليقات بعد, كن الاول لتقول شيء


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash