الفنان الفلسطيني ناصر الأسمر يخترق الساحة المصرية ويسجل حضورا لافتا

نابلس/ جمال ريان –  الراية برس

بدأ الفنان الفلسطيني ناصر الأسمر 25 عاما من نابلس واثقا من نفسه، وهو يحدث عن تجربته الفنية في باحة استوديوهات نهاوند بالمدينة، والتي بدأت في مسقط رأسه بلاطة البلدة وانتعشت في جامعة النجاح الوطنية بعدما التحق بكلية الفنون الجميلة

ثم ترسخت وتألقت في المعهد العالي للموسيقى العربية في مصر حيث يدرس هناك حاليا مبتعثا من جامعة النجاح، وبتشجيع من رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رامي الحمد الله.

ويقول الأسمر أن ميوله الفنية بدأت وهو في المرحلة الثانوية حيث كان يدرس في المدرسة الثانوية الإسلامية، حيث كان ينشد ثم التحق بإحدى الفرق الفنية بالمدينة لمدة 3 سنوات. ويقول أن والده ساهم في تمتين قدراته الفنية، كما شجعه أيضا على إتمام حفظ القرآن الكريم كاملا.

وشارك الأسمر بالعديد من الأعمال الفنية منها مع الاوركسترا احمد الحناوي، بعملين أحداها بحفلة لأحياء ذكرى سيد درويش بالعام 2007 والثانية في العام التالي كان أداءه راقيا جدا للاوركسترا الموسيقية بقيادة المايسترو احمد الحناوي، كما شارك في حفلات ملتقيات الفن السابع والتاسع والعاشر.

ويدافع الأسمر عن الفن التصويري معتبرا هذا النوع من الفنان هو انعكاس للواقع مستطردا بأنه يعكس الجوانب السلبية والايجابية والجيدة طبقا لما هو بالواقع ولا يختلق الأمور.


ويقيم الأسمر الوضع الفني في فلسطين بأنه متواضع، بسبب عدم توفر الإمكانات والتشجيع إلى جانب عدم انتشار الثقافة الموسيقية وغياب التطرق للموسيقى في المدارس. إضافة إلى غياب الرقابة الفنية على الإنتاج الفني وعدم تسجيل الحقوق والتوثيق لها.

كما يشير إلى غياب وضعف التسويق للمنتج الفلسطيني وحماية الفنانين والمنتجين وضمان حقوق الإنتاج والنشر.

ودعا وزارة الثقافة الفلسطينية إلى تخصيص ميزانيات لدعم الإنتاج الفني والضغط من اجل إدخال مادة الموسيقى للمدارس، وتشجيع الاستثمار من اجل حث المنتجين للاستثمار والرعاة للأعمال الفنية.

وينوه الأسمر إلى أن فلسطين مليئة بالحكايات والمواقف والقصص التي بالإمكان توثيقها فنيا بكافة الإشكال والشعب الفلسطيني مكلوم، وبحاجة لفسحة من الفرحة حتى يتغلب على مآسيه، مشيدا بإنتاج نهاوند مثل براويز ولهون حلو التي خرجت للنور رغم ندرة الإمكانات وقلة تسليط الأضواء عليه.

وجاء اختراق الأسمر للساحة المصرية من خلال مشاركته في مسلسل وكالة عطية إلى جانب كبار الفنانين المصريين مثل حسين فهمي واحمد بدير ونايا نصري بعدما شارك في مسابقةإلى جانب 16 متسابقا ليقع عليه الاختيار من المخرج رأفت الميهي.وتعتبر مشاركته ضمن دراسته في المعهد العالي للموسيقى التي يستعد حاليا لتقديم رسالة الماجستير.

والمسلسل عن رواية لخيري شلبي بنفس الاسم، وبطولة حسين فهمي ومايا نصري وأحمد بدير، وتدور أحداثه في قالب اجتماعي، يرصد الصراع الأزلي بين الخير والشر وكيفية تغلب الخير الكامن داخل النفس البشرية على نوازع الشر في النفوس الضعيفة، ملقياً الضوء على سكان المقابر.

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

1 رد to “الفنان الفلسطيني ناصر الأسمر يخترق الساحة المصرية ويسجل حضورا لافتا”


  • التعليق from يوسف الجبالى

    الجاسوس الذي أحب اسرائيل

    هذه حقيقة الفرعون الكرتوني الذي حكم مصر الكنانة.. اصح يا مصر

    http://boukerchmohamed.unblog.fr/2010/01/31/1610-28

    يا شباب الثورة .. لا تنخدعوا فى عمرو موسى فهو الوجه الآخر لمبارك !!

    بقلم د. رفعت سيد أحمد

    لن نكف عن تحذير كل من شارك فى ثورة 25 يناير ، من رجال أمريكا وإسرائيل الجدد الذين يحاولون سرقة الثورة وأمركتها ، وفى مقدمة هؤلاء عمرو موسى و هو أخطرهم لأنه (شاطر) فى الضحك على الذقون ، ذقون السذج من شبابنا وشعبنا ، من خلال الإعلام ، فتجده نهاراً أمام الشاشات ، والميكروفونات يشتم إسرائيل ، وفى المساء يسهر شيمون بيريز ، ويعقد المؤتمرات لصالح دعم مبادرات التطبيع ، وتجده يخشن صوته ويضع ساق على ساق، ويطلق تصريحات عنترية عن الحرية والمقاومة ، وفى السر ، فى داخل الغرف المغلقة مع الطغاة العرب ، يعمل بأدب ، وينقذ أجندتهم فيما يأمرونه ، فهل بعد ذلك ننخدع فيه ويذهب إليه شباب 6 أبريل ، و25 يناير ليطلبون من سيادته أى يترشح للرئاسة ، وهو حلم كبير يسيل لعاب سيادته ، ويتمناه ؟

    هل وصلت بالبعض حسن النية إلى حد عدم قراءة تاريخ عمرو موسى رجل التطبيع الأول مع العدو الصهيونى منذ 1991 وحتى اليوم ؟ الرجل الذى يمثل الوجه الآخر المطابق تماماً لمبارك للطاغية السابق ؟ .

    إن الرجل لا ينكر – يا شباب 6 أبريل – إنه ابن النظام السابق والنائم فى حضنه منذ أربعين عاماً ، وهو الصانع الأول للتطبيع مع العدو الإسرائيلى أيام كان وزيراً لخارجية مصر ، وهو المعادى بطبعه للمقاومة ، والذى لا يؤيدها إلا عبر الشاشات والفضائيات المتأمركة ؛ هو فقط يفهم و(شاطر) فى التعامل مع الإعلام والتعامل مع الميديا ، ولكنه مجرد ظاهرة صوتية ، سلوكه التطبيعى وتاريخه فى خدمة التطبيع معلوم وأمثلة لذلك :

    قام برعاية وعقد المؤتمر العالمى فى شرم الشيخ عام 1996 لدعم إسرائيل وتحديداً شيمون بيريز فى مواجهة نتنياهو بعد سلسلة العمليات الاستشهادية التى قامت بها حماس والجهاد الإسلامى وحضر المؤتمر 30 دولة منها 18 دولة عربية ، وخرج قرارها بدعم إسرائيل ومقاومة الارهاب (الإرهاب المقصود هنا هو المقاومة الفلسطينية) ، ونفس الأمر عن موقفه من الاحتلال الأمريكى للعراق (2003) وعقده لقاءات دافئة مع الحاكم العسكرى الأمريكى بول بريمر على رمال البحر الميت فى الأردن وعلى نفس المنصة ، وتأييده للعدوان ، وعلاقاته الدائمة والمستمرة مع الحكومات التى عينها الاحتلال وإلقاءه مؤخراً خطاباً فى البرلمان الكردى الانفصالى وإلى جواره عملاء أمريكا البرزانى والطالبانى خير مثال على دوره المشبوه لخدمة أمريكا فى المنطقة .

    وكذلك موقفه من حزب الله ومساندته سعد الحريرى الأمريكى الهدف والرسالة ، فى الأزمة التى اشتعلت وقسمت لبنان بعد استشهاد رفيق الحريرى عام 2005 ، إلى حد تخصيص سعد الحريرى طائرة خاصة له ليتحرك بها على نفقته ولكى تأتى قراراته ضد المقاومة ولصالح الفريق الأمريكى . وموقفه إبان عدوان 2006 و2009 .

    ومواقفه من التطبيع فى مصر إلى حد إنشاء الجمعية المصرية للسلام والتطبيع برئاسة الراحل لطفى الخولى ود. عبد المنعم سعيد ، وعقده عشرات الاتفاقات واللقاءات مع القيادات الإسرائيلية ، إبان توليه وزارة الخارجية ثم أمين عام (أى سكرتير جلسات) الجامعة العربية ، آخرها لقاء فى سويسرا مع شيمون بيريز عام 2010 ، (ولدى ملفات عن الرجل وتاريخه التطبيعى تقترب من الـ 500 صفحة باليوم والساعة والقرار والوثيقة).

    ترى هل مثل هذا الشخص يؤتمن على انتفاضة تطالب بالتغيير وهل رجل نام فى حضن نظام مبارك طيلة كل هذه السنين ولم ينطق إلا (كلام حنجورى) فقط، أمام الإعلام ضد هذا النظام وعلى استحياء ، وعلى الأرض كان يمارس سلوكاً (مباركياً) – نسبة إلى مبارك مائة فى المائة ؟ .

    ترى متى يستفيق السذج من خديعة عمرو موسى وكل أمريكى أو إسرائيل معدل فى بلادنا ؟ متى ؛ إنه سؤالى إلى شباب الثورة قبل أن تقع المصيبة .. مصيبة مجىء رجل مبارك لحكم مصر .. اللهم قد بلغنا اللهم فأشهد .


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash