شريط فيديو يظهر جنديا اسرائيليا يرقص إلى جانب معتقلة فلسطينية في استمرار لمسلسل الانتهاكات الاخلاقية للجيش الاسرائيلي

نابلس – الرايه برس – جمال ريان

في استمرار لمسلسل فضائح الجيش الاسرائيلي في التعامل مع المعتقلين والاسرى الفلسطينيين، عرضت القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي مساء أمس الإثنين كليب فيديو يظهر جنديا اسرائيليا يؤدي حركات الرقص الشرقي إلى جانب معتقلة يبدو أنها فلسطينية معصوبة العينيين ومقيدة الأيدي، وذلك فيما يصور زميل له المشهد الذي تعرضه أدناه نقلا عن موقع “يوتيوب” الإلكتروني.

وتناقلت عشرات المواقع والنشرات الإخبارية القصة صباح الثلاثاء مذكرين بما حدث في شهر آب (أغسطس) الماضي حين حمّلت المجندة الاسرائيلية ايدين ابيرغيل صورا لها على موقع “فيسبوك” ضمن البوم اسمه “الجيش.. اسعد ايام حياتي” تظهرها في اوضاع ساخرة من أسرى فلسطينيين، وتلى ذلك اعتقال الجيش لثلاثة مجندين كانوا يلتقطون صورا لأنفسهم إلى جانب أسرى فلسطينيين معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي.

من جهة ثانية، أشار موقع صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية بأن وحدة التحقيقات الداخلية في قيادة الجيش الاسرائيلي أمرت بتحقيق فوري عقب عرض المشاهد على برنامج “تزينور ليلى” الذي عرضته القناة العاشرة قبل منتصف الليل بقليل.

وذكرت وكالة “أ.ف.ب” أن السلطة الفلسطينية الى التنديد بالتسجيل المصور الجديد، معتبرة انه يحمل اساءة كبيرة الى كرامة المرأة.

وبالإطلاع على الرابط الإلكتروني الذي أوردته الصحيفة الاسرائيلية للكليب على موقع “يوتيوب”، فإن المعلومات المنشورة حوله تفيد انه حمّل بتاريخ 20 نيسان (إبريل) 2008 تحت عنوان “جندي اسرائيلي يقبض على إرهابية عربية – (يرقص جنبها – مضحك)”. ومن اللافت كون غالبية التعليقات على الكليب منددة بما جاء فيه، حيث قال أحد المعلقين: “أحببت عنوان الكليب الذي يقول ان الجندي يرقص الى جانب ارهابية عربية، من يرهب من؟”، وعلق آخر: “هذه هي الثقافة الاسرائيلية، العنف والكراهية والدماء”.

يذكر أن صحيفة “هآرتس” أشارت إلى وجود شريط فيديو آخر يظهر 6 جنود اسرائيليين بالزي الكامل في جولة استطلاعية بالضفة الغربية بينما يُسمع صوت الآذان، قبل أن يتحول الصوت إلى موسيقى ويباشر الجنود بالرقص على طريقة “ماكرينا”، إلا أن الصحيفة ذكرت أن الكليب قد أزيل خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ويحوي موقع “يوتيوب” المتخصص في تشارك ملفات الفيديو عشرات الكليبات عن الجيش الاسرائيلي، منها ما ينتقد ممارسته ويظهر الجنود يمارسون العنف والاضطهاد ضد الفلسطينيين، ومنها ترويجي يتحدث عن كيف يضحي مجندون لا تزيد أعمارهم عن 18 عاما من اجل حفظ أمن بلادهم، وأخرى إخبارية منقولة عن تقارير قنوات تلفزيونية مختلفة.

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

لا يوجد تعليقات بعد, كن الاول لتقول شيء


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash