تحت رعاية وزيرة الثقافة مركز يافا الثقافي يفتتح مسرح وسينما الطفل

نابلس- جمال ريان


افتتح مركز يافا الثقافي في مخيم بلاطة للاجئين في محافظة نابلس، مسرح وسينما الطفل التابع لمركز يافا الثقافي وذلك تحت رعاية وزارة الثقافة وبحضور كلاً من تيسير نصر الله، رئيس مجلس إدارة مركز يافا الثقافي، وفايز عرفات، مدير المركز، والسيدة ماجدة المصري، وزيرة الشؤون الاجتماعية، ومحافظ محافظة نابلس اللواء جبرين البكري، والسيد موسى أبو غربية، الوكيل المساعد في وزارة الثقافة، وحمد الله عفانة، مدير وزارة الثقافة في نابلس، والسيد (رودولف روغ) المدير الإقليمي للوكالة الألمانية للتنمية (DED)، ونجاد غنام، ممثل عن مؤسسة التعاون، إضافةً إلى مئات من الضيوف.

وفي البداية وقف الحضور دقيقة صمت على أرواح شهداء الشعب الفلسطيني وتقديراً للسلام الوطني، ومن ثم رحب تيسير نصر الله، رئيس مجلس الإدارة للمركز، بالضيوف، شاكراً إياهم على قدومهم والمشاركة في حفل افتتاح مسرح وسينما الطفل. كما وشكر المؤسسات الشريكة على دعمهم ومساعدتهم في اكمال المسرح مثل مؤسسة التعاون والصندوق العربي الاقتصادي الاجتماعي والسلطة الوطنية الفلسطينية والوكالة الألمانية للتنمية (DED).

وأكد نصر الله على أن المركز سيواصل نشاطاته الثقافية، وستواصل الفرقة الفنية لمركز يافا نشاطاتها الفنية والدرامية والموسيقية على أكمل وجه ممكن، والمساهمة في عملية تنمية المجتمع والأطفال والشباب الفلسطيني وصقل مهاراتهم.

ومن ثم أكدت وزيرة الثقافة السيدة سهام البرغوثي في كلمةٍ ألقاها نيابةً عنها، الوكيل المساعد في الوزارة موسى أبو غربية، على حرص وزارة الثقافة على دعم المراكز والمؤسسات الثقافية في المجتمع الفلسطيني، من أجل العمل على نهضة المجتمع الفلسطيني ثقافياً ودعمه في كافة المجالات.

ومن جهته بارك عطوفة محافظة نابلس، اللواء جبرين البكري في كلمته على افتتاح مسرح وسينما الطفل، مؤكداً بأن هناك تحسن في أداء وعمل المؤسسات الثقافية في المجتمع الفلسطيني من أجل التقدم في مجال الفن والمسرح والدراما وغيرها من الفنون. وأضاف اللواء البكري بأن مخيم بلاطة للاجئين هو جزءٌ من محافظة نابلس، ولطالما كان مكان للثقافة والفن والمسرح والثورة حيث قدم العديد من الشهداء والجرحى والأسرى.

ومن بعدها تم عرض فيلم قصير يستعرض عمل مركز يافا الثقافي وعمل وحداته المختلفة مثل المكتبة والحاسوب ووحدة الصحة النفسية وغيرها من الوحدات من أجل تنمية الشباب ودور المركز في التفريغ عن الضغط النفسي للأطفال وذلك من خلال العديد من البرامج والأنشطة.

ومن ثم ابتدأت الفقرات الفنية والغنائية، حيث قدمت فرقة الكمنجاتي عرضاً غنائياً وموسيقياً نال إعجاب الجماهير، في حين قدمت فرقة عائدون للفنون الشعبية والتابعة لمركز يافا الثقافي عرضاً للدبكة الشعبية، إضافة إلى عروض غنائية وموسيقية مثل (كانوا يا حبيبي) و(عالبال يا حيفا).

هذا وقد تم تسليم دروع التقدير لمؤسسات التعاون، والصندوق العربي الاقتصادي والاجتماعي، والسلطة الفلسطينية، والوكالة الألمانية للتنمية (DED) ووزارة الثقافة، وذلك تقديراً لجهودهم وعطائهم ودعمهم المتواصل لمركز يافا الثقافي.

وفي النهاية توجه الضيوف إلى سطح المركز حيث نُظم معرض صور (يافا قبل وبعد) جسد فيه مدينة يافا قبل عام 1948 وبعده بالتعاون مع برنامج زاجل للتبادل الشبابي في جامعة النجاح الوطنية. والجدير ذكره بأن هذا هو العرض الأول لافتتاح مسرح وسينما الطفل، حيث يُنظم مركز يافا عروض فنية ومسرحية وموسيقية على مدار خمسة أيام، ومواصلة ذلك في مجموعة من الأمسيات والسهرات الثقافية التي سينظمها المركز خلال شهر رمضان المبارك.