الوزيرة المصري تعلن انطلاق برنامج الحماية المجتمعية بنابلس

نابلس – سكاي برس- جمال ريان


قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية ماجدة المصري ” إن برنامج الحماية المجتمعية سيبدأ تنفيذه في الـ 26من الشهر الحالي ليشمل 57 الف أسرة فلسطينية فقيرة “.

وبينت المصري في مؤتمر صحفي عقدته في مقر محافظة نابلس بحضور عدد من لجان الخدمات الشعبية للمخيمات وممثلي الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني ” أن البرنامج الجديد برنامج إصلاحي للبرنامجين القديمين أفقر الفقراء والمساعدات الطارئة”.
وأضافت : ” أن البرنامج جاء بعد بحث ميداني للأسر الفقيرة حيث قسم الأسر الفقيرة إلى ثلاثة أقسام الأولى تحت خط الفقر الشديد تصرف لها مبلغ يتراوح بين 750-1800 شيقل كل ثلاثة شهور حسب دراسة لكل أسرة.
والثاني خط الفقر الوطني بحث تصرف لها مبلغ 750 شيقل كل ثلاثة شهور والقسمان ممولان من الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي ، فيما القسم الثالث ممول من ميزانية السلطة الفلسطينية بقيمة 73مليون شيقل يصرف مبلغ 600 شيقل لكل ثلاثة شهور تعطى للأسر المصنفة فوق خط الفقر “.
وأكدت المصري ” أن متغيرات ستحدث باستمرار على قوائم المستفيدين بناء على دراسات الباحثين بالوزارة حيث يتم حجب وإضافة أسرة “.
وأوضحت ” أن الأسرة جميعها تستفيد من إعفاء رسوم مدرسية ومساعدات غذائية وتامين صحي وإعفاء الحد الأدنى من فواتير الماء والكهرباء “. وبينن المصري ” أن البرنامج الجديد شمل ثمانية آلاف أسرة جديدة “.
هذا ويعيش 165 الف أسرة فلسطينية تحت خط الفقر حسب إحصائيات جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني.
وأكدت المصري ” أن المساعدات المقدمة لن تعالج الفقر في فلسطين بل تعمل على توفير حياة أمنة للمواطن في ظل وجود الحصار والاحتلال “.
وأرجعت عدم قدرة الحكومة بالضفة الغربية على معالجة الفقر إلى أنها حكومة تحت الاحتلال وأموالها مرهونة بالممول الأجنبي.



اعتصام للفصائل اليساريه احتجاجاً على تأجيل الانتخابات في نابلس

نابلس – سكاي برس – جمال ريان


نابلس – سكاي برس – جمال ريان

نظمت فصائل اليسار الفلسطيني ظهر اليوم السبت اعتصاما احتجاجيا على قرار الحكومة الفلسطينية بالضفة الغربية،تأجيل الانتخابات المحلية، أمام مبنى بلدية نابلس.

وشارك في الاعتصام ممثلو الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والجبهة الشعبية وحزب الشعب والمبادرة الوطنية الفلسطينية وعدد من الشخصيات المستقلة. وردد المعتصمون هتافات استنكار لقرار الحكومة الفلسطينية مطالبين بتنظيمها كحق مشروع.

وقال المعتصمون في بيان وزع بالاعتصام “إن تبرير الحكومة لتأجيل الانتخابات من اجل إنهاء الانقسام وجهود المصالحة ادعاء باطل”. وأضاف البيان أن “التأجيل يتعارض مع قرارات المجلس المركزي”.

وطالبوا بالبيان مجلس الوزراء بـ “العدول عن قراره فورا”، بينما طالبوا اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير “القيام بواجبها في حماية حقوق المواطن وصون الديمقراطية”.

ومن جانبه أكد النائب في المجلس التشريعي والأمين العام لحزب الشعب بسام الصالحي أن “القرار غير قانوني”، رافضا “سياسة التعيين في الهيئات والمجالس المجالس المحلية”.



فياض يدشن مشروع الصرف الصحي بنابلس

نابلس – جمال ريان

دعا رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض الى إلزام إسرائيل لتنفيذها لاتفاقية العبور والحركة لعام 2005، والتي تشمل في بنودها  تشغيل الممر الآمن لربط القطاع مع الضفة الغربية، بالاضافة إلى انشاء ميناء بحري، واعادة بناء مطار غزة الدولي.

وشدد رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض على ضرورة التدخل الفاعل والملموس من المجتمع الدولي وتحمله لمسؤولياته في إلزام اسرائيل برفع الحصار عن قطاع غزة بشكل شامل.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس الوزراء مع وزير التنمية والتعاون الاقتصادي السيد ديرك نيبيل، والوفد المرافق له، في الكلية التقنية ‘كلية هشام حجاوي’ في جامعة النجاح الوطنية، بحضور وزير التخطيط د.علي الجرباوي، ومحافظ نابلس العميد جبرين البكري، ورئيس جامعة النجاح الوطنية د.رامي الحمدلله، ومستشار رئيس الوزراء جمال زقوت.

وأشار فياض خلال اللقاء، إلى أن السلطة الوطنية تتابع بصورة حثيثة البدء في تنفيذ مشروع المنطقة الصناعية في جنين، عبر المشغل التركي، الأمر الذي يساهم في ايجاد فرص عمل وتطوير الاقتصاد الفلسطيني.

وكان رئيس الوزراء وفي وقت سابق قد أزاح الستار مع وزير التنمية والتعاون الألماني عن تدشين مشروع الصرف الصحي الغربي لمدينة نابلس، والممول من بنك التنمية الألماني بمبلغ 30 مليون يورو، وذلك بحضور وزير التخطيط د.علي الجرباوي، ووزيرة الشؤون الاجتماعية السيدة ماجدة المصري، ورئيس سلطة المياه د.شداد العتيلي، ومحافظ نابلس العميد جبرين البكري، ورئيس بلدية نابلس السيد عدلي يعيش، وعدداً من المسؤولين الرسميين.

وشكر رئيس الوزراء الحكومة الألمانية على الدعم المستمر الذي تقدمه ألمانيا للشعب الفلسطيني، وسلطته الوطنية بشكل مباشر أو من خلال الاتحاد الأوروبي، وبما يمكن الشعب الفلسطيني من الصمود على أرضه، ويساهم في بناء مؤسساته القادرة على تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين.

وأشاد فياض بالجهود التي تبذلها الجهات المحلية إلى جانب الدول والمؤسسات المانحة في النهوض بعمل البلديات والحكم المحلي والخدمات المقدمة إلى أبناء شعبنا، وبما ينسجم مع خطة السلطة الوطنية في استكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها التحتية، وأشار إلى المشاريع التي تم توقيعها مؤخراً مع الجهات الدولية، الخاصة بانشاء محطة معالجة المياه العادمة لمحافظة شمال غزة، ومشروع تطوير محطة الشيخ عجلين لمعالجة المجاري في مدينة غزة، بالاضافة إلى الجهود التي تبذلها السلطة الوطنية لتوفير مياه شرب نقية لمواطني القطاع من خلال إنشاء محطة تحليه مياه البحر بسعة 60 مليون متر مكعب سنوياً بمرحلتها الأولى، وخط ناقل رئيسي من شمال القطاع إلى جنوبه بتكلفة إجمالية تقدر بحوالي 400 مليون دولار أميركي.

كما ثمن فياض موقف الحكومة الألمانية والشعب الألماني الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني، سيما حقه في العيش بحرية، والخلاص من الاحتلال، وبما يمكنه من إقامة دولته المستقلة ذات السيادة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، والوصول إلى سلام دائم وعادل وفقاً لقرارت الشرعية الدولية.

من جانبه، أكد وزير التنمية والتعاون الاقتصادي السيد ديرك نيبل التزام ألمانيا والاتحاد الأوروبي بدعم الشعب الفلسطيني وخطة السلطة الوطنية لاستكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين، وأشار إلى أن هذا المشروع هو نتاج اجتماع اللجنة التوجيهية الفلسطينية – الألمانية المشتركة.

جدير بالذكر بأن مشروع الصرف الصحي لمنطقة غرب نابلس والبالغ قيمته حوالي 30 مليون يورو من خلال بنك التنمية الألماني (KFW)، وهو جزء من مشروع معالجة مياه مجاري نابلس والخط الناقل عبر وادي الزومر- طولكرم بتكلفة اجمالية بلغت حوالي 50 مليون يورو منها 11.3 مليون يورو تم صرفها صرفها لمشاريع طارئة.

ويعمل المشروع المذكور على حل مشكلة التلوث الناتجة عن انتقال مياه الصرف الصحي من مدينة نابلس عبر وداي الزومر إلى طولكرم، وسيتم إنشاء محطة تنقية في منطقة دير شرف قرب نابلس (خاصة بمجاري نابلس)، ومحطة تنقية أولية في طولكرم (خاصة بمجاري مدينة طولكرم والقرى المجاورة)، بالإضافة إلى خطوط تجميع ونقل مياه الصرف الصحي من قرى عنبتا، بلعا، رامين، بيت ليد، كفر اللبد، مخيم نور شمس، مخيم طولكرم، واكتابا إلى محطة التنقية الأولية في طولكرم.

ويهدف المشروع إلى معالجة المياه العادمة من مدية نابلس والتي تقدر بحوالي 7500 كوب يومياً، وسيخدم المشروع حوالي 90 ألف نسمة يمثلون 55% من سكان غرب نابلس، بالاضافة إلى 10 آلاف نسمة من القرى المجاورة لمدينة نابلس، وفي نهاية المرحلة الأولى سيكون المشروع قادراً على خدمة أكثر من 150 ألف نسمة.

جدير بالذكر أيضاً، أن مجمل ما التزمت به الحكومة الألمانية للشعب الفلسطيني بلغ حوالي 800 مليون دولار، تم صرف حوالي 500 مليون منها في مجالات تطوير البنية التحتية (مشاريع المياه والصرف الصحي)، التعليم الصحة وتطوير الصناعة، ودعم  القطاع الخاص، ودعم الموازنة.

وقد بلغ اجمالي ما التزمت به الحكومة الألمانية في مؤتمر باريس للمانحين حوالي 200 مليون يورو، للأعوام 2008-2010، منها حوالي 65 مليون يورو لدعم الموازنة تم تقديمها من خلال الألية الأوروبية بيغاس، خصصت لشراء محروقات لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، والباقي للمشاريع التطويرية ودعم قطاع الأمن والبنية التحتية، حيث تم تخصيص مبلغ 10 مليون يورو لدعم قطاع التعليم في عام 2008، ومبلغ 10 مليون يورو لمحطة التنقية في نابلس ومبلغ 16 مليون يورو لمشاريع المياه، بالاضافة إلى مشاريع بنية تحتية تنفذ من خلال UNDP.



فياض للجنة الخدمات الشعبية في مخيم بلاطة انتم من صنع الفينيق

نابلس- سكاي برس – جمال ريان

افتتحت لجنة الخدمات الشعبية في مخيم بلاطة حديقة الفينيق بحضور رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض ومحافظ نابلس اللواء جبريل البكري ورئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش وقادة الاجهزة الامنية في محافظة نابلس ورئيس الهيئة الادارية لمركز شباب بلاطه السيد يوسف حرب ورؤساء واعضاء لجان الخدمات ووجوه المخيم .
وبدأ الحفل بقص الشريط من قبل الدكتور فياض بعد ان جرى استقباله من قبل وجهاء وقيادات المخيم .
ثم بدأت مراسم الحفل الذي تولى عرافته الاستاذ فريد المسيمي مدير مدرسة ذكور بلاطة بالقرآن الكريم تلاها الطفل عبد الله سلامة.


والقى احمد ذوقان كلمة لجنة الخدمات وجه فيها الشكر الى رئيس الوزراء  على دعمه المشاريع الحيوية للمخيم والتي تركت البسمة على وجوه اطفالنا مشددا على ان ابناء المخيم جزء لا يتجزء من بناء الدولة.
واردف ذوقان بان لجنة الخدمات التي انتقت اسم الفينيق لتطلقه على هذه الحديقة تخليداً لمقولة الرئيس الراحل ياسر عرفات بان الفينيق الذي ينبعث من الرماد بعد القتل والدمار .
كذالك مخيم بلاطه ولجنة الخدمات مؤكداً ان الفرق بين اهالي مخيم بلاطه وكافة المخيمات بشكل عام هو ان الشعب الفلسطيني يزداد قوة برغم كل ما يعانيه من ويلات الاحتلال والمصاعب التي يخلفها .
واضاف ذوقان بأن ان السواعد السمراء عازمة في المضي من اجل بناء مؤسساتها .
واكد ذوقان مخاطباً دولة رئيس الوزراء بأن دعم السلطة الفلسطينيه ساهم في رسم  البسمة على وجوه اطفال المخيم حيث وجدوا مكاناً لهم ليمارسو شيئاً من طفولتهم التي حرموا منها بسبب الاحتلال الاسرائيلي .
وكشف ذوقان عن وجود عدد من المشاريع التي  تطمح اللجنة على اتمامها بعد الحصول على موافقة من السلطة الفلسطينية وهي قاعة متعددة الاغراض وتعبيد شوارع اخرى اضافة للشوارع التي جرى تعبيدها مؤخرا.
وقال ذوقان ان تلك المشاريع تخدم اكثر من 40 الف يقطنون في المخيم وفي الجوار مقدما الشكر لبلدية نابلس التي نفذت مشاريع ساعدت في تحسين البنية التحية في المنطقة.

من جهته اكد فياض اننا نحنتفل معا في تشييد هذا المرفق الهام الذي يعود على الاهالي وعلى الاطفال كون متنفسا لم يكن موجودا واصبح الان حقيقة. واضاف انا اقدر كثيرا الدور الهام الذي تقوم به لجان الخدمات في تيسير حياة اهلنا الى جانب ذلك جزء من عملية البناء واقامة الدولة المستقلة.
وشدد على ان المخيم هو العنوان الابرز للقضية وسيكون محطة انتظار الى ان يتحقق هدف شعبنا بالحرية والاستقلال. ونوه الى ان الامن الذي تحقق بنابلس كسائر الأراضي الفلسطيني هو بفضل تضافر جهود الاجهزة الامنية ورغبة شعبنا بذلك.
واستعرض المسيمي المشاريع التي نفذتها لجنة الخدمات والتي تركت اثرا حسنا في تحسين واقع الحياة داخل المخيم. معتبرا ان الحديقة هي المتنفس الوحيد للمخيم الذين يعيشون ظروفا صعبة.
وشكر فياض اللجان الشعبية قائلاً كل التقدير للجان الشعبية في المخيمات، والتي تعمل على تسيير حياة أهلنا في المخيمات، والذين هم جزءً من عملية البناء لمستقبل ينعم به شعبنا في الحرية والعيش بكرامة على أرض وطنه وفي دولة فلسطين المستقلة على كامل حدود عام 1967، في قطاع غزة والضفة الغربية وفي القلب من ذلك كله القدس العاصمة الأبدية لدولتنا’، وأضاف ‘أهلنا في المخيمات هم العنوان الابرز منذ النكبة وما بعدها مروراً بالاحتلال عام 1967، فهم بناةُ مستقبلٍ يعيش فيه شعبنا بحرية وكرامة ويتمتع بكافة حقوقه واولها حقه في العودة وتقرير المصير’.

وأشار رئيس الوزراء إلى ما تم تحقيقه وانجازه، وخاصة في نابلس والذي لم يكن ليتحقق لولا التفاف شعبنا حول سلطته الوطنية،  وقال ‘لقد تم رصد مبلغ 93 مليون دولار للمشاريع في محافظة نابلس، تم تنفيذ 111 مشروع بقيمة اجمالية بلغت 25 مليون دولار، وذلك من أصل 229 مشروع في العاميين الماضيين، وما تبقى من المشاريع إما قيد التنفيذ أو في مرحلة الاعداد والتهيئة للتنفيذ’. وأضاف ‘ هذه المشاريع سوف تنجز، وسننجز رزمة الألف الثانية من مشاريع دعم الصمود، خلال هذا العام،  وهذا كله بهمكتم وسواعدكم وبالجهد الجماعي ، وبالرغم من كافة العراقيل والممارسات الاسرائيلية والاستيطان والجدار’.

وشدد فياض على ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة، وأشار إلى تنامي الوعي الدولي لضرورة رفع الحصار، وقال ‘رفع الحصار عن قطاع غزة سيساعد في توحيد الوطن ومؤسساته، ولكي نتمكن من تحقيق أهداف مشروعنا الوطني، وفي مقدمتها انهاء الاحتلال، وتمكين شعبنا من العيش بحرية وكرامة كسائر شعوب العالم’.