صور من نسخة القران الكريم عمرها 415 سنه

صور من نسخة القران الكريم عمرها 415 سنه

yousif-45a0a58591

-

yousif-814bb7d60c

-

yousif-7ef0d20911

-

yousif-13a31d9749

-

yousif-27f08d1789

-

yousif-67cc8388ec

-

yousif-093bbc8b56

-

yousif-566212de52

-

yousif-ef08706307

-

yousif-ec30a23908

-

yousif-f516b74da4



قوات خاصة اسرائيلية تعتقل 4 مواطنين بينهم مصابان في حوارة وبيتا جنوب نابلس

نابلس – سكاي برس – جمال ريان

اعتقلت قوات خاصة اسرائيلية اربعة مواطنين بينهم شاب مصاب ظهر اليوم الاربعاء بعد اطلاق النار عليهم من مسافات قريبة على مدخل قرية بيتا جنوب نابلس.


وقال شهود عيان في اتصال هاتفي لوكالة “سكاي برس “ ان سيارة شحن كانت تقف امام مدخل بلدة بيتا حين اقترب منها عدد من الشبان وباشروا الحديث مع ركابها قبل ان تباغتهم قوات خاصة اسرائيلية تستقل عددا من السيارات الفلسطينية من نوع “سبارو” وقاموا بمهاجمت احدى السيارات التي كانت متوقفة قرب مفرق البلدة واطلقوا النار على الشبان مما ادى الى اصابة الشاب هيثم عودة( 32 عاما) واصابته برصاصتين في ركبة القدم اليمنى اضلفة الى كسر بالقدم .

فيما اعتقلت القوة الشابين داوود بني شمسة ( 33 عاما) وايمن عيساوي وعودة عمر الجاغوب .

وقالت مصادر طبية فلسطينية في الهلال الاحمر الفلسطيني في اتصال هاتفي لـ” جمال ريان ” ان طواقمهم قد خرجت من مقر الهلال الاحمر بنابلس بعد تلقي خبر الاصابات وتوجهت على الفور سيارتان اسعاف الى معسكر زعترة جنوب نابلس حيث كان المصابان هناك دون تلقي العلاج من قبل قوات الاحتلال , واضافت المصادر بانها قدمت العلاج اللازم الى الشاب عودة بعد ان سمح لها الجيش الاسرائيلي بتقديم العلاج له ، واصفة اصابته بين متوسطة وطفيفة، فيما اصيب الشاب داوود بني شمسة بجفن العين نتيجة ضربه من قبل جنود الاحتلال وقد وصفت جراحه بالطفيفة.

واكد شهود عيان ان قوات الاحتلال اقتادة المعتقلين الى جهة مجهولة داخل الخط الاخضر ؟.

وبحسب الهلال الاحمر الفلسطيني فان الجيش الاسرائيلي اعتقل الشبان الاربعة بما فيهم المصاب.



جامعة النجاح الوطنية تنظم حفل تكريم للصحفيين والاعلاميين الفلسطينيين العاملين في مجال الصحافة والاعلام بنابلس

bb2

نابلس – جمال ريان

نظمت جامعة النجاح الوطنية صباح اليوم حفل تكريم الصحفيين والاعلاميين الفلسطينيين العاملين في مجال الصحافة والاعلام وذلك في حرم الجامعة القديم بمناسة الذكرى الثامنه لاستشهاد الصحفي نزيه دروزة والذي استشهد صباح يوم السبت 19/4/2003،اثناء اجتياح الجيش الاسرائيلي لمدينة نابلس .

الحفل الذي حضره أ . د رامي حمد الله رئيس جامعة النجاح الوطنية و الدكتور محمد حنون نائب رئيس الجامعه للشؤون الاجتماعية وماجد كتانه مدير وزارة الاعلام بنابلس حيث بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت وحداد على ارواح الشهداء ومن ثم السلام الوطني الفلسطيني.

وقال أ.د . رامي حمد الله في كلمة شكر فيها الصحفيين على الجهود التي يقدمونها فدوة للوطن والواجب الانساني , مشيراً الى المصاعب والتضحيات التي كان ولا زال يواجهها الصحفي الفلسطيني في ظل ازدياد وتيرة التصعيد الاسرائيلي المستمر والذي لم يميز بين الصفي وغيره.

واكد الحمد الله ان جامعة النجاح اذ تعرب عن سعادتها بان يكون المبنى الجديد للاذاعة بيت جامع لكل الصحفيين الفلسطينيين من اجل تقوية وتعزيز الدور الاعلامي الفلسطيني.

وفي سياق كلمته استعرض الحمد الله انجازات الجامعة منها عزم الجامعة افتتاح اول كلية اعلام بفلسطين في مطلع العام القادم لخدمة الاعلام والصحفيين كذلك افتتاح عدد من اقسام المستشفى في العام القادم والذي سيضم تخصصات جديدة.

وفي كلمة نيابة عن الصحفيين قال الصحفي عبد الرحيم القصيني اننا اليوم في مع اقتراب ذكرى استشهاد اخ وزميل كان بيننا قبل ان يطاله رصاص الجيش الاسرائيلي فيما لم تحميه كامرته ولا بزته الصفية من الرصاص .

واضاف القصيني اننا فجعنا كصحافيين بإقدام قوات الاحتلال على قتل الصحافي نزيه عادل دروزة مصوّر شبكة التلفزة الأمريكية “الأسوشتيدبرس” و تلفزيون فلسطين بإصابته بعيارٍ ناري متفجّر محرم دولياً أثناء قيامه بواجبه المهني في مدينة نابلس, فيما لم يكن قتله رادع لنا وبقينا متواصلين في مهنتنا برغم كل المحاولات البائسة من الاحتلال لمنعنا من تغطية الاحداث وبرغم تكسير الكاميرات والاعتداءات الجسدية علينا الى اننا بقيتا على ثبات المواصلة لمسيرتنا الصحفية لنقل الحقائق و وكشف الممارسات الاستفزازية والعدوانية .

وختم القصيني كلمته بالشكر لجامعة النجاح على أللفته الكريمة في تقدير وتكريم الصحفيين .

بدوره شكر السيد ماجد كتانه رئيس الجامعة على أللفتة الكريمة لتكريم الصحفيين مشيدا بالدور الذي تقدمه الجامعة للإعلاميين والدور البناء في خدمة الوطن.

وفي نهاية الحفل عرض الصحفيين فيلم وثائقيا عن معاناة الصفي الفلسطيني والمعيقات التي يتعرض لها من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.

ومن ثم تم توزيع الدروع التقديرية على الصحفيين .