تحقق حلمه بالعودة وان كان في كفن …. الشهيد عبد الله داوود يوارى الثرى في مقبرة الشهداء بمخيم بلاطه

نابلس – جمال ريانimg_37651

بمشاركة رسمية وجماهيرية واسعة ودع اهالي مخيم بلاطة جثمان الشهيد عبد الله داود الى مقبرة الشهداء بعد نقله من الجزائر للاردن ومن ثم الى مسقط رأسه بعد ان استشهد في منفاه اثر نوبة قلبية حادة .

img_39891

وبدأت مراسم التشييع بعد ان انطلق موكب التشييع من شارع القدس المدخل الشرقي لمدينة نابلس الى منزله الكائن في الاسكان النمساوي لالقاء نظرة الوداع الاخيرة عليه من قبل زوجته وابنائه ومن ثم تم نقل الجثمان الى معسكر جنيد للإنطلاق بموكب عسكري ورسمي كبير جاب شوارع المدينة، وسط حالة من الحزن والغضب ، بحضور قوات الأمن الوطني الفلسطيني، وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول وجمال محيسن ومحمد دحلان ومحافظ محافظة نابلس والمحامي غسان الشكعة ونواب وقيادات الفصائل الفلسطينية في المدينة وأعضاء من منظمة التحرير الفلسطينية ، وممثلي الفصائل وعدد كبير من قادة الأجهزة الأمنية.

.

ورفع المشيعون صور الشهيد والاعلام الفلسطينية ورايات حركة فتح، ورددوا الشعارات التي تطالب بعودة باقي المبعدين إلى أرض الوطن.

وجاب موكب التشييع شوارع المدينة وسط مطالبات بانهاء ملف مبعدي كتيسة المهد، وعودة باقي المبعدين من دول أوروبا المختلفة.

وتوجه موكب التشييع بعد ذلك إلى منزل الشهيد لالقاء نظرة الوداع عليه، ومن ثم الصلاة عليه في مسجد عباد الرحمن في مخيم بلاطة ومواراة جسده في مقبرة الشهداء في المخيم.

واستشهد داوود بعد أن أُخضع لعملية جراحية السبت الماضي في المستشفى العسكري بالعاصمة الجزائرية إثر تعرضه لنزيف في القلب وانفجار في الشريان التاجي.

وأبعد الشهيد الذي شغل منصب مدير جهاز المخابرات العامة بمدينة بيت لحم بتاريخ 10مايو 2002 إلى الجزائر بعد محاصرة قوات الاحتلال لمجموعة من المقاومة الفلسطينية في كنيسة المهد بمدينة بيت لحم.

وتحدث العالول في الجموع عن مناقب الشهيد حيث كان من ضمن الخلايا العسكرية التي دوخت الاحتلال مما جعل المحتل يعتقله عدة مرات ويبعده عن الوطن ايضا ثلاث مرات.

وقدم القيادي يوسف حرب كلمة شكر لكل من وقف الى جانب اسرة الفقيد منذ اللحظات الاولى لسماعهم نبأ الوفاة والمشاركة في المسيرات وبيوت العزاء.

وقال زوجة الفقيد كفاح حرب ان اسرته كانت تنتظر عودته الى ارض الوطن بفارغ الصبر حتى انه تمنى ان لا يدفن في مماته الا بجوار قبر امه. واضافت ان الشهيد كان لديه الامل بالعودة الى الديار وصمم على ذلك ولكن القدر اختطفه وتمكن من العودة شهيدا رغم المحتل.

ونشرت ابنة الشهيد هبة وهي طالبة في الثانوية عاما رثاء لوالدها اظهرت فيه ذوقا وحبا للوطن ولوالدها وكأنها تعاهده على اكمال مشوار الحرية.

يذكر ان الشهيد شقيق لـ 17 اخا واخت توفي منهم 10، واحدهم الشهيد خضر داوود استشهد عام 1985 في حمام الشط بتونس، واخته الشهيدة حسنية داوود التي توفيت عام 2001 في مخيم بلاطة شرق نابلس، وكانت قائدة لجان المراة الفلسطينية، فيما زوجته كفاح حرب من ابرز قيادات العمل الوطني الفلسطيني، وشقيقه خالد كان من اوائل الاسرى الفلسطينيين عام 1969 .. اعتقل عدة سنوات في سجون الاحتلال الاسرائيلي …. عبدالله اول مدير مخابرات في منطقه سلفيت، واخر مدير للمخابرات في مدينة بيت لحم يبعد حتى الان و….و… فدائي الحصار والابعاد انه الشهيد عبد الله داوود الذي هبت قيادات الوطن السياسية والتنظمية للمشاركة بتشييع جثمانه في مسقط راسه بمخيم بلاطة.

img_4176

img_4192

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

1 رد to “تحقق حلمه بالعودة وان كان في كفن …. الشهيد عبد الله داوود يوارى الثرى في مقبرة الشهداء بمخيم بلاطه”


  • التعليق from يوسف عبدالله داود

    انا ابن الشهيد
    ممكن أحصل على الصور الأصلية للتشييع
    بدون الكتابة فوقها…
    ان أمكن ذلك ارجو ارسالهم الى البريد الالكتروني الظاهر عندكم.
    تحياتي


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash