مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



وطني حبيبي ..

أكتوبر 20, 2020
0 views

وطني حَبيبي الوَطنِ الأكْبَر
كلّ شيئ فيكَ قدْ تغيّر 
أصْبَحْتَ مَرْتَعاً للفاسدينَ 
وللغُزاةِ والمارِقينَ مَعْبَر 
وسوقاً للنِّخاسةِ 
والرّقْص على الطّبْلةِ والمِزْهَر 
كلّ شيئ فيكَ يُباعُ في المَزاد 
ألأرْضُ والجُزرُ والعباد 
والماءُ والهَواءُ والسَّماء 
ورَغيف البائسين الأسْمَر 
والقرارُ والاصْرارْ 
والحُرّيةُ والانْتصارْ 
حتّى ورَقَة التّوت وأكْثَر 
هذا الزّمَنُ مسْخٌ هَزيلُ 
والّليلُ قاتمٌ طويلُ 
كلّ هذا في زمَنِ العَسْكَر 
ونَفْطُ العُرْبِ مَنْهوبٌ 
بَدلَ الوحْدةِ أصْبَحْنا شُعوبٌ 
والأرْضُ بورٌ وما عادَ زَرْعُ ولا بَيْدَر 
نلومُ الآخرينَ 
ونشكوا هَمّنا للزّمانِ ونَتَذَمّر 
ما من شيئ نُباهي بِهِ 
نَحْكي قصَصَ البُطولةِ وبالوَهْم نَسْكَر

آهٍ يا نيلُ لِمَ جَفّ ماؤُكَ 
وَسَدُّكَ العالي ما عادَ نَوَّر

وسوريّا يَنْعَقُ الغُرابُ في سَمائِها
وبَرَدى مَصْبوغٌ بالدّم الأحْمَر

واليَمَنُ أنْهَكتْهُا الحُروبُ 
والقاتُ سَيّدُ المَوْقِف الأغْبَر

وأرْضُ ليبْيا مُمَزّقة 
بَيْن مَجْلسٍ وداعِشٍ وحَفْتَر

وللعراقِ حِكايَةٌ سَيَرْويها الزّمانُ 
أنّ وليّها خانَها ومَجْدُها قَدْ دَمّر

وفِلسطينُ تَئِنُّ جَريحَةً 
أرضُ الرّسالاتِ والبُطولاتِ والمَحْشَر

ما بَقِيَ مِنْها مُقَسّمٌ 
بيْنَ إمارةٍ ووكالةٍ والوِفاقُ بَيْنهُم تَعَثَّر

والسّودانُ قدْ صارَ إثنان

ولبْنان مَرْهونُ القرار والحالُ مُعَسَّر

والمَغْربُ في خِلافٍ معَ الصّحراء 
مَكيدَةُ المُسْتَعْمر خطّط ودَبَّر

وتونس في مَخاضٍ عَسيرٍ 
ما عادَ بَهيٌّ وأخْضر

والصّومالُ مرْتعٌ لِلقَراصنَةِ 
يَجوبونَ كُلّ خليجٍ ومَعْبَر

وجُزُر الاماراتِ مَنْسِيّةٌ 
وعَبيطُها معَ الحِسانِ يَلْهو ويَسْهَر

وفي موريتانيا عُبودِيّةٌ 
وتفرِقةٌ عُنْصُريّةٌ بين أبْيض وأسْمَر

وفي البَحرين شَعْبٌ مُقَسّمٌ 
كلّ طرفٍ للآخَرِ قد كَفَّر

وفي الجزائِر منْ يُفَضِّل لُغَةَ الغَريب 
ولأصولِه وعِرْقِهِ قَدْ تَنكَّر

وقالوا انَّ عُمان قد حَدَّثتْ جَيْشَها 
فجَعَلتْ سَراويل جُنودها أقْصَر

وبِلادُ الحِجاز شُيوخُها وأمراؤها في نعيمٍ 
والشَّعْبُ مِنْ بولِ البَعير يَتَداوى ويتَعَطَّر

وقطر كالشَّيْخِ في قبيلةٍ 
يهدي النّاسَ وعلى أرْضهِ لِلفرِنْجَةِ مُعَسْكر

أمّا جيبوتي فَلا شَأنَ لها بالعُربِ 
كأنّها تعيشُ على الكوْكبِ الأصْفر

وجُزرُ القُمُرِ هاجَرتْ في المُحيط 
ولمْ يَعُدْ لها شَأنٌ يُذْكر

أحبّكَ يا وطني الكبير لكنّي 
عاتبٌ على من لا يُقاوِم ويتَحرَّر

حَفِظ الله أرضَ النّشامى 
بِها دَوْماً أزْهو وأفْخَر …

 

Be Sociable, Share!


أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash