مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



طَيْف ..

فبراير 28, 2020
0 views

لماذا يا طَيفُ تأبى الرَّحيلْ
تغْتالُ أمْسِياتي وَتُوقِظ سُباتي
كَالقَدَرِ لَيْسَ لَكَ بَديلْ
لماذا يا طَيفُ تأبى الرَّحيلْ **
نامَ الليْلُ وأرْخى جُفونَه
وَلَيْلي مُسْتَيقظٌ يأبى سُكونَه
وَطَيْفُكِ يُلازمُني وَيَغْزلُ فُنونَه
يُعانِقُني مَع السَّهَرِ في لَيْليَ الطَّويلْ
يَغازِلُ سُكوني وحيرَتي وَظُنوني
لماذا يا طَيفُ تأبى الرَّحيلْ **
تُشاطرُني كأسَ نَبيذِ مُعَتّقِ
كُلما مالَ الهَوى مِنَ النَّشْوَةِ تَميلْ
تَرْقصُ صَبابَةً منَ الوَجْدِ
بَينَ عناقٍ للكَأسِ وَتَقْبيلْ **
رُحْماكَ يا طَيفُ ما عادَ بِها نَبيذٌ
أوْ أقَلُّ مِنَ القَليلْ
أتْرُكْني اللّيْلَةَ وَشَأني
أرْسُمُ على جِدار الذّاكرَة رَسْمُكَ الجَميلْ
بينَ الوُرودِ ودَلالِ الصّدودِ والنَّسيمِ العَليلْ **
آهٍ مِن طيْفِكِ حَبيبَتي
مِنْ قدّكِ المَيّاسِ مِنْ خَدّكِ الأسيلْ
مِنْ نَظَراتِكِ مِنْ خَطَواتِكِ
وَما احْتَوى خَصْرُكِ النَّحيلْ **
آياتُ جَمالٍ سَرْمَديٍ
كَعودِ خَيْزَران على شاطئ النّيلْ
كَأَلْوانِ الطَّيفِ يَتَباهى جَمالاً وَدَلالاً
وَقْتَ الأَصيلْ
لماذا يا طَيفُ تأبى الرَّحيلْ ؟؟

Be Sociable, Share!


أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash