مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف يناير, 2020

أرْض الحُرِّيَّهْ ..

يناير 27, 2020

إعمل في أرضك إعمل
بِدْنا سواعد تِتْحمّل
إزرعها ورد وليمون
إزرعها فُل وزيتون
إزرعها بُكره بتهون
يا عاشق أرض الحرّيه
**************
يا بلادي يا إم وْلادي
يوم الأرض الكل يْنادي
إحمل معول إوعك تِرحل
قول أنا صابر عَمْ بتحمّل
عرقك نازل يعمل جدول
يا عاشق أرض الحرّيَّّه
**************
حِبْ بلادك أرض أجدادك
إرفع راسك دمّي زادك
عَلِّمْ أهلك عَمْ يِندهلك
نور العلم إوعك تهلك
ياما قاموا وساروا قبلك
يا عاشق أرض الحرّيّه
**************
حاول حاوِلْ حاول حاول
حاول تبني لأهلك مصنع
حاول عُمْر الذّل بيوجع
وامشي معانا تحمي خُطانا
قول يا سمانا قول يا هوانا
يوم الأرض وغنّوا معانا
يا عاشق أرض الحرّيّه
يا عاشق أرض الحرّيّه ..

إغتِراب ..

يناير 23, 2020

حين يضيع العاشق في إغتراب
يطويه بحر الحبّ والعذاب
يبحث عن رفيق في طريق
فلم يجد غير الشّقاء السّراب
**************
وأمسيات ما عاد فيها شموع
وآهات تنزف من جرح الفراق دموع
وقلب ما فارق أطلال حبّه
وزورق تائه في اليمّ بلا رجوع
*************
ألبلابل على الأغصان حزينه
وباقات الورد هجرت الزّهريات والزّينه
والجداول جفّ ماؤها
وأغاني الحبّ قد غادرت المدينه
***************
الحياة بلا حبّ كالقمر بلا ضياء
كصحراء تنتظر مواسم الشّتاء
والصّبر قد ملّ من القهر
ربّما بعد البعد يكون لنا لقاء ..

فلسطيني ..

يناير 19, 2020

فلسطيني والعِلم سلاحي
والثّوره عِنوان كفاحي
يا يمّا يا رب تْعود
ايّامي مليانه ورود
وارويها من دم جْراحي
**********
أزرعها حب وليمون
يا بلادي أرض الزّيتون
يا جنّه وزينة هل كون
أحميكي وانا دايِم صاحي
**********
يا غاصب إرحل عن أرضي
ما انْساوم وبلادي عرضي
ونْقاوم هو ديني وفرضي
نْحرّرها وتعُم افْراحي
**********
ويرفرف علمي هالغالي
عَ أرضك والجبل العالي
وَنا غيرك لا ما يِحلالي
تنغنّي دبكه في السّاحِ

 

غنّوا معي ..

يناير 13, 2020

يا هذا العالم فلتسمع
أنّا للظالم لا نركع
وأنّ الثورة آتيةٌ
من غير بنادق أو مِدفع
**********
ثورتنا لوناً ورديّه
مطلبنا دوماً حريّه
فكرامة شعبي باقيةٌ
يجمعنا هدفٌ وقضيّه
**********
مذهبنا دينٌ ومحبّه
والكل يحنُّ الى دربه
والعشرةُ عِنّا راقيةٌ
والكلُّ يسير الى ربّه
**********
يجمعنا هدفٌ في المِحن
نحبُّ العدل مع الوطن
يا ثورة شعبي ماضيةٌ
ستكوني درساً للزّمن ..

كانوا السُّمار ..

يناير 8, 2020

تحياتي للّذي رفع عَلَمْنا
وبين الأمم نشر عِلِمْنا 
وكم رفيقٍ لنا خان وظلمنا 
وقولوا للنّذل شو يْفيد لِعتابْ

كانوا السُّمار في الليالي بْيِسمعو
صوت المِزمار والأحباب إتجمعو
فات المشوار يلاّ بينا إنرجّعو
نكتب أشعار للدبكه في بلادينا 
***************
كان المختار يِحمل دفتر أشعارو 
يُكتب أخبار عن رِزقاتو وعن دارو 
وبنت الجار ياما حِكْيِتْ أخبارو 
والقلب احتار والسّاحات تْنادينا 
***************
كانوا الحلوين يِتلاقوا على نبع الميْ 
ورد وياسمين عصريّه والدّنيا فّيْ 
واحنا ناطرين عالرّجعه نِتلاقى شْوَيْ 
زهّر تشرين يا حْبابي في بْلادينا
***************
كُنّا بكّير بنغني وعالدّرب إيطير
قاموا العصافير وجناحُن شو حلوه كتير 
قالوا الشّنانير للرّاعي شو رَحْ بِيْصير 
يبو قلب كبير عالنّايه غنّي لينا *

السّاقيه .

يناير 5, 2020

لا تبكي دمي يا أمّي فأنا لم أمُتْ
في سماء التّل ما زلت أحيا
وعلى تراب التّل أشلائي نمت
في زغاريد الصّباح
وأناشيد الرّواح
وعناقيد الأقاح
تجدوني أزرع القمح للعيون الباقيه
أصنع الفرح للشّفاه الباليه
بدمي ولحمي وعظامي الباقيه
إنزفي يا ساقيه انزفي يا ساقيه انزفي يا ساقيه
غدروني عذّبوني قطّعوني
أُماه لا لا لا لا لن تهوني فأنا لم أمت
دمائي على تراب التّل باقيه
تنشر الرُّعب في الفلول الباغيه
رغم الأعادي وجيوشٍ غازيه
إنزفي يا ساقيه انزفي يا ساقيه انزفي يا ساقيه
إنزفي من دم شعبي
انزفي من جرح قلبي
انزفي قد بان دربي
انزفي كدمع العيون
قسم الجهاد والمنون
قد عزمنا أن نكون
نزرع القمح للعيون الباكيه
نصنع الفرحه للشفاه الباليه
بالدم واللحم والعظام الباقيه
إنزفي يا ساقيه انزفي يا ساقيه انزفي يا ساقيه

للذّكرى والتّاريخ ..

يناير 1, 2020

للذّكرى والتّاريخ ..

أتذكر صوت حفيف الأشجار والعصافير تغرد على الأغصان وصوت أمي الحنون وهي تغنّي ربّما لتتغلب على التعب أثناء ترتيبها للبيت وصوتها عندما كانت تغني لأختي الصغيره لتحثها على النوم . أما صوت المزراب شتاءً وصوت بابور الكاز للتدفئه وصوت جدتي المتهدّج وهي تحكي لنا القصص والحداويت .وأصوات أخرى كثيرة شكّلت الوعي الموسيقي عندي وحبي وعشقي للموسيقى كما هو الشعر . وأذكر أيضا عندما كنت أقوم بعمل آله موسيقى من صندوق أو تنكة أشد اليها الأوتار من سلك معدني وأقوم بالعزف عليها . ومرت الأيام ولا زال حلمي في أن أتعلم الموسيقى يستيقظ ليلح علي في ان أتعلمها ويكون عندي آلة عود التي أعشقها . وما كان يثنيني عن ذالك هو نظرة المجتمع المحافظ الذي أعيش فيه فمنهم من يقول أن الموسيقى حرام ومن يقول من يتعاطى الفن إنسان منحرف ويكون عار على أهله ومنبوذ من المجتمع الا القليل . وكبرت وركبت حصان أحلامي متحدياً وقررت أن لا أبالي بالعادات والتقاليد الباليه وما يقال وأن أتعلم الموسيقى وأن أحضن العود لأحلق بأنغامه عاليا لأن الموسيقى غذاء للروح وتراتيل الملائكة في سماء الخلود . وأخذت بالبحث عن أستاذ للموسيقا يقوم بالتعليم بطريقة أكاديميه وليس سماعي أي قراءة وكتابة للموسيقا لأن عندي رغبة في تلحين بعض القصائد التي أكتبها الى أن اهتديت الى العنوان وكان خير ما اهتديت واخترت . في إحدى حارات القدس حارة اسمها السّعديه حيث يقم الأستاذ المرحوم عبد الحميد اعبيدو أبو روحي رحمه الله وقصدته واتفقنا أن يعطينا درسا أسبوعيا في العزف على آلة العود بالاضافه الى تعلم الموسيقا كتابة وقراءه . ومرت الأيام كان أستاذاً رائعاً يسير مع تلاميذه بخطوات يزرع بهم الثقة ويسترسل في الشرح ويعيد حتى يستوعب الطالب ما هو مقصود . ما يميّز موسيقاه أنها متطوره وخرجت من عباءة الموسيقا التقليدية من طبل وزمر وزعيق وهز للوسط كانت موسيقا ملتزمه وما لحنه كانت قصائد ملتزمه لعدد من الشعراء تحكي قصة شعبنا الفلسطيني ومعاناته في ظل الاحتلال ورفض أن يتعامل مع الأغاني الهابطه وأن يلحن كما يحتاجه السوق في تلك الحقبة رغم أن لهذه الأغني سوق رائج ومردود مادي . كان يبث احساسه المرهف وثورته على المحتل من خلال ريشة عوده أو قوس كمانه يرسم صوراً تسمو بالنفس الى الرقي وتشحن المستمع بحب الوطن . رحم الله استاذي وسيبقى له في قلبي منزلة . حقاً ان عائلته مجموعة من الفنانين أذكر ابنه الكبير روحي حيث كانت له اهتمامات في المسرح والمرحوم عمر بصوته الشّجي الحنون وناصر عازف الايقاع المبدع وعماد عازف الكمان المتألق ولزوجته وكريماته كل الاحترام والتقدير . وكان أن جرى حوار بيني وبين أستاذي حيث طلب مني بعض أشعاري من قصائد غنائيه ليقوم بتلحينها وكان ما أراد والمحصلة أنه لحن مجموعة منها وتم غناؤها في المهرجانات والاحتفالات في حينه ومنها . الساقية . فتّح النوار . غنّو البلابل . زمن الغربة . أرض الحرية . وشربنا من كل المي . هذا ما أتذكره وربما كان العدد أكثر . لروح أستاذي الرحمة ولعائلته الكريمة كل التقدير والاحترام .
جودت الشويكي
القدس 1/1/2020