مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف ديسمبر, 2018

شتاء ..

ديسمبر 30, 2018

        الرّياح تعصفُ مُحمّلةً بالغيم والمطر ينهمر على المدينه ، أكواخ الفقراء تئن تصرخ تستغيث يكاد الطوفان ان يبتلعها وصِبْية يرتعشون من البرد وأم تحتضن رضيعها وأب يحاول أن يخفي دموعه عن 419650_360169367334700_197002240318081_1342709_753962516_nأطفاله ويدعو الرّب أن يتوقف الشتاء وأن تمرّ العاصفة بسلام – أما آن لهذا القهر أن ينتهي قالها وهو ينظر الى السماء ، تذكر خطيب الجمعة حين تحدّث عن العدالة والرَّحمه كانت معدة الشيخ في كرشه المتدلّي تُصارع فخذ خاروف أكله قبل موعد الصّلاة .. وأمّا التّجار فقد غمرهم الفرح فالشتاء بالنسبة لهم مناسبة لرفع الأسعار وزيادة في البيع والأرباح .. أمّا المزارعون في أطراف المدينه كانوا يشكرون الرّب على هذا العطاء ، فالشتاء بالنسبة لهم يجلب الخير حيث ينبت الزّرع ويكون الموسم والغلال كما يتمنّون .. وعلى رابية تضم منازل الأغنياء والواصلين كان الدخان يتصاعد من المواقد  في القصور ورائحة الكستناء ممزوجة مع الضحكات وأصوات الموسيقى الراقصه ، الشتاء يعني لهم الاحتفال وأوقات للهو والسَّمر ، غريبة هي الدنيا هذه المدينة كزانية أعلنت توبتها وأصبحت تُلقي دروس الوعظ بعد أن تضع الكحل في عينيها والأحمر على شفتيها .. لا يُجدي الدّعاء أو الإستجداء قد يثور يوماً بركان الغضب ليطهّر الأرض من الرجس وينصف المستضعفين ..

إنتظار ..

ديسمبر 22, 2018

أنتَظرْتُ طَيْفكِ الآتي مِن نافِذَةِ الصَّمتْlive_1313758997_615 (1)
كمْ ناجَيتُكِ في ليليَ الحزين ونْادَيْتْ
ما زِلتُ وحيداً أضناني الشّوْقُ ..
بَحثتُ عَنْكِ وبخيالي أبْحَرْتْ
لمَحْتُ طيْفَكِ أتِياً ..هلّلتُ وكبّرْتْ
هل باضَ ديكُ أيّامي ..بعد أنْ بالفُراقِ كَفَرْتْ
نعم .. هي أميرتي عَرفتُها من سِحرِها ..
من نظراتِ العُيون حينَ أبْصَرْتْ
وقَفَتْ كالمَلاكِ .. نَظَرَتْ وقالت .. من أُحِبّهُ هو أنْتَ
سوَّيْتُ شَعري وهِندامي ونَظرْتْ
لم أجِدْ أحَداً بجواري .. حينها ابتسَمْتْ 
فتَحْتُ ذراعاي وعَميقاً تَنفَّسْتْ
قُلتُ كم انتظرتُكِ وانتظرتْ …..
مرَّت سِنيني مع أنيني وتعذّبتْ
قالت ..لاتحزن ..قدَرُكَ أنا .. وحين ناديتني أتيتْ
إفرش ليَ الحياةَ بكلماتِ الحُبّ ..
أعْطيكَ عُمْري وما تَمَنّيْتْ
إزرعني ياسمينةً في حديقةِ قلبكَ لو زرَعتْ
ذوّبني دماً في عُروقكَ .. حتّى أبقى إن رَحلتْ
شَرِبْتُ وأبحَرْتُ في كُلّ الخِلجان ما ارْتويتْ
عن حُبّكَ يا فارسي أبداً ما تَخلَّيْتْ ..

حبّات المطر .

ديسمبر 16, 2018

 

حبّات المطر تغسل القصور والمدينة من اللآثام
أمّا فوق حي الفقراء
كانت تعزف أنغاماً وتراتيل سماويّه .
***********************
أعشق رائحة التّراب بعد المطر
وزهر اللوز على أغصان الشّجر
وابتسامة شبلٍ صغير
يحمل في يدٍ كتابٌ والأخرى حجر
**********************
يا اللي على أوسلو حَجّيت
تيتي تيتي مثل ما رُحْتْ مثل ما جيت
غيرك كان أشطر – حَج وجاب الكورنيت