مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف سبتمبر, 2018

انتظريني ..

سبتمبر 28, 2018

غَريبْ ..

سبتمبر 28, 2018

        قدماي عاريتان تجوبان الأمصار بحثاً عن صدى عبارةٍ كم تغنّينا بها ضاعت في صحراء الرُّبع الخالي ، تقول أنّ بلاد العرب أوطاني وأنّ النّخوةغريب والرّجولة والألفة والمحبّة أصلهم من قحطان وعدنان ،أحمل معي على كاهلي أوزار السّنين والغربة عشتهما حتّى وأنا في وطني بين أهلي وخلاّني ، وطن كبير مقسّم حدود تتلوها حدود عسكر وعسس وجنود يحمون الحدَّ من الحدِّ وإن جدَّ الجد وحلّت النّوائب وتكالبت المصائب لا تضامن لا فزعة ولا أحد يعرف الآخر أغراب تحسبهم ماء وهم سراب ، والعجب أنّ هذه الحدود مشرَّعة ومباحة ومتاحة للغير والغريب والعدوّ أصبح الأخ والقريب ، كم هذا الزمن غريبٌ عجيب !! يتغنّون بأمجاد الماضي والفتوحات والبطولات والانتصارات قدّسوها وصنعو لها الايْقونات وكأنّها هي الماضي والحاضر والمستقبل يعيشون في إجترار الذّكرى والحاضر مهزلةٌ وسيرك يتمتّع بمشاهدته وعروضه وتحريك أدواته الغير.
ليالي البرد تمزّق أشلائي المتعبة وفي الوطن العربي غالبيّة مخزون النّفط في باطن الأرض لم أجد حتّى قنديل مضاء كي أتدفّئ بشعاعه وام علاّوي تطبخ على الحطب ويعمُّ غالبيّة الوطن العربي  ظلامٍ دامس لأنّه بدون كهرباء حتى فيما يسمّونهم بعض العواصم العربيّه فما بالك بالنّجوع والقرى والأرياف ، والبواخر تحمِّل النّفط المسروق والمنهوب من موانئ أمّة العرب كم نحن للغير كرماء الى حد الغباء حتّىغريب3 أنّنا أصبحنا نستورد الماء والدّواء والكساء والزّاد وما زِلنا نُغنّي أمجاد يا عرب أمجاد ، أين نحن من الشّعوب الأخرى لقد وصلوا بالعلم والمعرفة الى أبعد من مجرّتنا وحقّقوا من الانجازات والاختراعات ما يخدم البشريّه ونحن ما زلنا نعتقد أن فضلات العصفور ان نزلت علينا فهذا فال رزق وعطاء وكما قال لي أحدهم ان جنيّاً يسكن في أذنه لانه يسمع بها طنين باستمرار ولم ينفع معها العلاج ولا الدواء فقال له شيخ نعم انه جنّي كافر يسكن في أذنك ، وهناك العديد من الأمثله لا مجال لذكرها في هذه العجاله وهذا المقام .
هذا جندي يقف كالصّنم يعتزّ بشاربيه ويقضي معظم نهاره بالاعتناء بزيّه العسكري من أزرار وشارات ونياشين ونجوم وهندام يقف كالرّسد عيونه تشعّ يراقب الحدود لا يعرف من الدّنيا غير الولاء للحاكم هو دينه ودنياه وربّه المعبود أو هكذا علّموه وبرمجوه ليكون أداة قمع يستخدمونه وقت الحاجه ، نظر اليّ شذرا وخاطبني باستعلاء – من أنت ومن أين قادم والى أين ذاهب ، لا تتحرك قف مكانك وأمر اثنان كانا متأهّبان لإنجاز مهمّة تفتيشي وتمّ ذلك بالأيدي وبالأدوات الكهربائيّه حيث انقضّوا عليّ وأصبحت كالفريسة بين أنياب ذئابٍ متوحّشه ، تشجّعت وقلت – دعوني أمرّ فهذه أرض العرب وأنا عربي قالوا – هذا خط أحمر إنّه الحدود أيّها الغبي وأنت بحاجة الى جواز سفر، قلت – وما هو جواز السّفر أنا أتيت اليكم من زمن أبي جهل أو ما تسمّونه في أيّامكم هذه زمن الجاهليّه حيث كان العربي يجوب أرض العرب من شرقها لغربها ومن شمالها غريب2لجنوبها مرحّباً به ويلقى من التّرحاب والتّكريم ما دوّنته القصائد وتناقلته الأخبار جذور جدّي من يمنٍ واخوالي من بلاد الرّافدين وأبي من الشّام ولي في مصر وبلاد المغرب أعمام ما أنا اللا شاعرٌ أجوب الأمصار وأبحث عن العطايا وأنقل الأخبار عدّتي هي قصائدي فما بالكم وماذا جرى لكم ، قال – لا تُكثر الكلام يا هذا نُريد أن نتأكّد من هويّتك وشخصيّتك فربّما تكون مدسوس أو مخرّب أو متآمر أو اخوان أو شيوعي أو يساري أو يميني أو تابع لتنظيم أو لجمعية أو لنقابة أو حزب أو قومي أو لجماعة أو وطني أو سلفي أو معارضه أو صوفي أو كاتب طويل اللسان أو صحفي لا يشكر السّلطان مهمّتنا هي الحفاظ على أمن الوطن من النّوائب والمحن ،قلت – صدّقني أنا لا أعلم شيئاً عن الأمور التي ذكرتها وكما قلت إن ما أبحث عنه هو أن أكون حراً طليقا في وطني وفي ما أنشد من أشعار وأروي من أخبار ، قال – أنت قلت انّك تنقل الأخبارعليك أن تعترف من أيّ جهة تقبض وأي جهة تموّنك وتعمل لصالح من ، خُذوه وأكرموه حتّى يعترف ..!!!

ذكريات ..

سبتمبر 18, 2018

عناقيد ياسمين ..

سبتمبر 15, 2018

أنشري شراعك سيّدتي وابحري
ستجدين العديد من الجُزر المعموره382de3c5
بها من القطوف ما تتمنّين
وعناقيد الياسمين وأزهار الرّبيع مبدوره
لا تقولي فات بي العُمر
وليس باليد حيله مقهوره
ما العمر الاّ قدر
يدور ويدور كالنّاعوره
هو ليس سنين و شهور
بل إحساس وشعور وجمالٌ وصوره
اقطفي من الأيّام شهدها
ومن بستان الحياة الورد وعطوره
إبتسمي حتّى تُشرق الشّمس
واختالي بين الرّوض كالغزال غندوره
عيشي مع تغريد الطيور
وصوت جدولٍ يُغنّي خريرة
وفراشة ترقص حول الضّياء
تتعبّد في محراب قنديلٍ ونوره
حرام على الجمال ان يذوي
ودموع العين على الخد منثوره
من قال أن تبقى أرواحنا مكبّلة
في القيود مسجونة مأسوره
أثم من يُخالف شرع الحياة
ويعيش في ركن الأيام
كخابية مهجورةٍ مكسوره .

سجّل أيّها التّاريخ ..

سبتمبر 12, 2018

سجّل أيّها التاريخ بكل عزّ وفخار 
أننا أوّل من افتتح للقمار دار 
وأول من عمل التنسيق مع الأعداء SMALL_~1
ودعا الى التّطبيع مع الجِوار 
وقلنا ان النّضال عبث 
ومضيعة للوقت ولعب للصغار 
ولهثنا وراء المبادرات 
هي الأمل والعمل والمسار 
قالوا اصبروا صبر أيوب 
فبعد الصبر ستشرق الشمس والأقمار 
ما جنينا غير الخوازيق 
نحمل همومنا ك الحمار يحمل أسفار 
وسجّل أنّنا عشقنا الانقسام 
واتخذنا من الوحدة الوطنية شعار 
عاشت الثورة وعاشت همم الثوار
وطوبى لشعب الجبارين 
ولقادته الملهمين الأبرار 
وانها لثورة 
حتى آخر النهار ..

كل عام وانتم بخير

سبتمبر 11, 2018
كلّ عام وأنتم بخير
‍ عام هجري مُبارك
متمنياً للجميع دوام الصّحة والسّعاده

قناديل ..

سبتمبر 8, 2018

         أحزاني أسقيها بدمع العين أرويها كلّ ليلِ حين تستيقظ أحلامي . حتّى تورق أمنياتي على عتبات الصّباح في بُستان أيّامي . فيأتي الرّيح يحملها الى البعيد حيث لا رجوع ولا تذاكر سفر فتضيع ويضيع معها 64525_imgcacheعنواني . تبتسم شجرة القيقب لأنّ عليها عشّ لبلبلٍ يغرّد كلّما زاد به الشّوق والنّشوة بأجمل الأغاني . تنتظر معول الفلاّح لكنّه مكسور ولا يمكن إصلاحه لأنّ الحدّاد قد هجر القرية وفضّل العيش بعيداً بالغربة حيث العدل والكرامة والمحبّة والأماني . يسمّونهم بلاد الكفّار ونحن أحقّ بهذه التّسميه حيث الجار لا يحبّ الجار والحاكم على الشعب قد جار والليل حالك دامس لا يليه نهار والجرح دامي . شجرة القيقب ما زالت تبسم وتستمع الى تغريد البلبل تقول إن مت سيصنعون من خشبي قناديل تضيء عتمة الّليل ودروع وأبواب لتحمي الدّار بأوطاني . أحزاني أسقيها بدمع العين فيا قدر ساعدني كي أمتطي نِسياني أو تُعيد البراعم يانعةً الى بُستاني ..

شِرّي مِرّي ..

سبتمبر 4, 2018

سافر الوالي – ألوالي قد حضر 
خطب الوالي كلامه حِكمٌ وعِبر 
وهو من يقرّر ومن يدبّر والقضاء والقدر
الحال بائس والسفينة في خطرجحا
شِرّي مِرّي العشب ناشفٌ ينتظرُ المطر
والمطر في غيمةٍ بعيدةٍ تحمل معها فرماناً وخبر 
تقول للكفّ أن لا يُناطح المخرز وأن لا يُناضل بالحجر 
وتقول أنا سيّدة الكون وصلاتكم لي بمن حضر
سأحقّق لكم أحلامكم يكفيكم العيش في حظيرةٍ كالبقر 
ولكم الكثير من الاعلاف أرُزٍ وزيت والكثير من الجزر
هتف الوالي مبتهجاً – سينالُ شعبي الحرّية بعد أن صبر
أقيموا الأفراح والليالي المِلاح وحفلات الرّقص والسّمر
والشكر للأسياد بالطّول والعرض وعلى مدّ البصر ..!!