مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف فبراير, 2018

إبْتَسِمي ..

فبراير 16, 2018

أنْشُري شِراعَكِ سَيِّدَتي وابْحِري 14732376_1761663597420225_2964524835132026817_n
سَتَجِدينَ العَديدَ مِنَ الجُزُرِ الجَميلَهْ
بِها مِنَ القُطوفِ ما تَتَمَنّينَ
وَعَناقيدُ عِنَبٍ وَأزْهارٌ وخَميلَهْ
مَنْ هابَ رُكوبُ الأمْواجِ
تاهَ في صَحْراءٍ وَضاعَ دَليلَهْ
لا تَقولي زادَ بِيَ العُمْرُ
وَلَيْسَ لي يا هذا باليَدِ حيلَهْ
لِكُلِّ جيلٍ سِحْرهُ وَجَمالهُ
نُضوجُ الفَواكِهِ تَزيدُ في تَعْسيلَهْ
حَرامٌ على الجَمالِ أن يَنْذَوي
والدَّمْعُ يَسيلُ على الخَدِّ لتَقْبيلَهْ
إبتَسِمي حَتّى تُشْرِقُ الشَّمْسُ
فَسنين العُمْرِ مَعْدودَةٌ قَليلَهْ
نَعيشُها مَعَ تَغريد الطُّيورِ
وَصَوْتُ جَدْولٍ يُغَنّي خَريرَهْ
وَفَراشَةٍ تَرْقُصُ حَوْلَ الضياءِ
تَتَعَبَّدُ في مِحرابِ قِنْديلٍ وَنورَهْ
مَنْ قالَ أن تَبقى أرْواحُنا
مُكَبَّلة في القُيودِ مَسْجونَة مَأسورَهْ
آثِمٌ مَنْ يُخالفُ شَرْعَ الحَياةِ
أنثُري عَبيرَكِ قَوْلاً وَصورَهْ
مَنْ لازَمَ الهَمَّ هَرِمَ قَبلَ أوانِهِ
كَخابِيَةٍ في الرُّكْنِ مَهْجورَةٌ مَكْسورَهْ

زمن العُهْر ..

فبراير 6, 2018

كَفْكِفي دموعك يا قدس
فالشّكوى في زمن العُهر كُفر
واغزلي من جدائلك مشنقة images
للخانعين الجالسين في القصر
واصبغي ثيابك بالسّواد
فعَصْرُ الأمجاد قد ولّى
والميّتُ لا يُغادر القبر
شيوخ القبائل يلهون بالأفخاذ
وليالي الأنس والشّراب والعِطر
أيّ زمن أنت يا زمن
ألعدوّ قد صار صديقاً
والتنسيق مع الاحتلال فخْر
والتّطبيع طواف وهرولةٌ
والحِجّ الى الأسياد أمنية العُمر
لا تنتظري أحدا ولا تتوقعي مددا
الكل يلهو بخصيتيهِ
لا يعنيهم من أمرك أمْر
وحمامة الوالي قد نالها التعب
من طول المفاوضات 
وكثرة المبادرات والمؤتمرات والصّبر
وقدماه ترتعشان
فالكرسي مهدّد وعليه اطاعة الأمر
الحمل عليه ثقيل
أدعوا له بالظّفر والنصر
انتفض وعالج الأمر ببذل الجهود
ومزيدا من المؤتمرات وعصر القضية عَصْر
وانها لثورة حتى التّحرير
وانها لثورة حتى العصْر …

مُسافر ..

فبراير 1, 2018

   آهٍ يا ظلّي أركضُ في دُروبِ العُمر لا أنا مُبتعدٌ عنه ولا هو سابقني ، كأنّه شبح يُلازمني كلّما استرحت استراح وكلّما نظرت اليه نظر اليّ بعتب حتّى انه 10801682_387238754778034_2762590931849663172_nيُشاطرني الدّموع بسببٍ وبدون سببْ فدموع الأحرار تنزف من القلم تصرخ تثور تعارض من ظلم ، الدّمع أصبح في المدينة إدمان وأغاني الصبايا مغلّفة بالأحزان والبلابل نسيت الشّدوَ والألحان ، كلّما استأنفت المسير يلاحقني بدون تعب لم يجدي صياح أو عتب ، لِمَ أنا حزين يا أنا ما فات لن يعود وما هو آت بعلم الرّب المعبود ، الأيام متشابهة كرغيف الفقراء المصفوفين أمام مخبز الجمعيه وقدماي تئن من الجراح والصّياح تذروهُ الريّاح وذاكرتي نَسيتْ حتّى الأبجديّه والأرقام متشابةٌ لأنّي لا أملك حساب أو تجارة أو اماره ، والكلاب الضّاله تجوب في الشّوارع حرّة طليقة والوالي كلّما أضاف لنا  خازوقاً جديداً يُعلن انتصاره ، سأمتطي حصان أحلامي وأسافرعبر الزّمان وأعود حينما يعود العدل وتغمر الحرّية الأوطان …