مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



للحكاية بقيه ..

أغسطس 22, 2017
0 views

       دقّت الطبول وهتف المنادي – يا أيّها الناس أسرجوا الخيول فمولاناworld_06_b_241005 حفظه الله يقول سنغزوا بلاد الفرنجه حتى نقيم العدل على الأرض أو يدفعوا لنا الجزيه  صاغرين مع الفرض والا أهلكناهم جميعا بالطول والعرض ، تقلدوا السيوف ورصوا الصفوف واشحنوا البنادق وودعوا وداع مُفارق ، وليكن معكم بعض الرّماح وسيكون مسيرنا غداً عند الصّباح … الطوابير مصفوفة تحدق الى القائد كالأصنام بانتظار اصدار الأمر والسّير الى الأمام ، هي مهمةٌ من فاز بها فله الكثير من المغانم من المتاع والسّبي والبهائم ، ومن مات فله اثنان وسبعون من الحواري كما جاء في صحيح البُخاري ، تنحنح القائد وصاح بعد ان تفقّد الصّفوف والسّلاح والرّماح  - عليكم بالثّبات وقطع الرّؤس وليكن ذلك بالسكاكين وليس بالفؤوس ، لأن هذا للقتيل أرحم حتى يرتاح لنا الضّمير ويكون لنا الثواب الكبير … كانت أم تنوح على زوجها وأبنائها لأنها تعلم أنهم في صحراء جرداء ولأن العالم قد تغيّر وكذا الأعداء ولأنهم ذاهبون للانتحار حتى يُشبعوا غرور حاكم كالحمار ، يحلم بأمجاد الماضي لينصب من نفسه حاكم على البشريه وقاضي ، ومن يخالفهم فهو كافر ومرتد يقيمون عليه القصاص والحد …أي غباءٍ هذا ؟ ورب الكعبة جهلهُم قد فاق كل حد … ولم يزل للحكاية بقيّه حتى نتعلّم كيف تكون الحياة وأن نتحرّر من عبوديّة الحُكام الطّغاه  ……. 

Be Sociable, Share!


أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash