مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف يناير, 2016

كانَتْ أيّامْ …

يناير 29, 2016

بَتْذَكَّرْ شو كانَتْ حِلْوهْ أيّامْ زَمانْ
لَمَّنْ إمّي كانَتْ تَعْطيني رغيفْ طابونْ إمْقَمَّرْ
والبَسْمِه على وِجِهها مَلْيانِهْ حَنانْ
وِعْيونْها بِتْقولْ يا رَبْ إبْني يِنْجَحْ ويِكْبَرْ181462_10150964721829455_2126504870_n
وتِبْعِدْ عَنّو غَدْرِ الزَّمانْ
والعينْ الحَسودِهْ ومِرْزَبّاتْ العَسْكَرْ
ومَرِّتْ أيّامْ وَرا أيّامْ
وكَمْشِةْ سْنينْ والقَلَمْ سَطَّرْ …
إنْتي رَحَلتي يا يَمّا وهذا مَكْتوبْ
وما في مَهْرَبْ مِن المَكْتوبْ وِالمْقَدَّرْ
إبْنِكْ كِبِرْ بْزَمَنْ فَلْتانْ
والحالْ صارْ مْنَيِّلْ وأغْبَرْ
بَقينا يا يَمّا مْشَتَّتينْ في البُلدانْ
والبيتْ مِنْ بَعْدِكْ مَهْجورْ وبابُه إتْكَسَّرْ
والطّابونْ بيْئِنْ مِن الفُرْقَهْ زَعْلانْ
مِشْتاقْ لَفَطايِرْ الزّيتْ بالزَّعْتَرْ
والمْسَخَّنْ وشَوي الصّيصانْ
والشّاي بْريحِةْ إلنَّعْنَعْ لِمْعَطَّرْ الأخْضَرْ 
والزَّنابِقْ مَزْروعَهْ بْحَد الحيطانْ
فيها ريحِةْ عَرَقْ أجْدادي مِسْكْ وعَنْبَرْ
بَتْذَكَّرْ يا يَمّا لَمّا كُنْتْ أشْرَبْ المَيْ من الزّيرْ
كانْ طَعِمْها مِن الكيلِهْ أحْلى مِن السُّكَّرْ 71832
أيّامْها كانْ في عيلِهْ ولَلدارْ كبيرْ
وكانْ الصْغيرْ بْيِحْتْرِمْ أخوهْ الأكْبَرْ
لكنْ الحالِه اليومْ مِثِلْ دَقْ الثّومْ
ما عادْ فيهْ لَمِّهْ ولا خالْ ولا عَمِّهْ
ولا أخْ على راحِةْ أخوهْ بْيِسْهَرْ
حَتّى العَواطِفْ صارَتْ مَغْشوشِهْ
وقيمِةْ الانْسانْ صارَتْ بالمَنْظَرْ
ومينْ إلو مَرْكَزْ كْبيرْ
أوْ مَعاهْ مَصاري أكْثَرْ
بَتذَكَّرْ يا يَمّا الحَصادْ على الجْرونْ
والغْلالْ وغَناويكي وصوتِكْ الحَنونْ
وصوتْ الجارْ في الظُّهْرِيِّهْ وَدَّنْ وكَبَّرْ
والنّاسْ في الأفْراحْ سَهْرانينْ للصِّباحْ
والدَّبيكِهْ سُبْحانْ مينْ خَلَقْ ومينْ صَوَّرْ
والصَّبايا بِثْوابْهِنْ شو كانَتْ حِلْوِهْ
والخَصِرْ بِالشّالْ لِمْقَصَّبْ مَلْفوفْ وامْزَنَّرْimagesCAUMCVJG
بَتْذَكَّرْ يا يَمّا بَتْذكَّرْ
كلْ شي صارْ هذي الأيّامْ بِالواسْطَهْ
حَتّى حِلِمْنا أغْتالوهْ العَسْكَرْ
مِكْتوبْ عَلينا الشَّقى يا يَمَّهْ
طَريقْنا مَليانْ أشْواكْ وجُدْرانْ
إبْزَمانِكْ ما كانْ في حَواجِزْ وَلا أحْزانْ 
ولا كانْ في حِصارْ
ولا كانْ في مَعْبَرْ …!!

عَرَبايِهْ ..

يناير 24, 2016

                                                                                                        أنا غَلْطانْ يا إمْ صابِر وبَعْتْرِفْ إنِّكْ عَلى حَقْ وبْكُلْ رِضى بَحُط ْإيدي في الشَّقْ وخلّي النّاسْ ايقولو شو ما يقولو خلّيهُمْ يقولو أبو صابر مَحكومْ لمَرتُه وإنّه مثل الطّرْطور وحتّى مثل عَصايِةْ النّاطورْ YdIO7Ot…= لا يا أبو صابر سَلامِة قيمتَكْ ومقدارَكْ والله يخَلّيكْ تاجْ فوقْ راسي إنْت وحْمارَكْ وصوتَكْ إيْظَلْ مْلَعْلِعْ في الحارَه وجُوّاةْ دارَكْ …= طولْ عُمرِكْ يا إم صابرْ أصيلهْ وأفكارِكْ عَظيمِهْ ونَبيلهْ لكنْ صارْ الحالْ مثلْ المَيِّهْ في الغُرْبالْ ولازِمْ أبيعْ لحْمارْ وبهذي الحالِهْ بَوفّرْ كُلْ يومْ رَبْطِةْ بَرْسيمْ ورَطِلْ شعيرْ وشَطارِةْ الانْسانْ في التّدْبيرْ والتّوفيرْ ومثِلْ ما بيقولْ المَثلْ نُقْطِةْ مَيْ على نُقْطهْ بيعملو بيرْ ، وبثمَنْ لحمارْ بشتري عَرَبايِهْ والعَربايِهْ ما بِدْها أكِلْ ولا شُرْبْ ولا زعيقْ ولا ضَرْبْ وبيعْ الخُضْرَهْ عليها في الحارات بيْوَفّرْ مَصاري وبنْصيرْ مِثل المَسؤولينْ والخَواجاتْ بِنْوَدِّعْ الطّفرْ ونيّالْ مين سَرى وباعْ واشتَرى وصَبرْ ….. = مَبْروكْ العَربايِهْ يا أبو صابرْ إنْ شاللهْ تْشوفْ على وجِهّا الخيرْ ويُرُزْقكْ مثلْ ما بيُرزُقْ الطّيرْ …= الله يْبارِكْ فيكي ورَبّي إلي يْخلّيكي …= وشو ناوي تِدْهَنْها يَعني بأيّ لونْ ولا تِنْسى تحُطْ عليها خَرَزِهْ زَرْقهْ وحَدْوِةْ احْصانْ وقُرْصْ شَبِّهْ كبيرْ وحَرْزانْ وتِقرا عَليها حِرْزْ الصّالحينْ والصّمَدِيِّهْ حتّى تِحْفَظها مِن الحَسَدْ وكُلْ عينْ رَدِيّهْ …= والله يا مَستورَهْ أنا مِحْتارْ وعَقلي من كُثُرْ التَّفكيرْ فَلْ وطارْ يَعني إذا دَهَنْتْ لونْها أخْضَرْ رايْحينْ يقولو عنّي إنّي حَمْساوي وأنّي سَبَبْ الانْقِسامْ وكُل البَلاوي والباقيين مِشْ رايحينْ يِشتْرو مِنّي وكثيرْ مِن النّاسْ رايحينْ إيْقاطعوني ويِبِعْدو عنَّي ، وإذا دَهَنْتْها أصْفَرْ رايحينْ يقولو هذا فَتْحاوي ومِثلْ الجَماعَهْ على لَهْطْ مَصارينا والقَضِيّهْ ناوي ، وأذا أحْمَرْ أكيدْ بيقولو إنّي شُيوعي ويَساري وايْلوموني بْكُلْ شيئ حَتّى لأنّي بِعْتْ حْماري ، وإذا أبْيَضْ بيقولو هذا مُلحِدْ ومِنْ غيرْ دينْ ولونْ ونافِخْ حالُهْ مِثل البَلّونْ ، واذا دَهنتْها بِاللون الأسْوَدْ رايْحين ايقولو عَنّي مِنْ جَماعِةْ داعِشْ وبَقولْ ان كُلْ خَلْقْ الله كُفّارْ ولازِمْ قَطِعْ روسْهُمْ بِالسّيفْ البَتّارْ إذا ما بايَعو الخَليفِهْ وتْكونْ دَشاديشْهُمْ قَصيرِهْ ولِحاهُمْ مِثْل اللّيفِهْ ، وإذا أزْرَقْ بيقولو إنّي عَميلْ والتَّنْسيق مَعْ اللّونْ هُو الدّليلْ ، ولَكلْ لونْ في قُوّالِهْ وتَزْميرْ وتَطْبيلْ ، ومِشْ رايحينْ إيْسيبوني بْحالي وأغَنّي منْ راسي مَوّالي …= ولا يهمَّكْ يا أبو صابرأنا عندي الحَلْ وفيهْ رايحْ ترْضى وتِرْضي الكُلْ …= إلحقيني بالحَلْ حَتّى أرْتاحْ وأسْري على الشّغلْ من الصّباحْ ويهْدى بال عقلي ويرْتاحْ …= يا أبو صابر إدْهَنْ العَربايهْ مْقلّمهْ يَعْني خطوطْ بكلّ الألوانْ حتّى تِسْعدْ الزَّباينْ والكُل إيْكونْ رَضيانْ …= حَتّى لو دَهَنْتها خطوطْ بِتْصيرْ مثلْ عَلمْ أميرْكا ورايحينْ إيقولو عَنّي مِتْضامِنْ مَعْ الأميرْكانْ وإنّي سَبَبْ الحَرْبْ في العِراقْ وأفَغانِسْتانْ ، يا مَسْتورَهْ حتّى لو نقّطْتْها تَنْقيطْ رايحينْ إيْلاقولْها فَتْوى وايقولو عَن المَلْفوفْ قَرْنابيطْ وانّي مِن غيرْ ذوفْ وعَبيطْ ،كثيرْ مِن النّاسْ هِوايِتْهُمْ كثْرِةْ الكَلامْ والكُلْ صارْ يِفْتي في الصّحْ والغَلَطْ والحَلالْ والحَرامْ وعَلَشانْ هذا الحالْ بنْظَلْ مَكانَكْ واقِفْ وما بنِتْقَدَّمْ خَطوِه لقُدّامْ …= يا أبو صابر هَلحينْ خَطَرْ على بالي هَلحاجِهْ …= قولي يا سِتّي واذا حَلّيتي المُشْكِلِهْ إلِكْ عِندي جاجِهْ مْحَمّرهْ ومْقَمَّرَهْ مَعْ إكْماجِهْ …= خَطَرْ في عَقلْ بالي تِدْهَنْها بْلونْ التْرابْ يَعني بْلونْ تْرابِ الوَطَنْ وتُرْسُمْ عَليها خُضْرَهْ وزيتونْ وتْزَيِّنْ دايِرْها بالوَرْدْ والحَنّونْ …= يا عيني عَليكي ورَبْنا إلي ايْخلّيكي طَبْعاً مْوافِقْ وأنا منّكْ كثيرْ متْشَكّرْ ومَمْنونْ ولَتْرابَكْ يا وَطنْ كُلْ شيئْ بيهونْ …

خفقات قلب ..

يناير 19, 2016

ما أصْعبَ أن يشْعُرَ الانسانُ بالغُربَة 82881971_934294
خَريفٌ هِيَ الأيّامُ إنْ فقدَ طريقهُ ودَرْبَه
وعاشَ أوهامَهُ ونسِيَ أحلامَهُ وحَتّى حُبّه
ولم يَعدْ يعنيهِ الأمْرُ ولا خَفقاتُ قلْبَه
يَتدَثّرُ رِداءَ اليَأسِ ويَبني لضَياعِهِ مَزاراً وقُبّه
تَكونُ مَرْقداً لَهُ ويَقْطفُ العَلْقم حَبّةً حَبّه
الى أينَ المَسيرُ والعُمرُ حَتى وإن طالَ قَصير
ولكُلّ كائنٍ دينَهُ ورَبّه
إنطلقي يا نَفسُ ما البِدايَةُ إلا هَبّه
جَميلةٌ هيَ الحَياةُ كَشَلالٍ مِياهُهُ عذْبَه
فالطّريقُ تُعْطي لمَنْ سارَ جَميلةٌ وَرَحْبَه
تحتَرمُ مَن قامَ وتَحدّى يأسَهُ وكَرْبَه
وانتَصَرَ عَلى النَّفسِ ولبِسَ ثوُبَ الرِّضا جُبّه *

خريفٌ وشِتاءْ ..

يناير 14, 2016

مَرَّ رَبيعٌ وصيفٌ
خريفٌ وشتاءْ PIC-141-1353692538
والحبيبُ غائبٌ وأنا أنْتظرُ
وأنتظرُ وما جاءْ
كمْ تَوسَّلتُ الى الأيّامِ
ورَحلتُ مَع الأحلامِ
الى كلِّ الأرجاءْ
وقرأتُ ألفَ تَعويذةٍ ودُعاءْ
وذهبتُ الى المَقاماتِ
أسْتَجديها بِرجاءْ
كلّها ذَهبتْ أدْراجَ الرِّياحِ
معَ السَّهرِ حتّى الصَّباحْ
ما نالني غير الصَّدِّ
وآلام البُعدِ والعناءْ
آآهٍ يا هاجِري
أما كفاكَ بُعداً وصَداً
ألأزهارُ ذبلتْ في حَديقتي
ومَلَّتْ مِنَ الآه وِسادتي
غريبٌ أنا في بُعدك
فارحمْ حيرتي وغُربتي
لا تَقُلْ انّ القدرَ شاءْ
وانَّ الأغصانَ لا تُوْرِقُ
الاّ معِ النّدى وبعد الشِّتاءْ
وأنَّ الزَّنابِقَ ستَتفتَّحُ
والعَنادِلُ ستعودُ للتَّغريدِ والغِناءْ
اصبرْ فالصَّبرُ غِذاءُ الأتقياءْ
صوتٌ عبرَ المدى
أطلّ من نافذة الصّدى قال
متى يكونُ اللّقاءْ
الوقتُ يجري والأيّامُ تَعدو
تَشربُ مِن أعمارِنا بِلا ارْتِواءْ
أنتظرُكَ كلَّ لحظٍ حَبيبي
رُبَّما يبتسمُ ليَ الحَظُّ يَوماً
أناجي القمرَ مُنتظِراً كُلَّ مَساءْ ..

مُسافر ..

يناير 9, 2016

             لا بُدّ لي من السّفر ، ألملمُ أشيائي القديمه دفاتري وبعض الأقلام وقد بدت حزينه ربّما لأنها ستترك المدينه ، الحقيبة مملوءة بالذكريات وبعض الخرافات وحكايا الأجداد وما رحل من العمر وفات ،رجل-مسافر2 مدينتي مهدّمة كما لم يفعل بها التتار ونحن راحلون الى بلاد الكفار ، هربا من الزعيم رب الأرباب المغوار بعد أن أصبحت حياتنا ويلٌ وليل بلا نهار ، تعمّدنا بالدماء يا قائد المُمانعة وربيب الاستعمار هكذا كانوا أجدادك ولك الخزي والعار .. صوت القطار يصمّ الاذان ينقل المسافرين الى زوارق موشّحة بالأحزان ، الوقت فجرا والمؤذن ينادي لكن زوار المسجد رحلوا لقتال الأعادي يقولون أنهم كفار ومن لم يكن على دينهم فهم الى جهنم والنار ، هذا شيخ يجلس بجواري يتمتم ببعض الأدعية وينثر سُعاله في الفضاء ومن يجلس بجواره يدعو له بالشفاء ، وأخرى غطت وجهها فبدت ككومة سوداء زوجها بجوارها يسترق النظر الى حسناء ، وآخر يقرأ بصحيفة وينظر كل حين الى الفضاء كأنّه راصد جويّ يستطلع قدوم الشتاء .. القطار يسير ويسير ينفث دخانه ليمتزج مع سعال الشيخ العجوز ، لكلّ واحد منهم حكاية أما أنا فاني أبحث لي عن عنوان حيث ضاع في مدينتي الأمان والزّمان يقولون أنّ بلاد العرب واحدة وكلها لنا أوطان .. رحلت بخيالي اليها فوجدتها نائمة تحلم بالخوخ والرّمان والنار تأكل مُدنها وأسوارها مُهدّمةٌ ومفتوحةٌ والغرباء يدخلون بلا استأذان ، أما أنا فبحاجة الى تصريح وفرمان ، ربّما أرحل الى بلاد الكفار أو أبايع الخليفة وأحارب بسيفه البتّار لي المغانم في الدنيا وان قضيت فالحور العين ومن الطيبات أنهار ، يقال أن جمالهنّ كالضياء وهنّ عطاء الرّب للصالحين الأتقياء والشهداء وأنا أحب الجمال والشرب من بحرهن بلا ارتواء ، سأموت مليون مرّة مقابل واحدة فكيف اذا كان العدد اثنان وسبعون هيفاء وعنقاء ، هكذا قال شيخ المسجد ويقال أنه ضليع بالافتاء ويؤمّ المصلين في صلوات الاستسقاء يبيع الرّقى والأحجبة لمن يريد الشفاء ويدعو المؤمنين لطاعة ولي الأمر وأن ندعوا له بطول العمر والبقاء .. نفسي لا تطاوعني رغم المغريات تقول أنت كالطفل الصغير تغريه الحلويات وتقول أنت تريد أن تسير في ذاك الطريق ليس احتراما وطاعة للرّب لأنه لم يأمر بالحرب والضرب ، قال في الكتاب عن الطفلة الموؤودة لم تقتلوها بلا ذنب فكيف بمن يريد قتل تاريخ وحضارة وشعب ، ولكن حتى تنال الجزاء مزيدا من الجواري والحب .. أنتم يا من تعبدون الفراش تقتلون وتشرّدون الامنين وباسم الدين تأخذون المغانم وهي نهب وسلب أي عصابة أنتم عليكم اللعنة يا صنائع الاستعمار والفجّار والغرب .. لا لن أسافر فكيف لجسدي أن يترك مدينتي وهي له الوجود والرّوح والقلب ..!

ذكريات ..

يناير 4, 2016

          تستيقظ الذكريات ويقودني الحنين الى ما قد فات الى بيت deecee_animated-gifs-13امي ، تلك العِليّة الدافئة وما حوت ، هي غرفة تقع في حيّ شعبي يمتزح هواؤه برائحة الدخان والطبيخ والازهار المتدليّه من الشبابيك واكواب الشاي بالنعنع ، كانت الغرفه لاستقبال الضّيوف والطعام والنّوم ، لكن امي يوما من ذاك الحال  ما شكت ، بعض السّنين قاحلة لكن امي يوما ما ، ما بكت ، كانت عامود الخيمه تشيل كل الاثقال وعلى وجهها مرسومة ابتسامه وعند السؤال عن الحال تقول الحمد لله والكربُ الى زوال وتقول ان الرب يمتحن المؤمنين الصابرين بالاحتمال .. افتقدك يا امي كثيرا فبعد رحيلك تغيّرت كلّ الاشياء وذبلت الازهار المزروعة على الشباك بل جفّت ، وحوض النعنع ما عاد والموقد تلاشى مع الرّماد والزيتون والزعتر اكله الجراد ، تراب مدينتنا مصبوغ باللون الاحمر تعمّد بدماء الشهداء حين هبّ الشعب وكبّر هواؤها ممزوج برائحة الغاز والريح الاصفر كل شيئ عندنا ممنوع بامر العسكر ، والمسموح هو ان تحشش وتسرق وتسكر .. في ذكراك يا امي يزيد شوقي اليك واذرف الدموع واضيئ في عتمة الليل الشموع واناجي هل لك يا ذاك الزمن من رجوع ، قال هو صعب يا صديقي لان الطريق كله اشواك وجدران ، ومليون معبر وسجن وسجان ، وتنسيق وزعماء والف منبر ، ما عاد يجدي البكاء على الماضي يا ولدي فكيف للرماد ان يعود شجرا اخضر ..!!؟؟ انهض كي لا يفوتك الرّكب وتتأخر ..