مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



ظِلالٌ مُلوَّنَة ..

سبتمبر 1, 2014
0 views

     حاولت أن أمسك ظلّي لكنَّ الليل مُعتم والظلُّ انعدم ، قلتُ له أنت جبان تختفي منّي كي لا أكشف حقيقتك أيّها القزم ، سأعرّيك أيّها المكابرُ من الرأس حتى القدم ، قال أنا هارب منك حتى لا أتلاشى أو أذوب في مؤتمرات القمم ، مسكينٌ أنت بضاعة في السّوق أو برميل نفط أو مُخرّبٌ عند الأمم ، وسلعة للمقايضة عند المطبّعين والمنظّرينخبز 2 بلا دين ولا ذمم ، قال أخرج الى النّور حتى تراني وحطم الخوف والتواكل والنّدم ، ولا تلُمِ الاقدار والاستعمار والتّرك والعجم ، فلا تلمني يا رفيقي ان غادرتك ، ان بقيت كما انت فانك تسير بنا الى الهاوية والعدم … لأنَّ السّماء لم تُمطر والبيادر ما عاد بها قمح .. والمناجلُ أكلها الصّدئ وكذا السّيف والترس والرُّمح . وحالنا يسير الى العدم ، كطبل مثقوب بلا نغم ، لكننا نكابر ونكابر والحقيقة أننا كقطيع من الغنم ، يطيب لنا صوت البكاء والثغاء والأنين ونهوى العيش في ظل طاغية كالخدم .. يا هذا لماذا أصبح ربيعنا خريف وأصبح مطلبنا تأمين الرّغيف وليس بيننا من رحم ، والديمقراطية ماتت في المهد قالوا انها زندقة وأقاموا عليها الحد  ومن اغتالها يقسم بالله واللات والعزّى وكلخبز 3 الأديان أنه شريف وأنه مكلف من الرب باقامة العدل بلا تحريف مشفوع بالقسم ، من تاجر بأحلام الفقراء وصاح بين الجموع أن الكل سواء حين رفرفت الرّايات في ساحات العرب بين حمراء وبيضاء وصفراء وسوداء وخضراء تلوثت جميعها بالدم ، من سرق الذبيحة وتلذذ بأكل الشواء ونلوم الآخر ونقول أن الحق على الأعداء ، نكابر ونكابر وليس لهذا المرض عندنا من دواء ، فكلنا شرفاء وأتقياء ونزهاء ورحماء وكرماء وعظماء وخطباء وفصحاء وادباء وشعراء وعرفاء ومن نسل الصحابة والأنبياء .. تبا لنا كم نحن سخفاء من القاعدة حتى رأس الهرم  ..!!

Be Sociable, Share!


أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash