مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف سبتمبر, 2014

أقبل المساء ..

سبتمبر 28, 2014

هذا الصّباحُ مُشْرقٌ وَضّاء 10260014_10203743072398698_119498433538304375_n
رَأيْتُ طَيْفكِ عَلى وَجْهِ قَهوَتي
تَبَسَّم وَقالَ
ألا تَحِنُّ الى اللّقاء
قُلتُ نَعَمْ
أنا في شَوْقٍ اليْكِ
ولا يُجدي العاشِقُ البُكاء
هذهِ اللّيْلة سَأُغنّي
وَأضيئ شُموع الهَناء
كَمْ سَهِرْتُ اللّيالي
أناجي نُجومَ َالسَّماء
أكْتُبُ قَصائِدي
عَلى أوْراقِ الشَّوْقِ
اذا ما أقبلَ المَساء
تَدَلّلي مُنْيَةَ الرّوحِ
فَاللّيْلَةُ عيدٌ وَصَفاء
قَلبي يَعْزِفُ ألْحانَ حُبِّهِ
والهَوى يُراقِصُ الهَواءَ
سَأزْرَعُ قُبُلاتي على ثغْرِكِ
ونَجْتازُ كلّ الخُطوطِ الحَمْراء
هذهِ الأمْسِيَةُ أنا عاشِقٌ
سَأرْسُمُ على نَهْدَيْكِ ما أشاء
أُبْحِرُ في عَيْنَيكِ فاتِحاً
لوْنُها طَبْعُ الوَفاءِ
شِراعي أهْدابُ رِمْشيْكِ
مَجاذيفي زِنْداكِ كالمَرْمَرِ بَهاء
أغوصُ الى الأعْماقِ 8eed4878856b2191f9ec017zp0
أقْطُفُ كُلَّ الوُرودِ الحَمْراء
أرْتَشِفُ مِنْ خدَّيكِ شَراباً
حتّى الصَّباحِ بِلا ارْتِواء
وَمِنْ رِضابِكِ شَهْدُ الحَياةِ
بَلْسَمٌ يَزيدُ في العُمْرِ بَقاء
نَغزِلُ مِنَ الآهاتِ وِشاحاً
يَلفّنا بِكرَمِ العاشِقينَ عَطاء
أُعَبّئُ أنفاسَكِ قَواريرَ عِطْرٍ
ومِن خُصلاتِ شَعْرِكِ الحِنّاء
عُذْري حَبيبَتي
أنَّ القَلبَ مِنَ الشَّوْقِ شاء
وَطَيْفُكِ هَمَسَ بِالوَما
لَكَ ما شِئْتَ يا حَبيبي
فَنَحْنَ في الاشْتِياقِ سَواء ..

بالامكان مشاهدة هذه القصيدة على الرابط التالي .. 

دخان المدافئ .

سبتمبر 23, 2014

          تلبَّدتِ السّماءُ بالغُيومْ وسُكون الضَّجيج يُؤلمني ، ما عادتق1 أصواتُ الباعةِ تُنادي بلحنها المعهود ، والصّلاة على الحبيب أصبحت ممنوعة استبدلوها بصوت الغاز والبارود وخطبة الجمعة فقط تحكي عن نقض الوضوء والقناعة بالموجود هكذا ارادوها بفرمان من شيخ الطريقة المسْنود ..   المطرُ بدأ ينهمرُ  والآثمون لا يَعنيهِمْ غرَقُ السَّفينة ولا نظراتُ الوَطنِ الحَزينة  يغسلون خطاياهم  بِدُموعِ الفُقَراء ، و الدُّخان يتصاعد من المدافئ فوق بيوت المُطبّلين والأغنياء  ، ممزوجا برائحة النّبيذ يصعدُ بحلقاتٍ تتراقصُ من النشوةِ الى السَّماء ، مع بعض الضَّّحكات تُجًلْجِلُ في الفضاء ، وللوالي المديح والشكر والثناء ، وباستمرارِ حُكمهُ بالبقاء ، وصَبِيَّةٌ تنتظر حبيبها عبر النافذة اذا ما جاء ، هاجر يبحثُ عن فرصةِ عملٍ في بلاد الغُرباء لانَّهم اغتالوا حلمه بغدٍ مشرقٍ وضّاء ولأنَّ البَطالة تعُمُّ البلاد وغابَ العدْلُ ونامَ القَضاء ، نَظرَتْ الى الأعلى تبتهلُ بالدّعاء أن يعود اليها حتّى تضعَ على يديها الحِنّاء ، وصِبْيَةُ الشوارع يُسرعون الى العبّارات للاختباء ، البرد يُطاردهم والجوع والتشريدُ والشقاء ، وعجوزٌ يسيرُ يُصارع مِظلَّتهُ لأنّ الرّياح تعبثُ بها ، همس لو كانت مظلتي جيِّدةٌ  لقاومت الرّيح والهواء ، لكنّ الحال أصبحَ عدم ونسيرُ في زمنِ البلاء من غلاءٍ الى غلاء ، يقولون  أنّ العدلَ قادمٌ والناس فيه سواء ، وأنَّ الكُفتة قد صارت دواءً لكلِّ داء وسنداتُ الفَنْكوشِ والاستثمار خيرٌ وعَطاء ..  تَمْتَم  ولعن كلّ الحُكوماتِ والحُفرَ في الطّرقات  بلا استثناء ، حتّى الشتاء أصبحَ يأتينا صيفاً لا يُميِّزُ بين الأوقات ولا يُراعي ظروفَ الفقراء .. هذهِ المدينة متقلِّبة المزاجِ مثلَ قعاشقةٍ تُريدُ ولا تريد ، الكلّ يلهثُ وراءَ الرَّغيفِ وما من جديد ، أحرقتِ النّيرانُ أزهارَ الرَّبيع لأنّ قبضة العَسكرِ على الأمورِ من حَديد ، والحالُ أصبح في ضياعٍ وكلّ يوم يزيد ، حتّى أنّهم اغتالوا الحرِّية والفرحَة وأغاني العيد .. المدينةُ يلفّها الظلامُ وقناديلُ الكاز عادت الى مواقعها ، وصُراخ البؤساء في الحارات ما عادَ من يسمعها ، ما نالكم من الوعود غير السّياط ومواجعها في زمن الهَمْبَكَةِ وصانعها . قد يفيضُ النّهر يوماً من الدّموع يا من تُنيرونَ ليالي الألم بالشموعْ ، يا من رقصتُم للسّراب لن يُجديكم العتاب ولا الصَّمتُ  والرّكوع ، في هذا الزّمن  صوت الشَّعب الثائرِ فقط هو المسموع .. هذة هي الطريق  لمن يُريد السّير الى الحرّية والنّضال بلا رُجوع .. !

لا تُهاجرْ ..

سبتمبر 18, 2014

لا تُهاجِرْ وتتركني للغُرباءبحر2
أبكيكَ ان رَحلتَ عنّي
وطالتْ غيبتُكَ وعزَّ اللقاء
هل نسيتَ حُضني الدافئ
واشراقةٌ شَمسي
وأمواجُ بَحري وقُدسي
وأمْسياتُ السَّمر معَ الأصْدقاء
ورِفاق الطّفولةِ وقَصائِدُ البُطولَةِ
وحَكايا الجدّات في ليالي الشّتاء
والحارات والبيّارات
وأهازيجُ الصيّادينَ في المَساء
لا تتركني فأنتَ حُبّي ولكَ شِغاف قلبي
ليسَ في الغُربةِ غير العناءِ والشّقاء
لاتُهاجر ..لا ترحلْ ..
أنا بِكَ أجملْ ، أنا بِرُجولتكَ أتَكحَّلْ
وأضعُ لكَ من وَرْدي عِطرَ المَساء
ومِن قمحي وزيتي وزيتوني أجملَ عَشاء
ألا تعنيكَ دُموعي بحر
والغاصبُ كُلَّ يومٍ ينهشُ في ضُلوعي
ويزيد على حِصاري بَلاء
من سيَحمي أرضي وعَريني
منْ سَينامُ على زِندي ويَزرعُ بَساتيني
من سَيكتبُ مجدي وسِنيني
من سَيضيء شُموعي اذا ما اللّيل جاء
من سَيكونُ نِداً
من سيقفُ في وَجهِ الأعداءِ سَداً
من صَنع َمن الانتصارِ مَجداً
وقهرَ فُلول المُتآمِرينَ وجَحافلُ الُّلقَطاء
أنتَ ولدي وروحي وكَبِدي
وأغلا ماعندي
بِدونكَ ليْسَ لي بَقاء
لا تُهاجر …
أنتَ ثوبيَ المُطرَّز بألوانِ عَلمي
انت فرَحي وفي بُعدك ألمي
لا تترُكني بِلا رِداء
أنت عِطري أنتَ قَمَري
أنتَ فَجْري أنت الأملُ والرَّجاء 1174648075
أنت فارِسي أنتَ حارِسي
اذا ما تمادى غاصِبٌ أو دُخَلاء
لا تترُكني لتُجّارِ القضيَّةِ
لا تجعلْ منّي سَلعةً أو مَطِيّة
أنت من صانَ عِرْضي
أنت من نَزفَ عَرقهُ ودمهُ عَلى أرْضي
أنت سيِّدُ الأشرافِ والنُّبلاء
لا تترُكني بِحَقِّ الأُمومَة
والعِشرةِ والعُمومَة
وحق كل المبادئ وكل انتماء
لا تتركني أسيره وانت الأهلُ والعشيره
لا تتركني بحق السّماء
أبْكيكَ ان رَحلتَ عنّي
وطالتْ غيبتُكَ وعزَّ اللقاء …

رمز العزّه ..

سبتمبر 14, 2014

غزّه يا رمز العزّه يا تاج مرفوع على راسي 1891223_10203280051503465_517737718_n
شعبك اهلي وعزوتي وفخري وكل ناسي
لا تآخذيني يا غاليه لان سلاحي بس هالقلم
فيه كل الحب الك من عمق ذاتي واحساسي
ان خذلك الحكام ونسّقوا وتآمروا مع العدو
قولي ابيكفي رجالي اسود صناديد مثل باسي
ايكثّر خيركوا يا شعوب العرب على مواقفكم
وعار للي عمل حصار على شعب بيقاسي
وكل الشكر لمواقف الاحرار في كل العالم
واللعنه على من للشهامه والرجوله ناسي ..

نزيف قلم ..

سبتمبر 9, 2014

           غَزلتُ من خيوطِ الشمس شرنقةً وضعتُ بها ذكرياتي وما فات من حَياتي ، إلاّ القليلُ أحبَّ صُحبتي ورافقني في أمسياتي … إنطلقت عبرَ الأزقّةِ أبحثُُ عن حانةٍ أقتلُ بها الوقتَ وأضاجعُ ضحكات السُّكارى اذا ما شرِبْتْ ، كان مِشواري طويلٌ بهِ كَمْ عانيتْ ، ألمسيرُ قدْ ادمى قدَمايَ ولمْ يَستمعْ ظِلّي لِشكوايَ لكنّي كابَرْتْ ، مَرَّةً أعْدو وأُخرى أزحفُ وثالثةٌ بِعُكّازِ الأملِ إسْتَعَنْتْ ، دَخلتُ رَوضَ الزَّمانِ أبحثُ C0AZkk9N_1348846583عَنِ الذّاتِ عن الحب عن الحنانِ صاحَ بِيَ الأنا – رِفقتُكَ يا هذا قدْ مَلَلْتْ ، لَوْلا بَعضُ الأمَلِ لَطلَّقتُكَ ثلاثاً وَعنكَ انفصَلْتُ ورَحَلْتْ ، قُلتُ لَهُ رُوَيْدَكَ فَهذا عُذري إنْ أنتَ لا تَدْري وعَنِ الحَقيقةِ غَفِلْتْ ، ما نالني مِنَ الوَرْدِ غير الشّوكِ وَورْدَةٌ ذابلةٌ هِيَ ما قَطَفْتْ ، أدْمَتْ يَدايَ فنزفَ قلمي يَكْتبُ آهات عاشقٍ بهٍ تعذَّبْتْ ، إنْ أحْبَبْتَ رِفقتي لكَ الخَيارُ ولكَ ما شِئْتْ ، هذهِ اللّيلةُ مُمِلَّةٌ كَخِطابِ حاكِمٍ أحْمَقْ ، أشْبَعَنا وُعوداً وَما مِنْ شَيئٍ تَحَقَّقْ .. لَمْلَمْتُ عِظامي وَحَملتُ ما بقيَ من جَسدي ، كانَ الظّلامُ دامسٌ غيرَ ضوءٍ ينبَعِثُ من حانةٍ بهِ اهْتَدَيْتْ  ،  ألحانةُ يَنبعثُ مِنها الدُّخانُ ورائِحَة الخَطايا وبالدّاخِلِ عَدَدٌ مِنَ السُّكارى رَأيْتْ ، حالهُمْ يَقولُ أنَّهُمْ لا يُمَيِّزونَ بينَ الماءِ والزَّيْتْ ، نَزَلَتْ دَمْعَةٌ مِن عَيْني لَسْتُ أدْري عَليْهمْ أمْ على حالي بَكَيْتْ ، على المِقْعَدِ رَمَيْتُ أحْماليَ وجَلسْتْ ، نَظَرْتُ الى النّادِلِ وَأوْمَأتُ لَهُ وَانتظرْتْ ، عَلّي أُطفئُ ظَمَأ سِنينَ عُمْري وَأغتالُ بَعْضَ اليَأسِ مِن أمْري أو هكذا تَمَنَّيْتْ .. شَقراءَ تجلسُ في زاويَةِ الحانَةِ نَظَرَتْ إليَّ وألقَتْ شِباكَها بِبَسْمَةٍ وأنا بِدَوْري لَها تَبَسَّمْتْ ، ليْسَ إعْجاباً بَلْ شَفقةً على تَعيسَةٍ مِثلي أوْهكذا إعْتَقَدْتْ ، كَأنّي أقولُ لَها بِنَظراتي – لا يَعنيني الجَسَدُ  يا سَيّدتي بَلْ أبْحَثُ عَنِ الرّوحِ عَنْ كلمةٍ صادقةٍ من القلبِ أداوي بها بَعْضاً من جُروحي .. وكأنّها قالتْ – في العُنوانِ قدْ أخطأتْ ، يا هذا روحي فارقتني منذ زمنْ وأنا أبيعُ جسدي لِمنْ يَدفعُ الثَّمنْ ، تَبسَّمْتُ شاكراً وقُلتُ آسِفٌ يا سيّدتي ليْسَ عندي هذهِ الليلةُ الكثيرُ من الوَقْتْ .. هذهِ الكأسُ الثّالثةُ قد إرْتَشَفْتْ ، أرى الأشياءَ تتراقَصُ من حولي وعلى صَوتِ نايٍ حَزينٍ طَرِبْتْ ، نَظرْتُ الى الزّاويةِ المُقابلة لمَحْتُ من يَجلس وكأنَّهُ يَحمِلُ هُمومَ الدُّنيا فوقَ رأسِهِ ، قَرأتُ من البُعْدِ بَعْضاً منْ مَلامِحِه ، كان يُشبهني الى حَدٍّ كبيرْ ، رَفَعْتُ لَهُ يَدي لأحَيّيهِ تشجيعاٌ رَفعَ يَدهُ لي وبِنفْسِ الوَقْتْ ، عَلَّهُ كانَ يَنْظُرُ إلَيَّ ويُفَكِّرُ كَما أنا فَكَّرْتْ ، قُلْتُ هذا مَن سَأُشارِكهُ  الأمْسِيَةَ هذهِ اللّيله وأعتقدُ أنَّهُ سَيفهني جَيِّداً وَنحنُ في الهَمِّ شُرَكاء ورُبَّما في البَخْتْ ، وقفتُ وتقدَّمتُ اليْهِ فنَهَضَ هُوَ الآخَرُ وأقبلَ نَحوي كُلَّما تَقدَّمْتُ خُطوَةً تقدَّمَ هُوَ الآخَرُ مِثلها وَضَحِكَتَ .. وَضَحِكَ هوَ وَضحِكْتْ ، وبأعلى صَوتي لَهُ نادَيْتْ  كُنْتُ أُخْرِجُ من أعماقي حُزْنِيَ الدَّفين جَميعَهُ من جُعْبَةِ الكَبْتْ ، عانقتهُ وعانَقني وَمَعهُ سِرْتُ ثُمَّ انْدَمَجْتْ ، لقدْ كانَتِ المِرْآةُ هِيَ ما أنْظُرُ إليْهِ ، كَمْ على صورتي حَزِنْتْ ، لكِنّي على بَعْضٍ مِنْ أنا في تِلْكَ الليْلةِ قدْ عَثَرْتْ …

داعِشيَّهْ ..

سبتمبر 5, 2014

لمْ أكُن أعلمُ أنّكِ داعشيَّة الهَوى 16952alsh3er
تأسُرينَ القلوبَ وتنْحَرينَ الرِّقاب
وتصوغينَ من الجماجم عِقْداً
وتبتهلين الى اللهِ الثّواب
من قال لكِ أنّي كافرٌ بكِ
وأنّي أسْتحقُّ مِنكِ العِقاب
وأنّي لا ولمْ أُبايِعَكِ
أميرةَ قلبٍ عن حُبّكِ ما تاب
تَبيَّني قبلَ أن تَسلّي السَّيفَ
كيْ لا يَلحقَ بكِ وِزْرٌ أوْ عَذاب
وكفى الله المؤمنين شَرُّ القِتال
الحياةُ أجملُ معَ حُبٍّ بلا احْتِراب
فكلُّنا فانٍ يا داعِشتي
ومَصيرُنا حتماً الى التُّراب ..
تكبير …

ظِلالٌ مُلوَّنَة ..

سبتمبر 1, 2014

     حاولت أن أمسك ظلّي لكنَّ الليل مُعتم والظلُّ انعدم ، قلتُ له أنت جبان تختفي منّي كي لا أكشف حقيقتك أيّها القزم ، سأعرّيك أيّها المكابرُ من الرأس حتى القدم ، قال أنا هارب منك حتى لا أتلاشى أو أذوب في مؤتمرات القمم ، مسكينٌ أنت بضاعة في السّوق أو برميل نفط أو مُخرّبٌ عند الأمم ، وسلعة للمقايضة عند المطبّعين والمنظّرينخبز 2 بلا دين ولا ذمم ، قال أخرج الى النّور حتى تراني وحطم الخوف والتواكل والنّدم ، ولا تلُمِ الاقدار والاستعمار والتّرك والعجم ، فلا تلمني يا رفيقي ان غادرتك ، ان بقيت كما انت فانك تسير بنا الى الهاوية والعدم … لأنَّ السّماء لم تُمطر والبيادر ما عاد بها قمح .. والمناجلُ أكلها الصّدئ وكذا السّيف والترس والرُّمح . وحالنا يسير الى العدم ، كطبل مثقوب بلا نغم ، لكننا نكابر ونكابر والحقيقة أننا كقطيع من الغنم ، يطيب لنا صوت البكاء والثغاء والأنين ونهوى العيش في ظل طاغية كالخدم .. يا هذا لماذا أصبح ربيعنا خريف وأصبح مطلبنا تأمين الرّغيف وليس بيننا من رحم ، والديمقراطية ماتت في المهد قالوا انها زندقة وأقاموا عليها الحد  ومن اغتالها يقسم بالله واللات والعزّى وكلخبز 3 الأديان أنه شريف وأنه مكلف من الرب باقامة العدل بلا تحريف مشفوع بالقسم ، من تاجر بأحلام الفقراء وصاح بين الجموع أن الكل سواء حين رفرفت الرّايات في ساحات العرب بين حمراء وبيضاء وصفراء وسوداء وخضراء تلوثت جميعها بالدم ، من سرق الذبيحة وتلذذ بأكل الشواء ونلوم الآخر ونقول أن الحق على الأعداء ، نكابر ونكابر وليس لهذا المرض عندنا من دواء ، فكلنا شرفاء وأتقياء ونزهاء ورحماء وكرماء وعظماء وخطباء وفصحاء وادباء وشعراء وعرفاء ومن نسل الصحابة والأنبياء .. تبا لنا كم نحن سخفاء من القاعدة حتى رأس الهرم  ..!!