مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف أغسطس, 2014

سلامي لهم ..

أغسطس 27, 2014

هنيئاً لكِ غزَّة ولشعبكِ المناضل هذا الانتصارimages (1)
يا من علَّمتمُ العالم كيف تكون المُقاومة والاصرار
وكيف يتحدّى الكَفُّ المخرز بشموخ وإقتدار
سيكتبُ التاريخ لكم صُمودكم بأحرفٍ من فخار
وهنيئا للشعب الفلسطيني وما بقي في العالم من أحرار
والمجد والخلود لأرواح شهداءك الأبرار
والى من راهنوا على استسلامك لهم الخزي والمذلة والعار ..

 

قاوِمْ ..

أغسطس 24, 2014

حملتُ قضيّتي على كتفي ورَحلت 1368708155_842
كلّ الموانئ رفضتني قالوا من أنت
وأين أوراقك ومن أين أتيت
قلت لاجئ أنا وفي الغربة كم عانيت
لقد اغتصب المُحتلّ أرضي
وقتل أهلي وهدم ليَ البيت
فاض بيَ القهر والتشريد كفى ما تعذّبت
قالوا إرجع من حيث جئت
قاوم يا هذا ما استطعت
قلتُ لقد حاولتُ وقاومت
قالوا قاوم ثم قاوم ثم قاوم
قاتل وإن قُتلت أو استشهدت
أرضك أحنُّ من الغربة عليها تموتُ وبها وُلدت
قلتُ تخلّى عنا الجميع وقاوم منا حتى الرّضيع
وحاربتنا أنظمه العُرب والعجم وأهل السّبت 1368704621_979
ولكلّ الدنيا ومجلس الأمن اشتكوت
قالوا قاوم لوحدك ولا تنتظر أحدا
لا يحكُّ جلدك غير ظفرك ولا تنتظر مددا
قاوم ولا تساوم وإن تعذبت
ماذا فعل لك غصن الزيتون والحمائم
ومبادرة السلام ومؤتمرات المطبعون والعمائم
مفتاح النصر بيدك إن أنت ابتدأت
إشعلها نارا إعصارا إنهض الآن واتخذ قرارا 1368704253_934
ولا تنتظر من الهباء زيت
قاوم إن أنت قاومت انتصرت
أو إلى العلياء والشهاده قد عبرت
قلت نعم وبغزة أروع الملاحم قد كتبت
وبالدّماء قد غرقتُ وتعمّدت
لكنّي في المدارس قد تعلّمت
أن أمّة العرب واحدةٌ كبَّرتُ وناديت
واااعرباه وإلى نخوتهم قد انتظرت Candle-05-june
ضحكوا مني وقالوا لك ما جَنيْت
نحن ودّعنا الرُّجولة لا يهمُّنا وإن شتمت ولعنت
أو حتى على ذقوننا بصقت
قالوا إرجع أسكن في خيمة أو تحت ظل زيتونة
لن يستمع اليك أحدا وإن دعوت وصلّيت
لا تنادي لأن العُرب في سُبات
وهيهات أن يستمعوا حتى وإن رقصت أو حتى بكيت
لا تقل إني عن النّضال قد تخلّيت
أنت فلسطيني عاشق للحرية والعدل والسلام
أسدٌ في السّاح إن أنت حاربت 1368706604_993
علّمتَ العالم كيف ينطق الحجر وبه قاومت
وكيف تثور البراكين انتفاضة من الكبت
قاوم إن انت قاومت انتصرت
والى الحرية والمجد عبرت …

طريق ..

أغسطس 19, 2014

هَرَبَتْ مِنّي الكلماتُ وخانتني القوافي fanuss
أصْبَحْتُ كمن يقفُ على الجَمر حافي
أرقصُ مِنَ الألم وأحملُ أوْزارَ الكون على أكتافي
لا أنا مُستسلمٌ ولمْ أدّعي يَوماً أنّي فارسُ الفيافي
أنتظرُ الآتي بحيرةٍ لمْ أطلب المزيد ولمْ أقلْ كافي
طريقٌ طويل مشيتها ماؤها عَكر ولمْ يًكنْ يوماً صافي
كَمْ تبَسّمْتُ حتى أرضي ذاتي وأطيافي
وحَجبتُ الدّمعَ مِنْ عُيوني ولمْلمتُ أعطافي
لكنّ خيالي تمرّدَ كثيراً ولم يُعجبْهُ اعترافي
قالَ اشرَبْ مِن رَحيق الحُبِّ فهُوَ لك شافي
هُو قِنديل في طريق الهوى وبلسَمٌ للجراح مُعافي
وبُلبل في دَوْح الرّوض يشدو أنغامَ التّصافي
وزورقٌ يَمْخُرُ عُبابَ اليَمّ طافي
قُلتُ لهُ جَرّبتُ الحُبّ ولمْ أجدْ مِنْهُ غير التّجافي
ورَقصْتُ لهُ وغنّيتُ وحَملته بقلبي وكلّ  اطرافي 
لكنّهُ هرَبَ ولمْ يُجْدي نِدائي لهُ أو حتّى هُتافي …

المومياء ..

أغسطس 13, 2014

           ودَّعتُكِ والحُزنُ يغمرُني ، مَلعونٌ ذاك النّداءُ الخفيُّ الّذي ألحَّ 603449_357656170979639_1320847561_nعَليَّ بِأن أترُك أرضَ الوطن وأُهاجر ، لكنَّها الحاجةُ يا حبيبتي ، لوْ لقيتُ بوطني ما يُلبّي نِصفَ طموحي لما هاجرتْ ، كان عندي أمل بأن أعود سريعاً لكنّها الأيّام سرقت منّي أجمل سنين عُمري كنتُ أضحكُ من الألم وأقول – ربّما يوماً ما نلتقي ، كان الجسدُ مهاجراً لكنّ القلب بقيَ في الحيّ مع من أحبْ وعشتُ غُربتي وحيدا بلا قلب ، ومرّت الأيّام والأعوام كان همّي أن أجمع النقود وآتيكِ مرفوع الرأس حينما أعود ، عمِلتُ في الليل والنّهار من شيّالٍ الى بائع جوّال الى أن أصبحتُ مندوبَ مبيعات ، وربحتُ الكثير وكلما قرّرتُ العودة طمِعتُ في الأكثر ، كان حُلمي بلا حدود كُنتُ أتخيّل نفسي بقصر مع حديقةٍ غنّاء وسيّارة فارهة ومصنع ورصيد كبير وأنتِ الأميرة في القصر تأمرين والكلُّ يُلبّي ويُطيع ، وصورٌ كثيرةٌ كثيره كان زادي في غُربتي وما يُعزّيني في ليالي البرد القارص أن أعودَ من الغربة لأقدّم اليك أجمل ثوب أبيض ترتدينهُ يوم زفافنا مع عقدٍ من الماس ، فقط في الأمس نظرتُ الى وجهي في المرآة بإمعان وكانت المفاجأه ، قلت لا لا هذا ليس أنا التّجاعيدُ أخذت مكانها على وجهي وشعري غزاهُ الشّيب وعيوني غائرة حائرة بلا معنى نعم هذا ليسَ أنا ، أين منّي ذاك الشاب الوسيم حين غادرتُ القرية ، يومها كُنتِ تنظرين اليّ بإعجاب وعِتابْ والدّموع تسيلُ على وجنتيكِ ، حينها قلتُ لكِ لن أغيب عنك طويلاً يا حبيبتي سأعودُ وسيجمعنا بيتٌ واحد .. انتظريني ، أعترف أنّي مُقصّرٌ في حقَّك هي رسالة واحدة angelheartأرسلتُها اليك عند وصولي الى بلادِ الغربه ولم أرسل غيرها ، لا أدري السّبب ربّما جَرفتني الأيام وتُهْتُ وسط الزّحام لكنّي أقول وبكلِّ شجاعة انّها الحماقةُ والجشع ، حتّى أنّي اليوم لا أعلمُ عنكِ أو عن مصيرك أيّ شيئ وماذا صنعت بكِ الأيام ، أنا عائدٌ اليك فهل يا ترى ما زلتي تنتظرين واذا شاء القدرُ والتقينا فهل تقبلين بانسان باع حُبَّه ونسيَ حبيبته وقلبه في زحمة الحياة ، وأنّه أصبح شبه مومياء وجهٌ بلا معنى ، أعتقد أنّ ما جمعْتُ من فلوس لن تشفع لي عندكِ لأنّي أعرفك جيداً عزيزة النّفس ، شيئٌ في عُمق الذّات يُناديني عَلَّهُ استيقظ فجأة من سُباتٍ طويل ، قرَّرتُ اليوم أن أحزم حقائبي وأعود ، ينتابني الخوف من المفأجاه من اللقاء من ردَّة الفعل هذا اذا بقي بقلبك شيئ من الذّكرى ، وماذا سأقول لك وهل كنوز الأرض تعوِّض سنين الشباب التي عشتُها في الغربة دون مراعاةٍ لمصيرك وما ستفعله بكِ الأيّام .. صوتٌ من داخل الطائرة يطلبُ من الرُّكاب ربط الأحزمةِ والطائرة تهتزُّ بقوة … شهرٌ مَضى على وجودهِ في المستشفى يُصارع الموتْ ، لقد تحطّمتِ الطائرة وكان من النّاجين أفاق من الغيبوبةِ ليجدَ مِنْ حَوْلِه بعض الأهل ، نظر في وجوه الجميع يبحث عن حبيبته لكنّه لم يجدها ، همسَ أكيد انّها سمعت بالخبر أنا مُتاكّد من أنّها ستأتي .. كان يجلسُ على كرسيّ المعاقين لأنّه فقد المقدرة على الوقوف والمشي ينظرُ عبر شُرفة المستشفى الى البعيد مُستعرضاً حياتهُ وما وصلت اليه ، وماذا ينفع النّدم وكل شيئ مضى لن يعود ، وفجاة لمحَها تدخل من باب المستشفى تأكّد منها وقال بصوتٍ مسموع نعم هي لقد جاءت لزيارتي .. قرأ في عينيها قاموسٌ مِن العتاب والدّمع ينساب كحبات الؤلؤ لا يدري أهي دموعُ الفرح بعودتهِ أم دموع الاشفاق للحالةِ التي وصل اليها أم دموع الألم لعُمرها اللذي ضيّعتهُ في الانتظار …

أشواك بلا ورود

أغسطس 7, 2014

حاولتُ أن أنسى ألمي بالرّحيل الى ذِكرياتيمن حكايات بهلول
أمتطي حصان أحلامي
أبحثُ عن بسمةٍ تُنيرُ لي مَساراتي
سافرتُ الى البعيد ولم تَعُدْ تُلازمني قسماتي
مَلّتْ مِنّي ولمْ ترُقُ لها رِفقتي وحياتي
قالت أنتَ مُمِلّ ولم تعد تناسب أمسياتي
تعشقُ الأحلام وتطريز الكلام ولا تُلائِمها عباراتي
جَلَسْتُ في محطّة الصّمت أنتظر الغد وما هو آتي
عَلَّ الغد يكون أجملُ وأعيش مَسرّاتي
وأعودُ الى حُضنِ الأيّام حتّى أشعر بأوقاتي
كم انتظرتُ يا هذا الزّمن لكنّي لم أجدْ مِنكَ غير المِحن
وأشواكٌ بلا ورودٍ في طرُقاتي
هل أنا عاشقٌ لعذابي وأقيمُ معبداً لاكتئابي
وأمارسُ إحدى نزواتي
وطقوسُ الشّعوذةِ مع الأيّام لأثبتَ ذاتي
أدّعي أنّي راهبٌ في الحُبِ وفارسٌ في الرَّكبِ
لكنَّ مُعاندةُ الأيّام ليس ذنبي وكأنّي أسعدُ بعذاباتي
أستجدي بعض العطفِ لأداوي بِه ألمي وجِراحاتي
أكَبّلُ جِماحَ الرّغبةِ وغروري وأستعرضُ مَهاراتي
أرتدي ثوب زاهدٍ وأطرِّزُ على صَدر الأيّام مُحاكاتي
مُعلّلاً النّفسَ بالأعذار مُتقمّصاً كراماتي .
حتّى لا تقرأ وجهيَ الأيامُ بعد أن سَلَبتْ منها قسماتي
وأعْلنتِ الحرب على ظُنوني وزادتْ من مُعاداتي
لا لن يَستجيب القدرُ لرجائي وابتهالاتي
لأنّهُ يعلمُ أنّي مُتردّدٌ وهذهِ إحدى عِلاّتي mask17
أعودُ الى ذاتي وألمْلمُ حَماقاتي
لأصنعَ منها مِعطفاً أرتديهِ
اذا ما الليلُ أقبل والبردُ جَمّدَ أطرافي وحَركاتي
كأنّ جميعَ العيونِ تُراقبني
بعضها شامِتٌ وأخرى تُريدُ مُواساتي
هل قدومي الى هذه الدّنيا امتحانٌ
وعَليَّ أن أرقى بِعلاماتي
أنا تَعِبٌ من الأصفارِ
تُلازمني طوال الوقت حتّى في اختباراتي
أمْ أنّي كُنتُ فاشلٌ في اختياراتي
كم تحمّلتُ الألم وحالفتُ الصّبر
وعايشتُ القهرَ وأطفاتُ كلَّ جَمراتي
وكَبَحْتُ جِماحَ الذّاتِ ووئَدْتُ إعصارَ رغباتي
أُناجيكَ أيُّها القمرُ
متى ينتهي هذا اللّيل وتُضيء دربي ومناراتي
من هو أنا والى أين المسيرُ
كم ضيّعت الدرب وكم كانت حَمقى قراراتي
سَأجعلُ من روحي عُصفوراً يخرجُ من قفصي
يُحطّمُ القيدَ والسّجنَ والسّجّانَ وترفُضُ مُجاراتي
لأنّها تعشقُ الحُريّة
ومَلّتْ من حيرَتي وتردّدي وسُباتي ….

عِتاب ..

أغسطس 1, 2014

     عتبي على هذا الزّمان وما نحن فيه ، ضاعت منّا القيمُ وشطَّ blind_justice1اللسان وما كلَّ فيهِ ، عبدة الكرسي يصولون ويجولون يقتلون ويدمّرون الوطن بما فيهِ ، يسجنون ويكبّلون جموع الشعب يتلذذون بحرق المعارضين للتشويه ، جشعا وطمعا حالهم عجبا أين الأخوة والعدل حتى التّراحم فقد معانيه ، أين ماضينا التّليد يا كلّ أهلي رفقا بحالنا وما نعانيه ، حتى البعوضة لا تلدغ أختها والكلب لا يأكل لحم أخيه ، فهل لنا بهذا عبرة لمن لم يقرأ الحاضر ويفهم معانيه ، لا تكابروا يكفينا جهالة والخير بمن يتّعظ بماضيه ، من يدفن رأسه بالرّمال هربا لا لوم عليه لأن المذلة تناديه …