مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف مارس 27th, 2014

رِحْلِهْ ..

مارس 27, 2014

هَلْ كانَ لقاؤنا قضاءٌ أمْ قدَرْ
على ناصيةِ الزّمان توقّفَ قطارُ السّفَرْ
تَرَجّلْتُ مَشَيْتُ رَأيْتُ طيْفاً قدْ عَبَرْ
كانَتْ تسيرُ كغزال  شارِدٍ
دَقّ القلبُ واستيقَظَ الحُبُّ
وهامَ الفُؤادُ شَغفاً وانْتَظرْ
جاءَ الرّدُّ مِنْ رِمْشِها مَعَ ابتسامَهْ
تَشَجّعْتُ وَما خَشيتُ المَلامَهْ
قَبّلتُها ثَلاثاً دَليلَ حُبٍ وَعَلامَهْ
فأنا أُقدّرُ الجَمالَ ..وَعنْديَ نَظَرْ
وَاسْتأنَفَ القطارُ المَسيرَ والسّفَرْ ..
قُلتُ لها مِليونَ مَرّة أُحِبُّكِ
والحُبٌ ليْسَ ذنْبي أوْ ذَنْبُكِ
هُوَ غِذاءٌ للرّوحِ
مَنْ لمْ يُؤمِنْ بِهِ قَدْ كفَرْ ..
هُما مَحطة أوْ مَحَطتانْ
غادَرَتِ اليَمامةُ وَغيّرَتِ ألعُنْوانْ
تَرَكَتْ لي رسالة مَعَ البَيانْ ..
لا كانَتْ رحْلتي وَلا كانَ الخَبَرْ
طارَتْ اليَمامَةُ والقلبُ انْفَطرْ ..
عاوَدَني شَريط ُالذكرَياتْ
وَقرَأتُ رسالتَها على أجْنِحَةِ الفَراشاتْ
مَكتوبٌ عَليها
ألوَداعُ يا هذا
لا تقلْ كيْفَ وَلماذا
ما فاتَ قدْ فاتْ
هذا قلبُكَ أعيدهُ إليْكَ
مَعَ كُل الأشْعارِ والأغْنياتْ
وباقاتُ الوَرْدِ وليْلُ السّهَرْ
ما كانَ حُبّكَ قضاءٌ أوْ قَدَرْ
كانَ زاداً للطريقِ في رِحْلةِ السّفَرْ ..