مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف ديسمبر, 2013

آمنتُ بالله ..

ديسمبر 29, 2013

آمَنْتُ   بالإسْلامِ   ديناً    وَلا   أُنْكِرُ   المَسيحِيَّةْ 1270054765
(وَجَعَلْناكُمْ شُعوباًوَقَبائِلَ لِتَعارَفوا) قالَ رَبُّ البَرِيَّةْ
نَحْنُ  إخْوانٌ   في  الوَطَنِ   وَلَنا  نَفْسُ  القَضِيَّةْ
فَلِماذا  يا  هذا  تَغْتالُ  الحُبَّ  وَتَعْشَقُ   الطّائِفِيَّةْ
وَجَعَلْتَ  مِنَ   الدّينِ   تِجارَةً   وَامْتِيازاً   وَمَطِيَّةْ
تُكَفِّرُ  بَعْضَ  النّاسِ   وَآخَرونَ  إلى  جَنَّةٍ  أبَدِيَّةْ
ألْحِسابُ عِنْدَ  الخالِقِ في الآخِرَةِ  لِلْجَميعِ  سَوِيَّةْ
ألأدْيانُ   مَحَبَّةٌ  وَلِكُلٍ  صَلاتهُ  وَتَسْبيحهُ   وَنَبِيَّةْ
(فادْعوهُ إلى رَبِّكَ بِالحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةُ الحَسَنَة)الذَّكِيَّةْ
وَلا تُغالي إنَّ اللهَ قَدْ دَعا لِلتَّسامُحِ وَأحَبَّ الوَسَطِيَّةْ 
أنْتَ  لَسْتَ   قاضِياً  حَتّى   تُقيمَ  الأحْكامَ   العُرْفِيَّةْ 
أقولُها   لِكُلِّ   نَفْسٍ    قَبْلَ   أنْ   تَأتيها   المَنِيَّةْ 
طوبا    لِلصّالِحينَ    وَأصْحابُ    القُلوبِ    النَّقِيَّةْ
وَمَنْ  يُحِبّونَ  الآخَرَ  قُرْبى للهِ  وَحُباً  بِنَفْسٍ  أبِيَّةْ350571
ألعُمْرُ   واحِدٌ  عيشوهُ    وَلا  تُشَوِّهوا   الإنْسانِيَّةْ 
لا   تَعْجَبوا    فَأنا    لا   أُنْكِرُ    حَتّى    اليَهودِيَّةْ 
فَهِيَ  دينٌ  مِنَ الله  وَشَرائِعُ عَلى  اللّوحِ  سَماوِيَّةْ 
لكِنّي   أُعاني   مِنَ  الإحْتِلالِ   وَمِنَ   الصُّهْيونِيَّةْ 
وَمِنْ   بَطْشِ  الغاصِبِ   لِشَعْبي   وَمِنَ  العُنْصُرِيَّةْ 
ألأرْضُ إلى زَوالٍ وَما عَلَيْها  فَلِماذا هذِهِ العَنْجَهِيَّةْ 
ألدّينُ  للهِ  وَالوَطَنُ  لِمَنْ  آمَنَ  بِالعَدالَةِ   والحُرِّيَّةْ 
وَلَيْسَ  هِبَةً مِنْ أحَدٍ  لآخَرَ  أوْ  عَطاءً  مِنْةُ  وَهَدِيَّةْ
دُمْتُمْ على المَحَبَّةِ عِبادَ الله  بِنَفْسٍ راضِيَةٍ  مَرْضِيَّةْ ..

نسيم الصباح

ديسمبر 24, 2013

 تسيرُ بدلال  كالمَها العربيَّه * 1452500_522243381206032_2023871809_n
عيناها ربيعٌ بخضرةٍ نديَّه *
وجنتاها كوردةٍ حمراء جوريَّه *
ثغرها كحبات الكرز الورديَّه *
شعرها كخيوط الشمس في الصُّبحيّه *
قامتها غصنُ بان فتيَّه *
طلتها حوريَّة غيداءَ غجريَّه *
نظراتها كنسيم الصَّباح برائحةٍ عطريَّه *
هي كالشلال عطاء بصفات ملائكيَّه *
ماؤه ينساب كالحرير بين أنامل مخمليَّه *
وأنا عطشٌ فرغت عندي كلُّ الخوابي *
ولم يرتوي ظمئي فزادَ عذابي *
كم شربتُ من قوارير خيالي وسرابي *
وكلما شربتُ زاد عطشي واكتئابي *
وزادت النّار تأجُّجاً بين ضلوعي
يوم رحلتي وزاد اغترابي *
عودي كي أشعر بوجودي
غربة الذّات تزيد من مُصابي *
وأنت تعلمين أنَّك توأم الرّوح
وكل أهلي  وأحبابي *
لقد هجرني النّوم وهجرتُ كل أصحابي *
أنتِ الوان الأشياء وبدونكِ يكونُ الكون باهتٌ تُرابي *
عودي قد ذبل عودي قلبي مشرَّع اليكِ كما هو بابي …

القطارُ يسير

ديسمبر 17, 2013

         رحلنا بالأمس والأمس طويل طويل .. العمر قد أضناه التّرحال والقلب قد أصبح عليل ، حملنا مفاتيح البيوت قُلنا هي غيمة وتفوت 255485_464738086910910_747789686_n، ربما يوم أو يومان وربّما قبل أن يُرفع الآذان وأنّا سنعود مع الزغاريد والتطبيل ، لكنّ الحال قد أصبح إدمان وكل الوعود تلاشت كعشق الحُكام للتدجيل ، والقطار يسير ويسير وأنا لذكريات الطفولة أسير ، قد رفضتنا كلّ المحطات وزرعونا كقطيع في المخيمات وقالوا هذه الوكالة لكم معيل ، وتركوا الأحمال على كاهلنا ما شكوْنا  ولم نقل حُلم العودة ثقيل ، بل عَدَوْنا الى المجد وعبرنا كطيور الأبابيل ، لمْلمنا أشلائنا وعظام الشهداء وصنعنا منها البنادق وتركنا للمنظّرين وتجار القضية الفنادق وصعدنا الى الأغوار قبل الأصيل ، هذه جَوْلة وأخرى وألفٌ ليس لنا غير النّضال سبيل ، الكرامة قالت كلمتها لكنّ المسيرة أبتْ أن تُكمل مهمّتها وتقاتل الأهل ولم يتمّ الجميل ، القطار يسير ويسير  الى بيروت ، قلنا نريد العودة وفي بلادنا أن نموت ، لكن استمرار الحال من المحال لا باس يا زمن الرّدة لقد تعودنا على المسير والترحال ، هي هزيمة جعلوا منها نصرا مع التأويل ، غادرنا الى تونس وزاد البعد الف ميل ، آه يا وطني كمْ أشتاق اليك الى القدس وغزة وجبال الخليل ، وتغريد العنادل في رياضك وهوائك الشافي العليل ، حقا ان تونس جميلة كما وطني لكن حبّي الى الوطن أرّقني كلما هبّت الرّياح على السفينة أعاني وأميل ، عاد البعض كأسرى في الوطن وزادت علينا الاهوال والمحن هو سجن كبير ومرتع للتنظير والقال والقيل ، يقولون أصبح لنا دولة بلا ماء ولا سماء ولا أرض ولا قرار وحصار يتلوه حصار ومفاوضات كلما تقدمنا خطوة نرجع الى الوراء الف ميل ، اغدا نعود ونسود أم بعد عام أم بعد هذا الجيل ، أم بعد قرن أما كفاك يا قدرُ هذا التأجيل ..؟

بحبِّك ..

ديسمبر 8, 2013

بحبِّكْ وحُبّكْ عشّشْ ونَغمَشْ وشرَّشْ في قلبي
وعلى وتَرِ الرّوح ضَربْ وبلحظه هرّبْ
ونا ويشْ ذنبي
صِرتْ حَيْرانْ حتّى لروحي نسْيانْ 182179_310523212365198_100002225640249_715076_1264479179_n
مَعْ خُطا دَرْبي
لا تلوموني تَراها نورْ لعيوني
وكُلْ هَلي وصَحْبي
يا عيونها عيونِ المَها
وقلبي في يومْ عنها ما سَها
في البُعد بيزيدْ عَذابي وكرْبي
صُبرتْ كثير وما أدري ويشْ ايْصيرْ
والقدَرْ شو مْخبّي
شكيتْ لصاحِبْ الوَدَعْ
قال قلبَكْ مَليانْ وَجَعْ
واللي راح مِنْ يَمَّكْ ما رَجَعْ
لا تشكي وتِبكي يا وَلدي عُمْرِ البُكا ما نَفعْ
الوَدَعْ قال قلبَكْ جُوّاةْ قفَصْ مَسْبي
قُلتْ يا مْعَوَّدْ أنا انسانْ
أعشقِ الجَمالْ والحَنانْ
وطبْعِ العاشِقْ ما يْوالِف النِّسيانْ
واتمَنّى الحَبيبْ ايْكونْ دايِمْ بْقُرْبي
لكنْ الزّمَنْ غدّارْ
وانا يا صاحِب الوَدعْ مِحْتارْ
أُطلُبْ مِنّي وانا لبّي
يِمْكِنْ ايْحِنْ قلبِ الحَبيبْ
ولا تقولْ كلْ شيْ قِسْمِهْ ونَصيبْ
تَرى في البُعدْ قَضايا ونَحْبي
يا سامْعِ الدُّعا لِلمَظلومْ
يا مُنصِف المَلهوفْ والمَحْرومْ
أشكي إليكْ هَمّي يا رَبّي …

ليلة قمريّة

ديسمبر 1, 2013

             اختبات الشّمسُ وراء الأفق البعيدْ ، لمْلمت شعرها الأشقر imagesCA94PGBDلتصنع منهُ جدائل تتدلى على صدرها المُلتهب ، تبسَّم القمرُ لأنَّ نورهُ عاد اليه وتجدَّدْ ، الليل سُكونٌ سُكونْ غيرَ أصوات الزّيز تملأ الحقول يُغنّي لحبيبته كيْ تسْعدْ ، وغديرٌ ينسابُ ماءه باستحياءٍ كفتاةٍ شرقيَّة جمَّلت عيناها بالكحل الأسودْ ، الغيوم تُسابق بعضها تتجمَّع فوق مدينتي في صِراع تنزلُ وتصعدْ ، لونها مع حُلكة الليل قد صار أسودْ ، أبرقتِ السَّماءُ وأضاءتِ الكونَ والرَّعد همْهمَ وأرعدْ ، اهتزَّ القصرُ القابعُ على جماجم الشرفاء ، أطلَّ الوالي مِن الشرفة ليرى المشهدْ وللرَّعيَّة يتفقَّدْ ، خاف الزعيم المُبجَّل المُلهم الأوحدْ ، حَسِبَ أنَّ الشعبَ قدْ أفاق مْن غفوتهِ مِسْكينٌ مولانا استيقظ من حُلمهِ الجميل ومسعاهُ في ليلةٍ قمريَّةٍ قد تبدَّدْ ، لا تحزن يا مولانا هتفَ الحُراس والمنتفعون ولاؤنا لك كلَّ يوم images (1)يتجدَّدْ ، قصرُك ومن فيه بالدَّم نفديه هو كعبة لنا ومزارٌ ومعبدْ ، اطمانَّ الزعيم على حالهِ ومن الفرحة تبسَّم وتنهَّدْ ، ألمطرُ ينهمرُ بغزارةٍ ملأ الغديرَ فهاج وأرْغى وأزبدْ ، كان المذياع يُذيع على الشعب أخبارالزعيم كالعادة في الوقت المحدَّدْ ، مولانا أكل وشرب مولانا نام وأفاق مولانا قام وقعدْ ، مولانا تبسَّم وأنعم مولانا سافر وحضر ولنشاطه جدَّدْ ، وختم الحديث ببشرى للشعبِ أنَّ زوجة مولانا حامِلٌ وستنجبُ ولياً للعهد تبسَّم رئيسُ الجُند وزغردْ ، طمعاٌ في عطاء مولاهُ وحتّى يضمن له في الحاشية على الدَّوام مرقدْ ، لا تتاخَّري يا شمس الحرِّية ، ألبؤساء ينتظرون شروقك في الغدِ ، طوبى لكلِّ فارس يمتطي صَهوة جواده للظلم نِبالهُ سدَّدْ ..