مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف أغسطس 29th, 2013

سّرابْ ..!

أغسطس 29, 2013

        551640_3864044687775_1918725422_n

           كمْ فرِحنا وأقمنا الاحتفالات ، وعلقنا البيارق والأعلام والرّايات ، بعد أن نتفنا ريش الطواويس وتحرّرنا من العاهات ، ومسحنا جراح أيامنا وحملنا أحلامنا ومنَّيْنا النّفس بالغدِ الجميل وما هُو آت ، كان لكلّ منّا حُلم ، أحلام الشعب ليست كأحلام المُنظّرين والامراء ، وأحلام الفقراء ليست كأحلام الأغنياء ، وأحلام الضّعفاء ليست كأحلام الأقوياء ، وأحلام الصّعاليك ليْست كأحلام الأتقياء ، وأحلام الشباب ليست كأحلام الشيوخ والآباء ، فاختلط الحابلُ بالنّابل وعمَّ الخِلاف كالوباء ، صار الوطن كالذّبيحة والكلُّ يُطالب بحصَّته وغنيمته وأن تكون الأكبر ، لأنّه الأصل والجوهر والأجدر ، لا يعنيه الأمر عاش من عاش أو مات من مات ، والرّبيع صار خريف وما تفتَّحت الوردات ، هل نحن نخشى الحرّية ونعشق الأزمات ؟، نغتال وندوس أحلام بعضنا ونُغنّي للديمقراطية أجمل الأغنيات  ، حتى الأخ صار يقتل أخيه وشيوخ السلاطين يفتون ويُسهّّلون المُُهمّات ، من خرج عن طوعهم ولم يُسبِّح بحمدهم يستحقّ الرَّجم بالجمرات ، نِصْف الشعب مُخرِّب أوكافرٌ ونصف النِّصف  فلولٌ أو قاصرٌ وما تبقّى يرقصُ على طبل الخواجات ، أنقذنا يا سيّدي يا هذا الزمان يا صاحب الكرامات ، فنحٌن ما زلنا أطفال وما استوعبنا الدَّرس مِنك ومن كل المُلمات ، تبخَّر كلّ الزّعيق في الميادين والساحات . صار سرابا كمن ينفخ في قربة مثقوبة ليملأها ولكن هيْهات ، ، عجبي من شعوب ما تعلمت احترام الآخر فكيف تليق بها الحياة ..!!

                نشرت في جريدة القدس بتاريخ 4/10/2013