مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف يوليو 21st, 2013

أَلأمَلْ ..

يوليو 21, 2013

     223317_358881037537200_1520808304_n

           يحملني الخوفُ من القادم الى إبتسامة طفل فيتجدّد عندي الأمل ، قد أفنيتُ العُمر بين لهو وتأمُّل وعمل ، أحاول أن أكون مثابراً لكن ينتابني الملل ، كم سهرتُ الليالي أنطرُ القمر اذا ما اكتمل ، أناجي طيف الحبيب بعد أن رحل وترك غصَّة في القلب وفي النّفس العِلل .. كم هو مُملٌ طول الانتظار ، اذا ما الليل أسْدل ليلهُ والحظ جار ، ولم يعد بالقربِ حبيبٌ ولا رفيقٌ ولا جار ، والفراغ يلفُّ الكون عدا بعض الأشواك والتراب والحِجار ، وترنيمة تئنُّ من ناي زادها الصَّدى مع الجواب قرار ، تبحث عن فرح في الصّحراء لكنّها لم تجد غير السراب والقِفار وبعض الذكريات عالقة على ناصية الأقدار .. التفِتُ الى الضّوء المنبعث من الأفق البعيد ، تبسَّمتُ لأنَّ الشمس سوف تُشرق من جديد ، لكنَّ الضوء كان لبركان يقذفُ الحمَم والحديد ، والصَّهارى تسيرُ نحو وردةٍ قد تفتَّحت من جديد ، تحلم بغدٍ وتنتظر فرحة العيد .. ما ذنبُها وهي مغروسة في الأرض لا تقدر الرَّحيل ولا التّشريد ، مزروعة في حضنها لأنها أحبَّتها ومن مائها تسقي الوريد ، ومع نسيمها تعزفُ أجمل نشيد ، تنثرُ عبقها عبر المدى بأروع  قصيد .. أنتظرُ الغد بفارق الصَّبر، قلتُ أنّ عندي أملٌ بمصارعةِ القهر ، لستُ أدري لِمن سيكون النَّصر ، لأنّي نصف مستسلم ولستُ من ساكني القصر ، وأقول هذا قدري ولم يعد يعنيني الأمر .. وأنامُ لأستيقظ فيحملني الخوف الى ابتسامة طفل فيتجدَّد عندي الأمل ، ألومُ نفسي وأعاتبها أين ذهب منك يا هذا البطل …؟؟