مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف يناير, 2013

سُكَّرْ وزيْتْ

يناير 30, 2013

              بشوفك يا ابو صابر بتناقل بالسُّكر والمونه والزيت  حتى مليت المخزن والبيت ، أكيد بدْها ترتفع الأسعار أو قالوا ن وربنا اينجْحك قولْ آمين ، أنا طول عمري بقول انّك مخبّا بقشورك وإنّك قدْها وقدود وفي العدد بألف رجّال معْدود ، وهالحين افهمت السّببْ في إنّك ربيت ذقنك وبطّلتْ تحلقها …-  يا عيني عليكي شو انّك فهمانه واشتريت كمان بُرْنيطهْ يعني طاقيّه خواجاتي وبدله مْحزَّقه وربطهْ مْعرَّقه ْوكمان عبايه مقصَّبه ومسبحه مذهَّبه وهذي الاغراض لزوم الوجاهه وعدّة الشغل لكل جاهه  …-  لكن الذقن ما بتركب مع البرنيطه يا أبو صابر …- ما هو هذي هي الشطاره وهذا أسمُه تكتيك وحسن إداره ، يَعْني  الّي بشوفْ الذقن بيقول هذا انسان فاضل ومستقيم وبينتخبني والي بشوف البرنيطه بيقول هذا مُنفتح وكمان بينتخبني ، وبهل الحال بَقصْ الأصْوات على الوجْهين يعني مثل المُنشار نازل واكل طالع واكل …- العين تُحرسك شوفهمان ويخليك ربّي ذخر وسند لهلْ أوْطان …- يا ام صابر القصّه عششت في مُخّي وبعد عمل المشاورات وطول تفكير قلت في عقل بالي الحياه لازمها الشطاره وحسن التدبيرومش لازم أظل قاعد ومتخبّي في قاع بير ، ومثل ما بيقول المثل – أكل العيش بحب الخفّيه – ولأَنّّا بنعيش في بلد الشاطر بشطارته قرّرتْ كمان أنا أخُذ من الغنيمه  نصيبي  وأحسن طريقه اني اقول عايز أخدم أهل بلدي وجاري وقريبي ، يعني بالعربي الفصيح ناوي أرشّح حالي للانتخابات حتى الهَط كل الامتيازات ، ومثل ما قلتلك هذا الزيت والسكر لزوم الدّعايات طبعا غير العزايم والولايم وتقبيض الكاش وطخ الفشكْ والفتاش ، لكن هذا الكلام بيني وبينك يعني ما هو للنشر، وهلحين خلّي عِندِك مفهوميّه وحضْري ذهباتك عشان أبيعهم وبعد الانتخابات بشتريلك قدْهُم مَرْتين …- لا يا أبو صابر كُلشي ولا الذّهبات وأنا شو بيضْمنلي انّك رايح تنجح في الانتخابات …- أعوذ بالله من كلامِك ومن فالِك النّحس هذا بدل ما تقولي مَرْحَبابكْ وتشجعيني وتعملي دعايات بين النّسوان والجارات ، أيْ بيكفي إنّك رايْحَه تصيري زوجة نائب في البرلمان وتطلقي كل الفقر والأحزان …- ولا يهمَّك يا ابو صابر لكن من غير ما أبيع الذهبات لأنْهُم الحيله والفتيله وربنا يقدرك على هالحمل وتظل تاج راسنا وكبير العيله …-  طيّب بلاش الذّهبات لأنّي لو نجحت رايحه اتظلي اتنُقّي واتقولي انهم ذهباتك السّبب في نجاحي ، يا ستي ما بدّي ايّاهم وبدبّر حالي من القرايب …-  أكيد رايح تعمل عمايل في المجلس وتصلح أُمور البلد وتخلّي الحُكومه عايشه في قلق ونكدْ …- يا حُرْمِه اذا غيري عمل شيئ أنا بعمل ما إنتي عارفه كل الطابق طق حكي وما بينْسِمع من نائب او حد بيِشتكي ، يعني كل جماعه بتسعى لمصالحها وبينسوا مصالح النّاس والمواطن بيظل مقهور ومِحْتاس ، يعني انتي بتفكري انّي رايح أقيم الدّين في مالطه ، وهالحين أُترُكيني عشان أرَكّز وأحفظ  كمْ من كلمه ألقيهُم في الخطابات والنّدوات عن الحرّيّه والعداله والمُساواة يعني لزوم الشغل والدّعايه للانتخابات …
لا تِبْكي يا بَلدْ على مَصيرك
ما في حَدْ بْهلْ زّمَنْ نَصيرِكْ
جاحدين عَطاكي ولحْم كتافْهُم مِنْ خيرِكْ
عَجَبي …!!!!!!!!!

مَقْلوبِهْ ..

يناير 23, 2013

أُحِبُّك كما أحِبُّ العَدالة والحُرِّيَّةمقلوبه
وَتقريرُ المَصير والعَصير والدّيموقراطِيَّة
وَتكافئ الفرَصِ بيْن الأفرادِ للرَّعِيَّة
وَالمْقلوبَة وَوَرَق الدَّوالي والمُلوخِيَّة
وَاحْترامُ الآخَر واللَّحْمَة المَشويَّة
وَكوبُ شايٍ منَعْنَعٍ في الصُّبحِيَّة
وَالحوارُ ومناقشة أحْوال القضِيَّة
وَالوحْدة تجْمع الشُّعوب العَرَبِيَّة
وَأعْراسُ الفقراءِ والدَّبْكة الشَّعْبِيَّة
وَالمُساواة بيْن كلِّ صَبيٍّ وصَبِيَّة
وَالإنْتاج والكماج والعَوّامة المَقلِيَّة
وَاحْترامُ المواعيدِ وكعْكُ العيدِ والمنْتوجات الوطنِيَّة
وَالتّفاهُم والتراحُم في الحَياةِ الزوْجِيَّة
وَقبضُ الرّاتبِ في الموْعدِ مع الزِّيادَةِ السَّنَوِيََّه
أحبُّك كحبّي للتَّكافُلِ والعيشةِ الرَّضِيَّة
وَعَطاءُ القادِر لمِحْتاج ذو نََفْسٍ أبِيَّة
وَحبّي وعشقي للقلاّيةِ الغزِيَّة
وَحُبُّ الحاكِم للسُّلطةِ الأبَدِيَّة
وََجَشعُ التُّجّار بأسْعار المَوادِّ التَّموينِيَّة
وََتَضامُن الأصدقاء مَعَ القضيَّة الفلسْطينيَّة
وََصَحْن فول مَعَ الفَلافِلِ المَحْشِِيَّة
وَََعِنَب الخَليلِ وَََهَواءُ الجَليلِ وَالكِنافَة النّابِلسِيَّة
أحبُّك كحبّي للعِلم والشَّهادَةِ الجامِعيَّة
وَمَراكزُ الأبْحاثِ والمَسارِحِ الفَنيَّة
وَمَنْ هتف  وقالَ لا لطغْمَةٍ فاشِيَّة
وَمَنْ زَرَعَ أرْضَه بالخضْرَةِ مَكْسِيَّة
وَمُسَخَّن الدَّجاج بالزَّيْتِ والقدْرَةِ الخَليلِيَّة
أحبُّك كحبّي للفَطائِر والقَناطِر المَقْدسِيَّة
وَأصْوات الباعَةِ في الحَواري المَنْسِيَّة
أحبُّك بِكبْرياء الفَتاةِ الشرْقِيَّة
مَعَ باقة وَرْدٍ لكِ منّي أجْمَل هَدِيَّة ..

نشرت في جريدة القدس بتاريخ 15/11/2013

أمّا بَعْدْ ..

يناير 17, 2013

               يعطيك العافيه يا أبو صابر وسلامة عقلك ، بشوفَك واقف عالكرسي وحامل ميكروفون  أكيد ناوي ترشح حالك لمجلس الشعب …- لا يا ام صابر أنا عقلي في راسي وبعمل خلاصي ، لا مجلس شعب ولا وجع في القلب ، القصه وما فيها انّي بَتمرَّن عشان ألقي خطاب حتّى أريِّحْ ضميري ، وأخلّي العتب واللوم على غيري ، وبدل طق الحكي الأحسن اقعدي واسمعي ، لكن ما بحب التّصفيق والهتاف ، ولا حتّى حد يحملني عالكتاف …
أمّا بعد .. فانّي أرى لزاما علّيّ وواجب بأن أتقدّم بالاعتذار والشّكر والعرفان الى كبارنا وجميع المسؤولين لما قدّموه لي ولموظفي المؤوسّسات الوطنيّه والى الشعب من خدمات كنّا نجهل قيمتها وفوائدها . وأعتذر لهم على ما بدر منّي من الايحاء الى جموع النّاس بالاضراب وعمل المظاهرات والاحتجاجات طلبا لتحقيق العداله والاكتفاء الذاتي وقبض الرّاتب والمطالب التي تبيّن انّها تضرّ ولا تنفع .. أمّا سبب الشكر فهو وأقيس بهذا على شخصي لأنّي كنت أعاني من زياده في الوزن والكولسترول والدّهنيات مما تسبّب لي بمشاكل صحيّه وسبب ذلك لأننا كنّا نقبض رواتبنا كل آخر شهر بانتظام ممّا ترتّب عليه توفر النقود لشراء الغذاء الدّسم من اللحوم والدّجاج ومشتقاتهما وطبخ المقلوبه والمناسف والمسخّن عدا عن المشاوي على اختلاف أنواعها ، هذا مع اكل الحلويات والمقليّات وكما تعلمون انّ هذه الأشياء تسبّب الامراض وطبعا السّبب كما اسلفت هو توفّر النقود حيث كان من الصّعب مقاومة الشّهوات وكبح جماح الرّغبة في الطبيخ والنفيخ حتى انّك كنت ترى المستشفيات مليئه بالمرضى لعلاج حالات التّخمة وزيادة الوزن ، أمّا الآن وبفضل عدم قبض الرّواتب فان صحّة أفراد الشعب في تحسّن مستمر ، انّ عدم دفع الرّواتب منذ عدّة شهور ساهم في تقويم البدن بدل اعتلاله ولهم الفضل في ذلك ونسال الله أن يديم علينا الفول والفلافل والعدس وأن يمتّعنا بنعمته وبفوائد الفَلَسْ ، وكما قيل درهم وقاية خير من قنطار علاج .. امّا الفائدة الثانيه فإنّي لم أكن أقدّر قيمتها حيث كنت أتنقل دائما بالسيّاره حتى الى المسافات القريبه أمّا الآن ولعدم وجود ثمن المحروقات فانّي مجبر على توفير الوقود ولا يكون استعمال السيّاره في المسافات القصيره وللضروره القصوى فقط  وأقضي حاجاتي سيرا على الاقدام ، وكما تعلمون انّّ المشي من أفضل الرّياضات ممّا ساهم ايضا في تحسّن صحّتي حيث أصبحتُ أتنطط كالغزال . فلهم الشكر والعرفان .. ثالثا أقول وأعترف بأنّي كنت انسان مبذّر ومُسرفْ لانّي كنت حين أقبض الرّاتب أتوجّه الى السّوق وأشتري ما لذّ وطاب من الحلو والحامض عدا المأكولات والموديلات والرّحلات وكانت تلحقني الديون كل آخر شهر نتيجة التبذير حرصا منّي على مستوى معيشتي وما تعودت عليه ، أمّا الآن فانّي عرفت قيمة القرش وكما قالت جدّتي  (خبّي قرشك الأبيض ليومك الأسود ) فأصبح القرش إن دخل جيبي مفقود وان خرج منها مولود . والحمد لله انّي قد أصبحت خبيرا في الاقتصاد والتوفير وحسن الادارة  والتدبير وفي ترشيد الاستهلاك وشراء الحاجات فقط للضرورات . وبهذا يعود الفضل للمسؤولين وأكرّر شكري وعرفاني لهم لأنّ المبذرين اخوان الشياطين .. امّا رابعا فتقول الأمثال  (شعره على شعره بتعمل ذقن . والصّحن اللي ما الك فيه لا تجليه . وعلى قد لحافك مد رجليك . وحسن التّدبير ما بتنقِّصْ الميّه من البير ) وبناء عليه طلبت من أهل البيت والعيال الاقتصاد في النّفقه حرصا على سلامتهم والصّوم يوم الاثنين والخميس من كل أسبوع توخيا للثواب حتى يقل العقاب . وخفض النّفقات ونسيان ما قد فات   والاقتصاد في المصروف لانّ الحال طبعا باين ومعروف .. امّا خامسا فهوما قاله لي انسان مُحرّض وهو انه اذا استمرّ هذا الحال فسوف يصيبكم ألجنون والهزال ، حيث انّ الحال وصل بكم الى مرحلة  من اليأس والقهر ولاحباط حتّى أصبح الواحد منكم لا يستطيع التمييز بين الاشياء أو يرى ما هو أمامه أو حواليه من الطفر وعدم أكل الزّفر. وبما انّكم تسيرون يوميّا بالشوارع ذاهبين الى العمل وكما تقدّم يكون الواحد منكم في شبه غيبوبة فان لم يمت أو يَقضي من القهر حتما سيرتطم بشاحنة أو تدوسه سياره .. أستغرب هذا الرأي واعتبره تحريض ولا يريد لنا الخير لانّّه وإن ذلك  حصل كما يقول فهذا فضل وعطاء لأنه ليس للمجنون حساب أو عقاب  .وأمّا النهاية بحادث فهذا يعني أنّ الواحد منّا  يقضي  شهيدا لأنّ حكم من يموت وهو يسعى الى توفير لقمة العيش الشريفه لعياله يكون في مقام الشهداء .. وهذا يستوجب جزيل الشكر موصولا بالتقدير .. وبناءً عليه فان المسؤولين يقدمون لنا خدمة جليلة بحيث يضمنون لنا الجنّة وتخطّي الحساب والعقاب .. انت غلطان يا هذا تماما مثل جدّتي التي قالت لي في يوم من الأيّام  ( يا ابني اذا ما كُنت قَدْ الحِمِلْ لا تشيله .. أتركه لغيرك ويعطيك العافيه ) .. أيّ كرم هذا وأيّ عطاء وأيّ فكر نيّر قلّ مثيله في هذا الزّمن احمدوا الله يا معشر النّاس أن أعطاكم وولى عليكم مسؤولين بمثل هذه العبقرية .. وأخيرا أقول حسبنا الله ونعم الوكيل .. وللصّابرين الجنّة .

نشرت في جريدة القدس بتاريخ 17/1/2014

فنجان ساده

يناير 12, 2013

              كنت اهرب من حيرتي  ومن  ذاتي بأن ارتاد مقهى البلد .  اجلس وحيدا ويأتيني بعد حين كوب من القهوة السادة .. النادل حفظ طلبات الزبائن وما يشربون عن ظهر قلب …  مع 304987_353843384704218_240053599_nان الجو عبق برائحة دخان الاراجيل وصياح وتعليقات من يلعبون الورق وطاولة الزهر يملأ الجو . الا ان الامر  لا يعنيني . لاني كنت اعيش في عالم آخر .. نسجته بخيالي  وما ساعدني في رسم تلك اللوحة الدخان المتصاعد يتلوى كراقصة . ليجد طريقا له عبر نافذة صغيرة في اعلى الحائط  ….  اقبلت تمشي بخطا كأنها الغزال . تتمايل كعود ريحان في  يوم هب فيه نسيم عليل . ليوزع حبات الندى على اوراق الورود المزروعة في بساتين  الاغنياء .. كانت تلبس ثوبا فضفاضا طويلا  مزين بالزهور. وتضع على رأسها منديلا صغيرا لا يخفي من شعرها الا النزر اليسير. وكان الخلخال يرن مع كل خطوة تخطوها بدلال . اما الوشم على ذقنها فهو آية في الجمال . تحمل بيدها كيسا  يحوي عدة الشغل . لست ادري لماذا اختارتني انا بالذات .. ربما لاني كنت اجلس وحيدا .. قالت – عايز اتشوف بختك يا استاذ ..؟ نظرت اليها متأملا كانت غجرية . وجهها يعكس سحر الشرق . وفي عيونها شيء من الرجاء . قلت متهربا : ما معي فلوس اذا كان ببلاش انا موافق . قالت : سلامة خيرك .. لكن بيت السبع ما بيخلى من العظام .. ورضخت لالحاحها مع اني لا اؤمن بالتنجيم وكشف الطالع . الا ان الفضول والنظر الى ذاك الوجه الجميل جعلاني اوافق . لقد غلبتني نظرات عيونها الغجرية وانا اعترف بذلك !… جلست واخرجت بضع ودعات من كيسها الصغير . واحتضنت الودعات بيديها قائلة : ارمي بياضك .. لم افهم ما تعنيه فقلت متسائلا : شو يعني  .. فسْريها .. قالت : يعني اللي بيطلع من نفسك .. لحظتها فهمت ما تعنيه وتناولت من جيبي قطعة نقدية . ووضعتها على الطاولة .. تناولتها بيدها لتجد طريقها الى صدرها المتمرد . ورمت الودع على الطاولة واخذت تنظر وكأنها تقرأ من طلاسم مرسومه على جدار معبد قديم .. نظرت الي قائلة : شوف يا استاذ . الودع بيقول انت واقع في ورطة كبيرة . فكرك مشغول ومليان قلق وحيره . ظلمك القدر والناس . وصرت غريب في ارضك ومحتاس .. والسبب انك رميت حملك على غيرك . وغيرك ما هو مهتم فيك ولا في مصيرك .. يا استاذ المثل بيقول «ما بيحك جلدك غير ظفرك » يا باشا خليك كبير حالك وتولى امرك … لقد اعجبني ما قالت . ولم اتفاجأ به مع اني اكابر في اغلب لاحيان فقلت لها : استمري ولا تخفي شيئا . لاني اردت ان اسمع منها ما لا احب سماعه من الاخرين ! واضافت : مشكلتك يا باشا انك تخليت عن قرارك . وعاديت حتى اهلك وناسك وجارك . وسلمت امرك لواحد كنت اتفكر انه كبير .. لكنه غبي واهبل وما عنده تدبير . فاكر انه تحت القبة البيضة شيخ ومزار . لكن اليّ كان فيها اهوج جاهل و ثرثار عمل من حاله نبي وابوه كان من قبل … وهو اجوف فاضي مثل الطبل .. كان حواليه قطيع من الوحوش .. واذا عاوز تعرف اسمه بقول اسمه خربوش . ودارت الايام وخربوش طار .. وانت مصمم انه في ايدهم القرار. وحل كل المشاكل الصغار والكبار . واستلم بعديه واحد ثاني شب وسيم لونه اسمر. بيمشي بيتقمز مثل العسكر. اول ما استلم هاج وماج وشطح ونطح . وانت من فرحتك رفصت وغنيت من الفرح . قلت يا عمي في عنا قرابة من ابوه وعمه . لكن يا باشا كنت غلطان لان دمك ما هو من دمه . وفكرك شو رايح ايجيب الغراب لامه ..؟ وقلت اذا بتغير اللون يمكن يتغير الحظ المنحوس . لكنه كذب عليك وطعماك مكدوس . صدقني انه مثل رجل الدعايات والاعلانات وظيفته تسويق البضاعة التعبانه .. لا بيهش ولا بينش . قال مالي ومال وجع هالراس . خليني قاعد عالكرسي واللهم اسألك نفسي ..  يا باشا صدقني ما في بالدبور عسل .. اعتمد على حالك و قوم بلاش كسل … و ما بينفع القول شو ما حصل وصل …!!

          نشرت في جريدة القدس بتاريخ 21/5/2010

إلحالْ مايِلْ ..

يناير 7, 2013

يا ليلْ ليشْ مْعَدّي عَلى ضَيْعِتْنا
الحِمْلْ ثقيلْ مَعْ الألمْ في غرْبِتْنا
والحالْ مايلْ وصِرْنا حَمايِلْ
وزادْ الطمَعْ فرْقِتْنا
وآهاتِ الوَجَعْ بِتودّي صَدى قِصِّتْنا
لكنْ الطريقْ مَسْدود
مزْروعَه بالشّوكْ والبارودْ
وعمْلوا حدودْ قدّامْ لِحدود ْ
وعْيونْ ترْصدْ همِّتْنا
والعَدلْ مسْجونْ بأمْرِ القاضي
وما هو فاضي حتّى يسْمَعْ شَكوِتْنا
والحالْ سايِبْ ما دام العَدِلْ غايِبْ
وما في حَدا يْحاسِبْ وبِتزيدْ بَلوتنا
وبْهَلْ زَمَنْ ما في للضّعيفْ صاحِبْ
ويمْكِنْ الحَقْ علْقرايِبْ وما عادوا عِزْوتْنا
هبّينا كثيرْ تَنْقرّرْ المَصيرْ
رجِعنا لورا مَعْ قَضيِّتْنا
ما دام في تنْسيقْ بِيظلْ الغَريقْ غَريقْ
وصِرْنا أكثَرْ مِنْ فريقْ وزادَتْ مِحْنتنا
والمُحْتلْ عامِلْ حِصارْ
بِلحَواجِزْ والأسْوارْ خانِقْ حُرِّيِّتْنا
رُحْنا لمجْلِسْ الأمْنْ وألقينا الخُطبْ
ورَفعْنا العَتَبْ تنْقيمْ دولتِْنا
وشَكينا هَمْنا وهَدِرْ دَمْنا
كان الرّدْ ما في حَدْ وقِفْ لنُصْرتْنا
هذا ظُلمِ الغَريبْ
لكِنْ ليشْ ظلم القَريبْ يا حُكومِتْنا
البيتْ فاضي يا الّي عامِلْ قاضي
وخِلصِتْ مِنْ زَمانْ مونِتْنا
والجْرون صارْ مَحَلها عَسْكرْ ومُعَسْكرْ
مِحْتلينْ ديرِتْنا
والزّيتوناتْ مْكسّرينْ والقلبْ حَزينْ
والبَطالهْ رْفيقِتْنا
والأسْعارْ صارَتْ نارْ
وجَشَع التُّجّارْ فوقْ قدْرِتْنا
لا تقولْ إحْنا مقيّدينْ مِن الخَواجاتْ المَلاعينْ
وبِدْها صَبِرْ والله المُعينْ وبْتنْحَلْ ضْيقِتْنا
صِرْنا مِثلْ الشَّحّادينْ على ابْوابِ السّلاطينْ
وبإسمْ فَلسْطينْ التَسِوُّلْ صارْ مِهْنِتْنا
طزْ في باريسْ وبِالخَواجاتْ المَناحيسْ
وشيلْ الضَّرايبْ عَنْ لقْمِتْنا
بْيِكفينا هذا الزَّمَنْ عايبْ
ولاّ انْت حابِبْ تْزيد فوقْ النّكْبِهْ نكْبِتْنا …

نشرت في جريدة القدس بتاريخ 27/12/2013

تيتي تيتي .

يناير 3, 2013

          قال تيتي تيتي مثل ما رُحتي مثل ما جيتي . وكأنك يا 575103_127637820706422_100003806154874_135825_238064345_nابو زيد ما غزيت ..-  خير يا ابو صابر شو القصّه اليوم ..-  يا ستي القصه اليوم أغرب من الخيال وصدق المثل  ومين قال ( الطمع ضرَّ وما نفع .. والمسؤوليه تكليف وما هي تشريف ) ..- اكيد لأنها المسؤوليه عايزه رجالها ومين يقدِّرها والحاله التعبانه مين ايدبِّرها ..- نعم كلامك صح ومزبوط  يا ام صابر في هذا الزمن ، كل ما قرَّب الفرج بتزيد علينا المحن ، يا ستي الكل فرح وهلل لثورات الربيع العربي وقلنا اخيرا أجا الفرج ورايحين نتخلص من الديكتاتوريات وانظمة الشلل والعصابات والتسلط والفساد وقمع الحريات ، ونعيش مثل باقي خلق الله في حريّه وديمقراطيه لحتى نبني الاوطان ونصير في بحبوحه وعيشه كريمه وهنيه ونشعر بالأمن والأمان  ونغني ميجنا وعتايا لحب الأوطان ، لكن يا حسره تعالو شوفوا اللى جرى لا بينكتب ولا بينقرا ..- لا يا أبو صابر انت طول عمرك زعلان ومتشائم وما بيعجبك لا عادل ولا ظالم ..- يا ستي المثل بيقول اقرا المكتوب من العنوان . اللي صار ان بدل الثوره صار عنا ثورات والكل قال يا معين وهلَّت لبشارات وبعد النصر غنينا وعلينا الرّايات لكن اللي صار خلا العقل من راسي طار. قالوا نعمل انتخابات وصارت الانتخابات والنتيجه ناس ربحوا وناس خسروا وهذي هي طبيعة الانتخابات   لكن اللي خسروا يعني المعارضه ما عجبها الحال وصارت حايصه لايصه واخذت بالقيل والقال وقالت انها الانتخابات مزوَّره والمؤامره على الشعب مدبَّره والشعب انقسم أطياف وأحزاب وأحلاف يا عجبي  واجتمع الشامي مع المغربي وولاد الاصول مع الفلول وعملوا جبهة حرب كانهم الرابحين في الانتخابات من الاستعمار او الصرب . الكل صار بيسعى للكرسي وحطوا عيوب الدنيا بالغلبان المرسي . طيّب وين راحت الديمقراطيه والشعارات الثوريه واحترام الاخر والتعدديه واختيار الاكثريه . يا ستي انا غير منحاز لاي طرف وما بدافع عن احد لكن المثل بيقول من جد وجد . ولازم نعطي الناجح فرصه ونحترم قرار الشعب وبعدين بنقرر في الانتخابات المقبله شو عمل للوطن وبهيك بيتقرر مركزه ومكانته من خلال أعماله لكن اللي صار انهم داسوا على الديمقراطيه والحريه والتعدديه وصار الكرسي هو أهم قضيه حتى لو تم التحالف مع رموز النظام السابق .. يا ناس جميعكم ولاد بلد ولكل واحد نصيب حسب ما اجتهد . يعني لازم نحترم نتيجة الانتخابات وما نعلّق تقصيرنا وفشلنا على الشماعات والتجريح في الآخر ونطلق الاشاعات . المفروض الكل يشارك في عملية البناء حاكم ومحكوم ومعارضه بدون استثناء . بدل الهدم والتجريح والصّخب والبكاء . بلاش الانقسام اللي صار حتى على مستوى الأسره بين الاشقاء . وين راحت الديمقراطيه يا فهمانين ويا تجار الوطنيه في الميادين . وما هي  هيك الحريه وبلا  متاجره في مصير الوطن  والدّين .. ام الدنيا رايحه تبقى أكبر من كل السّاسه المراهقين من اليسار واليمين . وقلب العروبه النابض بالحب والخير والعطاء ليوم الدين  … وفي بلد ثاني بعد الانتصار بدل التخطيط والبناء والنهوض بالارض الخضراء وشعبها حتى ينعم بالحريه والرفاهيه اتشقلب الحال وكل واحد صار ايغني موّال وقامت الدنيا وما قعدت صار نص الشعب مؤمن والنص الثاني قالوا عنُّه كافر  وكل طرف عايز دوله ونظام حكم حسب تفصيله وعلى قياسه والفهمانين فقط هم أهله وجماعته وناسه . طيّب وين راحت الديمقراطيه والحريه والتعدديه واحترام رأي الاخر . يا حرمه احنا ما بيلبقلنا لا ديمقراطيه ولا حريّه . صدقيني لازم ناخد دروس كيف نعيش ويكون علينا حاكم مثل الحجاج والدليل على هالكلام الكل كان بيشكي وبيبكي من ملك الملوك لانه ديكتاتور . وقامت ثوره وانتهى حكم الديكتاتور . واللي حاصل اليوم ان كل مدينه أو قبيله بتحكمها ميليشيا بيرأسها ديكتاتور يعني بدل ديكتاتور واحد صار هناك العشرات وبدل جيش واحد صار ميليشيات والحال سايب وأنا على ناسي وأهلي عاتب . والامثله كتيره ويمكن تشمل اغلب الديره لكن بيكفي لليوم . وهذي كلمة حق دافعها المحبه بدون زعل أو عتب أولوم ..

                               نشرت في جريدة القدس بتاريخ 26/7/2013