مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



ألنّاي ألحزينْ

يونيو 14, 2012
0 views

        ألليل يحط رحاله كلّ مساء في رحاب المدينه وسكون يخيّم عليها هكذا حالها وما رضيت به من زمن ، أمّا ناسها فهم طيّبون ومنهم أبو صابر عاشق النّاي الحزين ، حيث كان يجلس مساء كل يوم خميس على شرفة منزله الصّغير ويبدأ بالعزف الى وقت متأخّر من الليل ، يبثّ نايه همومه وشجونه وأمانيه وأحلامه ، أمّا سكان المدينه فكانوا ينتظرون هذا الموعد كلّ خميس بلهفة وشوق لسماع صوت الناي لأنّها كانت بالنّسبه لهم ألجسر الموصل الى عالم آخر يحلمون به وينتظرون اشراقة شمسه في يوم جديد ، كان صوت الناي الحنون يوقظ مشاعرهم وأحلامهم فلكل واحد منهم حلم ، المريض يحلم بالشّفاء والطالب بالنجاح والمزارع بيوم الحصاد والتاجر بالرّبح ومن غاب أحباؤه بعودتهم والحبيب بحبيبته حتّى الأطفال لهم أحلامهم فهم يحلمون بالحلوى وبألعابهم وبعالمهم الجميل . هذه هي الحال في مدينه يحتضنها سهل واسع مترامي الأطراف تزيّن أرجائه فسيفساء من تضاريس الطبيعه بأبعادها وأشكالها وألوانها المختلفه لكن أصولها واحده رغم بعد المسافات .. انتظر سكان المدينه سماع صوت النّاي كعادتهم كان الوقت مساء الخميس لكن الصّوت لم يأتي كعادته ليتردد صداه عبر المدى انتظر السّاهرون دون جدوى وانتصف الليل والصّوت لم يأتي بعضهم ظلّ ساهرا للصّباح والجميع يتسائلون عن السّبب ربما يكون ابو صابر مريض أو مسافر أو جرى له شيئا ، واجتمع حشد منهم في صبيحه اليوم التالي وتوجهوا الى بيته للسؤال عن أحواله وكانت المفاجئه ، لقد وجدوا ابو صابر جالس في مجلسه المعتاد على شرفة منزله وهوحزين يعتصره الألم والناي لم تكن بيده ، سألوه عن حاله ولماذا لم يعزف لهم  كعادته نظر ابو صابر الى الجمع قائلا – انّه الوالي لقد أرسل اليّ بالأمس رجاله ومنعني من العزف على النّاي قائلين ان صوت الناي يزعج ابنه وكذلك سكان القصر لقد صادروا الناي وهذا ما حصل .. انتشر الخبر في المدينه واستنكر الناس  ما فعله الوالي وبدأت بعض الأصوات تعلوا محتجّة ، وتجمّع الناس في ميدان المدينه يهتفون للحرية بعد أن حطموا جدار الخوف واستيقظوا من سبات دام سنين ، كيف للوالي أن يصادر الناي التي توقظ أحلامهم  ، حتى أمانيهم أصبحت مصادره  ، ألم يكتفي بتسلطه واستبداده وسرقته لقوتهم ، ربّما يأتي يوم ويمنع الماء والهواء بعد أن سرق الأماني  ، واستمر احتجاجهم واصرارهم رغم التضحيات الى أن كان النّصر لهم ، فلقد هزم الظلام وأشرقت شمس الحريّة واستعاد ابو صابر نايه الحبيب وعمّت الاحتفالات واستعدّ الجميع على ما سيكون عليه الوضع بعد الانتصار وطول الانتظار . عاد ابو صابر ليعزف على نايه ليل الخميس طرب له من كان بالجوار لسماع صوتها من جديد ، لكنّ آخرون فضّلوا سماع صوت العود ، وفريق ثالث أراد الاستماع الى صوت الكمان ، وآخرون للقانون ، وغيرهم للدف ، وبعضهم من قال ان الموسيقى حرام ، ومن قال ان للبيانو صوت جميل وعلينا التغيير، وأصبح لكلّ جماعه آله يفضّلون الاستماع اليها ويعزفون عليها ليلا حتى نهارا مجبرين الآخرين على الاستماع ، واختلط الحابل بالنّابل لأنّ كلّ واحد أصبح يغنّي على ليلاه ، والأصوات تعلو وتعلو دون ترتيب أو التزام أو انسجام  وكلّ ّفريق يعتقد أنّه الأفضل في العزف وأنّ موسيقاه هي الأجمل والأكمل وأنّ الآخرين موسيقاهم نشاز ، حتّى صار الوضع لا يطاق وبدل أن كانت تجمعهم ناي واحده أصبح لكل فريق آلته ونظرته للأمور ومسعاه وبرنامج استثمار لما حققوه من انتصار .. عدنان عجوز المدينه لم يرضيه الحال وما وصلت الي الأحوال ، كان حزين حزن صوت النّاي التي وحّدت المدينه لأنه كان يعتبر جميع سكان المدينه أولاده ، ضميره يقول له عليك واجب ، لا بد من أن تصنع شيئا ، لكنّه أجاب  لا أقدر أن أقول لمن أجبر على الصّمت دهرا لا تعزف على آلتك ، كما أنّ من حقّ الاخرين العزف على آلاتهم  ،  هزّ برأسه قائلا لكن الأمور اذا تركت للمزاج دون ترتيب فان الوضع سيكون مهزله لأنّ كل واحد مفروض على الآخر وأن عليه أن يمارس نشاطه وحريّته دون التعدّي على حرية ورغبة الآخرين وأنّ الحريّة لا تعني الفوضى واطلاق العنان للرغبات الأنانيه والا سيعود الحال أسوء مما كان  . ليأخذ كل فريق فرصته في العزف والناس ستقرر من الأجمل ، أو ليعزف ألجميع ضمن فريق واحد في أوركسترا تجمعهم يقودها مايسترو محترف لتعزف أروع الألحان ..ان الحديقه لا تصبح حديقه بغرسة واحده وحتى تنال اسمها يجب أن تحتوي على كل أغراس الورد تجمّلها وترسل عبيرها الى كل الوجود ،لأنّ لكلّ زهرة عبيرولون مختلف ، وبهذا يكون الجمال والانسجام  …

Be Sociable, Share!


أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash