مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف أبريل, 2012

ألوجه الآخر 5

أبريل 29, 2012

           الحلقه الخامسه   

 أتممنا الاستعداد للذهاب إلى بيت جاري سامح وإذا بجرس الباب يقرع ، توجّهت إلى الباب وفتحته وكانت المفاجئه ، انّه جاري سامح يقف بالباب هو وزوجته دعوتهم بالدّخول مرحبا حيث حضرت زوجتي أيضا وتوجهنا الى غرفه الجلوس .. أخذت اقرأ ما كان بعيون جاري وجارتي من حديث أمّا الجاره فقد كانت تخفي إبتسامة مع نظراتها الموجّه نحوي بكل ثقه ، وأما جاري فكانت نظراته حائرة تائهة يحاول الهروب من نظراتي إلى المجهول ، وتأكّدتْ لي النتيجه لأنّ المثل يقول – اقرأ المكتوب من العنوان – وها هو العنوان واضح أمامي ، لو أنّ جاري نفّذ ما وعد به لكان مزهوا وفي وضع أفضل ، ولكانت جلسته واثقه وساند الظهر ، لكنه كان متكورا على ذاته ويداه ملتفتان على صدره وهو لا يعلم اني عرفت بما حدث له من زوجتي التي نقلت اليّ خبر الجيران متطوّعه وكان ذلك بدافع الشفقه كما أفادت … اهلا وسهلا والله يا جاري سامح كنا ناويين نزوركوا هاي الليله لأنّا من زمان ما شفنا بعض لحتى نتطمن لأن الجار مثل الاخ . قال سامح ما بنستغني يا جاري وهي إحنا جينا لعندكوا . وقالت زوجته هذا سامح قال إنه مشتاقلك لأنّه من زمان ما شافك لحتى تعطيه شوية نصايح عايزها في الشغل وبيقول إنها افكارك كتير عظيمه ويمكن يستفيد من خبرتك . تنحنح سامح وأضاف طبعا مثل ما بتقول زوجتي .. مفهوم مثل ما بتقول كل شي واضح ووصلت الرّساله ، لكن كان القصد الخير ، وإنما الاعمال بالنيّات . قالت الجاره أكيد كان المسعى خير لكن لكل انسان طاقه ومقدره واذا أعطيت واحد حمل اكثر من طاقته وقدرته رايح يقع . معك حق يا جارتنا لكن كل شيئ تابع للتجربه .. لقد أوصلتني الجاره الرّساله بشكل لائق وشعرت من خلال حديثها بأنها تريد أن تقول لي لا تجهد نفسك لأنك لن تستطيع أن تصلح ما أفسده الدّهر . لكن نظراتها الواثقه استفزّتني وجعلتني أميل الى أن أضع نفسي في تحدّي معها ، لأني شعرت وكانها تقول لي أنت معلم فاشل لا تحاول ، خساره على وقتك وجهدك .. والمشكله هي  جاري يبدو انه تلميذ فاشل قنع بما هو عليه ، ويقال في الامثال من شب على شيئ شاب عليه . هو مثل وآمل أن يكون جاري الاستثناء ، ولكني ساحاول مره أخرى وهذه المرّه مشحونا بروح التّحدي ولنرى من سيبتسم  بالنهايه .. وبعد أيام كنت جالسا في المقهى واذا بجاري سامح يمرّ عائدا من عمله . طرح السلام وبدى وكانّه يشعر بالذنب كونه اعترف بانّي أنا المحرّض . لكني بدّدت حيائه بابتسامه ودعوته لنشرب القهوه سويا .. قال انه لا يريد أن يتاخّر عن البيت قلت له وأنا لا أريد من وقتك الكثير . جلس وهو مرتبك وبادر بالحديث ..لا تآخذني يا جاري ما بقدر أقاوم غضبها غصب عني هذي هي طبيعتي . قلت له ولا يهمك أنا مش زعلان . قال والله أنا عارف انك بدّك مصلحتي ..= أكيد أنا عايز مصلحتك لكن إذا انت راضي عن وضعك فذنبك على جنبك وهذي حياتك وانت حر فيها..= لكن مين قال انا راضي انا بتالم من داخلي لكن بصمت لا تفكر يا جاري باني غبي او بدون احساس ..= اسمع يا جاري كل شي بإيدك والانسان اراده وموقف وصعود السلم يبدأ بدرجة ..= كلامك صح لكن أنا ما بقدر أصيح أو أستعمل العنف .. هذا ضد طبيعتي .. وما بقدر أكون ممثل وأعمل من حالي أبو علي ..= معك حق .. ما بتقدر اتكون ممثل .. لكن في أساليب ثانيه اذا كان عندك استعداد للمعركه ..= قول شو هي الأساليب الثانيه مثلا  ؟..  = مثلا المعروف عن النسوان الغيره وهذي الطريقه لا بدها صياح ولا عنف ..= وضّح أكثر يا جاري ..= أحسن شي انها زوجتك إتغارعليك يعني تشعر إنّك على علاقة بواحده ثانيه وممكن تتزوجها .. = وكيف ممكن هذا ايصير ..= اترك الموضوع وأنا برتب كل الأمور لكن من باكر بعد عملك لا تروح البيت مباشرة تعال لعندي عالقهوة وبتعرف كل التفاصيل .. حضر رائد الى المقهى كما طلب منه جاره الذي كان بانتظاره وكان الجار قد اشترى عطرا نسائيا وما ان حضر رائد حتى طلب منه أن يتأخر عن العودة الى البيت لمدة ساعه وبعد انقضاء الساعة رش جاره بالعطر وطلب منه المغادرة الى بيته قائلا اذا سألتك زوجتك عن مصدر العطر .. قل لها زميل موظف رشه ..وعليك ان تبدأ هذه المرّة وتثبت لزوجتك انك قوي وليس جبان حتى تقدّرك وتحترمك . خسارتك تعني النهاية فاما ان تثبت انك رجل أو طرطور، وقصدت بحديثي هذا وبهذا الاسلوب أن أستفزّ مشاعره استعدادا للمواجهه .. وسارت الامور كما تم الاتفاق . تكرّر تأخير سامح  في العودة الى البيت أكثر من مرّه كما خطط له وكان  يغيّر ثيابه باستمرار ويظهر بمظهر جميل وأن يفتح المسجل على الأغاني العاطفية وأن يحلق ذقنه يوميّا واستمر في رش العطر عليه .. مما زاد الشكوك لدى زوجته في تغير حاله وزادت الشكوك لديها مع الايام .. وكان جواب زوجها عن التأخير انه يشتغل وقت اضافي لحاجة العمل لذلك .. لكن الزوجة لم تستثني الجار من تفكيرها بأنه وراء الحكاية .. أو ان زوجها وقع ضحية احداهن تستغل طيبته وربما تخطط للزواج منه .. وهي تعلم أن زوجها فريسة سهله وربما يكون ضحيه اذا سمع ما يتمناه ووجد ذاته مع انسانه أخرى ..احتارت في امرها فهي تريد السلطة وصاحبة القرار في البيت  وهما ممارسة ، وتريد الانوثه وان تشعر بها أمام زوجها وهذا احساس ، تريدهما معا ولكن كيف ..؟ وبدأت الوساوس تشغل بالها لمعرفة الحقيقه …. كنت اتوقع زيارة سامح وزوجته حتى تستطلع الامر في احوال زوجها وكنت قد اعددت لهذه الزيارة مع زوجها انه عندما يكون عندنا ساوجّه له سؤال وحضّرتُ سيناريو الحوار بيني وبينه وذلك لخدمة الموضوع وفعلا كما توقعت حضر الجيران لزيارتنا سامح كان يجلس مبتسما وكاني أرى انسان اخر او لعل وجودي بجواره منحه الثقة أو الدّرع الواقي الذي يحميه من كل المخاطر وقرّرت أن ابدأ المناورة حيث وجهت حديثي للجارة قائلا ديري بالك من زوجك هذا مخبا بقشوره  وعامل حاله عاقل المثل بيقول يا جارتنا ياما تحت السواهي دواهي . هذا يا ستي مبارح شفتو في شارع الزهور ماشي وحامل بايده وردة حمرة . ونظرتُ الى الجار واضفت خير يا جاري لمين هالوردة الحمرة وشو كنت بتعمل في شارع الحبّيبة..؟  تماما كما اتفقنا قال آه كلامك مزبوط كنت رايح في زيارة لزميل من شان الواجب ..= صحتين يا عمي زميل أو زميلة ووردة حمرة كمان . ضحك ولم يجاوب أمّا الجارة فلقد تفاجئت بما سمعت وأصبحت تنظر لزوجها باستغراب وكأنها تقول له عندما نرجع الى البيت رايح يكون حسابك عسيروعليك ان تعترف بكل شيئ . أمّا سامح فلقد كان مزهوا بحاله لأنه ولأول مرّة شعر بإرتباك زوجته وبنظراتها الحائرة ، ربما لأنه تذكّر زميلته سميره في العمل ، حبّه الأوّل وكأنّ روحه قد أينعت وعادت اليه الحياة وسأل نفسه لماذا أمثل الحب وهو حقيقة موجودة حاولت أن أطمسها طوال السنين … نعم انها زميلته في العمل سميره حبّه الأول لكن الظروف حالت دون أن يتزوجها ، لقد كانت رغبة والده في أن يزوّجه من إبنة صديقه له ، كان في وضع لا يسمح له بأن يقول لا ،  سميره تلك الفتاه المثاليه  .. همس في أعماقه  نعم انها ما زالت تحبني والدليل أنها لم تتزوج لحتى الآن ، أمّا أنا فلقد كنت أهرب من حبّي لها طوال السنين ، لأنّي لا أريد ان يكون جسدي لواحده وحبّي لأخرى  .. لقد استيقظ حب سامح فالحب يمنح الانسان القوه من خلال احساسه بالحياه وما تحتويه من تناقضات . والذات وما تريده من رغبات ، ولهذا بدأ يرى جمال الاشياء والحياه بشكل أوضح ….
        الى لقاء في الحلقة القادمة

                    نشرت في جريدة القدس بتاريخ 25/1/2013

 

ألوجه ألآخر 4

أبريل 22, 2012

 الحلقة الرابعه

          بعد أن زرعت زوجتي الخوف في نفس الجاره زوجة رائد من انّ زوجها سيتزوج عليها إن هي أهملت في حالها ، لأن ّالرّجال عيونهم فاضيه  كما قالت ، وان عليها ان تهتم بزوجها وبنفسها اكثر، اتفقت زوجة جاري  وإحدى الجارات  على زيارة صالون للسيدات .. حيث تم صباغة شعر الجاره وعمل ما يلزم من ترميم لمظهرها وتقديم النصائح لها للعناية بشكلها .. وتم تفهيمها أن سبب مشاكلها مع زوجها لأنها أهملت في مظهرها وعزلت نفسها عن مشاعره ورغباته .. وبهذه الحالة عليها أن تستعيد إّهتمام زوجها بها وأن تعيش حياتها مع زوجها بعش تملؤه بالرّعاية والحب ، وان تهيّئ لزوجها الجو المناسب الذي يرتاح اليه.. نظرت الى المرآه كأنها ترى نفسها للمرة الاولى تذكرت ايام كانت المرآه صديقتها ما اروع ان يشعر الانسان بالرضى عن نفسه . هذا الرضى بعث فيها جمال الروح التي ربّما تكون قد فارقتها في زحمة الحياة .. تبسمت ولامت نفسها وكأن روحها بُعثت من  جديد قالت نعم إنّ الجارة كانت على حق لكني سأعوّض زوجي واجعل منه أسعد انسان في العالم . كُنتٌ قانعة راضية لعلمي بحالك ولكن لم يعجبه الحال نعم يا زوجي العزيز ساكون كما تحب ولكن من يريد العسل عليه ان يتحمل لسع النحل لان كل شيئ بهذه الايام بثمن وانا كنت مشفقة عليك لعلمي ان دخلك قليل … تفاجىء رائد حينما وجد زوجته بمظهرها الجديد ووقف يتأمّلها بدهشة غير مصدّق .. اذ لا وجود للشعر المنكوش ورائحة البصل والثوم في فستانها .. والشكوى من التعب .. لقد وجد انسانه أخرى تقف مثل عروس تبتسم وفي عيونها الكثير من المعاني مقرونة بالحياء.. واعتقد أنها ستذهب الى حفل زفاف أو في زيارة للأقارب ، جلس وجلست بجواره .. تماما كما تم تلقينها سألته عن حاله .. وعن شغله .. ووقفت بين يديه لتسأله هل تحضّر له الطعام أم يفضل شرب شيء ؟ .. كان البيت مرتبا وباقة من الزهور تحتضنها زهريّة بجوار المكان الذي يفضل زوجها الجلوس به .. أمّا الزوج فأخذ قلبه يرقص فرحا عندما أخبرته أنها لا تريد الذهاب الى أي مكان ، وأنها كانت بانتظاره .  فسألها وهل يصادف اليوم مناسبة ما ؟ .. أجابت نعم يا حبيبي المناسبة هي عودتك لمملكتك لأن الملكة في غاية الشوق اليك .. قال في أعماقه .. هل هي زوجتي حقا أم أنني في حلم وهمس ربما كنت أظلمها فيما سبق .. لأنه كان يرى في زميلة له في العمل الصورة التي يتمنى ان يرى زوجته بها كل يوم تبدو في مظهر جديد ملابس جديدة او مختلفة تسريحة شعر وجهها مشرق بما عليه من زينة خفيفة تمشي بين المكاتب كانها غزال توزع الابتسامات بسخاء كم تمنى ان تكون زوجته مثلها وما اصعب المقارنة حينما تكون بالخيال .. ومن شدّة الانفعال وقبل أن يتغيّر به الحال اقترح عليها أن يتعشيا في المطعم .. لأنه من سنين لم يخرج مع زوجته لنزهة أو لعشاء على ضوء الشموع .. قال في نفسه.. الذنب ليس ذنبي .. لقد عرضتُ عليها الخروج أكثر من مره .. لكنها كانت تقول اليوم تعبانه من شغل البيت .. خليها ليوم ثاني …. الزوجان يجلسان في ركن من أركان المطعم العائلي .. والشموع ترسل نورها لتداعب وجنات الزوجة الذي كان يتأملها رائد بشغف وكأنه يراهما للمرة الأولى والموسيقى ترسل نغماتها الحالمة  لتحمل الزوجان الى عالم الأحلام .. تذكر أيام الخطبة وأيام كانا في السنين الأولى لزواجهما .. وأخذ يذكرها بمواقف طبعا هي الأخرى تذكرت الكثير .. وعادت الدماء تسري في عروقها بعد أن انتصف الليل .. العشا كثير طيب .. أجابت الزوجة كل شيء بوجودك بيكون حلو .. وغادرا المطعم الى البيت …. دخلا البيت وهو يمسك بيدها كأنهما عاشقان فرّق بينهما الزمان والتقيا بعد طول غياب .. وللحقيقة هكذا كان الحال .. وأدركت الزوجة كم هو زوجها طيب وحنون وأدركت أنه كان بحاجة لوجودها بجواره في صخبه وهدوئه في فرحه وحزنه .. أدركت كما قالت لها الجارة  ان الزوجة اذا بتعدت عن زوجها باهتمامها ستترك له المجال في ان يفكر  بغيرها وربما يقوده ذلك الى الزواج كحاجة او كانتقام  .. وان الرجل يريد زوجته أما حينما يكون بحاجة الى الأم والحنان .. ورفيقة وصديقة وعاشقة وربة بيت وطباخة والزوجة الذكية هي التي تعرف وتدرس نفسية زوجها وما هو بحاجة اليه حتى توفر له السعادة وبالتالي هو يسعدها ويقدر سلوكها وتكون بالنسبة اليه القبلة التي لا تجوز الصلاة بدونها .. تذكرت قول جارتها حين قالت يقولون أن المرأة كآلة موسيقية لكن الحقيقة نحن جميعا الرجل والمرأة كآلة موسيقية والزوجة الذكية هي التي تعزف على أوتار زوجها النغمة الصحيحة في الوقت المناسب . تبسمت حينما تذكرت كلماته الحلوه والحنونة ونظراته المشتاقة حينما كانا في المطعم وهمست انه زوج طيب وحنون نعم قد قصرت في حقه ومن الآن ساعوضه واجعل من ايامه القادمه كلها سعادة وهناء .. كم هي الدنيا جميلة لو أحسنا التعامل معها لأنها توفر لنا كل أسباب السعادة ولكن كثيرا ما يكون اختيارنا غير مناسب وسلوكنا ليس كما يتوقع الاخرين وبعدها  تتدب خظنا العاثر ونلعن الأيام ………….

                  نشرت في جريدة القدس بتاريخ  18/1/2013
       الى اللقاء في الحلقة القادمه

ألوجه الآخر 3

أبريل 16, 2012

        الحلقه الثالثه   

  مرّ يوم على لقائي بجاري سامح وما اتفقنا عليه ..  كنت عائد الى البيت بعد انقضاء يوم عمل كباقي الايام وشبح جاري   يطاردني وكاني أحدّث نفسي.. انا لست بمصلح اجتماعي وعندي من همومي ومشاكلي  ما يكفيني لكني بالعاده لا ادير ظهري لمن يقصدني ويرجو مني خيرا .. اه يا جاري سامح لا اعلم الى أين وصل بك الحال ، وهل ما قلته من انك سنتنفض على واقعك وتطلب تغيير النظام حصل ام لا ، وما قلته هو لحظه انفعال ام قناعه . تمنيت ان اشاهده وهو يقف مثل طرزان امام زوجته صائحا وما هو ردة فعل زوجته ، وهل ستصدّق ما تراه .. اصبح الوقت مساء حيث قلت لزوجتي والله مشتاقيين لجيرانا دار سامح من زمان ما زرناهم شو رايك نروح في وقت السهره  لزيارتهم ؟ طبعا وافقت بكل سرور ، وكان هدفي هو استطلاع الامر وما وصل اليه الحال . زوجتي لا تعلم بما حصل بيني وبين جاري لاني لم اخبرها بذلك ،لقد كان في مخيلتي اكثر من صوره لما واجهته في اليوم السابق  مع الجيران وما هو حال جارتنا الاخرى مع زوجها رائد المتمرد..أما سامح فهذا ما كان من أمره كما علمت فيما بعد …. سامح يسير مزهوا بحاله مسرعا الى البيت ليقوم بتنفيذ الوصايا وكانه انسان آلي كان فاقدا للبطاريه وتم شحنه بها ، طرق الباب ولكن هذه المره بقوه اكثر، نظر الى يده لأنها المته وهمس لكل شيئ ثمن ، فتحت  زوجته الباب مستغربه ، دخل سامح وهو يمشي بخطا عسكريه رافعا راسه الى الاعلى وكانه يؤدي تحيه العلم ، استغربت زوجته تصرفه هذا وقالت له ..= سلامه عقلك شو جرالك حاجه؟ جلس سامح على الكنبه في غرفه الصالون ووضع ساقه اليسرى على اليمنى لكن لم يعجبه الامر فوضع اليمنى على اليسرى وكانه يهيئ نفسه للمعركه ونظر الى زوجته قائلا..= يا حرمه لازم تحكي معي باحترام اللي فات مات واحنا اولاد اليوم وبلاش طق حكي ، روحي حضري العشا .. كان يخاطب زوجته ورجله تهتز لا اراديا وجبينه يلمع من العرق وهو يحاول تخطي حاجز الخوف ولا يعلم بما يخبئه له القدر.. قالت زوجته..= العين تحرسك وما شاء الله حولك وحواليك الظاهر انك مريض ، لو رحت على الدكتور قبل ما تجي البيت ..= مين قال انا عيان انا صحتي مثل الحديد والاحسن روحي حضري العشا يا مره .. ضحكت الزوجه قائله ..= الاكل موجود بالثلاجه كول اللي بيعجبك..= انا بقول حضري العشا انتي وهاتيه لعندي مع برّاد شاي كمان ..= اذا ما بدك انتظر لما يخلص المسلسل وخليك براحتك ..= طيب انتوا النسوان ما بتجو الا بالعين الحمره وانا قايم أشوف شغلي وفتح الثلاجه وتناول صحن من القيشاني يوجد به مربى بلون احمر وقام بخبطه الى الارض وهو يصيح لازم تسمعي كلامي انا قلت حضري العشا يعني حضري العشا .. هوى بالصّحن الى الارض مثل القنبله حيث تناثر الزجاج مع المربى في كافه ارجاء المطبخ  ورسم المربى على الجدران اكثر من لوحه ، كانت زوجته حينها تقف بالباب لترى ما سيصنع وكان نصيب فستانها الجديد ما تيسر من المربى نظرت الى الفستان والى زوجها وهو واقف يرتجف انفعالا وخوفا . صاحت وتوجهت الى زوجها لتمسك في عنقه وتشبعه لكما وعبارات وهو يولول بعد ان فقد البوصله واخذ يرجوها بالهدوء وانه سوف يشتري لها فستان اجمل واغلى ثمنا وهي في ثورة غضبها تمنت لو ان زوجها ينتصر على خوفه ويستمر في تحديها ليثأر لرجولته المسلوبه وينتصر لها لكن مقاومته انهارت حيث صاح قائلا كلو من جارنا كلو من جارنا هو السبب الله يسامحك يا جارنا ورطتني في هذي  ألورطه منك لله . فهمت زوجته ان ما قام به زوجها هو من توجيه الجار حيث كان المؤلف والمخرج لتمثيليه لم يختار لها البطل المناسب كانت تتمزق من الداخل فاشفقت على زوجها لكن عقابه على فعلته كان تنظيف المطبخ وابدى استعداده لذلك راضيا  وهمست الجاره .. سيكون لي مع الجار شأن آخر … 

            نشرت في جريدة القدس بتناريخ 11/1/2013
  الى اللقاء في الحلقه القادمه

ألوجه الآخر 2

أبريل 10, 2012

 الحلقة الثانيه

… غادرنا المقهى إنا وجاري سامح كلّ إلى منزله والوقت كان مساء وحين دخولي منزلي فوجئت بوجود ضيفه عندنا ، أخبرتني زوجتي أنها جارتنا زوجة جارنا رائد ، واستغربت الأمر لأنها حضرت لزيارتنا في هذا الوقت المتأخّر دون رفقة زوجها ، لكنّ زوجتي أخبرتني أنّ جارتنا قد تشاجرت مع زوجها وأنّه في لحظة غضب طلب منها ان تغادر البيت ، وحيث أن أهلها يقيمون في مدينة أخرى والوقت متأخّر فلقد حضرت الينا وهي بانتظارك لتشكو إليك زوجها وتصرفاته . قلت لزوجتي خيرا فعلت والجيران مثل الأهل .. قالت الجاره لقد تغيّر سلوك زوجي لقد عشنا السّنين الماضيه بحب ودون مشاكل إلاّ إنّه بدأ يتغيّر ويغيب عن البيت ودائم الصياح بسبب او بدون سبب ، حتى صار يضربني ويشتمني ولا يعجبه العجب مع أني مطيعة له  وأتحمّل كلّ أعماله إنّّي أريد العيش بالسّتر وصابرة غير متطلبه ، أقوم بخدمته وواجب البيت أقضي كل الوقت من الصّباح للمساء وأنا أطبخ وأكنس وأنظف وأقوم برعاية أولادي حتى يرضى عني ، وأنام مبكرة منهكة القوى من التّعب ، ومقابل هذا يعاملني بالجفاء والإهانه أنا محتارة يا جارنا ماذا أفعل حتى يرضى عنّي ، وأنا صابرة أتحمّل أفعاله لأنّي لا أريد فراق أطفالي حتى لا يكونوا ضحية تصرفاته وانهارت الجارة في البكاء .. زوجتي كانت تجلس بجوارها حيث كفكفت دموعها وأكّدت لها أنّ كلّ شيء سوف يكون بخير وأنّي سأعالج الأمر مع زوجها ، لكن ماذا أفعل مع مثل هذا الزوج وسلوكه الخاطىء مع أنّي مستغرب لما حدث لعلمي أن زوجها إنسان عادي السّلوك متعلم واجتماعي أو هكذا يبدو لمن عرفوه . لكن لكل فعل أسبابه ولعله واقع تحت تأثير شيء ما لظرف ما أو أن السّبب يكمن في زوجته لأنه يراها ليس كما يحب ويتمنّى ، لأنّها أهملت نفسها لإنشغالها بأمور البيت كما قالت لإعتقادها أنّ هذا واجبها وما عداه انتهى زمانه وأوانه. وأنا رجّحت هذا الإحتمال ..لست أدري ماذا أفعل لقد كنت محرجا في تناول الموضوع مع جارتنا ومناقشته بصراحة وتوجيه بعض الأسئلة إليها  ، لكنها اختارت بيتي وهذا يعني أنّ عليّ واجب رعايتها وحمايتها وتوجيهها بالشكل المناسب لما فيه الخير لها ولزوجها وأسرتها حيث قلت لها . أنا أعلم أنّ زوجك إنسان طيّب لكن يتوجّب عليك أن تراعي ظروفه وتسألي نفسك لمذا تغير به الحال وصار يفتعل المشاكل في البيت ، وربّما يوجد عليك بعض اللوم ، يعني بدون زعل إنتِ مقصّرة في حق زوجك وفي حق نفسك ، أنتِ ذكرتي أنّك تقومين بواجب البيت على خير ما يرام وهذا جعلك تنسي أنّ زوجك له عليك حق وأنّه يحبّ ان يراكِ بأفضل حال ، يريدك كل يوم مثل الأميرة ينتظر منك المظهر الجيّد والكلمة الحلوة والابتسامة الصّادقة ، إستقبليه عند عودته من العمل بإبتسامه وكلمة يحبّ أن يسمعها منكِ وقللي من الشكوى وحضري له الأكل الذي يحب ، صدقيني أنّ الرّجل مثل طفل صغير يرضى ويفرح لو أنّ الزّوجة تشعره بحبّها واهتمامها  وتنتظره وتستقبله وتهيئ له الجو الجميل بعد قضاءه يوم عمل شاق ، الرّجل ينظر الى بيته كانه مملكته ويريد أن يرى في مملكته زوجته أنّها الملكة ، لأنّ كثير من النساء لا يحلو لهنّ شغل البيت الا بعد عودة زوجها من العمل ، المشكلة في الزّوجات أنّها عندما تكبر ويصل سنّها الأربعين وبعد إنجاب بعض الأطفال تشعر وكأنّ مهمتها أنتهت كزوجه ، وأن باقي الأمور لم تعد بالحسبان ، ومن هنا تفتر العواطف ويعيش كل واحد في أحلامه دون الشعور بالآخر مما يجعل الحياة مملة وبهذا تزيد المشاكل التي هي بالواقع صرخة بعدم الرضى لما وصلت اليه الامور في العلاقه الزوجيه وما اصعب ان يشعر الانسان بالغربه في منزله ، الكثيرون يهربون من منازلهم للسهر خارج البيت أو الذّهاب الى المقاهي ويفضلون قضاء الوقت خارجا عن المكوث في منازلهم ، والسّبب انه لو وجد الرجل الجو الجميل في بيته لما غادره الا فيما ندر وللضروة  فقط .. كان بودّي أن أوضح لها اكثر وأناقشها في بعض الأمور ولكني رأيت أن تقوم زوجتي بهذا لعدم الإحراج  وتوجّهتُ لمشاهدة التلفاز .. عُدتُ بعد ساعة وقد وجدت وجه الجارة مشرقا مبتسما وكأنّها إهتدت إلى طريق السّعادة ووجدت شيئا كانت تبحث عنه منذ زمن .. لقد جعلت جارتنا من نفسها آله للعمل ونسيت نفسها وحق زوجها في قضاء أوقات جميله معها  سواء في البيت أو خارجه حتى يتجدّد شبابهم وتزيد الألفة والمحبة بينهم ، وحتّى يشعر كل طرف أنّه مشتاق للآخر وأنّه بحاجة إليه ، لتستمرّ الحياة  لأنّنا نعيشها مرّة واحدة فقط . الوقت اصبح منتصف الليل لكنّي فضّلت أن تعود جارتنا الى بيتها وزوجها وأن نرافقها أنا وزوجتي ونقوم بعمل ما يلزم لمصالحة الزوجين وهذا ما كان .. دخلنا منزل جاري رائد ، لقد كان مستيقظا قلقا وعندما رآنا تبسّم وعيونه تنظر الى زوجته حيث تصافحا وشربنا الشاي برفقتهم وغادرنا أنا وزوجتي بيتهم بعد قليل من الدردشه أعادت الأمور الى نصابها . ومما زاد في سروري أنني نظرت بعد ساعه من الشباك إلى بيت جاري فوجدت النور مضاء تبسمت وتمنيت لهم السعاده … وتذكرت جاري سامح وما عساه قد فعل وكيف سارت الأمور عنده بعد عودته الى البيت  وقررت أن نقوم بزيارتهم في اليوم التالي لأستوضح الأمر   وخلدت للنوم ..

                 الى اللقاء في الحلقة الثالثه             نشرت هذه الحلقه في جريدة القدس بتارسخ 28/12/2012

الوجه ألآخر 1

أبريل 5, 2012

الحلقه الأولى ..

          إستغربت حينما رأيت جاري سامح يجلس في المقهى على غير عادته ، والسّبب هو علمي بحاله كونه جار  فهو ممّن ينطبق عليهم القول  (من الفرشه الى الورشه ) نادرا ما تجده خارج البيت إلا لشراء مستلزماته . يقابلك بإبتسامة وتحية ويمضي في حال سبيله . رغم مرور أكثر من عشر سنوات ساكنا بالقرب من منزلي إلا أنّني لم أسمع صوته في يوم من الأيام صائحا أو متذمرا أو شاكيا ، حتى عندما كنا نزوره في زيارات عائلية بحكم الجيره ويكون هذا في المناسبات عادة كان يستقبلنا هو وزوجته بكثير من الود والترحاب ، كعادته يجلس يستمع الى الكلام وعندما يُطلب رأيه في شيء يعقب بما قلّ  تاركا الحوار وإدارته لزوجته ، وكما هي العادة في المجتمعات الشرقيه فان الكثير من الحوارات يُبالغ بها مُتحدّثُها وكان هذا حال جارتنا التي تصنع من الحبّة قبّه ، وأثناء إسترسالها في الحديث تطلب شهادة زوجها بصحّة حديثها والذي كان يشهد لها دوما بصدق ما تقول .. مما تقدم يتبيّن لنا أنّ جاري انسان طيب دمث الخلق مسالم السجيّة أما زوجته فكانت ذات شخصية قوية  دوما تأبى الا أن تقود المركب وكثيرا ما عصفت بها الرياح وطبعا يكون الضحيّة هو الزّوج الطيّب حيث يترتّب عليه دفع كلفة الأضرار ماديا كان أو معنويا . جلست بجوار جاري بالمقهى وهو شارد الذّهن نظر اليّ وفي عيونه الحيرة وبعض الرّجاء ..= خير يا جاري أي من زمان إعملها ، حتّى شوف المقهى منوّر بوجودك . تبسّم جاري كعادته رغم الكرب الذي هو فيه وكأنّ حملا ثقيلا انزاح عن كاهله وقال..= ما بعرف وين أروح قلت أكيد راح أشوفك بالمقهى ..= يعني كنت ناطرني طيّب ليش ما جيت لعندي عالبيت ، البيت بيتك ..= ما بستغني لكن هذا اللي صار ..= إحكي بشوف بعيونك كلام فضفض يا جاري وسرّك في قاع بير..= يا جاري هذي زوجتي عِملت طوشه معي وبهدلتني وما ظل غير ترفع إيدها عليّ وتضربني ، وأنا خرجت من البيت لأني ما بدّي الفضايح ..= أكيد حضرتك عملت عمله وزوجتك زعلت منّك ..؟= لا لا والله ما عملت ولا شيء غير إنّي قاعد بقرأ قي الجريده قال يا سيدي بدها أقعد معاها أشوف التلفزيون ..= طيّب ليش ما جاملتها وقعدت معاها ..= يا جاري زوجتي كانت بتحضر مسلسل مكسيكي وأنا ما بحب هيك مسلسلات وبعدين كنت بقرأ في الجريده لأنّه ممنوع عليّ أشوف الأخبار في التلفزيون ..= إذا هيك ما إلها حق لكن حاول اتفهّمها رغبتك وكلشي بالحوار والتّفاهم بيصير ..= ما بقدر يا جاري لأنها بتعارضني وبتصير تصيح كأنّي ولد صغير عندها .. لقد فهمت من جاري مدى معاناته من زوجته وربّما أدركت  السّبب أيضا وقلت له ..= صدّقني هاي هي المشكله يا جاري ولا تآخذني في الحكي زوجتك بتشعر أنّك ولد قدّامها لأنك طيّب كتير وطيبتك هاي بتفسرها على إنها ضعف زوجتك بتحب الرّجل اتكون شخصيته قويّه ..= قصدك لازم أكون أزعر عشان تحترمني ..= أيوه لازم تكون قد حالك يعني تتمسّك برأيك اذا كان صح واذا غِلطِت زوجتك تقوللها إنها غلطانه وإذا صاحت تصيح أنت كمان ، ولا تتنازل لأن الأنثى بتحب الرّجل القوي بشخصيته حتى تشعر بجواره بأنوثتها وبالأمان ..= طيب اذا اعملت هيك وما مشي الحال ..= في هذي الحاله فهّمها انك بتسايرها لأنه ما بدك تهدم البيت ، وقدّامك طريقتين حاول تشعرها بأنك ستستعمل العنف معها اذا استمرت على حالها وهذا حتى تشعر برجولتك وقوتك ، وثانيا هدّدها بالزّواج من ثانية وفي هذه الحاله رايحه تحترمك وتعمل إلك ألف حساب ، حاول إعمل بنصيحتي وبتشوف النتيجه وهالحين قوم إرجع على بيتك وفوت وخلي صوتك عالي وقوللها حضري العشا يا مره وأنا متأكد انها رايحه تقلك هاي الأكل موجود في الثلاجه . عيد عليها الطلب واذا ما إستجابت  روح عالثلاجه وخوذ صحن من الموجودين بداخلها واضربه في الأرض وقوللها قومي حضري العشا مع براد شاي كمان . لأنها زوجتك ما بتفهم غير اللغه هاي ويمكن بتحبها وتتمناها وما بتحمد ربها لأنه رزقها زوج صالح طيّب مثلك بيحب بيته وبيعطيه كل وقته وجهده ..= إيكثر خيرك يا جاري أنا كانت عيوني مغمضه لكن من هاي اللحظه رايحه تعرف وتشوف مين هو سامح … غريبة هذه الدنيا بمن عليها  تبدو أحيانا كطلسم يستعصي فهمه وعلى كلّ أن يحاول فك رموزه وغريب هو الانسان حيث لكل وجهة نظر ولكل مفرداته وتقييمه وفهمه للأمور . لعل بذلك يكون الجمال في التنوّع والسعي لفهم الأمور بشكل أوضح حيث لا رتابه كي لا يكون الملل . غادرت المقهى متوجها الى البيت وصورة جاري سامح لا زالت عالقة في مخيلتي تساءلت هل سينفّذ ما وعد به وهل أنا مُلام فيما قلت وهل هو تحريض أم نصيحة وعلاج ؟ لست أدري ، ولكنّ بيده القرار وله حريّة الاختيار …

الى اللقاء في  الحلقه الثانيه ..

نشرت في جريدة القدس بتاريخ 21/12/2012