مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف ديسمبر, 2011

هديّه ..!

ديسمبر 29, 2011

     قالوا للقرد بدنا نسخطك .. قال ما انا قرد شو بدكو 1261701190-imageتعملوني يمكن غزال ؟ – مالك يا ابو صابر ؟ – والله يا حُرمه انها الدنيا مشقلبه قالوا علم الولد لأن العلم سلاح للانسان وضمانه للمستقبل قلنا ولا الضالين آمين وبدل ما أعلمو صنعه وهو صغير قلنا يروح على الجامعه وبعنا الّي فوقينا والي تحتينا عشان نعلم هالولد لحتى خلص تعليمه وأخد الشهاده الكبيره … وبتذكري يوم التّخرج عملنا حفله وهات يادبيك ورقص كأنّا حرّرنا البلاد والفرج هل عالعباد … وصارله سنتين قاعد في البيت لا شغله ولا عمله طول يومه بوزه في بوز الكمبيوتر وبيقص وبيتقصوع وبيقول إنّو قدم طلب للشغل في الوزاره وناطر لحتى يجي الرّد … بيفكر إنها الوزاره قلقانه عليه وما بنامو الليل وهٌمّه بفكرو فيه … العين تحرسه وإسم الله يحميه … حاطط كل الحمل على ضهري وما بيهتم من عذابي أو قهري … – الحق عليك يا رجال المثل بيقول إسعى يا عبدي وأنا بسعى معاك … – يعني شو بدّك أعمل أنا عملت واجبي وربيته كل شبر بنذر وعلمته أحسن علام شو بدّك أعمل كمان أرقصلو في العتمه وأشيلو على كتافي في الزّحمه … – يا رجال لازم اتكون ملحلح والطبيخ ما بيصلح الا بالملح … يعني لازم إتشوف واسطه لحتى الامور تمشي لان هذا الوقت كل حاجه عايزه زق ولازم ترش شوية بخور لحتى تمشي الامور … بيقولو ان جارنا عبد التواب فرّاش الوزاره بيقولو في إيده كل شيئ يعني كلك مفهوميّه شوف خاطره وهو بسلك الأمور وبمشّي المحظور … – يعني عاوزتيني أدفع رشوه يا فهمانه هاذي آخرتها بدّك أروح على النار … لأن الحديث بيقول الراشي والمرتشي في النار … – يا زلمه لويش تعقد الأمور وتسميها رشوه … أعطي وخلي في بالك إنها هديّه والهديّه حلال زلال بلال وإن شاء ربنا يسلك هالحال … – يا عيني لقتلها فتوى الحرمه صدق الي قال النسوان حطوا إبليس في القنينه يعني معهم حق … طيّب إفرضي سمعت كلامك وهذا يعني انّي بشجع على الفساد في البلاد وحملت تنكة زيت وأعطيتها هديّه لفراش الوزاره أو حطيت مبلغ 100 دينار في علبة سجاير وقلتله النبي قبل الهديه وهذي هديّه والزلمه ما عجبته الهديه وعمل حاله شريف وأنضف من قماش القطيف … وصال وجال وقال واتهمني بقضية رشوه وفساد كاني أنا الي خرّبت البلاد … – لا لا ما بيعملها وإذا بدك أنا بحكي مع مرته والي بدق الباب بيسمع الجواب … – معك حق يا حرمه والمثل بيقول قبل ما تغيص قيس … آه يا رب ليش خلقتني وحيد ومقطوع … لو كان عندي سند أو جماعه أو كنت قريب لأحد المهمّين كان كل الأمور بتمشي مثل الترين ولو سمع مني الولد واشتغل بالكباب الوطني يعني عمل مقلى فلافل وبلا هل وظيفه كان ريّحني من هل هم وسؤال وجه الغم … ( بعد يومين ) ام صابر تبتسم بوجه أبوصابر بعد عودته من العمل إستغرب من الأمر لأنه لم يتعوّد ذلك وجال في خاطره اأها تريد منه شيئا فتظاهر بضيق الحال وعدم قبض الرّاتب وأخذ يولول ويشتكي الطفر ويقول نيّال من صبر … لكن زوجته فاجاته بإبريق شاي وجلست بجواره وهي في غاية السّعاده قائله …- خلص خلص إنفتحت إلنا طاقة الفرج لأني رتبّت الأمور مع زوجة جارنا عبد التّواب فرّاش الوزاره وحكيتلها وشكيتلها عن الأحوال وقلتلها الجار للجار وإلو عليه حق … وطلبت منها تحكي لزوجها عن الموضوع وكان جواب زوجها ان ممكن يساعد في الموضوع لوجه الله ودون مقابل لكن يريد أن يكرم النّاس الي فوق بشويّة هدايا … يعني الرجّال بالمختصر المفيد عايز ألف دينار مقدم وكمان ألف ثانيه لحين التعيين … – شو بتقولي يا فهمانه ألفين دينار من وين بدّك أجيبهم … حتى لو بعتيني في سوق الجمعه ما بينفع وكمان لويش الاأفين هو بيفكر ان إحنا طالبين وظيفة رئيس وزارة … وبيقولوا لويش البلد خربت والحال صار مايل وما في غير القوي في هل البلد هابش وطايل … – يا رجال مالنا ومال الناس كل واحد ذبنه على جنبه وخطيته معلقه في رقبته … – أيوه خطيتهم في رقابهم أما إحنا فالنّير في رقابنا … الواحد منهم ما بيلحق يصير مسؤول بعد سنه أو سنتين لحتى يصير عنده أوتيل أو عماره مع شركه … طيّب لو جينا نحسبها قديش بيقبض الواحد منهم معاش بتلاقي إنه لو اشتغل ألف سنه لقدّام ما بيقدر يوفّر حقهم أو كلفتهم … – طيّب يا أبو صابر إذا هل الخرّاف صحيح لويش ما يحاكموهم ويسألوهم من أين لك هذا … – ضحكتيني يا حرمه ما هي المصيبه أن الكل بياخد هدايا مثل إنتي ما بتسميها وكل واحد هديته مفصّله على مقاسه والكل لابس من الباب للمحراب …

نشرت في جريدة القدس بناريخ 27.1.2012

اوراق الشجر

ديسمبر 20, 2011

         كأوراق الشجر في الخريف تتساقط حكايات جدتي العتيقه ، بعضها خرافات صدقناها وغنّينا لها ورعيناها واحتفلنا بها بمليون طريقه ، واقمنا لها التماثيل تزين كل درب وحديقه ، حتى حسبنا انها عين الحقيقه ، وعزفنا لها في المواسم النشيد الوطني حتى ترضى عنا وتعطف علينا أمنا الغوله الصديقه ، واستعذنا بالله من الحسد والرسد والمؤامرات والعيون الشقيقه … هكذا كانت الحال وكل شيئ إلى زوال ، لأنها لم تعد أغاني الحصاد تصدح في الوادي ، والسامر على الجرون قضى مع أجدادي ، وما عاد بائع الحكايا في الحارات ينادي ، ولا الحكواتي يزيّن الأمسيات ولا صوت الشّادي ، قالوا لأن نجم أبا ذنب مرّ فوق بلادي ، وقالوا أن يوم مروره كان يوم ميلادي ، وقالوا أن القحط آت وعليه يكون استعدادهم وإستعدادي ، وعليّ أن اصدق الخرافات وأدفن حلمي ومرادي ، وأنتظرالحديد حتى ينطق والحجر حتى ينادي … الأوراق تذروها الرّياح . ،لأن العواصف تزمجر والأرض ملئ بالجراح ، وما عادت الخرافات تقنعنا وجف الماء من العيون وكذا العيون من النواح ، يومها انهالت علينا العصي ّترسم على الأجساد خارطة جديدة تعلن إشراقة الصّباح ، العساكر تجوب الشوارع تبحث عن الآه لتوقف الهدير والصّياح ، وجهوهم مكتنزة من أكل قوت الفقير ، وعيونهم كلها غباء كعيون البعير ،   تسائل الجمع أين كانوا يوم كان النفير ،  حتّى أحصنتهم متخمة من السكر وأكل الشعير ، ويتشدّقون بالاهازيج وإلى العلياء المسير ، لأنهم آمنوا بالمشعوذين وسلموا لهم أمرهم والمصير ، أذكر تلك المرأة كيف كانت تسير حافية القدمين تجرّ ثلاثة من الاطفال وتحمل على رأسها بقجة ملابس تسير وتسير وما من نصير ، تستغيث بذي القربى لكن حالهم كان أكثر تعسير ، وما لها الا الله تناجيه فهو القادر القدير ،  نعم قدماها كانتا بلا حذاء لكن ثوبها كان مطرزا بخيوط الحرير ، هي العجله والهروب من الموت كان هذا في زمن التقصير ، وحتى الآن لم يختلف أي شيئ  ألكل في سبات وعلى الله الحل والتحرير … العواصف تزمجر والأرض ملئ بالجراح ، وما عادت الوعود تقنعنا وعلى الحناجرأن تبدأ الصّياح  ، أريد حقي في الحياة وأن يكون قول الرأي لي مباح ، والعدل في ملكوت مولانا والابداع متاح ، وأن تُزرع عصي العساكر في الأرض لتنبت أشجارا ، وهتافات المحتجّين في السّاحات تصير أشعارا ، والعدل يسود والخير يعود ونبدأ الإعمارا …

                   نشرت في جريدة القدس بتاريخ 24/2/2012

ديمقراطيه ..؟

ديسمبر 15, 2011

 سكون يلفّ المدينه غير بعض الدّيكة تعلن عن وجودها .imagesCAS89ATZ الظلام دامس عدا دار في حضن الجبل يسكنها مختار المدينه كان الضوء ينبعث من نوافذها . قالوا ان المختار تزوج الثالثه قبل اسبوع كان الله في عونه . وبيت صغير بالجوار يسكنه  ابو صابر وزوجته واطفاله . الوقت يمضي ورائحة الطعام تدغدغ انوفهم وما لهم الى الانتظار . كانوا يترقبون ان ينضج حيث كانت القدر تتربع على حجارة ثلاث وام صابر تزوّد النار ببعض الحطب وابو صابر يفتل شارباه يجلس متحفزا بانتظار ان يتناول العشاء . كان الدخان المتصاعد من الموقد يمتزج بدخان سيجارته ليتعانقا ويتلاشيا عبر الافق .. همست ام صابر   الحق عليك يا رجّال روؤس الغنم كبيره في السّن صارلها ثلاث ساعات على النار وبعد لم تنضج  . ويجيب ابو صابر زيدي النار يا حُرمه والصبر طيب  .والاولاد يراقبون الوضع وفي عيونهم بريق من يتلهف لقاء حبيبته بعد طول غياب . و ام صابر تمسح بالعرق المتصبب من وجنتيها تاثير النار التي تلسع وجهها المستدير كالقمر في تمامه او كرغيف الخبز الذي تجيد صنعه في فرن الطابون المجاور  لمنزلهم  وابو صابر يسترق النظر اليها . حيث اصبحت  وجناتها بلون شقائق النعمان لأن نار الموقد قد تكفلت بهما عوضا عن المساحيق التي لم تعرف طريقها الى وجهها في يوم من الايام .. تخيلها كما رأها لاول مره ليله عرسه . همس في أعماقه بعد اكل الرؤوس سيكون لنا شان اخر .. الليل يكاد ان ينتصف وتفائل ابو صابر والصبيه خيرا عندما رأو امهم تبحث عن طبق القش وصينية الطعام الكبيره . تنحنح ابو صابر وقال عايزه مساعده يا مره  .اجابت يكثر خيرك كلشي جاهز .. والتفّت العائلة حول المائده بعد ان اخذ منهم الجوع مأخذه وعيونهم مركزه على لسان بعض الرؤوس . ومنهم من قام بفتح الجمجمه كي يتناول ما تيسر من المخ وابو صابر يوزع القطع على ابناءه وزوجته ويفكك العظام كجراح محترف .. قال ابو صابر يسلمو ايديكي يا ام صابر من زمان وانا نفسي بهل أكله  . اجابت زوجته صحتين وعافيه مبتسمه وكانها قرأت ما يجول في خاطره وخاصه عندما خاطب الاولاد اغسلو اياديكم جيدا واذهبوا الى الفراش . يعني ناموا صار الوقت نص الليل .. ذهب الصبية الى الفراش والسعادة تغمرهم وابو صابر يصلح من جلسته حيث طلب من زوجته ان تعد ابريق شاي على نار الحطب وكان ما اراد . = اتفضل اشرب شاي  = يسلم يا أصيله وأخذا يشربان الشاي وكل منهما ينظر الى الآخر . قال ابو صابر يوم الخميس الجاي في انتخابات . قالت زوجته اسمعت الخبر من الجارات وبقولوا لازم كل النسوان ينتخبوا عشان هذا حق من حقوقهم مثل كل مواطن  .= وانتي شو رايك بالموضوع  ..= اكيد رايحه انتخب ليش هو انا حظي ناقص .. = ايوه اكيد لازم تنتخبي لكن لمين بدك تعطي صوتك..= رايحه اعطيه لجماعة الديك..= شو بتقولي الديك..؟ = ايوه انا مثلي مثل غيري ..= وليش بلا قافيه بدك تنتخبي جماعة الديك مالهم جماعة الجمل..؟ = يا رجال بقولوا انهم جماعة الديك احسن لان جماعة الجمل طول عمرهم بقولوا حاجات وما بعملوها .= لا لا انتي غلطانه يا حرمه جماعة الجمل هم القادرين على شيل الحمل والمثل بقول وجه عرفته احسن من وجه ما عرفته ..= لكن الجارات اتفقوا ينتخبوا جماعة الديك ..= اه يعني اعملتوا اتفاق بين بعضكم .أنا بعرف مين الّي حامله السّلم بالعرض  أكيد المحاميه أسمى = لا ما هو اتفاق لكن قول مشاورات ..= لكن انا بقول لازم تنتخبي جماعة الجمل ولاني انا ولي الأمر في هذا البيت يعني لازم تكون طاعتك إلي مو للجارات ..= لا تآخذني يا رجال في هذي الحاله لكل واحد الحق في انو يختار يعني لويش سموها انتخابات .. وكمان صا يره فصيحه . يا عيني على الديمقراطيه ونسوان آخر زمان خلاص الدنيا خربت وصارت الحرمه تعاند زوجها وتخرج عن  طوعه وأمره . يا مستوره لا تكوني سبب في انها تقع مشكله بيني وبينك ..= انت يا رجال الّي بدّك تعمل من هل موضوع مشكله ..= لكن انا معذور هذا يا ستي قبل يومين المختار دعانا لداره وعمل اجتماع لجماعته وأهل الحي وكان يكثر خيره محضّر وليمه للجميع وبعد الأكل ومثل ما بقول المثل اطعم الفم تستحي العين طلب من الحضور مؤازرة وانتخاب جماعة الجمل وقال انهم الحريصين على البلد . والمختار من كرمه وزّع هدايا كروت بلفون للجميع وطلب من الحظور  ان يحلفوا بالطلاق على تنفيذ طلبه والزام أهل كل بيت بالاتفاق  .. وحتى الغير متزوج  طلب منه ان يحلف يمين على هذا الموضوع  وانا مثل غيري حلفت ..= يا خيبتي يعني ناوي اطلقني يا ابو صابر.؟ = هذا اذا اركبتي راسك وانتخبتي جماعة الديك ..= طيب انتخب انت وانا سيبني بحالي ..= لا ما بصير لازم تنتخبي بدك يقولوا في البلد طلعت عن طوع زوجها وأصير فضيحه بعين الجميع  . .= لكن انا ما قلتلك  إحلف وذنبك على جنبك  .. = يا مستوره المثل بقول اللي بيتزوج امك هو عمك والكف ما بيقدر يناطح المخرز ..= والمثل بيقول كمان قول الحق حتى لو تلتق ما بدي انتخب لا ديك ولا جمل والي بريحك اعمله . وذهبت الى الفراش وهي في حالة غضب ..أما ابو صابر فلقد افسد الأمسيه بموضوع الانتخابات ولام نفسه وخاصه عندما نظر عبر النافذه ووجد الضوء ينبعث من دار المختار وهز  راسه قائلا صحتين على قلبه أكيد اجّل موضوع الانتخابات لوقت ثاني وعتبي عليك يا لساني ونام يحلم بما خطط له وتمنى  ..

نشرت في جريدة القدس بتاريخ 10.2.2012

أزهارُ الرّبيع

ديسمبر 9, 2011

في زَورَقِ الحُبّ رَكبَ قلبي  ذاتَ  مرّه
وهامَ على شَواطىء العُيون يتدبّرُ أمرَه25 04 2015 - 1
كم  كانَ  يُغريهِ  الهَوى
يَهُبُّ على  الشّراع  يفضَحُ  سرَّه
*******
عَشقتُ العُيونَ بلون ِالخَميله
وَثغرٌ باسمٌ  كالشّهدِ  تقبيله
وَخيوط ُالشَّمس على النّهود
يا وَيح قلبي  تاهَ منّي  دَليله
*******
ألحبُّ زادُ العاشقينَ مُنذُ الأزَل
وَحُبكِ مائي وَهَوائي  لم يَزَل
ونَعيمي  وبَقائي  وَهنائي
وليلٌ  طويلٌ  نَملؤهُ  بالقبَل
*******
ألهَمسُ واللمسُ وأزهارُ الرّبيع
تَفتَّحت على الخُدودِ فهَل تَبيعي؟
أنا العاشقُ وَمَن  يُقدّرُ الأشياءَ
وَيُصلي للحُبِّ كلّ يَوم ٍللهَجيع
*******
في العناق تَشتعلُ النّفس في النّار ِ
سأحرقُ نَفسي راضياً وَهذا قَراري
فهَل  تُشاركيني هذهِ  الطقوسُ
لا تترَدَّدي كي لا يَطولَ إنتظاري
*******
وحينَما يَضيعُ العاشقُ في إغتراب
يَطويهِ  بَحرُ الحُبِّ  والعَذاب
لم  يَجد  رَفيقاً  في  الطريق
غيرَ الشّقاءِ والجفاء ِوالسّراب ..

 

(بالامكان الاستماع ومشاهدة هذه القصيده على الرابط التالي)

http://www.youtube.com/user/JawdatShweiki?feature=watch#p/u/0/YE717Wr_dOg

رُفوف الطّيور

ديسمبر 4, 2011

رُفوفُ الطيور تُحلقُ في السّماء
الأرض ُوطنا لها أينَما تَشاء10img10a9da0f8ea4
وَصابرُ يَرحلُ عَبرَ السُّدودِ
مَرفوضٌ في كلّ البُلدان مِنَ البقاء
قالَ لضابطِ الأمن على الحُدود
أقبلُ بخيمةٍ وإن كانت بالصّحراء
تَعِبتُ مِنَ التّرحال وشاخَت منّي البُنود
وَهدّني البُعدُ والألمُ والشّقاء
أما آن المَوعِدُ لي أن أعود
إلى بَيتي وحَقلي وأباشِرُ البناء
لماذا أنا لاجىءٌ في هذا الوُجود
وَلماذا أكونُ أنا الإستثناء؟
ومَتى العَدلُ على هذهِ الأرضُ يَسود
وتَنتصِرُ الإنسانيّةُ وَيكونُ الإخاء
ورَغيفُ الخُبزِ تتقاسَمهُ الحُشود
والخَيرُ يَملأ الأرضَ بالعَطاء
قضَيتُ عُمري وَلم أر غيرَ الوُعود
وما أنصَفني دَهرٌ أو حتّى قضاء
طفتُ العالم شارحاً وكانتِ الرّدود
بَلاؤكَ يا وَلدي قدَرٌ وَقضاء
أنتَ رَمزٌ للصّبر وَعليكَ الصّمود
وَبعدَ حينٍ  سيَكونُ مَسكنُكَ الفضاء
وَربّما يَوما إلى المرّيخ تَعود
مادامتِ هذه الحال ُ
لن يُجديكَ شَرح ٌأو رَجاء
وَلن تَجد َمِنَ الآخرَ غيرَ الصّدود
حتّى تعودَ لا تَنسى القَطرانَ معَ الدّعاء ..

           نشرت في جريدة القدس بتاريخ 18/5/2012