مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف أغسطس 10th, 2011

ألآن كفى ..

أغسطس 10, 2011

يا من كُنتَ يوما ًطوطما ًللشّعبِ وصاحبا ًللكرامات
صدّقناكَ كثيراً وهتقنا لكَ في كل ّالمناسبات
عذراً سيدي الحاكم ُفانت كاذبٌ في كلٍ الأوقات
مسيلمة ُأنتَ ونيرونَ وسببا لكلّ الآفات
خدعتنا دهراً في خُطبك لكن ّالآن كفى وهَيهات
أفقرتَ شعبك بنزواتِك وحماقاتِك والاحتفالات
واستبحتَ كل ّمقدّسٍ من دينٍ ويقينٍ حتّى الحُرمات
ولم نلقَ منك غير َالوعودِ الجوفاءَ والاهاناتِ والازمات
أنتَ وعِصابتكَ وتجّارُ المواقفِ يرقصون َلكَ كالأراجوزات
وأنتَ مُصدّق أنّكَ الأوحدُ والمُلهم ُوصانعُ المُعجزات
وأنّك الماضي والحاضرُ والقادرُ على كلّ المُهِمّات ..
ما صنعتَ لنا غيرَ مزيدٍ من السّجونِ والزّنازينِ والمُعتقلات
وسَرقتَ قوتَ الشّعب وكمّمتَ الأفواه َوقمَعتَ الحرّياّت
كلّ يوم ٍلك شأنٌ واذاعاتكَ تردح ُكغانيةٍ في السّهرات
تُسبِّحُ بحمدِكَ وجرائدُك الصُفرُ وما لك من مَحطّات
قامَ وقعدَ أنعمَ  ووعدَ سافرَ وودّعَ وكذا استقبالات
كأنّك المُهرّج ُفي السّيرك تجيدُ كلّ الرّقصات
أخزيتنا وحقّ الكعبةِ وكلّ مقامٍ  معَ العتبات
الآنَ كفى .. أغرِب عن وجهِنا قلناها في السّاحات
يا عبد َالكُرسيّ وربيبُ الغربِ وصنيع ُالمخابرات
تبا ًلكَ من قبلُ ومن بعدُ وكلّ حينٍ حتى المَمات
حتى يستقيم َالعدلُ على الأرضِ وتزهو بنا الحياة
وجودُك عارٌ علينا ورحيلُكَ ضَرورةٌ من الضّرورات
سنبني الوطنَ مع الحرّيةِ والكرامةِ والتعدّديّه ِوالمساواة
ونلحقَ بركبِ التقدّم أحراراً ونعوّضُ ما قد فات
ونقيمُ الأحتغالاتَ
في كلّ بيتٍ وساحةٍ وفي كل ّالحارات
حتى يفرحَ الشّهيد بعليائِهِ لأنّ الشّهيد ما قد مات
وهَبَ روحَهُ بِشجاعةِ الأبطالِ حتى نحيا بِعزٍ كالكائِنات
لهُمُ الرّحمةُ شرفَ الأمّةِ وَرمزُ
 البُطولةِ والكرامة ِوالشّهامات