مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bahlool@hotmail.com



أرشيف أغسطس, 2011

أحِنُّ الى بَرَدى

أغسطس 24, 2011

أحنّ الى بَرَدى ومائُه العَذبُ182186_399619543432841_989408779_n
وحاراتُ دِمَشقَ مَسكنُها القلبُ
وغراسُ الياسَمين ِعلى أبوابِها
وحورانَ والجولانَ وأبناؤهم نُجُبُ
وان غابتِ الشّهباءُ عنِ الرّكبِ
عتبي كبيرٌ عليكِ يا حلبُ
حُماة الدّيارِ يا مَن تطاولتم على الشّعبِ
وتماديتم في غيّكم وزاد َالقتلُ والنّهبُ
حماة الدّيار أما كفاكُمُ
تذكّروا الجولان َيا أسوداً وهُبّوا
أما آنَ الزّمانُ والمكانُ بعدُ
اغسلوا عارَ الأحتلالِ وأهلٍ قد نُكبوا
قلبي معكِ يا شآم
حينَ زادَ بكِ الألمُ والكربُ
دماءُ الأحرار ِتسيلُ كنواعيرِ ِحماةٍ
من عصابةٍ مالها شرفٌ ولا نسَبُ
حين هتفوا للحرّية ثائرينَ
همُ الرّجالُ مِنَ السّاحِ ما هربواب
دِمشقُ أنتِ كبيرةٌ بأبنائكِ
يتحدّونَ الموتَ والزّمنَ الصّعبُ
وجنازيرُ الدّباباتِ والرّصاصِ
حتى المآذنَ قصفت ما لها ذنبُ
يا شَبابَ الشامِ ألفُ تحيةٍ
يا مَن الى المجدِ والعلياءِ رَكبوا
هِيَ الحرّيةُ انتزعوها عُنوةً
مِن عِصابةٍ ماضيها التّنظيرُ والكذِبُ
ولا تعتبوا على ذي القُربى
أوقاتُهم للمُسلسلاتِ والطرَبُ
حُماةَ الدّيارِِ استمِرّوا بِِبطشِكُم
مُصيبةٌ انّكم لا تعلمونَ ما الخطبُ
ولا تتغنّوا بالرّجولةِ بعدَ الآن َ
على القاصِرينَ لا لومٌ ولا عَتَبُ ..

لقاء …

أغسطس 16, 2011

على  شاطئ  البحرِِ  التقينا
تعانقت  يدينا
مشينا .. ونلنا  ما  تمنّينا
عدونا  نلهو  كطفلينِ
نُسابقُ  الرّيحَ  كغزالين
والأمواجُ  تتراقصُ  من  حَوالينا
ما أروع َهمسُ النّسيم  ِورذاذُ الموجِ
يدنو الينا  ..  يداعبُ  وجنتينا
شربنا  الآهَ  من  شفاهِ  الوردِ
قطرة  بعدَ  أخرى  وما  ارتوينا
طربنا  ضَحكنا  وغنّينا
قلتُُ  وقالت
بِلغةِ  العيونِ  كانت
حينَ  تقابلت  عينينا
لم  نقدرَ  أن  نُخفيَ  الأسرارَ
كيفَ  للبركانِ  أن  يُخفي  نارَه ُ
كلّ  شيئ  قلناهُ
ما  بدا  وما  سَيكونُ
وما  لنا  وما  علينا
فكم  طالَ  بنا  الشّوقُ
وبنار  البعدِ  اكتوينا
نعدّ  الليالي  نُجوماً
نضيعُ  في  الضّياع  وما  اهتدينا
الى  أن  كانَ  اللقاء ُ
هديّة  عُمري
َكفى  ما  قد  بكينا …
طارَ  بنا  الشّوقُ  على  جناحِ  الحبِّ
وحطّ  ّعلى  شاطئ  روضةٍ  جَميله
زَقزقتِ  العصافيرُ  فرحاً
حتى  اليمامُ  غنّى  هديله
هذهِ  مملكتنا
كوخ  ُصغيرُ
وجدولُ  ماءٍ  بحدّه  خميله
تعانقنا
وما  كانَ  يمكنُ  تأويله …
هَمَسَت
أنتَ  أميري  وفارسُ  أيّامي
كم  انتظرتكَ  وزرتني  في  أحلامي
وحَمَلتني  على  جناحِ  الشّوقِ
أنامُ  على  زِندكَ  أردّدُ  أنغامي
لحنَ  الهوى  فالقلبُ  قد  هَوى
والهَوا  يداعبُ  شَعري  وأجفاني
نطيرُ  نطيرُ
كالفراشاتِ  كالعصافيرِ
نعودُ  الى  شاطئ    الأماني
نلهو  كطفلينِ ِ
نسابقُ  الرّيحَ  عدواً  كغزالين ِ
تزرَعُ  أزهارَ  الياسمينَ  في  بُستاني
قلتُ
عفوا  ًجميلتي
ما  نَسيتُكِ  يوماً
فأنتِ  نبضُ  القلبِ  والرِّوح ِ وعنواني
اكتويتُ  احترقتُ  ذبتُ  تلاشيتُ
وعدتُ  كطائر  الفينيقِ  اليكِ
لأنّ  حُضنَكِ ..  مَهجَعي  وأوطاني …

( بالامكان الاستماع ومشاهدة هذه القصيده على الرابط التالي )

http://www.youtube.com/watch?v=Q5i9NVKdi1I

 

ألآن كفى ..

أغسطس 10, 2011

يا من كُنتَ يوما ًطوطما ًللشّعبِ وصاحبا ًللكرامات
صدّقناكَ كثيراً وهتقنا لكَ في كل ّالمناسبات
عذراً سيدي الحاكم ُفانت كاذبٌ في كلٍ الأوقات
مسيلمة ُأنتَ ونيرونَ وسببا لكلّ الآفات
خدعتنا دهراً في خُطبك لكن ّالآن كفى وهَيهات
أفقرتَ شعبك بنزواتِك وحماقاتِك والاحتفالات
واستبحتَ كل ّمقدّسٍ من دينٍ ويقينٍ حتّى الحُرمات
ولم نلقَ منك غير َالوعودِ الجوفاءَ والاهاناتِ والازمات
أنتَ وعِصابتكَ وتجّارُ المواقفِ يرقصون َلكَ كالأراجوزات
وأنتَ مُصدّق أنّكَ الأوحدُ والمُلهم ُوصانعُ المُعجزات
وأنّك الماضي والحاضرُ والقادرُ على كلّ المُهِمّات ..
ما صنعتَ لنا غيرَ مزيدٍ من السّجونِ والزّنازينِ والمُعتقلات
وسَرقتَ قوتَ الشّعب وكمّمتَ الأفواه َوقمَعتَ الحرّياّت
كلّ يوم ٍلك شأنٌ واذاعاتكَ تردح ُكغانيةٍ في السّهرات
تُسبِّحُ بحمدِكَ وجرائدُك الصُفرُ وما لك من مَحطّات
قامَ وقعدَ أنعمَ  ووعدَ سافرَ وودّعَ وكذا استقبالات
كأنّك المُهرّج ُفي السّيرك تجيدُ كلّ الرّقصات
أخزيتنا وحقّ الكعبةِ وكلّ مقامٍ  معَ العتبات
الآنَ كفى .. أغرِب عن وجهِنا قلناها في السّاحات
يا عبد َالكُرسيّ وربيبُ الغربِ وصنيع ُالمخابرات
تبا ًلكَ من قبلُ ومن بعدُ وكلّ حينٍ حتى المَمات
حتى يستقيم َالعدلُ على الأرضِ وتزهو بنا الحياة
وجودُك عارٌ علينا ورحيلُكَ ضَرورةٌ من الضّرورات
سنبني الوطنَ مع الحرّيةِ والكرامةِ والتعدّديّه ِوالمساواة
ونلحقَ بركبِ التقدّم أحراراً ونعوّضُ ما قد فات
ونقيمُ الأحتغالاتَ
في كلّ بيتٍ وساحةٍ وفي كل ّالحارات
حتى يفرحَ الشّهيد بعليائِهِ لأنّ الشّهيد ما قد مات
وهَبَ روحَهُ بِشجاعةِ الأبطالِ حتى نحيا بِعزٍ كالكائِنات
لهُمُ الرّحمةُ شرفَ الأمّةِ وَرمزُ
 البُطولةِ والكرامة ِوالشّهامات

الطّاووس ..

أغسطس 6, 2011

جلسَ على الكرسيّ  كالطاووسِ  متباهيا ً بأصحابَه
بعض ُ  الذّئابِ   والضّباعِ    وَما   تَحويه ِ   الغابَه
وبناتُ  آوى  من  حرّاسهِ  ..  وبعضُ   كِلابَه
جميعهم  كانوا  حاشيتهُ  على  دينهِ  وَمن   أترابَه
إلا ّ واويّ ٌ درس َ النّحوَ  وعلم َ  الكلامِ   والخَطابَه
همس َ   ضاحكا ً…
مغرورٌ  هذا  المَعتوه ُ
ما  وَزنه ُ إلا ّ جناح َ بعوضَة ٍ أو  ذُبابَه
أقول ُ  أن ّ  الحقّ   على    مَن   نصّبوهُ
وكلّ     صَباح ٍ    يُقبّلون َ    أعتابَه
ويمسحونَ    له ُ   الرّيشَ   بأهدابهم
ويلعقونَ   حذاءه ُ    وَحتى    جرابَه
قال َ  الطّاووسُ  وقولُهُ  أمر ٌ …
اليومَ عندي  عيد ٌ  ودَعا   حاشيته ُ  وأذنابَه
لِيختمَ   على    قفاهُم    باللّونِ ِ  الأخضَرِِ
ولكل ّ   طاووسٍ    إجتهاده ُ   وأسبابَه
وقاموسه ُ   اللغَوي ّ
وكتابه ُ   في    الوُجودِ    ومحرابَه
هُوَ   القبلة ُ  والكعبة ُ  والحِج ّ
وقدُس ُالأقداسِ   هُو  بابَه
هللوا   فرحا ً  له ُ  وغنّوا
وعُزِفَ   النّشيد ُ  الوطني ّعلى  الرّبابَه
طرِبَت   جماله ُ  لصَوتِ   القصيد
ِوتباهى   الفحل ُ  بأصولِ   أنسابَه
فرحَتِ   النّوق ُ  لِفرَحِه ِ  وقالت
حمدا ً  للطاووسِ   مواهبه ُ  وأجلابَه
وفي   الختام ِ   أهدى    لكلٍّ    منهُم    هديّةً
ملابسَ    داخليّة    لونُها    أخضرُ  كأهدابَه
وبعض ُ   حبّات ٍ   للعشقِ
تعين ُ وقت َ الشدّة ِ السّبابَه …
جاءهُ  التّبريكُ  منَ  الطواويس ِ
كيفَ لا  وهُم  يحسبونَ   لهُ  حِسابَه
فهُوَ  العقيد ُ والعميد  ُوالفريدُ
وملكُ  المُلوكِ  وذو  مَهابَه
لِبذاءَتهِ  أو  لنيلِ  الرّضى
وبعضُ  الهباتِ  حينَ  يفتح ُ جِرابَه
تبسّم  َالطاووسُ  فرحا ً  للجماهير من َ النّشوَة
حتى  بانَت    نَواجذه ُ   وأنيابَه …
وحينَ  زأرَتِ  الأسودُ
هَرَبَ  كالجُرذِ  تحتَ  الأرضِ  على  أعقابَه …