مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف يوليو 1st, 2011

انتظار ..

يوليو 1, 2011

على   رصيف   المدينه
جلست  سلوى تبيع  الخضار
كم  كانت  مهمومة  حزينه
بعد أن  طال  بها  الأنتظار
أربعُ وستون عاما مضت
من القهر والتشريد والمرار
سنين ُ العمر  تمضي
هي  رحلة ٌ كانت  بلا  قطار
قالوا غدا  ستعودون
بقرار من مجلس الأمن يتلوه قرار
هلل  الناسُ  فرحا
كطفل يلهو بدمية  الصغار .
ومرت السنينُ وزاد الحنين
ومع الطحينِ نستجدي العطف بالرجاء
بالتبعية  بالخنوع  بالبكاء
أو هكذا ارادوها الزعماء
ونسو أن لا قيمة  للتعساء
وان  هذا الزمنَ  للأقوياء
وأن لا عودة  للضعفاء
هكذا يفهمونها  الكبار
كل شيئ ٍموزون ُهذه الأيام
بالمسافة والحجم  والوزن بالقنطار
كونوا شيئا والا مكتوب ٌعليكمُ الأندثار .
تذكرت سلوى ايام كانت  طفله
تلهوا مع الفتيات فوق الروابي
تجمع الحنونَ والطيون والأزهار
وباقات النرجس ِوالمريمية والشمار
وصوتُ  الحسون ِ يغرد
وشلال الماءِ والثغاء والخوار
وصوت  النايِ  يشدو
والجارُ يلقي الزجلَ وينشد الأشعار
ما عاد هناك  شيئٌ غيرَ الذكرى
ومفتاح ٌمعلقٌ في الرقبة لباب الدار
تصيح سلوى بصوتها المتهدج
من يشتري النعنع والخيار
لكن  النعنع  ذابل
كوجنتيها يكسوهما الأصفرار
وعيونُها  الغائرة ِ من  البكاء
بعد أن  طال البعد وزاد الحصار
النهار ينتصف وما من أحد يشتري
لأن الخزينة قد افلست
تماما  كخطط ِ الحوار
ومن يبيع ويشتري يقبضُ بالدولار
البضاعة معروضةٌ
من حذاء القدم الى مؤتمرات القمم
وحتى  سرج  الحمار
كل  شيئ ٍ في السوق  متاحٌ
بضاعتنا رخيصة ٌ بلا  اشهار
نبيع الذمم وحتى العلم بلا سمسار
الشمس  تسللت  الى النعنع
قالت سلوى رشة ماء قد تجدي
وتنعشَ  قلبي الذي  يتوجع
نادت بصوتها المبحوح
لكن  أحدا  لم  يسمع
لأن العساكر يقفون بالجوار
وصوت الصدى ما عاد مسموعا
ونخوة العرب في طور الأحتضار
والقادة  يعبدون  الكراسي
ويحشِدون  جيشهم  الجرار
لمحاربة  شعوبهم
عجبا وألف عجب واستنكار .
أبعد هذا من  رذيلة
تبا  لكم  قبيلة  بعد  قبيله
الشرف والرجولة منكم براء
والشهامة  والنخوة والفخار ..
الشمس اختفت وراء الأفق
قالت  سلوى ..
هذا اليومُ ما  من أحد  يريد النعنع
تحسست المفتاح  في رقبتها  وهمست
أكلك الصدأ كما الجيوشِ والذخيرةِ والمدفع
فعادت  الدموع ا لى عينيها
فمن عادتها عند الذكرى دوما أن تدمع ..

وما زالت سلوى تنتظر.. مزروعة ُفي الأرض كأغراس الصبار.. تحن الى ملعب الطفولة وعين الماءِ وأزهاراللوزِ في آذار …

بالامكان  سماع ومشاهدة هذه القصيده على الرابط التالي

http://www.youtube.com/watch?v=msHbec3LmjM