مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



حكايه يمنيه

يونيو 10, 2011
0 views

       

            هذا بحر العرب تزينه السفن الشراعيه  محملة بالحرير والعاج والتوابل عنوانها موانئ بلاد الاجداد  . يوم كان للعرب امجاد . وباب المندب يفتح ذراعيه لكل صديق  . وحراس الباب رجال شقوا عبر الصحاري اروع طريق . قالوا عنه طريق الحرير وطريق التوابل وطريق القوافل ولكل مقال قائل . الخير كثير والسمك كثير والصيادون يرددون اهازيج العوده حين تعود المراكب تئن بحملها الثقيل . هكذا كان الحال في اليمن الجميل . علموا الدنيا كيف تكون التجاره ومن قبلها بنوا واشادوا في ربوع الوطن اجمل حضاره  . واغراس البن تكلل الجبال و على مدى البصر تسير القوافل تزهو بالاحمال  . عدن انت جنة الدنيا واية في الجمال  . وصنعاء عروس تطال مبانيها صفحة السماء بشموخ واجلال . والكتبة يسجلون التاريخ حين كان العالم يجهل حتى حروف الهجاء . والجبال يكللها الندى والارض جنة خضراء . هي بوابة الدنيا تشع  نورا في كل الارجاء . يوم كانت الدنيا ظلام بلا ضياء . من هنا كانت البدايه تماما كطريق الحرير تسير القوافل محملة بالبخور واللبان  . وصوت الحادي يتردد مع الصدى يشدو باجمل الالحان  . هذه الجبال الخضراء والقامات السمراء تحمل المعاول تزرع الزرع وصوت الناي يطرب الضرع  . والمياه تسيل عبر الوادي في بلاد اليمن ارض اجدادي  .. يوم كان الجد والمجد وبناة السد .. اه يا سد مارب كم عشقتك وتخيلتك تحضن الماء كأم رؤوم . والطيور والبلابل على صفحة مائك تغرد وتحوم . واهيم حبا بالسواعد السمر من بنوك ومن اشادوك وبنوك  . هذه رفوف العذارى سائرات كالفراشات يملأن الجرار بالماء . الجنة عندنا لان شتائنا صيف وصيفنا شتاء  . والارض جميله تزهو بوشاحها جنة خضراء  . والخير كثير كثير وسع  المدى والفضاء  . كانت كل الايام عيد ولهذا قالوا عنك اليمن السعيد  . رجالك ما حنوا هاماتهم لطامع او غاصب يشهد التاريخ لك بالعز من كل جانب .. وشاء القدر بالابتلاء بالأئمه فكنسهم الشعب وزالت الغمه . وكان البدء الجديد حين قامت الامه  . لا بد من المسير وان كان الامتحان العسير . وفي غفله من زمن عاد الوجع وعادت المحن حين تسلطت على خيراتك عصابه بلا ضمير . وعاد القحط ولم يعد هنالك مسير .. اه يا زمن ضاع من الزمن و حين يكون الراعي سببا للنوائب والمحن  . ما عاد الصمت يجدي قالوها شباب اليمن واعلنوا في الساحات التحدي  .رائعة ثورتكم ايها الابطال لا سلاح لا عنف فقتل الميت لا يجدي . لكن العصابة ما هان عليها ان تغادر القصر قتلت ونهبت ولم يكن  يعنيها الامر . قالوها شباب اليمن ارحل  عنا وقالها الشعب . كي تزول عنا الغمة وكفاكم نهب .. ابشركم بالنصر ايها الثوار الاحرار  فالطاغية لم يبقى له غير النهاية او الفرار ولعصابته كل الذل والخزي والعار  . وسيعود اليمن سعيدا وستشرق شمس النهار …

نشرت في جريدة القدس بتاريخ 29/11/2013

Be Sociable, Share!


أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash