مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف مارس 18th, 2011

أيه يا دنيا ..

مارس 18, 2011

  

   حكايتنا هذه المره تدور حول أربعة أشخاص هم ليسوا كباقي الناس . لأنهم فقدوا الأنتماء والبوصله والأحساس . وصالوا وجالوا وأنكروا  حق الشعب كأنهم الاصل والاساس . واعتقد كل واحد منهم أنه الزعيم الأوحد والملهم . لكن ما قدموه لشعوبهم هو الفقر والقهر والهم . ودارت على الباغي الدوائر  . وانتزع الشعب حريته بدماء شبابه الثائر .. حمل كل واحد منهم عاره على كاهله ورحل أو على وشك . وهذه حتميه تاريخيه دون ريب أو شك .. وبينما هم سائرون التقوا في مكان ما  هروبا من الاعصار . ودار بينهم هذا الحديث والحوار … قال أولهم  - أيه .. دنيا .. مش عارف ليه حظي منيل بستين نيله … ايه  يعني كلهم سبعين مليار دولار اللي لطشتهم . مهو كان غيري أشطر والمثل بيقول أكل العيش بيحب الخفيه .   قالوا اني حرامي وعملوها  حكايه وقضيه . صدقوني أنا مش زعلان على نفسي ولا على الكرسي لأني أخدت الكرسي معاي لما سافرت . لكن زعلي على الواد جمال كان عشمه ايكون العمده وكبير الدوار . لكن أعمل ايه طلع جحش وابن حمار . وحظه كان خايب ونا من عمايله شفت العجايب   وبقيت مهموم وشعري شايب  .. لكن أنا متأكد انهم حيندمو ويقولو يريت اللي جرى ماكان . ويشتاقو لطلعتي و وشي الفتان . أصلي أنا كنت الكل بالكل وكانو العيال ساكتين وحلوين .وكنت فاكر انهم  ابيرقصو سمبا ورمبا وروك . وجت المصيبه لأنهم كانوا بيحضروا  عالفيسبوك . وعملوها وتحدوني وصارو يهتفو ويلوموني . وتنيلت وتشقلبت الدنيا وبقيت مليان غضب وحيره . ونيلتها وشعللتها قناة الجزيره .والكل هرب من حواليه أعمل ايه في دي القضيه .؟ حكيت مع العيال كلام منفعش ولا حتى  الرصاص والبلطجيه . وبقيت الحاله هيه هيه . عايزيني أرحل يناس حرام كان في نفسي أكمل المبلغ على الميه .لكن يا حسره على بختي  أعمل ايه دلوقتي ؟ أنا عارف كله من عيون الحساد والنق من الناس و العباد . الأحسن أعمل زار وأحط حصوه في عيون الأشرار . وهي دي الحكايه من البدايه للنهايه .. وانتا يا خويا حكايتك ايه …؟
أنا كنت قاعد  عالكرسي وبقول أللهم اسالك نفسي  . وبقصها متل المنشار . حتى البوعزيزي ولع نفسه بنار . قام الشعب وما عجبه الحال بيقولو عشان أنا في واد وهم في واد . وما بحارب الفقر والرشوه والفساد . وكاني مسؤول عن أرزاق العباد . قلتلهم يا ناس القناعه مطلوبه والتدبير . حتى لو الانسان  علحصير . كنت فاكر انه الخطر رايح يكون من أصحاب الذقون لكني طلعت أهبل وغبي ومجنون . وكان حسابي غلط والشباب رموني بالزلط .. قالو ارحل قلتلهم شوية صبر وبغير الحال وبشوف شغل لكل بطال وبستورد دجاج لكل محتاج .وبشوف خاطر كل معارض وسياسي.لكن لا تقطعو رزقي وأنفاسي . وما بترشح للرئاسه تاني ان عشت وربي خلاني . قال بدهم اترك الشغل وهم يشتغلو . يا ناس حرام من وين بدي أعيش .. كل اللي لطشته أربعين مليار وشوية قصور وشركات مع الدار . لكن ما مشي الحال . حاصروني وهرب من حوالي ناسي . قلت اللهم اسالك نفسي وراسي . ركبت طيارة وهربت من بختي المايل .وبيقول المثل في الهريبه تلتين المراجل … وانت يا أخي شو قصتك  فضفض عن قلبك وقول لأني شايفك قاعد مثل المسطول ؟
أنا ماحدى يحكي معي عشان  مخزن ومبسوط ويلعن أبو هالزمن المغلوط . القصة يا اخوان عدوى وانتشرت وانتو البدايه والسبب . لحتى شفت من الناس العجب . كنت قاعد على الكرسي وبصول وبجول والناس مبسوطين حتى لو بقول عن أيلول رجب  .. وحدت البلاد وحكمت العباد بالعرض والطول . لحتى طلعونا المخربين . قال بدهم يقيمو بلبلاد العدل والدين .. شاورت المقربين والمستشارين  قالو ما الك غير العم سام . وفي يوم كنت قاعد على الكرسي ومكيف ومسلطن تمام التمام . لحتى ما انعمى قماري وسمعت كلام العم سام . وعملت معاهم تنسيق .وخارطه للامن والطريق . ومن يومها كثرت الخوازيق اشي من الجنوب والشمال ومن فوق ومن تحت وبكل  طريق .. وهب الاعصار وولعوها الشباب بنار . ورفضو كل الوعود والحوار . بيقولو عني اني كذاب . ومتل الشاعر اللي بيغني  عا الرباب . قلت للعم سام لا تتخلى عني أنا الك أحسن صديق . قال كيف الغرقان بده اينجي غريق . احنا بنركب الموجه وحضرتك  محروق واحنا ما بنطفي حريق .. تركوني حايص لايص حتى من الهم صار وجهي عابس . الله لا ايسامحهم ويجعل كل أيامهم خوازيق . ويقص جناحهم متل ما قص جناح البطريق . وهي أنا ما ظل الي لا صاحب ولا حتى رفيق . انتو لطشتو وطلعتو بالمليارات . وانا يا حسره ما ربحت غير شوية صور ومؤتمرات . وعشمي فيكو والقلب مليان حسره وآه . ونيالك يا فاعل الخير عند الله … وانت يا أخونا شو قصتك يا ملك الملوك .؟ بشوف حالك صار متل الصعلوك ..
أنا بيقولو عني مجنون وهم المجانين . 42 سنه وأنا بضحك عليهم . قال عايزين ايغيرو النظام  ليش هو كان في نظام ؟؟؟؟  مهي كانت البلاد لجان شعبية . والحاله حلوة متل المهلبيه . مش عارفين مين أنا ووقعتهم مع مين ؟ أنا ملك الملوك والسلاطين . والامام وعميد الحكام . والقائد والعقيد والملهم والصنديد .والمقاتل والمناضل والمجاهد  والثائر وصاحب النظريات والحاضر في كل الأزمات . والمفتي في الدنيا والدين . وأنا من قال  حل القضية في اسراطين .غيرت كل القيم والمفاهيم . وعملت في الصحراء النهر العظيم . لم أسكن القصور أو الدور . كنت أسكن في خيمه كي أخفي المستور . حاربت الزنادقه والكفار . وأخذت أجري غير الثواب مئه وأربعين مليار دولار . هذا غير تعب الأولاد . وحتى أكون صادق مع ورثه ناقتان وبعير من الأجداد . نسو اني من دعاة الوحده العربيه وكنت الحاضر في كل مصيبة وقضيه . وحاربت الدول العظمى والمنشقين . وعملت من أجل الوحده مع افريقيا وحتى الصين . بيقولو الناس لازم أرحل وتغيير النظام .هذا كلام فاضي ومن الاحلام .اذا بدهم بغير لون الكتاب الاخضر الى الاحمر . وبغير هدومي وقصة شعري  والمظهر.لكن ما عجبهم الحال وقالو بدهم ايغنو هالموال .. وأنا بصفتي القائد بقول لازم أغير هذا الشعب . وأقتل كل واحد حتى من غير ذنب . ساقضي عليهم مدينه مدينه . وشارع شارع . ودار دار . وزنقه زنقه . قلتلهم ارقصو وغنو ما عجبهم الكلام .حتى طار الكرسي والفلوس . وصرت منبوذ في كل الدنيا ومتعوس … يا كتائب القذافي ويا مرتزقه الى الأمام ..الى الأمام ..الى الأمام … !

نشرت في جريدة القدس بتاريخ 10/7/2015