مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



الاشاعه

أغسطس 16, 2010
0 views


  يافتاح يا عليم يا رزاق يا كريم .. قومي يا مرضية … الفجر شقشق خليني اقصد باب الكريم .. حضري صرة الاكل . واعملي كاسة شاي ابل ريقي فيها .. جيبيهم (عالسيرة) انا رايح اشد عالبغل واحضر المحراث …= حاضر يا ابو كايد .. والله يرزقك برزق اولاد مرضية . ويجعل طريقك خضرة مثل الملوخية ! … حمل ابو كايد صرة الطعام بعد ان شرب الشاي . وتوجه الى حقل الزيتون للحراثة كان يسير ماسكا برسن البغل وهو محمل بالمحرث و صره بها طعامه … العصافير افاقت تزقزق على الطريق , وهو سائر بخطى ثقيلة كانه البطريق ! وكانه يحمل هموم العالم الذي اصبح غربيا عنه. حيث الناس لم تعد هي الناس . فكل شئ تغير من الاكل والعادات وحتى اللباس . لقد وصل الى كرم زيتوناته . وشد المحراث الى البغل استعداد للحراثة … البغل يسير يجر المحراث وهو يحدث نفسه .. ابيقولوا الناس اني في حالي . لكن شو بيجي من الناس غير وجع الراس , واذا كان الكلام من فضة فالسكوت منةالذهب , والمثل بيقول لسانك حصانك ان هنته هانك وان صنته صانك.. لويش طق الحكي والقيل والقال فلان صار وزير والثاني عتال ,او بيخلوا من الحبة قبه . فلان لابس شروال والثاني لابس جبة , ليش ما بسيبواالخلق للخالق , وسبحان الوهاب الرازق … شئ ..اخذ ينهر البغل حيث غاص المحراث ولم يقدر على سحبه , حاول سحب المحراث واخراجه من الارض لكنه فشل في ذلك ايضا حيث قال- شو انقصة … اكيد في صخرة كبيرة دقرت فيهاالسكة .. هذااللي كان ناقصتي .. وتناول المجرقة ليزيح التراب عن السكة محاولا اخراجها وكانت المفاجاة .. اخذ ينظرغير مصدق لما راى .. انها بلاطة من رخام .. اعوذ بالله ن الشيطان الرجيم .. شو هذا ..؟ الظاهر انه قبر البلاطة مثل بلاط القبور … اخذ يزيح التراب عنها لانها كانت كبيرة ومستوية مع الارض , وبعد جهد استطاع ان يرفع البلاطة مستعينا بالفاس , ويا لهول ما راي..! اخذ ينظر يمينا ويسارا وهو غير مصدق لما يرى واطرافة ترتعش .. مستعيذا بالله من الجن و الشياطين .. طالبا الرحمة من ارحم الراحمين . لقد وقع نظره على هيكل عظمي وبجوراه جرة حيث شخصت عيناه وهو يحدق بالجرة … واخذ يقرا الدعوات مستعينا ببعض الايات كى يحمي نفسه من (الرسد)اى عفريت الكنز وجمع شجاعته وتناول الجرة وفتحها وهتف ذهب .. ذهب .. شو انت ابتحلم يا ابو كايد  واخذ يتحسس القطع الذهبية حيث جلس تحت الزيتونة وافرغ محتويات الجرة على التراب  لقد كانت مليئة بالقطع الذهبية القديمة … الحمد لله هذا كنز .. واعاد الذهب الى الجرة كي لا يراه احد وخلع معطفه والقاه فوق الجرة وتوجه مسرعا الى مكان القبر , واعاد البلا طة الى وضعها السلبق بعد ان تفقدمحتويات القبر , واعاد التراب فوقها وكانه يخفي معالم جريمه … وبعد ان انهى عمله قام بقراءة الفاتحة على الروح الميت .. عرفانا له بالجميل  …!  جلس تحت الزيتونة وفي حضنه الجرة يلفها بذراعية . واخذ يفكر بما سيكون وهمس -لازم هذا الموضوع  ايظل سر .. حتى مرتي مرضية ما لازم تعرف .. بيقولوا الحكومة اتباخذ الذهب اذا عرفوا بالموضوع بيقولوا هذي اثار .. انا ما سرقت الذهب .. انا لقيته في ارضي  … وهذا حلال زلال .. ورزقة الاولاد وام العيال . ويمكن ايكون قبر جدي او ابو جدي … وهو لا يعلم انه قبر اثري قديم . ربما كان لحالكم او زعيم من العصور الغابرة . اسرع الى البغل ليفك عنه المحراث . واخذ يلملم اغراضه استعداد للعودة الى المنزل .  فلقد اكتفى بما حرث في ذاك اليوم … وصل الى المنزل .. ودخل زريبة البغل وحفر في زاوية بداخلها واخفي الجرة بالحفرة واوصى البغل قائلا- خليك صاحى … لا تخلى احد ايقرب من الجرة .. اللى بيقرب ناوله بالمجوز .. والك عندي كل يوم غدا شعير…- بشوفك ارجعت بكير اليوم … – ايوه لقيت حالي تعبان وقلت كفاها الباري شو صار بحالي ما انا داري … – سلامتك يا رجال .. اقعد ولف حالك بالحرام . خليني احضرلك كاسة بابونج ابتشربها قبل ما تنام .. – ايكثر خيرك يا مرضية … يا وجه السعد والحنية … لم ينم تلك الليلة وهو يفكر بما سيصنع بالذهب . واخيرا قرر ان ياخذ قطعة واحدة وينزل بها الى المدينة ليعرضها على الصاغه ويرى كم تساوي وبعدها يقرر … يده في جيبه تقبض على القطعة الذهبية وهو يسير في الشوارع المدينة . حيث قاده مسيره الى دكان يعرض في واجهاته مصاغا ذهبيا من كل لاشكال اخذ ينظر من بالداخل … تشجع وقرر الدخول وعرض القطعة على الصائغ واشترى منه القطعه وكل ما وجده بالجره ودفع ثمنه كاملا وطلب منه كتمان السر . وذلك لمصلحتهما حيث قبض رزمة كبيرة من النقود . وزعها على جيوبه بعد ان اخفى القسم لاكبر منها في صدره . وعاد مسرعا الى منزله وهو غير مصدق لما حدث … توجه الى الزريبة وفي نفس الحفرة التى وضع بها الجرة قام بتوسيعها ولف النقود بكيس من البلاستيك ووضع الكيس في الحفره واهال التراب عليها وكأن شيئا لم يكن .. ومرت الايام دون ان يذهب الى الحقل للحراثه . زوجته استغربت الامر .. كان يتظاهر بالمرض .. وزوجته تقول يا عيني عليك … هذي عين وصابتك .. ومرت الايام وابو كايد يفكر فيما سيصنع بالثروه التي نزلت عليه .. لقد اشترى ملابس جديده .. واخذ يظهر بها في البلد واشترى لمنزله اثاثا جديدا . واهم شيء كان عنده تركيب صحن للتلفزيون فوق سطح داره .. واخذ الناس بالهمس ..متسائلين .. وبعد وقت عمر بجوار منزله دكانا وعلق على بابه يافطه  سوبر ماركت ابو كايد .. الناس في عجب من امره . حيث زاد الاستغراب والسؤال عن تغير الحال واشترى سياره وزاد الحديث عن سبب غناه المفاجئ .. لقد اصبح حديث الناس في البلد ومنهم من قال  لا تخافوا الا من الساكت .. هذا طول عمره مخبا بقشوره وعامل حاله ساهي وفاهي كنا ظالمين ابو ناب . او بنقول عنه انه ابيشتغل معاهم وبينقللهم اخبار .وخاصه بعد ما يطبوا عالبلد ولموا الشباب ..لكن الحقيقه بانت .والشمس ما بتيغطي بغربال ..اي علي الجيره انه ابو كايد ابيشتغل معاهم .. ولا من وين كل هالمصاري ..؟ وقال اخر لا يا جماعه  الظلم حرام هذا في الو عم  بامريكا .. وعمه عنده مصنع قناني وكازيه ..الظاهر انه عمه مات وورث منه الملايين . لكنه ما ذاع الخبر خوف الحسد والحراميه والعين ..او يمكن ايكون خوف من الضرايب … – اي لا هذي ولا الي قبلها اذا ما كان بيتاجر في الحشيش بقص ايدي مهيه تجارة الحشيش معبيه البلد … قاطعة اخر قائلا ..اذا ما كان بيتاجر في الحشيش بيكون بيتاجر في السلاح …- يا زلمه وطي صوتك ..الحيطان الها وذان ما توديناش في داهيه وتجيب النا ذيقة النفس . وتحطنا في سين وجيم خلينا ماشيين الحيط الحيط ونقول يا رب الستر …-  لكن انا شو قلت ..طيب قلت من وين كل هالمصاري ما تقول غير كنز وانفتح له  ما هو بيقول المثل اذا الخبر اليوم بلمصاري .. بكره بيصير ابلاش …-  اسمعوا يا جماعة . انا عندي راي ثاني هذا بيكون مدعوم . يعني في جماعه ابتدعمه علشان ايكبروه وايصير مختار في البلد . وبعديها ايرشحوه في المجلس وانتو عارفين السبب . يعني علشان ايمشيلهم مصالحهم يعني حكلي تحكلك .  ويمكن بعد المجلس ايصير فوق فوق ..وانت شو رايك يا ابو العريف ..-  انا بفكر بحاجه ثانيه .. غابت ولقيناها .. اذا ما كان سارق بنك لاحلق شنبي ..-  اي لو كان سارق بنك لكتبوا عن السرقه في الجرايد…-  يا فهمان السرقات الكبيره ما بيكتبوها بالجرايد بيكتبوا عن واحد سرق جاجه …-  معقول هالخراف ..- ايوه معقول وافهمها مثل ما بدك مهي دنيا وفيها العجب .. وقال اخر انا اسمعت انه مطلق مرته ومتجوز وحده من المدينه وبيروح عندها في الليل بالسر.. وعلشان هيك اتعلم السواقه واشترى سياره …- يا سيدي ارزاق .. مهو المثل  بيقول اذا اقبلت باض الحمام على الوتد … ابيكفي علشان النص الثاني احنا فاهمينه ..- اي على الجيره ما انتو فاهمين حاجه…-  طيب قول الي عندك يا ابو الفهم …- انا  بقول انو باع ارضه الي فيها الزيتونات  لسمسار والسمسار باعها الهم . يا خراب بيتنا اذا هالخبر صحيح .. بكره ابيبنوا فيها وبيبلعوا الاراضي الي حواليها .. مهو اذا حلقوا لاخوك بل ذقنك  واحنا لازم نتاكد من هالخبر او ما بيجوز نسكت عليه .. .- انا بقول ما هو معقول هالحكي علشان الارض صغيره .. اكيد اشترى ورقه يا نصيب وربح الجايزه الكبيره بيقولوا عنها انها بالملايين …- اذا هالخراف صحيح يعني مصاريه حرام بحرام يا سيدي كتير من الناس ما عادت تفرق معاهم وكل شاطر وشطارته يعني الدنيا صارت غابه والشاطر بيغني على الربابه…- اي لا غابه ولا ربابه الله والعليم الرجال لقي كنز ..-  قال كنز قال اي ما هوه الكنز على وجهه بيصير تراب وبيهرب ومتل ما بيقول المتل شو جاب لامه الغراب … – صدقوني يا جماعه انه مخاوي الجن وبيلهط من كنوز سليمان وسبب غناه هم الجان مهوه دايما سارح وعيونه حمره متل الجمره اعوذ بالله استرنا واحمينا يا رب… -  يعني ما طلعنا برأي وكل كلامنا متل دق المي بالهاون قول يا شاطر متل خض المي بالقربه ما بتطلع زبده …. هكذا كانت الاشاعات والاقاويل يتناولها الناس حول سر ثراء ابو كايد المفاجئ اما نساء القريه فلقد جعلن منه حديث الساعه كأخبار الكوارث بالاذاعه كانه طوطم او في الحقل فزاعه . كان يسمع بعض التلميحات ويقرا في عيون الناس استغرابهم وهو غير قادر على افشاء السر والدفاع عن نفسه..  كثير من الناس ابتعدوا عنه خوفا وحرصا على انفسهم واخرون حاولوا الاقتراب منه طمعا في مغنم والبعض محاولا معرفة الحقيقه .. فكر ابو كايد بما الت اليه الحال وخطر في باله ان يبيع كرم زيتونه لاهل البلد ويقول لهم انه بحاجه الى النقود ليسدد اقساط الديون المتراكمة عليه .. لكنه عاد عن هذة الفكرة خوفا من ان يقوم المتشري بجوف الارض .. ويعثر على مكان الكنز وينفضح سره …. وذات ليلة افاق منزعجا من النوم . وتصور ان كل الناس ينظرون اليه وفي عيونهم الحقد و الحسد … خاف ان ينفضح سره وقاده فكره الى التخلص من معالم القبر وبذلك يخفى سر الكنز الى الابد …. الليل كان دامس و الرياح  تعصف مبشرة بفصل الخريف . والشوارع فارغة من الناس .. تسلل الى خارج بيته وركب البغل وبجواره فاس ومجرفة ومطرقه ..البغل يسير وهو يلتفت الى خلفه املا ان لا يراه احد … واخيرا قد وصلت . لا بد من تحطيم القبر ونثر محتوياته .. اخذ يحفر مكان القبر الى ان وصل الى البلاطة . وانهال عليها بالمطرقة محطما اياها مع جوانب القبر وكل محتوياته واخذ ينثر الحطام في كل الارجاء والحجارة على الحيطان وكذلك الهيكل العظمي الذي تحول الى تراب . قال سامحني يا صاحب القبر ..غصب عني . الناس ما بتخلي الواحد بجاله.. لقد اصابه الجهد والتعب حيث استلقى في الحفرة ليرتاح … وبعد ذلك يقوم باعادة التراب الى الحفرة ويعود الى بيته قبل بزوغ الفجر كى لا يكشف سره احد …الهواء يعصف والبغل مربوط  بالزيتونة وابو كايد مستلقى بالحفرة والليل بسدل سكونه الا من نباح  كلب ات من البعيد … حيث تسللت افعى سامة الى الحفرة ولدغت ابو كايد لدغه مميته وكانت القاضيه … افتقدته زوجته في صباح ذاك اليوم وسالت عنه بعد ان رات ان الدكان مغلق والسياره موجوده لكن البغل غير موجود واقبل الليل ولم يعد … وتسائل الناس عن اختفائه وتم البحث عنه في اليوم التالي الا ان قال احدهم لقد رايت البغل مربوط في كرم زيتونه … سارع الجميع الى الكرم حيث وجدوه جثه هامده في حفره لم يعرف احد سبب وجودها … اصرت زوجته على ان يدفن في تلك الحفره بعد عمل اللازم .. وكان لها ذلك ومرت ايام والناس يتسائلون عن سبب وجوده في تلك الحفره قال البعض _ اكيد كان يخفي الحشيش في الحفره وقال اخر _ اكيد القصه فيها اخفاء سلاح . وهز برأسه اخر قائلا يا جماعه كان بيعمل حفره في الارض على شان يوصل للجن ..! وقال قائل انا عندي الخبر اليقين .. انا بقول انه الميت ما هو  ابو كايد .. هذا واحد ثاني شبيه اله قتله ابو كايد على شان يقولوا الناس انه مات …  وهرب مع زوجته اللي تسكن في المدينه … مهم بيقولوا اهلها بيتاجروا في البضاعه المسروقه وكل مصاريه كانت منهم واستمرت الاشاعات والاقاويل حتى بعد وفاته …… يا ناس ليش بتخلوا من الحبه قبه فلان لابس شروال والثاني لابس جبه .. سيبوا الخلق للخالق .. بلاش نميمه هذا عاطل والثاني سارق . النقد بالبناء ما هوه ضرب بالمطارق .. ولا تنسو بيت الشعر الي بيقول ( لسانك لا تذكر به عورة امرئ فكل عورات وللناس السن )..فكركوا حد سامع ..؟  بشك في الأمر …!!

                                    نشرت في جريدة القدس بتاريخ 23 -7-2007

Be Sociable, Share!


أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash