مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



حدوته ..

أغسطس 9, 2010
0 views

  الوقت مساء وبيتى مكتظ بالمدعوين .. انهم بناتي وخلفتهم من الاولاد  والبنات .. لقد اصبح البيت مثل مدرسة ابتدائية هذا يصيح .. واخر يبكي واخرون يلعبون . وانا بطبعي اترك لهم المجال في ان يمارسوا نشاطهم كي لا احرمهم من طفولتهم وهذه الفرصة لممارسة حريتهم . وخاصة عندما يكونون في زيارة بيت جدهم الحبيب … هربت من هذا الضجيج الى غرفتي المنزوية بطرف المنزل . جلست امام التلفاز اقلب المحطات من واحدة الى اخرى فمحطاتنا العربية دسمه . هنالك الهز والغناء . واخرى للهداية والدعاء , واما محطات الاخبار فلا تمل من ذكر الخبر والتكرار . والبعض مثل دكان العطار فيها من التوابل الكثير لتحسين طعم الطبيخ . ولتزيين هذا الواقع المسيخ .. واما محطات الأفلام والممثلين فهي تسبح بحمدهم اكثر من تسبيح رب العالمين . نتصبح بصورهم واخبارهم ونتمسى بطلعتهم واسفارهم حتى ان احلامنا اصبحت كوابيس .كأن من لم يرقص على طبالهم يصبح تعيس . هذا عدا محطات الردح والمنظرين من كل لون وصرح ودين ..! الباب يدق والضحك مع الصياح خارج غرفتي .. قلت ادخل واذا با حفادي يطلون برؤوسهم ترتسم على وجوههم ابتسامة لم اقدر ان اقاومها .. قالوا نريد ان ندخل قلت لهم تفضلوا.. وكان ظني انهم يريدون مشاهدة توم وجيري او بعض النقود لشراء الحلوى . ولكن بعد ان جلسوا قالوا نريد ان تحكي لنا حكاية .. قلت لهم الاحسن ان تشاهدوا توم وجيري قالوا لا عايزين حكاية من حكاياتك الحلوة … فاذعنت للالحاح وكان شرطي عليهم الهدوء والاستماع .. ولعلي كنت متاثرا بتلك اللحظة بما شاهدت من محطات التلفاز حيت لم تحضرني اية قصة مما اعرف واحفظ فكانت هذه الحكاية … اسمعوا يا حلوين . لما كنت صغير ويوم جدتي ما ولدت سيدي . أعطوني بيضة علشان أروح على دكان العطار أشتري سبيداج . وهذا السبيداج دوا كانوا بيحطوه على سرة ألمولود بعدما يقطعوها خوف ألالتهاب … أخذت البيضة وحطيتها في جبيبي ونزلت على السوق . وانا في طريقي شفت الأولاد بيلعبوا في الحاره . وانا بحب اللعب قلت لازم العب معاهم .. لكن خفت على البيضة من الكسر . وفكرت وحفرت حفرة صغيرة حطيت البيضة فيها وغطيتها بالتراب . وقلت لمن ينتهي اللعب بروح عالعطار … ولعبنا انا واصحابي عسكر وحرامية ونسيت البيضة .. ولكن فجاة اتذكرت واسرعت علشان اخذها . لكن ما لقيت البيضة .. وجدت مكانها ديك . يعني البيضة نبتت وطلعت من الارض وصارت ديك .. ألوانه حلوه وغريبه ولون عرفه احمر. وصار يمشي ويتمختر ..! حاولت امسك الديك لكنه هرب وانا ركضت وراه وهو هارب وضل يركض من جبل لجبل ومن واد لواد . قلت شو لازم أعمل .؟  وتناولت من الارض حجر علشان أضربه فيه وكان الحجر بذرة تمر يعني ألنواه اللي بتكون داخل التمره . وضربت الديك فيها . البذره صابت الديك وغرزت في ظهره .. وقف الديك وبعدين شفت البذره طلعت شجرة نخل فوق ظهر الديك وصارت تكبر وتكبر لمن صارت  أطول من البيت وشفت بين اوراقها قطوف البلح نازله .. قلت الحمد لله .. وطلعت على النخله وصرت أقطع اقطوف البلح وأرمي على الأرض .. صار عندي كوم بلح كبير .. وكمان قطعت سعف النخيل يعني الورق .. وعملت أكثر من ألف سله .. عبيتهم بالبلح وحملتهم سله بعد سله لحد شط البحر وهناك استاجرت سفينه وحملتها بالبلح علشان أروح أبيعه في بلاد بعيده . ومشيت السفينه .. لكن اللي صار والسفينه في وسط البحر هبت الريح وزاد الموج وصارت الموجه اكبر من الدار .. يا خساره غرقت السفينه وبلعها الاعصار .. وانا بنص البحر قلت لازم أقاوم وكان الموج من حولي حايم .. و ظليت أسبح واسبح وبعد أسبوع اوصلت على شط جزيره انزلت فيها او ما كان فيها ناس .. بنيت بيت صغير من الخشب والبوص وسكنت فيه وعملت صناره لصيد السمك وكنت أصيد السمك واكل من فواكه الغابه اللي بالجزيره .. او في يوم .. كان الوقت بعد العصر وأنا زعلان على السفينه ومليان قهر . شفت هل مارد الطويل عضلاته مثل طرزان وشنباته مثل أبو عنتروكانت أسنانه مثل الاصبع واكبر . أنا شفت المارد عيونه حمر وأسنانه بتلمع  قلت أحسن شي أهرب ع الشجره وأطلع . كان في ايدي بطيخه صغيره حطيتها في جيبي وهربت وطلعت على شجره طويله اتسلقتها ابسرعه وصرت فوقها مثل العصفور والمارد حولين الشجره بيدور وبيقول انزل .. وأنا بقول ما بنزل .. قال أنا المارد خربوش واللي ما بيسمع كلامي ما بحبوش انزل وأنا بوعدك ما اذيك .. وبتكون خادم الي .. لكن كيف وصلت الجزيره .. ؟ قلت أنا ما بصدق كلامك ووعدك .. قال اوشو السبب .؟ قلت علشان انت قوي وأنا ضعيف ويمكن تاكلني مثل الرغيف لان القوي لمن يكون أحمق بيعمل اللي هو عايزه لكن لمن أصير قوي مثلك بعدين بنزل وبنتفاوض بصير قدي قدك وبعرف حدي وابتعرف حدك .. كلامي ما عجب المارد او من الغيظ مسك الشجره وخلعها ورماها لبعيد … الشجره صارت عند الغيم .. وظلت طايره ومسرعه فوق البحر وأنا ماسك فيها..! وبعد حوالي أسبوع وصلت الشجره لللأرض .. ابتعرفوا وين انزلت .؟ انزلنا أنا و الشجرة في حارتنا . لكن لمن انخبطت انا والشجرة  في الارض وقعت مني البطيخة و انكسرت وتناثر برزها في اللأرض … وطلع البرز شتلات بطيخ .. والناس صاروا يلقطوا بطيخ  وياكلوا .. ورجعت عالدار .. قالوا لي وين كنت كل هل مده ..؟ كان بالنا مشغول عليك .. صارلك سنتين غايب عنا .. حكيت ا لهم لحكايه .. وعندها قالت جدتي . احمل هل ولد والعب معاه علشان بيبكي .. ابتعرفوا مين كان الولد ..كان جدي .. وبعد يا حلوين ما خلصت لحكايه .. ابيكفي اليوم لأني نعسان وعايز أنام .. وباقي القصه رايحين اتشوفوها باللأحلام … نظر اللأطفال الى بعضهم غير مصدقين ما سمعوا ..! وفي عيونهم الف علامة سؤال ..؟ قلت لهم لا تستغربوا هذي الدنيا وهذا الوقت فيه العجب . ولا تستغربوا اذا جدكوا بالغ وكذب .ما هو اللي بيظل ايشاهد التلفزيون بيصير فيه اكثر من هيك .. صدقوني انا بغار منكم علشان بتشوفوا توم وجيري واحنا النا الباقي ..قام وقعد .. اكل وشرب .. استنكر وشجب .. احتفل وأنعم .. وصل وغادر .. التقي وزار .. وانا من هل حال عقلي جن وطار .. لأنهم ابيعملوا من الوقيه قنطار .. لكن شو بيقدر يعمل بالطبخه المحروقه هالعطار ..!؟

              نشرت في جريدة القدس بتاريخ 9-11-2008

Be Sociable, Share!

  1. طارق -عمان Said,

    اجمل ما قرأت في حياتي

أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash