مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



راشد الانسان

يونيو 16, 2010
0 views

            كان راشد يعمل بالتجارة بين مصر وفلسطين ، حدث هذا قبل عام 48 ، كان يجمع الغلال مما تجود به ارض البلاد الخيّرة من زيت ولبن وزبيب وصابون والعديد من البضائع والمشغولات المحليّة ، يسافر بها برا عن طريق العريش الى مصر ، وكان ينزل في أحد خانات القاهرة ويسمي في مصر وكالة . حيث كانت تلك الوكالة ملتقى للتجار من بلاد الشام والتجار المصريين ، يبيعون ويشترون ويتبادلون البضائع … وبعد ان ينجز اعماله ويبيع بضاعته يعود الى الوطن محملا بالادوات المنزلية النحاسية والاقمشة وكل ما هو متوفر في مصر وقليل منه في ارض الوطن ، هكذا كان راشد يبيع ويشتري في الذهاب والاياب ليجمع ثروة بجده واجتهاده  ونشاطه المتواصل ،  وكان كلّما جمع نقودا يشتري بها اراضي وعقارات في المدينة التي يقطن بها … راشد تأثر بالمجتمع المصري من حيث الزي، كان يبدو كعمدة بشال يضعه على كتفيه ، وشنبات مفتولة ونظرات مليئة بالذكاء والثقة بالنفس . ولأنه ميسور الحال ولمكانته الاجتماعية جعل من بيته ملتقى للأقارب والاصدقاء ، يحسن وفادتهم ويكرمهم دون منّة او رياء . وتمتد سهراتهم مع الحكايات وشرب القهوة والشاي . كانت سهراتهم مليئة بالحميمة وحب الناس لبعضهم متعاونين في السراء والضراء ،  وحتى من كان بحاجة الى بعض النقود للزواج او البناء او غير ذلك كان يقصده ولا يردّ طلب ايّ كان . وفي يوم جاءه ابن عم له مقترحا عليه ان يستثمر نقوده بشراء اراض في منطقة بئر السبع ، وادي الخليل ويقال لتلك المنطقة «قصابة » وهي عبارة عن سهل واسع منبسط ، ارضه خصبه تزرع بالقمح والشعير والحبوب وبعد سرد مزايا هذا الاستثمار وحسناته . وافق راشد على الفكرة ، وقام بزيارة تلك ا لمنطقة هو وابن عمّه والتقى بشيوخ القبائل المقيمة في تلك الانحاء واصحاب الاراضي وعرض عليهم الشراء  وكان له ذلك حيث اشترى في فترات متفاوتة مئات الدونمات ، واعطى تلك الاراضي لمن يزرعها «ضمانة » وكان آخر الموسم يأخذ حصته من المحصول الوافر وتستمر الحياة .. الى ان حصلت احداث سنة 48 ، لقد اصبحت تلك الاراضي داخل الخط الاخضر وهذا يعني ان راشد فقد اكثر من نصف ثروته التي جمعها بكدّه واجتهاده على مدى السنين ، لقد اصيب راشد بصدمة ، كيف يحصل كل هذا فجأة ، لم يستوعب ما حصل وهو يرى آلاف اللاجئين يتوافدون على مدينته هروبا ومجبرين من الحرب ، جلس راشد منزويا يعيش مع احزانه ، لقد ترك العمل ، فالطريق الى مصر قطعت ، واخذ يبيع املاكه شيئا فشيئا ليصرف على اسرته وباع كل شيء الا كرما صغيرا ، احتفظ به لأنه ورثه عن والده ومن ريعه اخذ يتدبر شؤون حياته  ..   كان لراشد ثلاث بنات وكان يحبّ الوسطى ، من بينهم اكثر، والسبب انها كانت تحمل اسم زوجته الاولى ، التي استمرت معه 8 سنوات واجبر من اهله على طلاقها ، رغم حبّه لها ، والسبب انها لم تنجب خلال تلك السنوات ، ولقد اعطى ابنته الوسطى اسم زوجته فوزية . منحها الله الجمال وحسن الخلق ، وكبرت واصبحت صبيّة .  جاء الى بيت راشد يوما احد تجار المدينة الاثرياء طالبا خطبة فوزية لابنه .استقبله راشد واستمع لطلبه الى ان قال الرجل – وانا مستعد ان ادفع تنكة ذهب مهر للبنت اذا وافقت . فما كان من راشد الا ان اجاب الرجل – بنتي ما هي غنمة «نعجة » حتى تشتريها بفلوسك ، اشرب قهوتك ومع السلامة ، لانه شعر ان الرجل يتباها بما لديه من ثروه ..  ورفض تزويج ابنته من ابن الثري رغم ضيق الحال وما وصلت اليه الاحوال    وكان لراشد اخ فقير الحال كل ما يمتلكه من متاع الدنيا طيبته وبقرة يحلبها يوميا ليصنع ابن له اسمه اكرم اللبن الرائب من حليبها ويبيع المنتوج ليعتاشوا من ثمنه ، وعندما سمع الاخ بموضوع خطبة ابنة اخيه ، تقدم مترددا لطلب فوزية لابنه اكرم ، كان يخاف رفض اخيه لضيق الحال ، جلس وفي عيونه رجاء قائلا  - شو رأيك يا اخي اتزوج بنتك فوزية لابني اكرم ، الاولاد ولادك و شو بتفصل يا اخي انا بلبس . نظر راشد الى اخيه قائلا مبروك هات ايدك نقرأ الفاتحة .. كان راشد يعلم ان ابن اخيه اكرم شاب جيد ،  وتمت خطبة فوزية لأكرم وبعد فترة قصيرة تم زواجهما بحفل عائلي بهيج . وسافرا بعد مدة الى الكويت ليثبت اكرم ان الانسان قادر على صنع المعجزات ان هو ثابر وعمل بجد ونشاط ،  ليصبح ميسور الحال ، ولينجب العديد من الاطفال ، وتستمر الحياة …..

             نشرت في جريدة القدس بتاريخ 2010.4.9
Be Sociable, Share!

  1. رائد الشويكي Said,

    صدقا قصه رائعه جدا وارجو لك دوام التوفيق والنجاح

  2. رنيم Said,

    حلوه كتير لازم الانسان يكون املو بربو كبير وما ييئس ما في اشي مستحيل

أضف تعليقك

*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash