مـن حـكـايـات بُهـلـول – مـدونـة الكـاتـب الشـاعـر جـودت راشـد الشـويـكي

hikayat_bohlool@hotmail.com



أرشيف يونيو 15th, 2010

صبر ..و دعاء.

يونيو 15, 2010

 الرياح  تعصفُ  بالسّكون  والمكان
ونقيق الضفادع يتسلل عبر نافذةَ َالقصرِ
والجراد  يغزو  الحقل  متى  شاء
وهذه الايقونة المعلقة على صدر الفارسِ
يكاد  خيطها  ان  ينقطع ..
ما عاد  يجدي  سعي  الساعين
الامس ُ كاليوم  كالغد ..  كلّهم  هباء
انهضي يا سلمى لقد اختمر العجينُ
والطّابون  باردٌ  كصمت  الزّعماء
لأن الغيوم  قد  هجرت  مواقعها
وفي  الآبار  ما  عاد  ماء
واليمن ُ السّعيد  ما عاد  سعيدا
أرضهُ  قد  صارت  صحراء
ومرتعا  وبيتا  للطغاة
والنّاس ُ فيه  هم ُ الغرباء
حتّى  الحل ُ أصبح  مستوردا
نداوي  به  التّعاسة ُبوعود التعساء
لا  أمل  لا خير  يأتي  من  الغرب
كلّهُ  فحيح  وثغاء ٌ وعُواء .!
يحمل  صابرٌ  منجله
ينتظرُ ..  ينتظر لقد  حرث  الارضَ
ينتظرُ .. ولم  يأت  الشتاء
هذا  الوقت ُ ما عاد  يلائمُني
هربت  للماضي ..  نهرني  أبا  زيد
قال  عليك  البقاء
قلت ما عاد لي مكان ٌعلى الارض
فهل  تقبلني  السّماء
قال  عليك  بزاد  المتقينَ
صبرا  ثم  صبرا  ورجاء
قلت  لا  تلمني
انبرت  شفتاي  ومللت ُ الانين
وضاع  منّي  الرّجاء
ما  عاد  القمح  على  البيادر
وتغريد ُ البلابل  قد  صار  بكاء
قال  لا  تعتب  يا  صديقي
ولا  تنسى  القطران  مع  الدّعاء
لا ولن  يجديك  الصّمتُ
حتى  تنال  الخيرَ  والعطاء
فجزاء  المجد  ما  اليه  سعى
ووعدُ  الله  يعطيه  متى  يشاء …

(بالامكان الاستماع ومشاهدة هذه القصيده على الرابط التالي)

 http://www.facebook.com/video/video.php?v=218107318258572

       نشرت في جريدة القدس بتاريخ 2010.2.5

عليهم ..!

يونيو 15, 2010

   

 كان يسير معتدا بنفسه، كأنه عنتره اوابو زيد الهلالي ، ينظر الى حذائه الجديد بإعجاب تارة ويفتل شاربيه تارة اخرى.. ينظر من حوله يراقب الناس وكأنه يقول لهم – هذا انا.. متعوا انظاركم بطلعتي البهية . ولكن احذروا ان يسيء احد منكم الادب . والا سيرى مني العجب .. كان لباسه كومة من الغرور. ونظراته كبرياء جوفاء حمقاء .. لو نظرت الى عينيه لقرأت بداخلهما صفحات الغباء . وان تعمقت بعيدا الى دماغه لوجدته لا زال يحمل العادات والتقاليد القبلية الجاهلية. وهذا هو شرالبلية ،  لم يغادر تلك المرحلة خوفا من ان يفقد مكانته بين هم من اقرانه . وهنالك اقبل من البعيد شخص اخر جاء ساعيا الى رزقه يمشي بخطا سريعة ..  يريد ان يسبق الوقت كي لا يسبقه ، يحلم بلقم عيش له ولأطفاله … الشمس تأخذ طريقها الى عنان السماء والارض تدور.. وظل صاحب الشنبات يمتد قاطعا الطريق ، اخذ ينظر الى ظله باعجاب . وحسب نفسه انه بحجم ظله تماما كحكاية الزرزور.. قال في نفسه – انا سيد المدينة – بل الكون . وظلي يشهد لي بذلك..!  ارتسمت على سحنته بسمة بلهاء . ولا اعتراض فيما خلق الله وما شاء . الرجل الاخر يسير مسرعا . ها قد وطأت قدماه على ظل صاحبنا .  اي داس بحذائه على ظل الرجل ذي الشنبات . انه يريد ان يمر وهذه طريق ملك للجميع .. صاح صاحب الشنبات .. ليش دعست على خيالي .. شو انت اعمى ..؟ – لكن انا ماشي في الطريق .. وحتى شوف كل حاجة الها خيال  . – لكن انا خيالي حاجة ثانية . انت قليل الادب ولازم اربيك واعلمك كيف تحترم المقامات . – يا سيدي حقك علينا ، وخليني اقصد لشغلي . – انا بدي اخليك تقصد لكن على الآخرة مش على شغلك .. انت اهنت كرامتي . – قلنا لك حقك علينا . وهذي بوسة راس . وما كان من صاحب الشنبات الا ان ناول صاحبنا قذيفة بقبضة يده . استقرت على صدغ الرجل لتطرحه ارضا والدم ينزف من فمه . الصياح يعلو والانين والمارة يتجمهرون لاستطلاع الحدث ومنهم من تطوع للوم صاحب الشنبات . فكان نصيبه قذيفة اطاحت به جانبا . كان كالثور الهائج ومن عادتنا الاستفادة من التكنولوجيا وبواسطة الهاتف النقال حيث انتشر الخبر كالنار في الهشيم . لكل واحد منهم حامولة وقبيلة ، واي منهما لم يرض ان يداس الشرف الرفيع ويكون ابنهم المهزوم .. اقبل الطرفان يحملون الاسلحة الخفيفة والثقيلة من قناوي وسكاكين واسلحة نارية . تخندق كبار القوم واعطوا الاوامر للنشاما.. عليهم .. عليهم .. ويلك يا الي اتعادينا يا ويلك ويل .. اختلط الحابل بالنابل وانقسم الناس بين قيس ويمن .. الدماء تسيل وكل محاولات التوسط من الحاضرين باءت بالفشل . كانت كلمة (عليهم) هي سيدة الموقف .. اما ابليس فكان يقف بعيدا ، يراقب الوضع تغمره سعادة ولسان حاله يقول ( فخار ايكسر بعضه ). وما يهمه من المعركة هو من يمتلك اسلحة الدمار الشامل وهل هي صديقة ام عدوة . سيارات الاسعاف تنقل الجرحى الى المستشفيات والدماء تسيل لترسم على وجه الارض عبارة – كفى تخلف . كفى انحطاط .. يجب ان نتعلم ان نعيش كبشر. ان يحترم كل منا الاخر ويتجاوز عن اخطاء الاخرين . وان نبتعد عن القبلية المقيتة التي تولد العنصرية والانانية . اليس هذا ما كان يحاربنا به الاستعمار البريطاني عندما جعل من سياسة ( فرق تسد ) سلاحا له يزرع الفتنة ويغذيها بين افراد الوطن الواحد .؟. العتب كل العتب على من يعتبرون انفسهم كبار القوم ومخاتيره ووجهاءه وائمته . فبدل ان يكون حديثهم دوما عن الماضي لم  لم يوجهوا الشباب والنشء للمستقبل وتعليمهم حب الحياة والاخر والوطن .  الم يقل الدين – ان اكرمكم عند الله اتقاكم . ولا فرق لعربي على اعجمي الا بالتقوى. واحبب لاخيك ما تحب لنفسك . وانما المؤمنون اخوة . وفي هذا الحال حيث ان لكل مقام مقال – على المثقفين والعقلاء ان يعملوا على التخلص من الوجوه التي اثبتت فشلها وان لا يقيموا لها وزنا وان يعزلوهم في شرانقهم العفنة .. هذه الوجوه التي تجد نفسها وتستمد سلطتها واستمراريتها من الفوضى والفتن وزرع التفرقة وتغذية القبلية والجهوية باسم الحسب والنسب ولهم في ذلك امور عجب .! علينا ان نتعلم كيف نحيا حتى تليق بنا الحياة وتحبنا الارض ولا نكون عبئا عليها . تلوث كل يوم بدماء المستهترين والجهلة واحيانا الابرياء . قبل ان نطالب بأن نحكم نفسنا بأنفسنا علينا ان نتحرر اولا من عقدنا ومن جهلنا ومن غرورنا ومن بعض العادات السخيفة والمقيتة وكأننا نعيش في غاب تحكمه الذئاب . يسيطر فيها القوى والقادر وصاحب العزوة . وكل هذا نجد له تبريرا ونجد له فتوى عند الحاجة …!؟

              كفانا يا اهلي.. فأنا احبكم واتمنى ان نأخذ مكاننا بين الامم….!

                  نشرت في جريدة القدس بتاريخ 2010.2.19

روح رياضيه..!

يونيو 15, 2010

  شو القصه يا رجال .. معصب وحالتك حاله .. شو زرعتها رز وطلعت انخاله ؟ ولاّ ماتت البقره الشقره ولاّ الجاجه القراقه الحمره ..! - يا مستوره لا بقره شقره ولا جاجه حمره .. القصه وما فيها اني معصب من اللي صار واللي جرا  .. واللي انكتب في الجرايد واللي انقرا .. يا حرمه اخسرنا وضاع حالنا ومالنا .  وضاع تعب سنين وضاعت امالنا .  – يا خيبتي .. شو خسرت ؟ هوهّ انت حاطط مصاريك في البورصه اللي بيقولوا عنها ..  ولاّ مشغلهم مع المختار السمسار .. ؟  - كمان لا بورصه ولا مختار.. اي والله من اللي جرا عقلي طار. -  يمكن زعلان من غلا الاسعار. او ما قبضوك المعاش . او سماعك للاخبار .؟  - لا اخبار ولا اسعار.. مش معقول لازم الدنيا تقوم وتقعد . والمظاهرات والاستنكار في كل بلد وكل دار .  وننزل للشوارع من اللي صار ومجلس الجامعه العربيه ينعقد .. ودول عدم الانحياز .  ومجلس تعاون الكاز . وحتى مجلس الامن ياخد قرار . الليله وقبل ما يطلع النهار . .!  - اه هلحين فهمت .. عايزهم يعملوا اجتماع على شان القدس والمستوطنات .. وهدم البيوت وسحب الهويات .  -  كمان ما هو هاظه المقصود .. يا حرمه خلي مخك وساع .. في المهم وفي الاهم .  -  ويا ترى شو هوه الاهم يا ابو الفهم ..!؟  -  انتي ما بتابعي اخبار . وما بيهمك من الدنيا غير الطبيخ والفساتين وطق الحكي مع جارتك ام امين ..  بقول يا فهمانه انغلبنا .. انغلبنا في الفوطبول .. يعني مصر خسرت المباراه قدام الجزائر .  وانتي بتعرفي اني بحب مصر وبشجع فريق مصر . وصدقيني يومها صليت الصبح والظهر والعصر .  ودعيت من كل قلبي علشان يغلبوا لكن اكيد كان في مؤامره .. الحكم كان قابض وجمهور السودان قابض .  انا يومها شفت زول اسمر كان فرحان . وعيونه ابتلمع من الفرح مثل الشيطان وكان حامل علم الجزائر .  ومن الفرح بيغني وعقله طاير . نسيو حق الجيره وشقيقتهم مصر الكبيره . ولمن جابت الجزائر كول .  هنوا بعضهم من زول لزول .. وكمان كان في تسريب خبر .. بيقولوا يا ستي انهم الجزائريين عاملين عمل .  والفوطبول مقري عليه . وراشين في الملعب كركديه …! لانهم في بلاد الغرب شاطرين في التنجيم .  وحطوا كل شطارتهم على اخوانهم المصريين . وفي خبر كمان بيقول انه هذه مؤامره من الاستعمار .  قالوا لهم لازم تغلبوا مصر . على شان ما وقفت معهم في قضاياهم . ويا خساره نسيوا موقف مصر معاهم .  ولمن غلبوا عملوا طنه ورنه . كأنهم كسبوا الاخره ومقعد في الجنه .   - لكن يا رجال هذه رياضه وفيها الغالب والمغلوب . ولويش العتب واللوم والوجه المقلوب .  -  اسكتي .. انتي شو بيعرفك في الرياضه . مهي الرياضه صارت سياسه . ومهمه للجميع من النفر للرياسه .  وكل حاجه هلايام مربوطه بالفوطبول والسياسه . حتى رغيف الخبز والتعاسه .. !  انا كنت احب بن بلا لكن غيرت رأيي فيه . اكيد كان متعاون مع الفرنسيين من تحت لتحت .  وغيرت رأيي بالثوره الجزائريه . وطبيخ نجمة قناة فتافيت حوريه ..!  ابيستاهلوا .. على شان يتعلموا وما يلعبوا منيح ويغلبوا .. ! وبقترح يسموها بلد المليون مشاغب .  وما يظل الهم ولا صاحب . والعرب يسحبوا كل السفراء . ويمنعوا الشب خالد من الغناء .  ويعملوا عليها مقاطعه وحصار او يبنوا حواليها جدار …  كان حظهم ابيفلق الحجر وبتشوفي بكره رايحيين ينغلبوا وبتسمعي الخبر .  ويقولوا بيكفينا شرف المشاركه . وساعتها لاعمل هليله مع مباركه .  -  لكن بيقولوا الاولاد انه اللي بيلعب احسن بيغلب .  - لا يا ستي المثل بيقول ( الحظ لما يواتي الاعمى بيشتغل ساعاتي . والاخرس بيصير حكواتي ).. !  - اذا كان حظ . طيب لويش الهوشه ويعملوا منها قصه وطوشه ..؟ مبروك للي غلب وحظ احسن للي انغلب .  -  انا عارف انك فرحانه . وعامله حالك لاجلي زعلانه . والحقيقه باينه انك بتشجعي فريق الجزائر .  اي علي الطلاق اذا هلخراف صحيح ليكون بينا الفراق . واخلي ايامك احمض من السماق .  - حلمك شوي يا رجال احسن ما يطق من رقبتك عرق . انا عندي مصر والجزائر اخوان وما في بينهم فرق .  احنا عايزينك زخر لهلوطن وبيكفي قال وقيل وفتنه ومحن .  انا بعرف يا رجال انه قلبك كبير وحبك للناس اعمق من البير . حمقان وزعلان على شان لعبة فوطبول ..  كان واجب عليك تسعى لعمل عطوه ( كم ولم ) على الطريقه الفلسطينيه وتقول للجميع حقكم عليهّ .  وواجب تعزمهم على اكلة منسف او مسخن فلسطيني بالطابون وتكون الصلحه ونرجع متل زمان ..  ونصلي الجميع على النبي العدنان . -  كلامك معقول ورايح اقترح عليهم الحل .. يعملوا فريق عربي مشترك لحتى يفرح الكل . وانا بلعت الغلب وصابر .. لكن ما ايكون كبتن الفريق من الجزائر .. !

       ( كلكم حلوين مصر والجزائر والسودان همنا واحد و فرحنا واحد وكفى احزان

        صدقوني مصيرنا واحد بكل الازمان . الطاهر وياسر وحسنين وعثمان) .

           نشرت في جريدة القدس بتاريخ 2009.12.18