أبريل
30
في 30-04-2012
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

الانتخابات بين الخشية والفرحة
بقلم طارق الجعبري
رأى الكثير من المحللين أن انتخابات مجالس الطلبة في جامعات الضفة أنها تمتعت بالحرية والشفافية ،وان نتائجها عكست وانعكست على من خاضها بأمرين أساسيين أولاهما خشية حماس من النتائج التي حصدتها وتراجعها شعبيا مما يوحي تلكؤها في المشاركة في أي انتخابات سياسية قادمة وبالتالي الاستمرار في تعطيل المصالحة ،والأمر الثاني أن نتائج الفوز التي تحصّلتها الشبيبة كان انتصارا ديمقراطيا في العملية والنتائج ،أي زحف لربيع فتحاوي هادئ برغم كل الصعوبات والتحديات التي واجهتها فتح في السنوات الماضية ،وما سوى الفائز والخاسر بين اكبر اتجاهين يبقى الآخرون يبحثون ويفندون ويتبادلون نتائجهم بين جدرانهم .
ما يستوقف الباحث المتبحر في ما وراء النتائج وخبايا سرادق اتجاهات وآمال الفلسطينيين حول تحليلات هذه النتائج ،هو توقع المماطلة في المصالحة وتعطيلها من قبل حماس خوفا من النتائج التي أظهرت تراجعها الشعبي ،وهو افتراض مشروع ويقارب الصواب أن أصبحت حماس ترى في الانتخابات مكاسب شخصية وحزبية ،وعلى حماس أن تخشى الانتخابات حقا إن كان بين ناظريها كراسي السلطة وأحلام أفرادها المناصب والرواتب ،وليس فقط على حماس الخشية بل لأصحاب الفرحة أيضا نصيب كبير من الخشية والخوف من أي انتخابات حرة.
فما يفهمه الشعب من الانتخابات بسطاء ومثقفين ،إنها عملية لإفراز قادة لهم وتنصيبهم في مقدمة المسيرة ،فالقائد وبعيدا عن التعريفات الأكاديمية هو من يقود اي يتقدم غيره وبالتالي أن يكون عرضة للخطر أكثر ،والاستعداد للتضحية أعظم ،الانتخابات تقول أننا نرسل الفائزين إلى خطوط المواجهة الأولى على جميع الأصعدة ،فنحن ننام وعليه السهر ونتمتع وعليه الكفاح ونركب وعليه السير ونستمتع بالطبيعة التي عليهم أن يزرعوها ويملؤوها اخضرارا ،الفائزين في انتخاباتنا عليهم أن يكونوا في استقبالنا في المستشفيات اذا مرضنا ،وان يتواجدوا في المحلات اذا جعنا وعلى محطات الوقود اذا احتجنا ،وفي الخنادق وتحت القصف إن داهمنا الأعداء ،والتواجد والحضور في أماكن احتياج الناس للقادة ليس شعارات إنما حضورا ماديا ومعنويا وماليا وشعوريا سياسات وتضحيات وشخصيات،على المساكين الفائزين أن يتكبّدوا هذه الصعوبات في حين أن المنتخبين البسطاء متواجدين في أعمالهم وبحياتهم يستمتعون.
الخشية والفرحة ،كالبؤس والسرور لا يدومان بل يتبادلان المواقع ،والكيّس من دان نفسه وحاسبها قبل أن يأتي الحساب لا محالة ،حساب الدنيا وحساب الآخرة حساب الشعب وحساب الرب سبحانه ،ولكن سنّة الله الإمهال ، وسنّة العباد الإهمال ،وأخيرا ما هو أهم من فرحة الفوز وحزن الهزيمة وما بين تحليلاتهما يكون الأهم ما هو الاستعداد لما بعد الانتخابات وما هو الفهم والهدف من خوضها.

أبريل
16

انتهاء فعاليات مسابقة خليل الرحمن لطلاب رياض الأطفال
الخليل – انتهت فعاليات مسابقة خليل الرحمن لطلاب رياض اطفال محافظة الخليل والتي استمرت على مدار ثلاثة ايام والتي اقيمت على مسرح وقاعات جمعية الشبان المسلمين بمبادرة وتنظيم من الجمعية ، ونالت المسابقة اشادة واعجاب المشاركين واهالي الطلاب على حسن التنظيم وتميز اداء المشاركين ،وشملت المسابقة مجالات القص واللصق والرسم والنشيد والاحاديث والادعية والتمثيل والقرآن الكريم والدبكة والقاء الشعر وسرد القصة ، وبلغ عدد الروضات المشاركة تسع عشرة روضة من محافظة الخليل .وما يزيد عن ثلاثمائة طالبا وطالبة شاركوا في مجالات المسابقة حيث تم توزيع هدايا رمزية لجميع الطلاب.وتقدم مشرف عام المسابقة طارق الجعبري بالشكر والتقدير لادارة الجمعية وجميع الروضات المشاركة معتبرا ان المشاركة الكبيرة من طلاب الروضات هي اكبر نجاح للمسابقة لما للمشاركة من اثر تربوي وتعليمي يسهم في بناء جيل مبادر وقوي كما ان المسابقة تكشف المواهب المختلفة وأكد الجعبري أن الجمعية تعكف على تنظيم مهرجان مركزي لعرض الفقرات المتميزة في جميع المجالات .ورياض الاطفال المشاركة هي روضة علماء الإسلام وروضة جبل جوهر(الجمعية ) وروضة طلائع خليل الرحمن وروضة عين سارة (الجمعية ) وروضة جمعية تفوح الخيرية وروضة جمعية سيدات الخليل وروضة وادي الهرية (الجمعية ) وروضة المستقبل وحارة الشيخ(الجمعية ) والقاسم
وروضة النجاح وروضة صوريف هـ وروضة صوريف و (الجمعية ) والجيل الجديد وروضة جمعية الكفيف وروضة هدى المستقبل وروضة مرج الزهور وروضة دعاء الخير.

أبريل
05
في 05-04-2012
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

عقد دورة تربوية حول القيم في الخليل
اختتم امس دورة تربوية لمعلمات رياض الاطفال في جمعية الشبان المسلمين تحت عنوان تعزيز القيم والسلوكيات الايجابية لطلاب رياض الاطفال ،وقد شارك في الدورة ثلاثون معلمة وقدمها الاستاذ طارق عبد الفتاح الجعبري ، وتناولت الدورة محاور ما بين التعليم الاكاديمي والتعليم التربوي في هذه المرحلة وكذلك اهم الاسس والمرتكزات التربوية لمرحلة الروضة ،واهم السلوكيات والقيم الايجابية وآليات واستراتيجيات تعزيزها للطلاب، وتحدثت السيدة وداد القواسمي مشرفة رياض الاطفال في الجمعية عن اهمية التدريب ومتابعة النمو المهني للمعلمات خاصة لهذه الفئة مؤكدة ان رياض اطفال الجمعية تتابع كل جديد في هذا المجال وتسعى دائما للتميز ،وشكر الاستاذ خميس قفيشة مسئول اللجنة التربوية في الجمعية المعلمات على مشاركتهن الفاعلة موضحا ان مرحلة الروضة وما قبل المدرسة تحتاج الى الكفاءة العالية من المعلمة باعتبار ان هذه المرحلة تاسيس واساس لما بعدها لهذا الجيل .